الجنين

اساليب متنوعة في تحديد جنس الجنين

تحديد جنس الجنين عن طريق المفتاح

دائمًا ما يثير الفضول المرأة الحامل ل تحديد جنس الجنين في بطنها، هل هو صبي أم فتاة، هل سترزق بطفلة جميلة أم ببطل صغير، لذلك فهي تتشوق للذهاب إلى الطبيب لإجراء كشف الموجات فوق الصوتية ويبشرها بنوع مولودها الجديد، حتى تستطيع هي تحضير التجهيزات الخاصة بالطفل.

 

ولكن لا يمكن تحديد جنس الجنين بهذا الكشف إلا بعد الأسبوع الثامن عشر من الحمل، فما هي الطرق الأخرى لتحديد جنس الجنين؟ بالطبع كشف الموجات فوق الصوتية ليست الطريقة الوحيدة لتحديد جنس الجنين داخل الرحم.

 

وهناك عدد من الطرق المختلفة بعضها أساليب علمية تبلع دقتها لنسبة 90% فأكثر، وبعضها بعض الطرق المنزلية المستخدمة قديمًا.

 

الأساليب العلمية في تحديد جنس الجنين :

 

إن الطرق العلمية التي قد تلجأ إليها الحامل لتحديد جنس الجنين هي الأكثر دقة في صحة نتائجها، ولكن لا يتم إجراء تلك الكشوفات إلا بعد استشارة الطبيب المختص حتى لا تحدث أي مضاعفات للأم أو للطفل.

 

1. الموجات فوق الصوتية:

بالطبع الموجات فوق الصوتية من أكثر الطرق انتشارًا لتحديد جنس الجنين، حيث يقوم الطبيب المختص بتمرير تلك الموجات عن طريق جهاز خاص على بطن الحامل عند منطقة الرحم، ومن بعدها تظهر صورة للجنين على شاشة صغيرة، وبالتالي يظهر تكوين الطفل ويعرف الطبيب إذا ما كان صبيًا أم فتاة.

 

ويمكن تحديد جنس الجنين بالموجات فوق الصوتية بعد مرور 18 أسبوع من الحمل، وهي الفترة اللازمة لظهور الأعضاء الجنسية للطفل، وفي الفترة ما بين الأسبوع الثامن عشر والأسبوع السادس والعشرين تزداد دقة نتائج الموجات فوق الصوتية يوم بعد يوم، وتتراوح دقة هذه النتائج ما بين 95% إذا أظهرت النتائج صبيًا، و 85% إذا كانت فتاة.

 

2. فحص السائل الأمينوسي وعينات من الأنسجة المشيمية:

يتم استخدام فحوص السائل الأمينوسي والعينات المشيمية عادةً إذا كان الطفل معرض لخطر حدوث تشوهات جينية، حيث يتم الكشف عن كروموسومات ذلك الجنين، إلا أن تلك الفحوص تستطيع بدورها تحديد جنس الجنين أيضًا.

 

تُجرى هذه الفحوص عن طريق إدخال إبرة ذات سن رفيع في الرحم من خلال بطن الحامل لسحب عينة صغيرة من السائل الأمينوسي، وبعدها يتم تحليل الكروموسومات، ويُمكن إجراء فحص السائل الأمينوسي بعد الأسبوع الخامس عشر من الحمل.

 

أما فحص الأنسجة المشيمية فيتم عن طريق استخراج عينة صغيرة من المشيمة، وهذه العينة تحتوي على المعلومات الوراثية للجنين، ويُمكن استخراج تلك العينة من الأنسجة المشيمية ما بين الأسبوع العاشر والثاني عشر من الحمل.

 

وأثبتت هذه الفحوص صحتها ودقتها في معرفة نوع الجنين بنسبة 99%، ولكنها تحوي خطر 1% فقط للإجهاض، لذلك يجب استشارة الطبيب المعالج قبل إجراء هذه الفحوص.

