الحياة و العائلة

بكاء الطفل اثناء النوم

بكاء الطفل اثناء النوم

اسباب بكاء الطفل اثناء النوم وكيفية التعامل معه

بكاء الطفل اثناء النوم تعتبر من المسائل الطبيعية للغاية والتي تحدث لمعظم أو كل الأطفال تقريبا، فمن عمر الولادة إلى شهرين فإن كل الأطفال يحتاجون إلى الاستيقاظ مرتين أو ثلاث مرات ليلا للحصول على الطعام، وما بين شهرين إلى 4 اشهر يستيقظون مرة أو مرتين في منتصف الليل، وبعد إتمام 4 أشهر من العمر فإن الأطفال الذين يرضعون رضاعة صناعية يمكن أن يناموا 7 ساعات متواصلة.

 

أما أطفال الرضاعة الطبيعية من الثدي فيصلون إلى مرحلة الـ7 ساعات المتواصلة في عمر 5 أشهر، حيث لا يحتاجون في هذا العمر إلى سعرات حرارية ليلا ويكونون قادرين على النوم لساعات دون هدهدة، ولكن ما يحدث هو بكاء منقطع أو مستمر أثناء النوم دون الاستيقاظ نهائيا أو الاستيقاظ لفترة قليلة والنوم من جديد أو الاستييقاظ مع عدم النوم بمفرده ودون تدخل من الأم أو الأب.

 

اسباب بكاء الطفل اثناء النوم

من أهم أسباب بكاء الطفل اثناء النوم كل من:

 

1. نمط نوم الرضيع:

يختلف نمط نوم الأطفال الصغار والرضع عن الكبار ففي حين أن دورة نوم الكبار تستغرق 90 دقيقة يتم الانتقال فيها من الضوء إلى النوم العميق ثم العودة من جديد، لكن الرضع والأطفال تستغرق هذه الدورة من 50-60 دقيقة.

 

بمعنى أن فرصة تقلبهم أو قيامهم بالبكاء أثناء النوم تكون من أجل العودة إلى النوم العميق من جديد، وهو ما يمكن أن يستغرق نصف ساعة يزيد فيها سرعة تنفس الطفل وتتحرك ذراعيه وقدميه، كما تتحرك عيني الطفل من جانب إلى آخر.

 

وفي حالة اعتياد الطفل على النوم بمفرده في الفراش، بمعنى أن تضعه الأم مستيقظا في الفراش حتى ينام بمفرده فإن هذا سيساعده في العودة إلى النوم سريعا دون مساعدة، أما من اعتاد على الهدهدة والنوم على صوت الأم أو على الثدي فإن عودته إلى النوم تكون أكثر صعوبة، وبالتالي يمكن أن يستمر البكاء حتى يحصل على الاستجابة التي يريدها.

(مقال متعلّق)  اسباب بكاء الطفل الرضيع المستمر

 

2. الأحلام المزعجة:

وهو السبب الأكثر شيوعا في تفسير سبب بكاء الطفل اثناء النوم، حيث يتعجب الكثيرون من هذا البكاء ويفسرون ذلك برؤية أحلام مزعجة، ويتعجبون أكثر من رؤية الرضيع أو الطفل الصغير لهذه الأحلام، ولكن بالفعل الطفل الصغير يمكن أن يرى أحلاما مزعجة يمكن أن تستمر لنصف ساعة كاملة وسيبكي وقتها وهو نائم.

 

لكن غالبا لن يتذكر أي شيء منها في الصباح، ومن الأفضل وقتها عدم إيقاظ الطفل، ويمكن أن تزيد هذه الكوابيس مع الإصابة بالحمى أو الحرمان من النوم لساعات طويلة لأي سبب فسيولوجي ويمكن لتدليك جبين الطفل أن يساعد في تهدئته من الاضطرابات العاطفية التي تنتابه أثناء النوم.

 

3. قلق الانفصال:

يمكن أن يكون بكاء الطفل اثناء النوم بسبب انفصاله عن والدته أثناء النوم، والذي عادة ما يكون في عمر 6 أشهر، فيبدأ الطفل في فقدان رائحة والدته ليلا فيبكي بحثا عنها، وهنا من الأفضل أن تكون معه لعبة أو دمية من القماش تكون بها رائحة الأم، كما يمكن للأم أن تحاول النوم معه لبعض الليالي حتى تكون رائحتها في الفراش وتبعث الطمأنينة في قلب الطفل عندما ينتقل من دورة نوم إلى أخرى.

 

4. الشعور بالالم:

يمكن للشعور بالألم أن يكون أيضا وراء بكاء الطفل اثناء النوم ومن الأسباب التي تؤدي إلى ألم الطفل:

 

  • عسر الهضم: فيمكن أن تكون هناك بعض الغازات في بطنه تزعجه فيُطلق صرخة بكاء ثم يهدأ فورا بعد إخراج الغازات.

