تحاليل ما قبل الزواج

تحاليل ما قبل الزواج
انواع تحاليل ما قبل الزواج

قد يمثل الزواج مرحلة مهمة للغاية من الحياة، خاصة مع العديد من الترتيبات والتحضيرات التي تسبق الزواج، لكن هناك أمور أخرى مهمة للغاية يجب الانتباه لها، ومنها تحاليل ما قبل الزواج.

 

وعلى الرغم من أن قيمة الزواج تمكن في إيجاد شريك الحياة المناسب، والتوافق النفسي والاجتماعي، إلا أن الكثير من الأشخاص يدخلون في علاقات الزواج دون معرفة كافية بالوضع الصحي لشريكهم، وهو ما قد يصيبهم بالإحباط لاحقا بسبب تلك الظروف الطبية والصحية التي لم يكونوا على علم بها.

 

ولا نقصد هنا من معرفة الحالة الصحية للزوج أو الزوجة هو أن يتوقف الزواج وإتمامه على تلك الشروط الصحية، لكن على الأقل هي مرشد لكلا الزوجين على ما هما مقبلين عليه، وتمكن الزوجين من طلب الرعاية الطبية المناسبة في وقت مبكر.

 

وهنا تأتي أهمية تحاليل ما قبل الزواج لمنع حدوث مشكلات لاحقة، سواء للإنجاب أو الإصابة بالأمراض أو العدوى أو حتى الحصول على أطفال بهم مشكلات صحية كان من الممكن تجنبها بسهولة ببعض الاجراءات الطبية.

 

كذلك فإن أهمية تحاليا ما قبل الزواج تأتي أولا إن كنت تريد أن تحصل على أطفال أصحاء دون عيوب خلقية بسبب بعض المشاكل الخاصة بالتوافق بين الزوجين، كما تجنب الأم فقدان الطفل بسبب الولادة المبكرة أو الإجهاض.

 

تحاليل ما قبل الزواج

وفيما يلي أهم 7 تحاليل ما قبل الزواج التي من الضروري على كل شخصين مقبلان على الزواج القيام بها، وهي تحاليل سهلة للغاية، ويمكن الحصول عليها من أقرب مركز طبي معتمد، ولا تتطلب الكثير من الوقت، وهي التحاليل الآتية:

(مقال متعلّق)  الملل في الحياة الزوجية

 

1. تحليل فيروس نقص المناعة البشرية

فيروس نقص المناعة البشرية أو فيروس الإيدز يعمل على مهاجمة جهاز المناعة في الجسم كما أنه لا توجد علاجات حاليا علاج لهذا الفيرس. وتعود خطورة هذا الفيروس أنه يبقى في الجسم مدى الحياة.

 

كما أن أعراض مرض الإيدز تظهر بعد فترة وجيزة من الإصابة به كأعراض نزلات البرد والأنفلونزا، لكنها تزول ولا تصبح ظاهرة مع مرور الوقت، لذا فهنا تأتي أهمية تحاليل ما قبل الزواج، في كونها تكشف عن المرض حتى لو لم تكن الأعراض ظاهرة.

 

2. تحليل الأمراض المنقولة جنسيا

ثاني أنواع تحاليل ما قبل الزواج هي تحاليل الأمراض المنقولة جنسيا، وهي من الأمراض التي يمكن الإصابة بالعدوى منها بسهولة، ومن الممكن أن تصيب الشريك بعد الزواج، إن كان الطرف الآخر حاملا لها ومن الأمراض التي يمكن كشفها من خلال تحاليل ما قبل الزواج:

 

  • مرض السيلان

  • الزهري

  • التهاب المهبل الجرثومي

  • الثآليل التناسلية

 

الكشف عن هذه الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي يمكن أن جنب الشريكين مضاعفات تلك الأمراض التي يمكن علاجها بسهولة قبل الزواج، كما يجنبهما مشاكل التعرض لمخاطر العقم والإجهاض.

 

3. تحاليل أمراض الكبد

أمراض الكبد مثل التهاب الكبد B و C هي امراض يمكن أن تنتقل بالعدوى كذلك من الشريك، ومن الضروري الكشف عنها من خلال تحاليل ما قبل الزواج.

 

هذه الأمراض يمكن أن تستمر مدى الحياة إذا لم يتم علاجها بالشكل الصحيح، عل الرغم من أنها يمكن علاجها بسهولة حاليا، إلا أن لها الكثير من المضاعفات الخطيرة والمهددة للصحة، لذا فمن المهم حماية نفسك وحماية الشريك من مخاطر التعرض لتلك العدوى.

 

4. تحليل توافق الدم

وهي من الاختبارات التي من الضروري للغاية القيام بها قبل الزواج لتلافي مشكلات الحمل والولادة والاجهاض، وهي مجموعة من الاختبارات لمعرفة دم الزوج، للتعرف على احتمالية الإصابة بتنافر الإيزوس، وهي تعني عدم توافق مجموعة الدم التي تؤثر على الجنين.

