علاج الم الظهر للحامل

من الرائع أن تشعر الأم الحامل بجنينها ينمو بصورة طبيعية يوما بعد يوم خلال فترة الحمل، رغم أن ذلك يعني بالنسبة لها الشعور المزعج الذي تعاني منه الأمهات وهو الم الظهر للحامل حيث تتشارك فيه الكثير من السيدات الحوامل ويبدأ هذا الألم عادة خلال النصف الثاني من فترة الحمل.

 

وإن كان يمكنه الحدوث في أي مرحلة من مراحل الحمل ويمكن لالم الظهر أن يغير من روتين حياتك اليومي ويعوقك عن أداء مهامك اليومية المعتادة، إلا أن الخبر الجيد أنه بإمكانك التخلص من هذا الوجع أو التقليل من حدته.

 

وعلى الأم الحامل أن تعرف أنها ليست وحدها التي تعاني من هذه المشكلة خلال الحمل حيث تشير الاحصائيات الى أن من %50 – 70% من النساء الحوامل يعانين من ألم الظهر خلال فترة الحمل.

 

وهناك العديد من السبل التي يمكن عبرها تقليل الم الظهر للحامل ويمكن أن تساعدك على التخلص من هذا الشعور المزعج والتمتع بالصحة واللياقة خلال شهور الحمل.

 

 انواع الم الظهر للحامل : 

 

1. الم أسفل الظهر:

عادة ما يحدث هذا النوع من الألم فوق منطقة الوسط، في مركز الظهر، وهذا النوع قد يمتد ليشمل الرجل والقدم أو لا يمتد لهذه الأجزاء من الجسم.

 

وعادة ما يكون هذا النوع من الألم خلال الحمل مشابها لما يحدث في الأوقات العادية وهو يزيد مع الجلوس لفترات طويلة أو الوقوف لفترات طويلة أو حمل أشياء بصورة متكررة، وهو يؤثر على العضلات بطول العمود الفقري.

 

2. الم الحوض الخلفي:

يزيد احتمالية اصابة المرأة الحامل بهذا النوع من الألم بأربعة أضعاف احتمالية اصابتها بألم أسفل الظهر، وهو يظهر على هيئة وجع شديد في منطقة الحوض يمتد وحتى منطقة الوسط، أو أسفل منطقة الوسط من الجهتين.

 

وقد يمتد هذا النوع من الألم وحتى الأجزاء السفلى من الجسم شاملا الأرداف والفخذ ويصل حتى منطقة الركبتين، وهو لا يختفي بسهولة مع الراحة، وقد يكون مصحوبا بتصلب في تلك المنطقة في الصباح عند الاستيقاظ من النوم.

 

وقد يحدث هذا النوع من الألم أو تزيد حدته مع النشاطات التالية:

 

  • التقلب في الفراش.

  • صعود السلم.

  • الجلوس والوقوف من وإلى وضعية الجلوس كما هو الحال في دخول السيارة والخروج منها.

  • حمل الأشياء بشكل متكرر أو الالتفاف.

  • الجري أو المشي.

 

وهناك بعض المهن التي يمكنها أن تحفز ظهور مثل هذا النوع من الألم مثل التدريس على سبيل المثال وبعكس الآم الظهر الأخرى التي تحدث خلال فترة الحمل فإن اللياقة البدنية لا تفيد في الحماية من هذا النوع من ألم الظهر المصاحب للحمل.

 

ويختلف هذان النوعان عن ألم الظهر الناتج عن عملية الولادة، ودخول المرأة في مرحلة المخاض حيث يمكن للمرأة أن تميز بين أنواع هذه الألام المختلفة.

(مقال متعلّق)  اسباب الام اسفل الظهر

 

 اسباب الم الظهر للحامل : 

عادة ما تشعر الأم الحامل بألم الظهر في منطقة التقاء الحوض مع العمود الفقري، عند المفصل الرابط بينهما، ويوجد العديد من الأسباب التي قد تكون وراء حدوث هذا الألم مثل:

 

1. زيادة وزن الأم الحامل:

فخلال الحمل الطبيعي تكتسب المرأة الحامل ما بين 11.5 الى 13.5 كيلو جرام تقريبا، وهو ما يرفع من الحمولة الواقعة على العمود الفقري والذي عليه تحمل الوزن الزائد خلال فترة الحمل.

 

وهذه الحمولة قد تسبب الم الظهر للحامل وكذلك يمكن لحجم الرحم ووزن الجنين أن يزيد من الضغط الواقع على الأوعية الدموية والأعصاب المغذية لمنطقة الحوض والظهر ما يزيد من الشعور بالألم في تلك المنطقة.

 

2. تغير الوضعية:

إن الحمل يمكنه أن يحدث تغيرات في مركز الجاذبية الخاص بجسد الأم الحامل ولذلك تضطر الأم الحامل لتعديل وضعيتها وطريقة حركتها ولو لم تشعر هي بذلك، وهو ما قد يكون عاملا اضافيا في الم الظهر للحامل .

