العناية بالبشرة

تبييض المناطق الحساسة

تبييض المناطق الحساسة
تبييض المناطق الحساسة
تبييض المناطق الحساسة

طرق تبييض المناطق الحساسة وكيفية الحفاظ عليها

تبييض المناطق الحساسة يشغل بال الكثيرين، حيث أنها تتمثل في المناطق الحميمة بين الفخذين وأسفل الإبطين وأحيانا منطقة الرقبة أيضا، ومن الشائع اختلاف لون الجلد في تلك المناطق عن بقية أنحاء الجسم والسبب عموما ليس مثيرا للقلق.

 

تتمثل طرق الحل في مد الجسم يالمزيد من التغذية السليمة مع استخدام الأقنعة الطبيعية وأيضا بعض كريمات التفتيح المخصصة للمناطق الحساسة.

 

ويمكن أن يكون اختلاف لون الجلد في المناطق الحساسة ناجم في أحوال نادرة للغاية عن حالة طبية تسمى النيكوتينوس تتسبب في البشرة السوداء المخملية وهي فقط التي تستدعي التدخل الطبي، ومن المستحسن محاولة استبعاد هذه الحالة قبل البدء في استخدام العلاجات المنزلية لتبييض المناطق الحساسة.

 

تبييض المناطق الحساسة بالعلاجات المنزلية الطبيعية

الجلد أو البشرة في تلك المناطق يكون رقيقا للغاية وعرضة للطفح الجلدي لذا يجب الحذر الشديد عند استخدام أي أقنعة أو مواد حتى لو طبيعية، مع تجربتها في منطقة صغيرة للغاية في البداية ومراقبة رد الفعل التحسسي، ومن أهم العلاجات المنزلية لأجل تبييض المناطق الحساسة:

 

1. صابون البابايا:

حيث أن صابون البابايا يعتبر من المنتجات الطبيعية للعناية بالبشرة عموما والحساسة خصوصا، ويمكن لاستخدامه بانتظام أن يمد الجلد بالكثير من العناصر الغذائية التي تساعد على تقويته واستعادته للونه الطبيعي.

 

يمكن لاستخدامه مرتين يوميا واحدى مساءً وأخرى صباحا أن يمنحك الكثير من النتائج الفعالة وذلك من خلال الحفاظ على رطوبة البشرة، كما يمكن هرس قطعة من البابايا الطازجة وتطبيق كمية كبيرة منها على المناطق الحساسة وتركها لمدة 30 دقيقة ثم غسلها، وباستخدام هذا القناع يوميا لمدة أسبوعين ستلاحظين الفرق الواضح.

 

2. تطبيق حمض الجليكوليك ووالساليسيليك:

وهما من الأحماض التي تشتخدم في علاج حب الشباب بفاعلية، ويمكن أيضا استخدامها في تبييض المناطق الحساسة، حيث تزيل الجلد الميت وتساعد على تنشيط الدورة الدموية في الجلد.

 

يمكن غمس قطعة من القطن في الحمض وتدليك المنطقة الحساسة بها مرة يوميا، وهي لا تتطلب الغسيل بعدها مما يجعلها أكثر ملاءمة للكثيرات، ولكن يجب تجنب استخدام الأحماض بعد نزع الشعر الزائد حيث يمكن أن يزيد من توتر الجلد والتهيج.

 

3. عصير الليمون لأجل تبييض المناطق الحساسة:

عصير الليمون حمضي أيضا كما أنه غني للغاية بفيتامين ج والذي يعتبر من العناصر الضرورية في دعم صحة الجلد وزيادة تكوين الكولاجين كما أنه فوار فيتامين ج يساهم في تبييض البشرة أيضا، ولاستخدام عصير الليمون يمكن أيضا غمس قطعة من القطن في القليل من العصير أو تدليك نصف ليمونة في المناطق المرغوب تبييضها.

 

كما يمكن أيضا خلط نصف ليمونة على ملعقة كبيرة من الزبادي وتطبيقها بأمان على المنطقة المرغوبة ثم غسلها بعد نصف ساعة أو ساعة وفقا للتفضيل الشخصي، ولكن استخدام عصير الليمون فقط لا يتطلب شطفه إذ أن الجلد يمتصه سريعا، ولكنه يمكن أن يُهيِّج البشرة، ذا يمكن وضع الزبادي مرة واحدة أسبوعيا أو إذا كنت من أصحاب البشرة شديدة الحساسية.

(مقال متعلّق)  فوار فيتامين سي للتبييض

 

4. هلام الصبار:

وهو معروف أيضا باسم الألوفيرا وهو الجزء الأبيض الداخلي من نبات الصبار، ويمكن استخراجه يدويا كما يباع في الصيدليات بشكل جاهز للاستخدام المباشر، ويمكن تطبيقه بأمان على المناطق المراد تبييضها وتركه دون شطف أو غسيل لكن فقط تجنب وضع أي أقمشة عليه حتى تمام الامتصاص من الجلد، وهو يزيد من رطوبة الجلد ويمنحه المزيد من المغذيات الضرورية للتفتيح.

