التغذية

اوميغا 3 للاطفال

اوميغا 3 للاطفال
اوميغا 3 للاطفال

أهمية اوميغا 3 للاطفال وأهم المكملات الغذائية والجرعات والأطعمة

لا يدرك الكثير من الآباء أهمية اوميغا 3 للاطفال ولا يهتمون إلا في أحوال قليلة للغاية بمنح الأطفال هذا العنصر الغذائي الحيوي سواء في الطعام أو المكملات الغذائية، فهو ضروري للغاية في تحسين صحة الدماغ وبناء الخلايا الجديدة وأيضا المساعدة على امتصاص المغذيات الأخرى ودعم صحة ونمو الجسم كله.

 

وربطت بعض الدراسات بين فرط الحركة ونقص أوميغا 3، كما أن البدانة والتهابات الجهاز التنفسي ارتبطت أيضا في دراسة على الأطفال الياباني بنقص هذه الدهون الحيوية، ومن أهم فوائد اوميغا 3 للاطفال:

 

1. نمو الدماغ

تعتبر أعلى معدلات نمو الدماغ ابتداءً من عمر الولادة حتى عمر سنتين، وهذا لا يعني توقف النمو بعد ذلك، إذ أنه يستمر طوال فترة الطفولة والمراهقة، ويتكون المخ من نسبة 60% من الدهون ويشكل حمض الدوكوساهيكسانويك أو الـDHA عنصرا مهما في تكوين تلك الدهون وهو يمثل 15% على الأقل من دهون اوميغا 3.

 

وتنبع أهمية حمض الدوكوساهيكسانويك في مسؤوليته الكبيرة عن تطوير ودعم نمو الأنظمة الحسية العصبية والإدراكية والمعرفية خلال فترات طفرات الدماغ، ويُعتقد أن الاجزاء الغنية بـDHA هي المسؤولة عن الكثير من الأنشطة مثل التخطيط وحل المشكلات وتركيز الانتباه.

 

ويؤدي انخفاض هذا الحمض إلى مشاكل في السلوك ويرتبط بمشاكل التعلم وأيضا نقص الذاكرة، كما أن ارتبط بارتفاع معدلات الذكاء الطبيعي والقدرة على التعلم والقراءة والتهجئة.

 

وبينت دراسة في جامعة أكسفورد أن الأطفال الذين تناولوا 600 ملج من أوميغا 3 يوميا لمدة 4 شهور اكتسبوا مهارات أكبر في القراءة بنسبة 81% وحل المسائل الرياضية بنسبة 74%، وزادت مهارات الكتابة بنسبة 67%.

 

2. دعم وظائف المخ

يعتبر حمض الدوكوساهيكسانويك مهم خصوصا لدعم الوظائف الطبيعية والحيوية التي يقوم بها الدماغ للجسم كله أيضا، فهو يساعد في تحسين سيولة الأغشية المحيطة بالمخ وهذا يعني أن النبضات العصبية والإشارات تنتقل بشكل أكثر فاعلية من الحواس الخارجية إلى المخ وبقية أعضاء الجسم.

 

وهذا بالتالي يزيد من الحالة الصحية العامة للطفل ويدعم من نمو بقية أجهزة الجسم والحفاظ على صحتها، حيث أن أي خلل في الإشارات العصبية يؤدي إلى تراجع وظائف بقية أجزاء الجسم.

(مقال متعلّق)  فوائد حبوب زيت السمك

 

3. تحسين قدرة الأطفال على النوم

من فوائد اوميغا 3 للاطفال توفير نوم هادئ وغير مزعج للأطفال، وهو الأمر الذي يزيد من النمو والحالة الصحية عموما للطفل، حيث أن خلايا النمو تنشط دائما خلال النوم، وكلما كان النوم هادئا ومستقر كلما كان نشاط هذه الهرمونات أكبر.

 

وبينت الدراسات أن تناول حمض الدوكوساهيكسانويك ارتبط بانخفاض كبير في الاضطرابات الليلية وعدم وجود الأحلام المزعجة وعدم الاستيقاظ ليلا وهو ما يفيد صحة الاطفال والكبار أيضا الباحثين عن نوم هادئ للطفل.

 

4. تحسين أعراض اكتئاب الاطفال

نعم الأطفال أيضا للأسف يصابون بالاكتئاب، وهو يكون أخطر من الموجود لدى الكبار أولا لصعوبة منحهم أي مهدئات، كما لتأثيره السيء على تطور وظائف المخ وزيادة التقلبات المزاجية وتراجع المستوى الدراسي، وفي دراسة حديثة أظهرت نتائج فعالة لأوميغا 3 على الاطفال المصابين بالاكتئاب الشديد وقلت نسبته بمقدار 50% في البعض.

 

في حين ساهم في الشفاء التام للبعض الآخر، حيث أن أحماض أوميغا 3 ثبت أنها تساعد في تحسين تدفق الدم إلى الدماغ، حيث يعتقد المتخصصون أن مستويات الدماء في المخ تنخفض لدى المصابين بالاكتئاب.