(مقال متعلّق)  اسباب السعادة الزوجية

 

هذه الاختبارات يمكنكم الحصول على نتيجتها في أقل من نصف ساعة، وبسهولة للغاية من خلال الحصول على عينات الدم الخاصة بالزوجين، حيث يتم تعيين مجموعة الدم مع عنصر الإيزوس، ويتم التعرف عليه بأنه إيجابي أو سلبي.

 

وهنا من خلال تحاليا ما قبل الزواج يمكن التعرف على النساء اللواتي لديهن فصيلة دم سالبة، والزوج لديه أزواج من الريسوس الإيجابية فهنا يكون لديهم فرصة أكبر لعدم توافق الريسوس، حيث تنتج الأم أجسام مضادة لاستهداف خلايا الدم الحمراء للجنين.

 

وهذه المشكلة قد تتسبب في حدوث وفاة الجنين أو الإجهاض، لذا فمعرفة التوافق بين دم الزوجين سوف تنبه الطبيب لاتخاذ تدابير للوقاية لمنع التفاعلات التي يمكن أن تخدث بسبب عدم توافق الريسوس أثناء الحمل.

 

5. اختبار الخصوبة

وهي الاختبارات التي تعمل على قياس مدى خصوبة الزوج وعدد الحيوانات المنوية وحركة تلك الحيوانات الصحية للتعرف على أي مشكلات قد تعيق حدوث الحمل لاحقا.

 

وعلى الجانب الآخر هناك أختبارات خاصة بالخصوبة للزوجة ومدى صلاحية وكفاءة المبايض، وهو أمر ضروري لعلاج تلك المشكلات في أقرب وقت ممكن دون التسبب في حدوث صدمات العقم بعد الزواج.

 

كذلك يتم عمل فحص بالموجات فوق الصوتية لمنطقة الحوض، والقيام بتقييم الأعضاء التناسلية الداخلية، للكشف عن أي تشوهات خلقية في المناطق التناسلية.

6. تحاليا الأمراض الوراثية

وهي تسمى كذلك باختبار الشروط الطبية الوراثية أو المزمنة، وتعتمد هذه الاختبارات على التعرف على إمكانية الإصابة ببعض الأمراض المزمنة التي يمكن أن يكون الزوجين مصابين بها، ويمكن أن يتم نقلها إلى الأطفال لاحقا.

 

ومن هذه الأمراض الوراثية أو المزمنة التي يمكن الكشف عنها من خلال تحاليا ما قبل الزواج مرض السكري واختبار ضغط الدم وبعض أمراض الكلى.

 

7. اختبار الخلية المنجلية

مرض الخلايا المنجلية هو حالة مزمنة تحدث بسبب الخلل في خلايا الدم الحمراء، حيث تتشكل الخلايا بشكل منجلي، وهو ما يؤثر بدوره على قدرتها على المرور عبر الأوعية الدموية الصغيرة لتزويد خلايا الجسم بالأكسجين.

(مقال متعلّق)  اختيار شريك الحياة

 

يمكن لتحاليل ما قبل الزواج أن تكشف عن مرض الخلايا المنجلية، خاصة وأن إصابة احد الزوجين به، قد تعني أنه بنسبة النصف تقريبا من الحالات سيتم نقل المرض للطفل.

 

في النهاية يمكنك عمل تلك التحاليل بشكل مجمع من خلال حزمة واحدة من التحاليل، تعرف باسم تحاليل ما قبل الزواج، والتي أصبحت شائعة للغاية حاليا، ويمكنك من خلال الطبيب التعرف على أي إختبارات أخرى تود القيام بها، سواء بشكل فردي أو مع الشريك.

 

هذه الاختبارات ستقدم لك تصور شامل عن أهم المخاطر التي يمكن أن تحدث بعد الزواج، من أجل الحصول على أطفال أصحاء دون مشكلات أو عيوب خلقية، أو لتجنب مخاطر فقدان الأطفال أثناء الحمل.

 

كما أنها تشكل عامل اطمئنان على صحتك وصحة الشريط وعدم الإصابة بالأمراض الخطيرة قبل الزواج، من أجل زواج سعيد وحياة صحية خالية من المشاكل والمفاجآت، فقط من خلال تحاليل ما قبل الزواج التي قد تستغرق بضع ساعات من وقتكما.

 

وبطبيعة الحال فإن نتيجة هذه التحاليل من الضروري أن تكون ليست سرية بين الزوجين، وتتم بشفافية تامة، ويتم التعرف على نتيجتها سويا من قِبل المركز الطبي، حتى لا يتم حجب أي معلومات مهمة عن صحة أحد الزوجين أو إصابته بأحد الأمراض التي يمكن أن تكون خطيرة وتحدث العدوى للطرف الآخر.

 

المراجع:

  1. Nigerian Bulletin: Intending Couples: 5 Medical Tests You Should Do Before You Get Married
  2. Femina: 4 medical must-do tests before your wedding