 

5. معجون اللوز:

وهو يتم إعداده عن طريق نقع بعض ثمرات اللوز في الماء لمدة 24 ساعة ثم إزالة القشرة الخارجية وإضافة قطرتين من الحليب لصنع عجينة، ثم يتم وضعها على منطقة البكيني والأرداف واسفل الإبطين ونتركها لمدة ساعة واحد ثم يتم شطفها بلطف بالماء الدافئ، ومع استخدام القناع أسبوعيا سيساعد على تنظيف البشرة وطرد السموم ومدها بالكثير من المغذيات خصوصا أوميجا 3 وإعادة اللون إلى طبيعته.

 

6. الحليب لأجل تبييض المناطق الحساسة:

يساهم الحليب في ترطيب البشرة ومدها بالدهون الطبيعية والمغذيات، ويمكن غمس قطعة من القكن في القليل من الحليب وتدليك المنطقة المطلوب تفتيحها، ويمكن تكرار الأمر من جديد بعد امتصاص الجلد للحليب.

 

ثم الانتظار حتى جفاف الجلد تماما من الحليب وارتداء الملابس دون غسله إذ أنه لن يكون له رائحة على الإطلاق، كما يمكن لتطبيقه مساءً وغسله صباحا أن يكون له نتائج مبهرة أيضا.

 

7. بيروكسيد الهيدروجين:

ويُطلق عليه أيضا ماء الأكسجين، وهو متوفر في جميع الصيدليات وله الكثير من الاستخدامات، ولكنه شديد الحموضة لذا يمكن تخفيفه قليلا بزيت جوز الهند ثم غمس قطعة من القطن في الخليط وتطبيقه على المناطق المرغوب تفتيحها ثم شطفه بعد 15 دقيقة، ولا يجب استخدام هذه المادة بعد إزالة الشعر الزائد مباشرة حيث يمكن أن تزيد من تهيج الجلد.

 

أهم منتجات تبييض المناطق الحساسة وكيفية استخدامها

تتنوع منتجات تبييض المناطق الحساسة، ولكن يجب عند استخدامها محاولة استشارة الطبيب في البداية ثم تطبيقها على منطقة صغيرة من الجلد لضمان عدم التهيج، ومن أهم تلك المنتجات التي حصلت على تقييمات عالية:

 

1. Evagloss Natural Skincare Lightening Serum:

وهو مفيد في تبييض المناطق الحساسة لعدم احتوائه على أي مواد كيميائية قاسية أو عطور ويحتوي على حمض الكوجيك المستخلص من الأرز والفطر، ويستخدم لتبييض المناطق حول المهبل ولا يتسبب في أي آثار تحسسية.

 

2. Pink Privates Intimate Lightening Cream:

وهو خالٍ أيضا من الهيدروكينون الذي يكون قاسيا على الجلد، كما يمكن استخدامه حول المهبل وكيس الصفن والقضيب والحلمتين والشرج وتحت الإبط بأمان تام دون التأثير على الغدد التناسلية أو الإضرار بها.

(مقال متعلّق)  طرق تبيض الوجه وانواع ماسكات الوجه

 

يمكن أن يستغرق الأمر أسبوعين حتى نرى النتائج المباشرة لهذا الكريم، وهو يعتمد على زيت الجوجوبا وزيت لب المشمش مما يساعد في تهدئة المناطق الحساسة بعد إزالة الشعر الزائد، وهو لطيف للغاية على البشرة.

 

3. Bleach My Butt Cream:

وهو غني للغاية بحمض الكوجيك ولا يحتوي على أي مواد كيميائية قاسية، ولا يساهم فقط في التبييض ولكن سيزيد من مرونة ونعومة الجلد ومنحه اللمعان والمظهر الصحي، كما أن رائحته عطرة للغاية مما يساعد في إزالة أي روائح غير مرغوبة فيها في المنطقة الحساسة.

 

4. DIVINE DERRIERE Intimate Lightening Gel:

وهو هلام سهل الامتصاص ويزيل أي بقع داكنة سواء عن تلف الجلد أو نتيجة التقدم في العمر أو حتى التعرض إلى الحرارة الشديدة أو أشعة الشمس ويحمي من فرط التصبغ، كما أنه يمكن أن يعالج الكلف ومناسب لكل أنواع البشرة.

 

5. Pink Madison Whitening Cream:

وهو واحد من أكثر كريمات تفتيح البشرة وتبييض المناطق الحساسة شعبية في السوق ويحتوي على مكونات عضوية مثل الصبار وزيت الجوجوبا وزيت القرطم، ويعمل على تغذية البشرة وتهدئتها وإعادة اللون الطبيعي لها ، ويستغرق الامر من 4-6 أسابيع حتى رؤية النتائج الفعالة.

 

وتعمل كريمات تبييض المناطق الحساسة على مقاومة فرط التصبغ وإعادة إنتاج الميلانين، لكن يجب التأكد من الكريم المناسب لبشرتك، إلا أن الاختيارات السابقة كما ذكرنا مناسبة لكل أنواع البشرة.

