الامراض النفسية

ما هو الوسواس القهري وعلاجه

يمكن بمعرفة خصائص واعراض الوسواس القهري وعلاجه أن يتعرف الشخص على كيفية قهره ليعيش حياته بشكل طبيعي، فأن مرض الوسواس القهري ليس من الأمراض التي تزول من تلقاء نفسها، بل لابد للمريض أولا أن يدرك حالته ويطلب الاستشارة الطبية والعلاج النفسي، حيث تتنوع اعراض الوسواس القهري من الهواجس إلى القلق ويمكن أن تصل إلى الاكتئاب والميول الانتحارية.

 

الوسواس القهري وعلاجه ومعرفة التأقلم معه والتغلب عليه

يحتاج مريض الوسواس القهري إلى التغلب على الأفكار السلبية التي تهجم عليه بأخرى إيجابية، مع منحه أدوات التفكير السليم والتصرف في المواقف المختلفة والسيطرة أيضا على السلوك القهري الذي يضطر للقيام به ويسبب له الارهاق الشديد، ومن طرق التعامل الجيد مع الوسواس القهري وعلاجه ومنها:

 

اولاً:  العلاج النفسي

يعتبر العلاج السلوكي المعرفي هو أول خطوات التعامل مع الوسواس القهري وعلاجه حيث يقوم المعالج بتعريض المريض إلى المواقف التي تسبب له الهواجس، مثل الأوساخ مثلا، ويبدأ في مواجهته بها وتعليمه طرق صحية للتغلب على القلق الذي ينتاب المريض تجاه الأوساخ.

 

وهو أمر يأخذ الكثير من الجهد، لكن بالممارسة والرغبة الصادقة في الشفاء يمكن أن يتحسن الأمر كثيرا، ويمكن أن يكون هذا العلاج في جلسات فردية أو بوجود أفراد العائلة أو عن طريق العلاج الجماعي لحالات مشابهة.

 

ثانياً: الأدوية للتعامل مع الوسواس القهري وعلاجه

هناك بعض الأدوية التي تجعل المريض يتغلب بقوة على الهواجس التي تنتابه، مما يمكنه من السيطرة على الوسواس القهري وعلاجه إلى حد كبير، وفي العادة يتم تجربة أدوية الاكتئاب في البداية، وهي تشمل:

 

  • كلوميرامين: وهو يوصف للبالغين وللأطفال فوق سن 10 سنوات.

  • فلوكسيتين: وهو للبالغين والأطفال فوق 7 سنوات.

  • فلوفوكسامين: وهو للبالغين والأطفال فوق 8 سنوات.

  • باروكيستين: وهو للبالغين فقط.

  • سيرترالين: وهو للبالغين والاطفال فوق 6 سنوات.

 

ويهدف اختيار دواء الوسواس القهري وعلاجه إلى السيطرة بقوة على الهواجس، وليس من الشائع تجربة أكثر من نوع دواء حتى يتحسن المريض، وعموما فإن النتائج لا تظهر إلا بعد أسابيع عدة أو ربما أكثر من شهرين حتى تبدأ الأدوية في إحراز أي نتيجة.

 

ومن المحاذير التي يجب مراعاتها عند الحصول على دواء الوسواس القهري:

 

1. الآثار الجانبية:

حيث أن الأدوية عموما والنفسية خصوصا لها آثار جانبية مختلفة، يمكن أن تتفاوت من شخص إلى آخر، فيجب معرفة الآثار الجانبية قبل بدء الدواء ومراقبة تأثيرها على المريض بعد أول أسبوع من تناوله.

(مقال متعلّق)  علامات الوسواس القهري وتصرفات المصاب به

 

2. الميول الانتحارية:

بعض الأدوية النفسية قد تسبب الميول الانتحارية لدى المرضى، لكن عموما أدوية الاكتئاب آمنة من هذه الناحية، ولكن في بعض الأحيان يكون للاطفال والمراهقين والشباب الذين أقل من 25 عاما ميول انتحارية عند تناول أدوية الاكتئاب، لذا يجب على الأهل مراقبة سلوك أبنائهم جيدا والاتصال بالطبيب فورا عند الشك في أي ميول انتحارية للأبناء، ولكن من المهم معرفة أن أدوية الاكتئاب عموما تحد من خطر الأفكار الانتحارية مع مرور الوقت.

 

3. التفاعل مع الأدوية الأخرى:

يمكن لعلاج الوسواس القهري أن يتفاعل مع أدوية أخرى ويقلل من تأثيرها، مما يتطلب الذهاب إلى الطبيب المعالج وتوضيح بدء الحصول على جرعة من مضادات الاكتئاب لتعديل كمية الدواء أو وصف بدائل لا تتعارض مع دواء الاكتئاب، كما يمكن لأدوية الوسواس القهري أن تتفاعل مع الأعشاب أيضا، لذا يجب إخبار الطبيب عن أي أعشاب تتناولها بانتظام ومعرفة رأيه في الاستمرار عليها مع الدواء أو تقليل جرعة الدواء أو غيرها من البدائل.