 

3. اختبار الحمض النووي DNA:

يتم إجراء اختبار الحمض النووي لتحديد جنس الجنين بأخذ عينات من دم الأم، ثم يقوم المختص بفحص هذه الخيوط الدقيقة من الحمض النووي، فإذا وُجد في الحمض كروموسوم Y المميز لتكوين الذكور، فهناك احتمال كبير أن الأم تحمل صبيًا، وإذا لم يتم اكتشاف ذلك الكروموسوم فإنها فتاة، وتبلغ نسبة دقة هذا الاختبار حوالي من 95% إلى 99%.

 

وليست هذه الطرق العلمية وحدها هي الممكن استخدامها في تحديد جنس الجنين فهناك عدد من الطرق المنزلية المتوارثة للتنبؤ جنس الطفل المنتظر، منها ما يكون مجرد حكايات متوارثة للترفيه أو السمر، وأخرى طرق كيميائية تقوم بها الحامل في المنزل، ومن هذه الطرق.

 

 الطرق المنزلية في تحديد جنس الجنين : 

 

1. استخدام الجدول الصيني ل تحديد جنس الجنين :

من أقدم الطرق المستخدمة لتحديد جنس الطفل المنتظر، حيث يبلغ عمر استخدامه إلى حوالي 700 عام، وتم استخدام ذاك الجدول في القصور الملكية في الصين لتحديد الجنين الذي تنتظره العائلة المالكة، حيث يتم حساب عمر الأم والشهر الذي تم فيه الحمل بحسب التقويم الصيني القمري.

(مقال متعلّق)  كيف اعرف نوع الجنين في البيت (طرق غريبة)

 

وطبقًا للجدول تكون الأم غالبًا حامل في فتاة إذا كان عمرها والشهر الذي حملت فيه كلاهما رقم فردي أو زوجي، أما إذا كان أحدهما رقم فردي والآخر زوجي فمن الأغلب أن تكون حامل في صبي، وبلغت نسبة دقة الجدول الصيني في تحديد جنس الجنين حوالي 90%.

 

2. اختبار بيكربونات الصوديوم:

يعتبر اختبار بيكربونات الصوديوم إحدى الحيل المنزلية التي قد تمكن الأم من تحديد جنس الجنين أثناء فترة الحمل، وذلك عن طريق تجربة صغيرة لاختبار بول الحامل بمادة بيكربونات الصوديوم، فإذا حدث ولاحظت الحامل فقاقيع وفوران في المحلول، فإن الطفل صبي، أما إذا لم أي تفاعل فالجنين فتاة.

 

وللحصول على أفضل نتائج من هذا الاختبار الصغير فمن الأفضل تجربته في الصباح قبل شرب الحامل لأي مياه، لأن شرب المياه يخفف البول فمن الممكن أن تتشوه النتائج فلا تكون دقيقة.

 

بالإضافة إلى إجراء التجربة في الصباح الباكرهناك عدة اعتبارات أخرى يجب أن نراعيها عند اختبار البول بمادة بيكربونات الصوديوم، ألا وهي نوع الطعام الذي تتناوله الحامل، وعوامل أخرى من الممكن أن تسبب حمضية البول حيث تتفاعل بيكربونات الصوديوم مع الحمضيات فيسبب ذلك فوران.

 

فمثلًا إذا كانت المرأة الحامل تعاني من التهاب في المسالك البولية فهذا يعني حموضة أكثر في البول، وكذلك التقيؤ والغثيان الصباحي، أو بعض الأنواع من الأطعمة مثل اللحوم كل ذلك يؤثر في نتائج الاختبار.

 

ومن هنا فإن صحة تلك التجربة تعتمد على:

 

اليوم الذي تم إجراء الاختبار فيه، كذلك نوع الطعام أو الشراب الذي تناولته الحامل، أو إذا كانت الأم تعاني من أحد الأمراض في المسالك البولية، وبالتالي فإن دقة هذا الاختبار لا تتجاوز نسبتها الـ 50%.

 

3. منقوع الكرنب الأحمر:

من الطرق المنزلية الأخرى التي تستخدم في تحديد جنس الجنين محلول الكرنب الأحمر، حيث تقوم الحامل بشراء الكرنب الأحمر من السوق، وتضعه في الماء ثم تتركه يغلي لمدة 10 دقائق، بعدها تستخدم الحامل ذلك الماء المغلي (منقوع الكرنب) لتجري به التجربة.