 

نصائح إضافية للمحافظة على لون المناطق الحساسة وتجنب البقع الداكنة

يمكن لبعض طرق الوقاية أن تساهم أيضا في تبييض المناطق الحساسة والحفاظ على لونها، فإذا كنت تستخدمين النصائح والطرق السابقة ولا تجدين النتيجة المرجوة فهذا نتيجة بعض العادات الخاطئة أو تجاهل بعض العادات الصحية الأخرى، ومن هذه النصائح:

 

1. تقشير البشرة:

تهتم المرأة عادة بإزالة خلايا الجلد الميت من القدمين والكوع والركبتين، ولكن الجلد القديم يتراكم على المناطق الأخرى من الجلد من المنطقة الحساسة، لذا يجب فركها هي أيضا بفرشاة ناعمة قبل إزالة الشعر الزائد.

 

أو استخدام أحد المقشرات الطبيعية لتجديد الخلايا والتخلص من أي شوائب تؤثر سلبا على لون الجلد، وهذا الفرك اللطيف للمناطق الحساسة سيعمل على منع تهيج الجلد وتقليل الشعر المنغرز في منطقة البكيني والتخفيف منه كثيرا.

 

2. تجنب البدانة:

إن البدانة تؤثر كثيرا على لون المناطق الحساسة وأيضا على لون الرقبة نتيجة تراكم طبقات الجلد فوق بعضها ومنع التغذية عنها، كما تسبب المزيد من الاحتكاك بين الفخذين وتقلل من الرطوبة، لذا يمكن لخسارة بعض الوزن وممارسة التمارين الرياضية الخفيفة أن تعمل على شد الجلد المترهل وتوصيل الاغذية له بطريقة سليمة.

(مقال متعلّق)  ماسك لنضارة البشرة

 

3. ارتداء الملابس القطنية المريحة والفضفاضة:

تساعد الملابس القطنية على امتصاص العرق ولا تتسبب في تهيج البشرة أو تغير لونها، كما تحمي من الفطريات والبكتيريا التي يمكن أن تهاجم الجسم عند التعرق، حيث من المعروف أن كثرة التعرق في منطقة البكيني يتسبسب في اسوداد البشرة.

 

لذا يجب تجنب الملابس البوليستر والصناعية وارتداء الملابس الداخلية الواسعة حتى لا تزيد من الاحتكاك في الجلد وبالتالي زيادة الجفاف وتغير اللون، كما أن الملابس الضيقة لا تسمح للجلد بالتنفس.

 

4. استخدام طريقة طبيعية في إزالة الشعر الزائد:

إزالة الشعر الزائد من المنطقة الحساسة يمكن أن يزيد من الالتهاب ومن اللون الغامق، لذا إذا كنت تفضلين الحلاقة فيجب استخدام نوع ذو جودة عالية للغاية والحلق في اتجاه نمو الشعر مع استخدام كريم ملطف.

 

إذا كنت تستخدمين الطرق الأخرى فيمكن مراعاة استخدام الخاصة بالبشرة الحساسة مع الاستعانة بإحدى الخبيرات في إزالة الشعر تجنبا لشد الجلد أو اجهاده كثيرا إذا لم تكوني متمكنة من العملية حيث أن زيادة تطبيق الشمع أو السكر على الجلد يمكن أن يزيد من البقع الداكنة.

 

5. تناول الخضروات والفواكه:

لا تربط الكثير من السيدات بين التغذية السليمة وتبييض المناطق الحساسة، لكن تناول الفواكه والخضروات يوميا ومبا لا يقل عن 4 أو 5 ثمرات يقلل من تغير لون الجلد كله وخصوصا في المناطق الحساسة ويزيد من قوة البشرة ولمعانها نتيجة التخلص من السموم وكمية الفيتامينات والمعادن الموجودة في الخضروات والفواكه.

 

6. الماء:

الماء هو سر الحياة، وللحفاظ على صحة الجلد سواء من الأمراض أو البقع الداكنة يجب تناول 2 لتر يوميا من المياه على الأقل وتجنب المشروبات السكرية لري العطش حيث أنها تزيد من جفاف الجسم، ويساعد الماء في التخلص من السموم التي تتراكم في طبقات الجلد الداخلية وتؤثر على اللون وعلى القوة أيضا.

 

وفي النهاية فإن تبييض المناطق الحساسة جزء لا يتجزأ من عناية السيدة بمظهرها وببشرتها وبجمالها، وإذا كنت تجدين الأمر صعبا في الكثير من الأحيان فهذا نتيجة استخدام جانب واحد فقط للتبييض أو التفتيح، لكن الخطة المتكاملة من التغذية إلى مستحضرات العناية إلى المواد الطبيعية يمكن منحك النتيجة التي ترغبين فيها وأكثر.

 

المراجع:

  1. Wiki How: How to Lighten up Your Bikini Areas
  2. Wellness Community: Best Bleaching Cream for Vaginal & Private Areas
  3. Cure Joy: 5 All-Natural Tips On How To Lighten Your Private Areas
السابق
تطويل الشعر
التالي
المهارات الشخصية