 

4. التوقف عن أدوية الوسواس القهري:

لا تسبب أدوية الوسواس القهري الإدمان عادة، ولكن يمكن أن يظهر احتياج للجسم لها مثل من اعتاد على تناول القهوة صباحا، سيشعر بالصداع ليومين أو 3 ثم يعتاد الأمر، لذا لا يجب وقف العلاج فجأة حتى مع الشعور بالتحسن.

 

لكن يجب تقليل الجرعة بالتدريج للتغلب على أعراض الانسحاب والتقليل من آثارها إلى أقل مدى ممكن، كما لا يجب أن يكون التوقف دون استشارة الطبيب حتى لا تحدث أي انتكاسات تعيدنا إلى نقطة البداية من جديد وتضيع مجهود أشهر في العلاج.

 

ثالثاً: تحفيز الدماغ على طرق التعامل مع الوسواس القهري وعلاجه

في بعض الأحيان لا تفلح الادوية مع العلاج النفسي في السيطرة على هواجس المريض، وتظل تلاحقه أفكار الوسواس، لذا فإن بعض طرق تحفيز الدماغ والأعصاب باستخدام النبضات الكهربائية يمكن أن تكون مفيدة، لكنها لم تستخدم بعد على نطاق واسع وتحتاج لإجراء المزيد من التجارب لبيان تأثيرها الحقيقي على علاج الوسواس القهري وآثارها الجانبية المحتملة.

 

رابعاً: تغيير أسلوب الحياة

يجب معرفة أن علاج الوسواس القهري يتطلب تغييرات في أسلوب الحياة، حتى تعود السيطرة للمخ على التصرفات ولا تكون قهرية ومن هذه التغيرات:

 

  • الانتظام في تناول جرعات الدواء وفقا للإرشادات الطبية.
  • الانتباه إلى أي علامات تحذيرية سواء بسبب تناول الأدوية أو بسبب الوسواس القهري نفسه.
  • التحقق من أي أدوية أخرى قبل تناولها، أو حتى فيتامينات أو أعشاب.
  • التكيف، حيث أن الوسواس القهري يظل طويلا مع الانسان مما يتطلب ضرورة التكيف معه.
(مقال متعلّق)  ما اسباب الوسواس القهري

 

أهم الطرق الطبيعية للسيطرة على الوسواس القهري وعلاجه

يمكن لبعض الطرق الطبيعية أن تساعد مع الأدوية والعلاج النفسي في السيطرة على الوسواس القهري مثل:

 

1. شوك الحليب:

وقد أثبتت الكثير من الدراسات أنه فعال مثل جرعة من الفلوكستين وهو واحد من أشهر مضادات الاكتئاب، حيث أنه غني بالفلافونيد ويزيد من إنتاج السيروتونين مما يحسن من المزاج.

 

2. زيت لسان الثور:

حيث يحتوي على حمض جاما لينولينيك مما يفيد في علاج الوسواس القهري الناتج عن وجود التهاب في المخ، ولكنه غير آمن للنساء الحوامل.

 

3. الزنك:

وهو موجود في السمك والمأكولات البحرية عموما وأيضا في المكسرات، والإكثار منها مع منتجات الألبان يساعد كثيرا مريض الوسواس، حيث أن الزنك يعمل كناقل عصبي، مما يساعد في التغلب على الإجهاد والتوتر، ويسيطر على القلق.

 

4. العلاج بالموسيقى:

يمكن لبعض أنماط الموسيقى أن تصرف ذهن مريض الوسواس القهري عن الهواجس التي تنتابه وتشتت أفكاره بعيدا عنها، كما تقلل من مستويات التوتر، وتساعد في التغلب على الصدمات العاطفية، وتقلل من أعراض القلق.

 

5. نبات سانت جون:

حيث يمنع تدمير الناقالات العصبية مثل السيروتونين، ويساعد على امتصاص المونامين، والذي أي خلل فيه يرتبط بحدة المزاج.

 

6. التأمل:

يمكن أن يساعد بشدة في التغلب على الوسواس القهري بصرف التفكير عن الأفكار القهرية، ويمكن أن تكون الأذكار الصباحية والمسائية من وسائل التأمل الناجحة للغاية.

 

7. الرياضة:

حيث تعدل المزاج وترفع من مستويات هرمون السعادة وتقلل من الاجهاد مما يجعل الشخص أكثر استجابة للعلاج كما توجد وسائل طبيعية أخرى مثل العلاج بالضوء أو العلاج بالإبر، حيث يساهم في تحسين المزاج، وتهدئة الاضطرابات العقلية، لكن لا تزال هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات.