 

5. اوميغا 3 للاطفال وفرط النشاط

نقص الانتباه وفرط النشاط من المظاهر السلوكية السيئة المنتشرة بين الأطفال، ففي حين أن حب الحركة والانطلاق من سمات الطفولة السويّة عموما، إلا أن زيادتها عن المستوى الطبيعي يعتبر اضطراب عصبي وهو للأسف من النوع الشائع ويزيد من تعنيف الصغير وعدم شعوره بالثقة في نفسه كما قد يؤذي نفسه بشدة، ويفقد أي قدرة على التركيز والتحصيل الدراسي أو إتقان أي مهارة.

 

وبينت الكثير من الأبحاث انخفاض مستويات أوميغا 3 في الأطفال الذين يعانون من فرط الحركة ونقص الانتباه، ولا تزال الأبحاث جارية لمعرفة العلاقة بشكل دقيق أكثر، ولكن بينت التجارب تحسن حالة الأطفال بعد التناول المنتظم لأوميجا 3، ربما على تأثيرها على ربط الخلايا العصبية أو تحسين الحالة المزاجية.

 

6. تحسين حالة اضطراب التنسيق التنموي

حسَّنت مكملات أوميغا 3 من اضطراب التنسيق التنموي في الكثير من الأطفال المصابين به وزدات من قدرتهم على التعلم وتحسين السلوك العام، حيث أن اضطراب التنسيق التنموي هو عبارة عن خلل عصبي يبدأ عادة في مرحلة الطفولة ويؤثر بشدة على القدرة على التخطيط للحركة وأيضا تناسقها.

 

وهذا يعود إلى عدم بث الرسائل من الدماغ إلى الجسم بشكل دقيق، ويعاني 50% من المصابين بهذا الاضطراب من نقص الانتباه وفرط الحركة، أي أن الاضطرابين متزامنين إلى حد كبير وإن كان بينهما بعض الاختلافات.

 

واضطراب التنسيق التنموي يمكن أيضا أن يتم تشخيصه مع إعاقات حركية أو جسدية أخرى مثل الشلل الدماغي أو التصلب المتعدد أو مرض باركنسون، وهو عادة يدوم طوال العمر، ولكن بمنح اوميغا 3 للاطفال يمكن التقليل من مخاطر هذا الاضطراب وتحسين وظائف المخ والاعضاء قبل تفاقم المشكلة وأيضا الوقاية منها.

(مقال متعلّق)  فوائد زيت السمك

 

7. الوقاية من حساسية الأطفال

كشفت دراسة بحثية عام 2017 أن تناول مكملات زيت السمك في فترة الحمل يمكن أن يكون استراتيجية فعالة في الوقاية من الكثير من أمراض الحساسية لدى الأطفال والرضع، كما أن تناول تلك المكملات من الولادة وحتى عمر 6 أشهر أثبتت قدرتها على تعديل نشاط المناعة وزيادة مقاومة الحساسية، كما بينت انخفاضا ملحوظا في الإصابة بالربو في عمر 3 و 5 سنوات.

 

8. الوقاية من الإسهال

بينت الكثير من الدراسات انخفاض التعرض إلى حالات الإسهال من الولادة إلى عمر 12 شهرا عند تناول أوميجا 3 سواء في الحليب الصناعي أو عن طريق دعم حليب الأم بهذه المكملات، حيث يقلل من التهابات الأمعاء ويجعلها تعمل بشكل صحيح وتقاوم الكثير من الديدان والطفيليات التي تتسبب في الإسهال.

 

9. تحسين صحة الجهاز التنفسي

اوميغا 3 للاطفال لا يساعد فقط في الوقاية من الحساسية وعلاجها ولكن يدعم صحة الجهاز التنفسي عموما ويقلل تواتر الأمراض الشائعة لدى الاطفال مثل السعال والتهاب القصبات والتهاب اللوزتين، كما يقيهم كثيرا من فيروس الأنفلونزا في موسم الشتاء ويعمل على تقوية المناعة بشكل عام.

 

10. تحسين حساسية الأنسولين في الأطفال البدناء

بدانة الأطفال مشكلة كبيرة في انتشار مستمر، ورغم خطورتها الشديدة في حد ذاتها من التأثير على ثقة الطفل في نفسه وتقليل حركته، إلا أنها أيضا ترفع مخاطر الإصابة بالسكري.

 

لكن وجدت التجارب أن مكملات اوميغا 3 للاطفال حسَّنت من حساسية الأنسولين لدى الأطفال والمراهقين المصابين بالبدانة وأدت إلى تخفيض تركيز الدهون الثلاثية وهو ما أدى إلى الوقاية من السكري وأيضا ساهم في عملية تخفيض الوزن مع اتباع نظام غذائي صحي.

 

أطعمة تحتوي على اوميغا 3 للاطفال

تحتوي الكثير من الأطعمة على اوميغا 3، ورغم ذلك فإن مشكلة إدراجها في النظام الغذائي للأطفال تقف عقبة أمام استفادتهم منه سواء لتراجع الشهية أو عدم تفضيل المذاق وغيرها، ويعتقد الكثيرون أن أوميجا 3 في الأسماك فقط.