 

وتقوم التجربة على خلط منقوع الكرنب الأحمر مع بول الحامل بكميات متساوية من كلا السائلين، فإذا تغيّر لون الخليط الناتج فأصبح أحمر أو ورديًا فإن ذلك يبشر بأن يكون الجنين صبيًا، إما إذا كان اللون الناتج مائل إلى اللون البنفسج فإنها بانتظار أميرة صغيرة.

 

وبجانب هذه الطرق المنزلية ذات الطبيعة الكيميائية التي قد يكون لها تفسير علمي، هناك عدد من الطرق لا يوجد عنها وعن صحة نتائجها أي دليل علمي، إلا أنها معروفة ومشهورة كطرق لتحديد جنس الجنين المنتظر.

 

 طرق تحديد جنس الجنين الغير العلمية:

 

1. نوع الطعام في الوحام:

معظم السيدات يمررن بتجربة الوحام أثناء الحمل، والوحام هو الرغبة الشديدة في طعام معين لفترة من الزمن، وعلى الرغم أن هذه الرغبة قد تكون لأنواع أطعمة غير اعتيادية للمرأة الحامل، إلا أنه في كل الأحوال يمكن تقسيم هذه الأطعمة إلى حلو، ومالح، أو حار.

 

وترجع تجربة الوحام إلى التغيير الذي يحدث في هرمونات الحامل، إلا أنه هناك بعض الحكايات القديمة أنه إذا كانت الحامل تميل إلى الأطعمة ذات المذاق الحلو كالشيكولاته والحلوى، أو إلى منتجات الألبان أثناء فترة الوحام، فإنها تحمل بداخلها فتاة.

 

أما إذا كانت تميل إلى الموالح أو المنتجات الغنية بالبروتين كاللحوم فإن الجنين صبي، ولكن لا يوجد أي دليل علمي على صحة تلك الروايات القديمة.

 

2. اختبار المفتاح:

قد تبدو هذه الطريقة ساذجة لتحديد جنس الجنين، إلا أنها أيضًا إحدى الطرق التي تتناقلها الأمهات عمن سبقها من الأجيال، وهي طريقة يقوم بها الأهل والأصدقاء، حيث يرمي أحدهم مفتاح على الأرض، ويطلب من الحامل التقاطه، فإذا أمسكت الرأس العريض فإن الجنين صبي، أما إذا التقطت السن الرفيع للمفتاح أولًا فهي تحمل فتاة.

(مقال متعلّق)  متى من الممكن معرفة نوع الجنين

 

3. الاختبار الخاص بخاتم الزفاف:

من أقدم الاختبارات والروايات التي تستخدم تحديد جنس الجنين، وذلك عن طريق ربط خاتم الزفاف الخاص بالمرأة الحامل في خيط من ثم نسمح للخاتم بالتأرجح على بطن الحامل عندما تستلقي على ظهرها، فإذا تحرك الخاتم في حركة دائرية فإنها فتاة، وإذا تحرك الخاتم ذهبًا وإيابًا كحركة البندول فهو صبي.

 

وتعتبر هذه الطريقة إحدى الطرق التي يستخدمها الأهل والأصدقاء في التجمعات العائلية، ولكن لا يوجد أي دليل علمي على صحة نتائجها أيضًا.

 

اهتمام الأطفال الآخرين:

 

وهذه الطريقة مناسبة للأم التي تحمل مولودها الثاني وكان طفلها الأول ذكرًا، فإذا ظهر اهتمام ملحوظ من الولد الصغير بأمه وحملها والطفل القادم، فهذا ينبئ بأن الجنين فتاة، أما إذا لم يبد أي اهتمام فمن المتوقع أن يكون المولود القادم صبيًا آخر في العائلة.

 

كانت هذه الأهم الاختبارات العلمية والمنزلية لتستطيع الأم تحديد جنس الجنين بداخلها أو التنبأ به، ولكن هناك علامات أخرى تكون ظاهرة في الأم تستطيع من خلالها أن تتوقع جنس مولودها القادم، ومن أهم هذه العلامات.

