المرأة و الحمل

معنى بكاء الرضيع

بكاء الرضيع

إن بكاء الرضيع هو وسيلته الوحيدة للتعبير والتواصل مع الأخرين عندما يشعر بالألم أو الجوع أو الخوف أو إذا شعر برغبة في النوم، وهو تحدي يواجه الأم الجديدة، حيث يصعب عليها تمييز أسباب بكاء الرضيع وما هي الرسالة التي يسعى الطفل لإيصالها إليها.

 

وفيما يلي نقدم عرضا لأكثر أسباب بكاء الرضيع شيوعا وكيف تتعامل الأم مع كل سبب من هذه الأسباب.

 

اسباب بكاء الرضيع : 

 

1. بكاء الرضيع عند الجوع:

عادة ما تفكر الأم في أن الطفل يبكي بسبب الجوع، ويمكنك تجنّب هذا النوع من البكاء بملاحظة التغيرات التي تظهر على الطفل عند الجوع وقبل أن يبدأ في الشكوى والبكاء.

 

ومن ضمن العلامات التي يمكن للأم ملاحظتها على طفلها الرضيع عند شعوره بالجوع، هو دفع يديه تجاه فمه، وأنه يتجه نحو يدك في حالة لامستِ خده، كما أنه سيكون مشوش ويتحرك بكل الإتجاهات باحثا عن مصدر الغذاء.

 

2. بكاء الرضيع الناتج عن المغص وغازات البطن:

من ضمن الأمور المتكررة التي تسبب بكاء الرضيع أيضا تقلبات المعدة والجهاز الهضمي، حيث تتراكم الغازات في معدته ويسعى لإخراجها، أو تسبب له مغص البطن.

 

وهو في هذه الحالة يبكي بكاءا شديدا، وقد يستمر هذا البكاء لثلاثة ساعات في اليوم الواحد، وقد تتكرر ثلاثة أيام متتالية كل أسبوع، لثلاثة أسابيع متتالية بعد ولادة الطفل.

 

لعلاج مشكلة بكاء الرضيع الناتج عن المغص أو غازات البطن، يمكنك إستخدام بعض العلاجات الطبيعية مثل ماء غريب وهو دواء عشبي طبيعي يساعد على تهدئة معدة الطفل.

 

وللتخلص من الغازات في القولون يمكنك وضع الطفل على ظهره، ودفع رجليه برقة تجاه جسمه ثم فردها بخفّة وتكرار العملية وحتى يخرج الطفل الغازات الموجودة في قولونه.

 

في بعض الأحيان يكون بكاء الرضيع راجعا لمعاناته من الإمساك، وهنا عليكِ متابعة مرات الإخراج التي يقوم بها في حفاضته، ومراجعة الطبيب في حالة لم يخرج البراز مدة يومين.

 

3. بكاء الرضيع الناتج عن حاجته للتجشؤ:

إن الحاجة للتجشؤ ليست أمرا أساسيا لدى الطفل الرضيع، ولكن في حالة تكرر بكاء الرضيع بعد الرضاعة، فهذا يعني أنه يبتلع بعض الهواء خلال رضاعته من ثدي أمه، أو خلال مص زجاجة الرضاعة، ويشعر بعض الرضع بالإنزعاج عند وجود الهواء بداخل معدتهم.

 

وللتخلص من هذا الهواء يمكنك وضع الطفل على كتفك والربت برفق على ظهره وحتى يخرج الهواء من معدته عبر التجشؤ.

 

4. بكاء الرضيع الناجم عن اتساخ الحفاض:

يعد هذا النوع من البكاء الأسهل على الإطلاق في إكتشافه، فيمكنك ببساطة النظر في حفاضه عند البكاء للتأكد من نظافته، وبعض الأطفال يصرخون بمجرد إتساخ الحفاض، بينما يتحمل البعض الأخر لفترة قصيرة اتساخ الحفاض قبل أن يشرعوا في البكاء.

(مقال متعلّق)  علاج السعال عند الرضع

 

5. بكاء الرضيع الناتج عن حاجته للنوم:

قد تتعجب الأمهات الحديثات لهذا الأمر، ويتسائلن لماذا لا ينام الطفل ببساطة عندما يشعر بالتعب والإجهاد؟ ولكن الحقيقة أن الطفل الرضيع يحتاج للشعور بقربك الذي يبث فيه شعور بالأمان قبل أن يغلق عينيه ويستسلم لإغفاءة.

 

وبعض الرضّع قد يدخلون في نوبة بكاء قبل النوم وعليك في هذه الحالة أن تصدري صوتا رتيبا مثل أغنية هادئة أو صوت (ششششش) فقط مع هز الطفل بخفة، أو إرضاعه في حالة كان يريد الرضاعة قبل النوم، وبعدها سيغمض عينيه وينام في هدوء.