 

التعرف على الوسواس القهري يساعد في علاجه

يسبب الجهل بمعنى الوسواس القهري وأعراضه زيادة كبيرة في مدة العلاج، لذا على مريض الوسواس القهري أن يعرف المبادئ الأولية للوسواس القهري وأسبابه وأعراضه وأنواعه أيضا، حتى يقارن بين الأعراض التي يشعر بها وتلك التي يصاب بها مريض الوسواس ليستطيع التأقلم معها ، ومن أهم المعلومات عن الوسواس القهري وعلاجه :

 

الوسواس مرض مزمن

أي أنه يشبه السكري والربو عليك التعايش معه دون أن يعيق ذلك حياتك، فحتى لو سيطرت على فعل الوسواس فمن الصعب التغلب على عدم التفكير في القيام بالفعل القهري، لكن على الأقل ستدرك أن هذا الفعل خطأ ويجب التوقف عنه.

 

الشك من أكثر الأعراض المزعجة

عُرف مرض الوسواس القهري قديما بأنه مرض الشكوك حيث الشك في كل وأبسط الأشياء، حيث يمكن أن يشك الشخص أنه على قيد الحياة نفسها بالإضافة إلى فحص الأشياء عشرات المرات، كما يلتحق به الشعور بالذنب تجاه المسؤوليات وتجاه الأبناء وغيرها مما يزيد من المشاعر السلبية.

(مقال متعلّق)  علاج الوسواس القهري بالاعشاب

 

التغلب عليه يستغرق وقتا

ليس من السهل التغلب على أعراض الوسواس القهري، ويمكن أن يمتد الأمر من 6-12 شهرا في حالة مواظبة المريض على العلاج النفسي والأدوية وتغيير نظام الحياة، لذا لا يجب استعجال النتائج، كما أنه من الضروري الحذر من الانتكاس حيث يمكن أن يعود المريض بسهولة إلى عهده السابق.

 

أعراض الوسواس القهري

وهي من الضروري أيضا معرفتها حتى يدرك المرء أن ما لديه وسواس قهري يجب السيطرة عليه وليست أفكارا طبيعية لدى كل البشر، حيث سيشعر وقتها بسيطرة فكرة قوية عليه لا يستطيع التوقف عنها، وسيعاني من القلق الشديد، ومخاوف غير منطقية، وأيضا مشاعر مبالغ فيها تجاه المحرمات مثل الجنس والدين والاتجاه للعنف، يحتاج ان تكون الأشياء دائما في نمط معين ولا يتنازل عن ترتيبها، التنظيف المفرط أو التحقق المبالغ فيه.

 

أنماط الوسواس القهري متعددة

لا يوجد نمط واحد للوسواس القهري وأشهرها:

 

  • الغسيل المتكرر:

وهو أشهر نوع، حيث أن الوسواس القهري يرتبط في الأذهان بكثرة غسيل الشخص ليديه أكثر من 20 مرة.

 

  • الاحتفاظ بالأشياء:

وهو وسواس يفرض على الشخص عدم الاستغناء عن أي شيء مهما بدا تافه، مما يجعلهم يعيشون في فوضى حقيقية مع أشياء لا قيمة لها.

 

  • التشاؤم:

حيث يتخيل الإصابة بالحوادث والحروق أو الموت طول الوقت.

 

  • العد المفرط:

وهو وسواس الأرقام حيث يعد المرء النقود مرات كثيرة واي شيء به أرقام يكون معاناة حقيقية لهذا الشخص.

 

  • النظام المبالغ:

وهي عادة صفة جيدة، لكن إذا زادت عن الحد بحيث لا يقبل الشخص إطلاقا تغيير أي شيء تكون وسواس قهري بالتأكيد.

 

وخطورة الوسواس القهري أن بعض أنواعه يمكن أن تكون صفة حسنة في الأساس، مما لا يجعل المريض مقتنعا أنها مرض عليه التغلب عليه، لذا بمجرد الاقتناع أنه مريض يمكن السيطرة على بعض تلك الاعراض بسهولة.

 

وبالتالي التعايش الجيد مع الوسواس القهري وعلاجه، وهذا سيكون أكبر في حالة كان الوسواس القهري بسبب تجارب في الطفولة، أما إذا كان وراثيا أو بسبب وجود التهاب في المخ أو تغير في طريقة عمل أعصاب المخ يمكن أن يكون الأمر أصعب قليلا.

 

المراجع:

  1. Web MD: What Are the Treatments for OCD
  2.  Mayo Clinic: Obsessive-compulsive disorder OCD Treatments
  3. Beyond OCD: Ten Things You Need To Know To Overcome OCD
  4. Dr. Axe: Natural Treatment Plan for Obsessive Compulsive Disorder
السابق
نظام غذائي لمرضى السكر
التالي
ما هي فوائد قشر الموز واستخداماته