 

 العلامات التي تبشر بفتاة:

 

1. بطنها مرفوعة لأعلى الرحم:

إذا كانت لاحظت الحامل أن بطنها مرفوعة لأعلى الرحم (أي موضع الانتفاخ وسط البطن)، تلك إشارة أن الطفل المنتظر من الممكن أن يكون فتاة.

 

2. الغثيان الصباحي المستمر والمرهق:

طوال فترة الحمل يبشر بولادة فتاة، ومن المعروف أن ذلك الغثيان الصباحي أحد الأعراض الشهيرة للحمل وهو يرتبط بارتفاع مستوى الهرمونات في جسم الحامل، وانخفاض مستوى السكريات في الدم، إلا أن نسبة ومعدل حدوث الغثيان تساعد في توقع جنس المولود القادم.

 

3. معدل ضربات القلب المرتفعة ما بين 140 إلى 160 في الدقيقة:

حيث أن معدل الضربات الطبيعية للقلب في سن الشباب تتراوح ما بين 60 : 100 في الدقيقة، إلا أنها تزداد في فترة الحمل نتيجة لوجود قلب آخر يخفق بداخل الأم، إلا أن المعدلات المرتفعة عن 140 يمكن أن تساعد الأم في تحديد أن الطفل القادم أنثى.

 

4. البشرة الدهنية:

إذا عانت المرأة الحامل من البشرة الدهنية خلال فترة الحمل، ولاحظت انتشار البثور وحب الشباب، فإن ذلك ينبئ بفتاة.

 

5. نوع الأطعمة:

في فترة الوحام والرغبة الشديدة لتناول الحلويات والشيكولاتة.

 

6. التقلبات المزاجية الزائدة:

إذا ظهرت التقلبات المزاجية الزائدة على الأم خلال الحمل كالغضب والإحباط والعصبية، وعلى الرغم أن فترة الحمل قد تكثر فيها التغيرات النفسية و التقلبات العاطفية والمزاجية للمرأة إلا أن زيادتها عن الحد الطبيعي يكون وسيلة لتحديد جنس الجنين القادم.

 

7. وضعية النوم أيضًا يمكنها تحديد جنس الجنين:

فإذا كانت الحامل تفضل خلال فترة الحمل النوم على جانبها الأيمن فهي تنتظر أميرة جميلة.

 

8. التغير في ملمس وكثافة شعر الحامل:

فتحول الشعر إلى الجاف والخفيف خلال فترة الحمل يوشي بأن الجنين فتاة، أما إذا كان الشعر لامع فهو صبي.

 

9. إذا لم تزداد المرأة في الوزن:

كثيرًا أثناء فترة الحمل وكانت تشعر بالرشاقة فهي فتاة.

 

10. الازدياد الملحوظ في حجم الثدي:

وازدياد حجم الثدي الأيسر عن الأيمن.

 

11. اختبار الثوم:

فعند تناول الحامل لفص من الثوم إذا لم تتغير رائحة جسم المرأة فهي تحمل فتاة، ولكن إذا ما سرعان ما تسربت الرائحة إلى المسام فهو صبي.

 

12. شكل الأنف:

فإذا لاحظت المرأة الحامل عدم حدوث أي تغيير في حجم أنفها فهي تحمل فتاة، أما إذا أصبحت الأنف عريضة فهي تحمل صبي.

(مقال متعلّق)  ما هي طرق معرفة نوع الجنين ؟

 

 العلامات التي تبشر بولد :

 

1. إذا لم تعان الأم خلال فترة الحمل من الغثيان الصباحي:

أو الدوار بشكل مرهق فمن المحتمل أنها تحمل صبيًا.

 

2. إذا لم تعان الأم من ارتفاع معدل ضربات القلب:

فكان معدل ضربات القلب أقل من 140 في الدقيقة فهو صبي.

 

3. الوحام والرغبة الشديدة في الأطعمة ذا المذاق المالح أو الحار.

 

4. البطن لأسفل ناحية الرحم:

إذا كان الانتفاخ في البطن لأسفل ناحية الرحم فمن المتوقع أن هذه البطن تحمل صبيًا.