 

لكن هناك الكثير من الاطعمة الأخرى التي ينبغي أن يتناول الطفل بعض منها بانتظام يوميا لتلبية احتياجات جسمه من أوميغا 3 ومن هذه الأطعمة كل من:

 

  • سمك السلمون.

  • السردين.

  • التونة الطازجو.

  • المحار.

  • سمكة الهلبوت.

  • الجمبري.

  • اللحم البقري.

  • بذور الكتان.

  • عين الجمل.

  • بذور الشيا.

  • فول الصويا.

  • البيض.

  • الحليب.

  • الزبادي.

 

مكملات اوميغا 3 للاطفال

وهي لا يجب اللجوء إليها مطلقا دون استشارة طبيب الأطفال حيث يوصي بالنوع المناسبة لعمر الطفل وحالته الصحية، حيث أن منح الطفل أوميغا 3 من المصادر الطبيعية والطعام أفضل، ولكن إذا كان هناك رفض من الطفل لبعض أو كل هذه الأطعمة وحدثت اضطرابات نتيجة هذا النقص فإنه في هذه الحالة يوصى بشدة بالمكملات الغذائية، ومن أشهر أنواع مكملات اوميغا 3 للاطفال:

 

1. Health Aid KidzOmega:

وهو مكمل غذائي متعدد الفيتامينات وغني للغاية بأوميغا 3 بالإضافة إلى كميات صغيرة من فيتامينات د وهـ و ج و أ وحمض الفوليك، وهو بنكهة التوت اللذيذة مما يجعله مناسبا للاطفال الأصغر سنا.

(مقال متعلّق)  اوميغا 3 للشعر

 

2. مكمل Unived Ovegha D3 Kids:

وهو مخصص للنباتيين وخالي من الجلوتين، ومتوفر بنكهة البرتقال ويعتبر أقل تكلفة من المكملات الغذائية الأخرى، وهو مكون من زيت نباتات الطحالب وزيت فيتامين د والبرتقال، وهو مفيد لمن دليهم أي مشاكل مع زيت السمك.

 

3. Carlson Fish Oil for Kids:

وهو للأطفال والبالغين أيضا مما يجعله مناسبا للمراهقين أكثر، ويمكن لملعقة صغيرة منه منح الطفل 800 ملج من أوميجا 3، وهو بنكهة الليمون الطبيعية، ومكون من زيوت سمك الماكريل والانشوجة والسردين، مما يدعم صحة العين والدماغ ويزيد من قوة المفاصل أيضا.

 

4. SmartyPants Kids Complete Gummy Vitamins:

وهو متوافر على هيئة شراب أو كبسولات حيث أن كثير من الأطفال لا يحبون طعم الأدوية، ويمكن منحها لهم في شكل كبسولة صغيرة ابتداء من عمر 5 سنوات، وهو أيضا خالي من الجلوتين ومنتجات الألبان والبيض والمكسرات وأي مواد أخرى مسببة للحساسية بما فيها المحار وبروتين السمك كما أن هناك عشرات الأنواع الاخرى والتي يجب ألا تحتوي أي من مكوناتها على مواد ضارة بالطفل أو تسبب له الحساسية.

 

الجرعات الملائمة من اوميغا 3 للاطفال

كما ذكرنا فإن طبيب الأطفال هو من يحدد جرعة اوميغا 3 للاطفال وفقا للعمر والحالة الصحية، وعموما فلابد من قراءة النشرة المرفقة مع المكمل الغذائي أيضا، وعادة تتمثل أهم جرعات الأطفال من أوميغا 3 سواء من المصادر الطبيعية أو المكملات في:

 

  • من الميلاد حتى 12 شهرا: نصف جرام في اليوم.

  • من سنة إلى 3 سنوات: 0.7 جرام في اليوم.

  • من 4 إلى 8 سنوات: 0.9 جرام في اليوم.

  • الأولاد من 9 إلى 13 سنة: 1.2 جرام في اليوم.

  • الفتيات من 9 إلى 13 سنة: 1.0 جرام يوميا.

  • الأولاد من 14 إلى 18 سنة:  1.6 جرام يوميا.

  • الفتيات من 14 إلى 18 سنة: 1.1 جم في اليوم.

 

وفي النهاية فإن اوميغا 3 للاطفال ضروري للغاية في تحسين المستوى الدراسي لهم ومساعدتهم في التغلب على الكثير من المشاكل النفسية التي يتعرضون لها وأيضا من أجل الوقاية من الكثير من الأمراض.

 

إذا نجح الوالدين في منح حاجات الطفل عن طريق الطعام والمصادر الطبيعية فهذا سيكون جيدا للغاية، وإلا فعليهم عدم تجاهل الامر على الإطلاق واللجوء فورا إلى المكملات الغذائية تحت إشراف الطبيب.

 

المراجع:

  1. Nutria Advanced: Top 10 Reasons to Give Your Kids Omega-3
  2. Mom Junction: 11 Health Benefits Of Omega-3 For Kids
  3. Eat Right: Do Kids Need Omega 3 Fats
السابق
علاج القذف السريع
التالي
فوائد الجوز