 

3. التغيرات الهرمونية:

خلال فترة الحمل ينتج جسد الأم الحامل هرمونات تعرف بإسم الريلاكسين وهي التي تعمل على استرخاء عضلات منطقة الحوض لتصبح أكثر مرونة ويمكنها أن تستوعب وجود الجنين، وتحضّر الحوض لعملية الولادة.

 

يمكن لبعض الهرمونات التي تساهم في ارخاء الحوض أن تسبب ارخاء للأربطة التي تدعم العمود الفقري ما يسبب الم الظهر للحامل ويؤثر على ثبات الجسم.

 

4. إنفصال العضلات:

باتساع الرحم تتباعد الصفيحتان العضليتان المتوازيتان التين تعرفان باسم عضلات البطن المستقيمة والتي تمتد من منطقة القفص الصدرى وصولا الى عظام العانة، وهذا التباعد يزيد من سوء الم الظهر للحامل .

 

5. الضغط العصبي:

يسبب الضغط العصبي توتر العضلات في منطقة الظهر وهو ما يظهر على صورة تقلصات أو ألم في منطقة الظهر، وربما تلاحظ المرأة الحامل أن ألم الظهر يزداد مع الانفعال والضغوط العصبية التي تتعرض لها.

 

 علاج الم الظهر للحامل :

يمكن للسيدة الحامل القيام بالعديد من الأشياء الأمنة والفعالة لتخفيف ألم الظهر المصاحب للحمل، والذي يزداد مع تقدم الحمل بصورة متدرجة حتى يصبح مزعجا للغاية في الفترة السابقة لعملية الوضع وإليك بعض الأشياء التي يمكنها أن تساعدك على التخلص من الم الظهر للحامل خلال فترة الحمل:

 

1. التمرينات الرياضية:

إن ممارسة الرياضة بصورة منتظمة تقوي من عضلات الجسم وتزيد من مرونته وتقلل من الضغط الواقع على عمودك الفقري، وهناك العديد من الأنشطة الرياضية التي يمكن أن تكون أمنة وممكنة للحامل مثل رياضة المشي والسباحة وركوب العجلة الثابتة.

(مقال متعلّق)  علاج الم اسفل الظهر

 

كما يمكن لأخصائي العلاج الطبيعي أو الطبيب الذي يتابع الحمل أن يصف لكِ بعض التدريبات التي يمكنها أن تحسن من ألم الظهر وتقوي العضلات التي تدعم الظهر وتساعد الجسم على حمل الجنين.

 

2. الكمادات الساخنة والباردة:

يمكنك استخدام الكمادات الباردة والساخنة على منطقة الظهر حيث يمكن لها أن تخفف من الم الظهر للحامل وعليكِ أن تحدثي طبيبك بشأن امكانية استخدامك لهذا النوع من العلاجات ومدى ملائمتها لكِ.

 

يمكنك لف قطع من الثلج أو عبوة تبريد في منشفة نظيفة ووضعها على موطن الألم لمدة عشرين دقيقة تقريبا عدة مرات يوميا، واستمرى ثلاثة أيام على هذا العمل.

 

ثم بدلي الكمادات الباردة بكمادات ساخنة على المنطقة التي تشعري فيها بالألم وكوني حذرة من استخدام الأشياء الساخنة على منطقة البطن خلال الحمل.

 

3. حسني من وقفتك وحركتك:

إن الوقوف والجلوس في أوضاع متراخية يزيد من سوء الم الظهر للحامل ولذا فإن وقوفك وجلوسك بالشكل الصحيح يقلل من الوجع، وكذلك عليك التأكد من النوم في وضعية ملائمة تحمي جسمك وتقلل من ضغط الجنين على منطقة الظهر.

 

يمكنك أن تنامي على أحد جانبيك مع وضع وسادة بين ركبتيك وهذه الوضعية يمكنها أن تقلل الضغط الواقع على منطقة الظهر، وفي حالة جلوسك على كرسي يمكنك أن تضعي وسادة تدعم منطقة أسفل الظهر، وضعي قديمك على كتاب أو شئ في نفس الارتفاع تقريبا.

 

واجلسي في وضعية مستقيمة مع ارجاع الكتفين للخلف، ويمكن أن ترتدي الحزام الداعم للكتفين من أجل الحفاظ على استقامة اظهر، كما يمكنك استخدام الحزام الداعم الذي يمكنه أن يساهم في حمل البطن.

 

4. تخفيف الضغط العصبي:

إذا كان الم الظهر للحامل ناتج عن الشعور بالتوتر والضغط العصبي، فعليها أن تتحدث الى صديقة أو قريبة ترتاح اليها من أجل التخفيف من قلقها وتوترها، أو التحدث مع معالج نفسي في حالة كانت في حاجة الى ذلك.