  • التهاب في المعدة: وهنا تكون صرخات حادة ومتواصلة ويستيقظ منها الطفل من النوم ولا يعود مهما كانت وسائل التهدئة.

  • انسداد الأنف: يمكن للإصابة بالبرد أو الحساسية أن تؤدي إلى انسداد الأنف ليلا.

 

(مقال متعلّق)  معنى بكاء الرضيع

5. تذكر أشياء سيئة حدثت في اليوم:

نعم يمكن للطفل أن يبكي وهو نائم نتيجة تذكر موقف سيء حدث له أثناء اليوم، مثل صوت صراخ شديد إلى جواره أو السقوط أو حتى تذكر مشاعر الجوع، أو أن طعامه كان أقل مما يريده أو أي شيء آخر تسبب في إخافته أثناء اليوم يمكن أن يتذكره ليلا ويبكي ثم يعود إلى النوم من جديد وفقا لشدة الموقف وتأثيره عليه.

 

6. المضايقات الجسدية:

إن عبارة (نائم مثل الأطفال) التي تدل على عمق نوم الشخص غير ملائمة على الإطلاق، إذ أن الأطفال يتاثرون من أي تغيرات حولهم، وحتى إن لم يستيقظوا فيمكن أن يعبروا عن ذلك بالبكاء أثناء النوم، ومن المضايقات الجسدية التي تؤدي إلى بكاء الطفل اثناء النوم:

 

  • درجة الحرارة غير الملائمة سواء شديدة البرودة أو الحرارة.

  • تناول الكثير من الطعام قبل النوم أو عدم الحصول على كفايته من الطعام.

  • بلل الحفاض مما يجعله يشعر بالحكة والبرودة.

  • البقاء في نفس الوضع فترة طويلة مما يجعله يشعر بالشد العضلي.

  • عدم النشاط أثناء النهار، فالطفل بعد عمر 6 أو 7 أشهر إذا لم يكن نشطا ويلعب كثيرا أثناء النهار.

 

7. الحاجة إلى اللعب والتواصل:

يمكن للطفل البكاء وهو نائم لمجرد الرغبة في اللعب والتواصل، حيث لا يوجد وقت مناسب بالنسبة له، ويمكن إذا لم يستطع العودة إلى النوم مجددا أن يزيد في بكائه حتى تتم الاستجابة له.

 

كيفية التعامل مع بكاء الطفل اثناء النوم

هناك بعض النصائح التي يمكن أن تفيد في هذا الشأن ومنها:

 

1. الانتظار والمراقبة:

حيث أن رد الفعل الطبيعي على بكاء الطفل هو الذهاب إليه واحتضانه، لكن ليس مجرد إصدار صوت يعني أن الطفل استيقظ، لذا يمكن أن يكون البكاء لدقيقة ويكون ضعيفا بسبب الانتقال من الاستيقاظ إلى النوم، أما إذا كان جائعا أو مبللا فيجب أن يتم الأمر بأقصى قدر من الهدوء.

(مقال متعلّق)  دليل كيفية التعامل مع الطفل كثير البكاء

 

2. وضع الطفل مستيقظا في المهد:

إن وضع الطفل نائما تماما في المهد يجعل صورة الأم آخر صورة نام عليها، في حين أنه لو تم تشغيل لعبة المهد أو التلفاز أو ضوضاء بيضاء فإن هذا سيساعده على النوم مرة أخرى بمفرده إذا كان البكاء من دون سبب جاد.

 

3. تجنب القيلولة أثناء النهار:

حيث أن كثرة نوم الطفل نهارا تجعله أكثر نشاطا ليلا، لذا يمكن أن ينام ساعة أو ساعتين على الأكثر في النهار.

 

4. تجنب تغيير الحفاض ليلا:

يمكن تغيير الحفاض بمجرد استعداد الطفل للنوم، حتى لا يستيقظ من البلل، وفي حالة الاضطرار للتغيير الليلي فمن الأفضل عدم إضاءة النور القوي والاكتفاء بمصباح يدوي حتى يعود للنوم من جديد.

 

وفي النهاية فإن بكاء الطفل اثناء النوم واستيقاظه ليلا سواء بعد الولادة وحتى عمر عامين أو أكثر يكون جزءا طبيعيا من النمو، ولا داعي للقلق منه في معظم الأحوال، ولكن لا يجب إهمال الامر إذا كانت الصراخ حادا ومتكررا، أو أن الطفل يبدو خائفا على الدوام خصوصا بعد عمر 4 سنوات إذ يمكن أن تكون لأسباب أكثر خطورة مثل التحرش أو الاغتصاب.

 

المراجع:

  1. Baby Center: Why is my baby suddenly waking up hysterical at night
  2. Health Line: How to Soothe a Baby Who’s Crying in Their Sleep
  3. Children Colorado: Sleeping Problem Night Crier
  4. My Milky Baby: 5 Reasons a Baby Wakes Up Crying Hysterically at Night
السابق
فوائد الميرمية للشعر
التالي
علاج ارتفاع السكر عند الحامل بالاعشاب