 

6. بكاء الرضيع لحاجته إلى الإحتضان:

يحتاج الطفل الرضيع الى الكثير من التدليل والهدهدة، وهو يريد أن يتطلع في وجه أمه وأبيه، ويريد أن يستمع إلى صوتيهما ويريد الإستماع إلى دقات قلبك المنتظمة التي إعتاد سماعها وهو جنين في داخل رحمك.

 

وأن يشم رائحتك المميزة فأحيانا يكون بكاء الرضيع فقط لأنه يريد منكِ أن تحتضنيه وتشعريه بوجودك وقربك منه، فأنت بالنسبة له عالمه الخاص والأمان والدفئ والرعاية والغذاء والحب.

 

قد تقول لكِ إحداهن أن حمل الطفل وتدليله المستمر يفسده ولكن في حقيقة الأمر فإن هذا لا يمكن أبدا أن يكون صحيحا وخاصة في الشهور الأولى من حياة الطفل.

 

لفي طفلك في بطانية ناعمة ومريحة وإجلسي وضعيه على رجليك والمسي وجهه ورأسه برفق وسيشعر ساعتها بالسعادة والراحة ويطمئن، لأن أمه هنا وليس عليه القلق من أي شيء.

 

7. بكاء الرضيع بسبب إرتفاع أو إنخفاض درجة الحرارة:

عندما تقومين بتغيير حفاض الطفل أو إعطاءه حمامه اليومي، قد يبدأ في البكاء بسبب خلع ملابسه وشعوره بالبرد، فالطفل الحديث الولادة يريد أن يشعر بالدفئ دائما، ولكنه أيضا لا يتحمّل ارتفاع درجات الحرارة وإذا وضعتِ عليه الكثير من الملابس والأغطية سيبدأ حتما في البكاء.

 

عليكِ أن تلبسيه ملابس مريحة ولا تشعريه بالحر أو البرد، وعموما فإن الطفل لا يشتكي من الحرارة بالقدر الذي ينزعج فيه من الشعور بالبرودة.

 

8. بكاء الرضيع بسبب الألم من شئ يصعب ملاحظته:

قد يعاني الطفل الرضيع من مشكلة كبيرة بسبب شئ ما يصعب عليكِ ملاحظته مثل التفاف شعرة على إصبع قدمه وهي مسألة خطيرة حيث أن الشعرة تعوق مرور الدم إلى الإصبع.

 

ما يسبب له ألم مبرح يصعب شرح أسبابه، فإذا وجدت أن طفلك يبكي من شئ غير واضح عليكِ التدقيق جيدا في جسمه لتبين السبب وراء بكاءه.

 

وأحيانا يكون ما يسبب الألم للطفل هو حساسيته تجاه بعض الأنسجة التي تستخدم في صناعة الملابس، وهو هنا سيكون قلق في نومه ويتحرك باتجاه الجزء الذي يسبب له الحكة.

(مقال متعلّق)  العناية بالطفل فى الشهر الاول

 

عليكِ إذا وضع كل شئ يحيط بالطفل في الإعتبار، حرارة الجو، نوعية الملابس التي يرتديها، وجود أصوات عالية أو ضوء باهر، أو غيرها من المؤثرات التي قد تسبب له الإزعاج.

 

9. بكاء الرضيع بسبب ألم التسنين:

إن عملية التسنين مؤلمة للغاية بالنسبة للطفل، حيث أن كل سن يخترق في طريقه للخارج لثة الطفل الغضة الرقيقة، ولذلك فهو يبكي وتدمع عيناه ويحاول العض على أي شيء للتخلص من هذا الوجع.

 

إذا كان الطفل يبكي ولا تعرفي سببا لبكاءه يمكنك تمرير إصبعك النظيف برفق على لثته فربما تتفاجئي ببزوغ سن جديد في فمه، ويكون هو السبب وراء بكاءه وألمه، وعلى العموم فإن الطفل يبدأ في التسنين في ما بين الشهر الرابع والشهر السابع من عمره، وبعض الأطفال قد تبزغ أسنانهم قبل ذلك.

 

10. بكاء الرضيع بسبب وجود أشياء مزعجة:

الطفل الرضيع هو ضيف جديد على هذا العالم، وهو مازال في طور التعرف على العالم من حوله وتلمس طريقه فيه، ولذلك فإن وجود الكثير من المؤثرات حوله تسبب له الإنزعاج وربما يبدأ في البكاء.

 

ستلاحظي ذلك عندما تستضيفين عددا كبيرا من الناس حيث سيبدأ هو في البكاء طالبا منك حمله وإبعاده عن هؤلاء الغرباء الذين يتحدثون بصوت عالي.

 

11. الطفل يبكي بسبب الملل:

الطفل يحتاج إلى وجود ما يشغله، يمكنك الخروج بطفلك والذهاب به إلى حدائق الأطفال لمشاهدة الأطفال الأكبر سنا يلعبون، ويمكنك حمله إلى حديقة الحيوان على سبيل المثال في عمر سبعة اشهر لمشاهدة هذه الكائنات المدهشة التي لم يكن يتخيل وجودها.