 

وعليك نيل قسط وافر من الراحة ورفع قدميك على شئ عالي كلما اتيحت لكِ الفرصة فهذا الأمر جيد لإراحة الظهر.

 

5. الإبر الصينية:

إن العلاج بالإبر الصينية هو أحد أساليب العلاج التي يمكنها أن تقلل من الألم حيث يستخدم المتخصص ابر رفيعة للغاية يتم وضعها في مناطق من الجلد بحسب خريطة خاصة.

 

وأظهرت الأبحاث الحديثة أن الإبر الصينية يمكنها أن تخفف من الم الظهر للحامل وفي حالة أردتِ تجربة علاج الألم بالإبر الصينية عليكِ أولا التحدث الى طبيبك المعالج بهذا الشأن.

 

6. تقويم العمود الفقري:

إن تقويم العمود الفقري هو أمن خلال فترة الحمل، ولكن عليكِ أيضا التحدث الى طبيبك ومناقشة مثل هذا الإجراء معه ومعرفة مدى ملائمته لكِ لعلاج ألم الظهر.

(مقال متعلّق)  جميع طرق علاج الام الظهر

 

 نصائح إضافية لتخفيف الم الظهر للحامل :

 

  • إذا أردتِ التقاط شئ ما من على الأرض فعليك النزول بشكل مستقيم مع ثني الركبتين.

  • لا ترتدي أحذية عالية الكعب خلال فترة الحمل.

  • لا تنامي على ظهرك.

  • ارتدي البنطلون الداعم للجسم والذي يمكن ارتداءه فترة الحمل.

 

في حالة استمرت معاناتك من ألم الظهر فعليك التوجه للطبيب المعالج لمعرفة ما الذي يمكنك عمله أيضا للتخلص من هذا الألم أو التخفيف من حدته وعليك أن تستشيري الطبيب قبل تناول أي نوع من المسكنات خلال فترة الحمل وحتى لو كان الأسيتامينوفين والذي يعد الأكثر أمنا خلال فترة الحمل.

 

ولا ينصح باستخدام المسكنات الأخرى مثل الإيبيبروفين أو الأسبرين أو غيرها من مضادات الألم وعلاج الالتهابات الغير ستيرودية خلال فترة الحمل ويمكن للطبيب أن يرشح لكِ أحد الأدوية التي تعمل على إراحة العضلات وهي أدوية أمنة للاستخدام خلال فترة الحمل.

 

متى عليك طلب المساعدة الطبية؟

 

إن الم الظهر للحامل في حد ذاته ليس سببا لزيارة الطبيب ولكن عليك طلب المساعدة الطبية العاجلة في الحالات التالية:

 

  • الشعور بألم حاد

  • تزايد الألم بشكل غير محتمل أو ظهوره بصورة مفاجئة.

  • أن يكون الألم مصحوبا بتقلصات متتابعة

  • صعوبة في التبول وشعور بشكة في أطراف الجسم

 

في بعض الحالات يكون الم الظهر للحامل مصحوبا بمشكلات صحية اخرى مثل هشاشة العظام أو هشاشة الفقرات أو التهاب المفاصل، وفي بعض الأحيان قد يكون ألم الظهر علامة على الولادة المبكرة، ولذلك وإذا كنتِ تعاني من أحد هذه المشكلات أو الأعراض السابقة فعليك التوجه لطلب الرعاية الطبية فورا.

 

 الوقاية من الم الظهر للحامل : 

 

يمكنك تجنب الاصابة بألم الظهر خلال فترة الحمل بعمل بعض الخطوات من بداية الحمل وقبل أن تكتسبي الوزن الزائد ويزيد حجم الجنين والسائل المحيط به وتتضمن هذه الخطوات التالي:

 

  • عليكِ الالتزام منذ بداية الحمل ببرنامج تمرينات رياضية يمكنه أن يدعم عضلات الظهر والبطن ويقويهما.

 

  • عليكِ إراحة قدميك ورفعهما الى أعلى عدة مرات خلال فترات النهار وكلما أتيحت لكِ الفرصة، ونيل غفوات قصيرة على مدار اليوم لنيل الراحة التي يحتاج اليها جسمك.

 

  • اطلبي الأحزمة والملابس الداعمة التي يمكنها أن تساعد جسمك على حمل الجنين.

 

  • استخدمي الوسادات الداعمة أثناء النوم لاراحة جسمك ونامي في وضعيات صحيحة.

 

  • يمكنك الاستعانة بخدمات اخصائي تدليك لاراحة عضلات الظهر وجعلها تسترخي.

 

المراجع:

  1. Web MD : Back Pain in Pregnancy
  2. American Pregnancy : Back Pain During Pregnancy
  3. Spine Health : Types of Back Pain in Pregnancy
error: Content is protected !!

Send this to a friend