 

5. التغير في الشخصية:

فإذا كانت المرأة الحامل تميل إلى العدوانية والجرأة فإنها تنتظر صبيًا وذلك يرجع إلى زيادة معدل هرمون الذكورة (التستوستيرون) في جسد الأم.

 

6. حجم الثدي:

بالطبع أثناء فترة الحمل يتغير حجم الثدي ويصبح أكبر نتيجة لإعداده للرضاعة الطبيعية، فإذا كانت الأم تحمل صبيًا فإنها ستلاحظ ازدياد في حجم الثدي الأيمن عن الأيسر.

 

7. إذا كانت الأم تشعر ببرودة:

في قدميها خلال فترة الحمل فهي إشارة واضحة أن بداخلها صبي.

 

8. إذا لاحظت الحامل أن شعرها يبنمو بطريقة أسرع فهي تنتظر صبي.

 

9. وضعية النوم:

يمكن للمرأة الحامل أن تشعر بالتعب والإرهاق أسرع في فترة الحمل وتلجأ في هذه الحالة إلى النوم، كما ذكرنا فوضعية النوم الخاصة بها يمكن أن تحدد جنس الجنين الذي تنتظره، فإذا كانت تنام على الجانب الأيسر فهي تحمل بطلًا صغيرًا.

 

10. الأيدي الجافة أيضًا دليل على أن الأم بانتظار ولد.

 

11. الازدياد الملحوظ في وزن الجسم يمكن أن يبشر بأن الجنين ذكر.

 

وعلى الرغم من شهرة هذه الأعراض إلا أنه لا يوجد أدلة علمية للتأكيد على مدى صحة نتائجها ودقتها، لذلك لتعرف الأم جنس الجنين الذي تنتظره بطريقة أكيدة يمكنها اللجوء إلى الأساليب العلمية التي ذكرناها كفحص الموجات فوق الصوتية، واختبار السائل الأمينوسي، وفحص العينات من الأنسجة المشيمية.

 

أما الطرق المنزلية الأخرى فمن الممكن أن تقوم بها أيضًا إذا أثارها الفضول قبل موعد هذه الفحوصات، والتي تحدد أن تبلغ الأم الأسبوع العاشر على أقل تقدير، كما يمكن القيام ببعضها على سبيل الترفيه مع عائلتها.

 

وبعد معرفة جنس الجنين والتأكد منه بالوسائل العلمية المضمونة، أو الوسائل الأخرى تبدأ الأم في تحضير كل ما يلزم طفلها من ملابس ومفارش وأدوات استحمام وزيوت الأطفال وغيرها، وكذلك تتحضر لتزيين حجرة الأطفال بالألوان التي تليق بالطفل إذا ما كان صبي أو فتاة جميلة.

 

ومن المهم خلال فترة الحمل استشارة الطبيب دائمًا، والاهتمام بالمتابعة الدورية، وتجنب المشروبات والأطعمة الضارة في غذاء الحامل، والتي قد تسبب لها الإجهاض، كما يجب الاهتمام بالأطعمة الغنية بالفيتامينات والبروتينات وحمض الفوليك والزنك وغيرها من العناصر الغذائية الأساسية لتكوين جسم الطفل وجسم الأم.

 

ولأن شعور الأمومة لا يُضاهى، ولأن البنون من زينة الحياة الدنيا التي حباها الله لنا، فإن شكر هذه النعمة يأتي في تربية الأطفال تربية سليمة، لذلك كما تهتم الأم بتجهيز أدوات المولود والشنطة الخاصة به، يجب أن تقرر مع شريك حياتها كيف ستربي الطفل القادم، وما هو أسلوب التربية المناسب لإنشاء طفل سوي ومهذب.

 

المراجع: 

  1. Mom Junction : 13 Noticeable Symptoms Of Baby Boy During Pregnancy
  2. Mom Junction : 17 Noticeable Signs You Are Having A Girl
  3. Livestrong : Cravings and the Sex of Your Baby
  4. Babble : THE TRUTH ABOUT 7 GENDER PREDICTION TESTS
  5. Mom Junction : Scientific Methods And Fun Ways To Predict Gender
السابق
فوائد البروكلي
التالي
الاغذية الغنية بالكالسيوم