 

يمكنك أيضا وضعه في كرسي الطفل في وضع الجلوس أثناء قيامك بالمهام المنزلية والتحدث إليه ليتابعك ويسمع صوتك ويتعلم أشياء جديدة.

 

12. بكاء الطفل بسبب شعوره بالمرض:

إذا كنت قد قمتِ بكل ما يلزم تجاه الطفل وتأكدتِ من عدم وجود أسباب واضحة لبكاءه، عليكِ في هذه الحالة قياس درجة حرارته، فإرتفاع درجة الحرارة إشارة إلى إصابة الطفل بالعدوى والمرض.

 

ويمكنك بالخبرة التعرف على صوت بكاءه نتيجة المرض والذي يختلف كثيرا عن بكاءه بسبب الملل أو الجوع أو الأشياء الأخرى، وهنا عليكِ الإستجابة إلى غريزتك كأم والتوجه فورا إلى الطبيب ليفحص الطفل.

 

13. بكاء الرضيع لأسباب مجهولة:

في بعض الأحيان تقوم الأم بفحص كل القائمة السابقة بدون نتيجة، فالطفل غير جائع ولا يعاني من الإنتفاخ، وحفاضه نظيف وحرارته طبيعية وقد وفرتِ له كل سبل الراحة ولكنه مع ذلك مازال يبكي!

 

لا تدعي الأمر يحبطك، فالطفل بكل تأكيد لديه أسباب وجيهة للبكاء، ولكنه فقط لا يستطيع التعبير عن هذه الأسباب ، عليك أن تحققي له المزيد من الراحة والتدليل وحتى يتوقف عن البكاء فقط لا تجعلي الأمر يحبطك.

(مقال متعلّق)  التعامل مع المولود حديث الولادة

 

نصائح لتهدئة الطفل

هدهدة الطفل أحد الأساليب الناجحة ليتوقف عن البكاء، وهناك أسباب علمية وراء ذلك حيث أن الهدهدة تهديء من ضربات القلب وتريح العضلات ويمكنك أن تغني له بصوت رتيب لينتبه إلى صوتك ويتناسى البكاء.

 

1. الاغاني:

جربي الأغاني التي تحبيها أنتِ نفسك وليس عليكِ أن تحفظي أغاني خاصة بالأطفال، ولكل طفل أغنيته التي يمكنها أن تهديء منه فالحركة الرتيبة والموسيقى كلاهما يؤثران على الجهاز العصبي للطفل، وغناء الأم بصفة خاصة يجعل الطفل يشعر بالأمان والراحة.

 

2. تسجيل صوته أثناء البكاء:

من الحيل الأخرى لجعل الطفل يتوقف عن البكاء، تسجيل صوته أثناء البكاء وإسماعه له عندما يعاود البكاء من جديد، في هذه الحالة سيتشتت إنتباهه ويتوقف عن البكاء.

 

3. تخفيض الإضاءة:

يوصي أطباء الأطفال الأم بتخفيض الإضاءة للطفل الحديث الولادة إذ أنه في بعض الأحيان ينزعج من الأضواء ويهدأ إذا ما أطفئت الأنوار أو تم تخفيضها لأقصى درجة ممكنة.

 

4. غيري مكان الطفل:

أحيانا يصاب الطفل بالملل من مشاهدة نفس المشهد أمام عينيه لفترة طويلة، غير وضع الطفل واتجاه رأسه من حين إلى أخر، ويمكنك أيضا نقله إلى غرفة أخرى في المنزل ما سيثير انتباهه ويبدأ في فحص المشاهد الجديدة والأصوات المختلفة التي ترد إلى سمعه، وسيتوقف تلقائيا عن البكاء.

 

5. قومي بتدليك الطفل:

يمكن للتدليك الخفيف أن يخفف من توتر عضلات الطفل ويحعله أكثر هدوءا، دلكي منطقة البطن بخفة باتجاه عقارب الساعة، وأفضل وقت لعمل مساج الطفل هو بعد الإستحمام اليومي، حيث يمكنك دهن جسمه بزيت الأطفال وتدليكه بخفة على كافة أجزاء الجسم.

 

ويوجد بالأسواق أنواع من الزيوت الطبيعية الخفيفة التي لا تترك أثرا دهنيا مزعجا على جسد الطفل ولا تضر ببشرته الرقيقة، يمكنك إختيار ما يناسبك ويناسب الطفل.

 

دلكي أيضا رجليه ومنطقة الفخذين والركبتين، واستغلي الفرصة لتمرين الرجلين بخفّة بدفعهما تجاه البطن ثم إلى الخارج مع تكرار العملية.

 

المراجع:

  1. Parents : 6 Genius Ways to Instantly Soothe a Crying Baby
  2. Parents : 11 Tips for Massaging Baby
  3. Baby Center : 12 reasons babies cry and how to soothe them
السابق
اكتئاب الحمل
التالي
حساسية الصدر وعلاجها