الم اسفل الظهر

الم اسفل الظهر

الم اسفل الظهر اسباب وعلاجات

تعد منطقة الفقرات القطنية التي تقع اسفل الظهر من أروع الأمثلة على التناسق والتواصل ما بين العظام والأربطة والأعصاب والمفاصل والعضلات، حيث تحقق هذه الأشياء مجتمعة للجسم الدعم والقوة والمرونة، ولكن يمكن لهذا التركيب المدهش ان يتضرر متسببا في حدوث الم اسفل الظهر ايضاً.

 

ما الذي يمكن ان يسبب الم اسفل الظهر ؟

تعمل منطقة اسفل الظهر على دعم الجسم وتتحمل وزن الجزء العلوي من الجسم وتوفر له الحركة الازمة للقيام بالمهام اليومية مثل الانحناء والالتواء، كما أنها تعمل على دعم العمود الفقري، وهي منطقة غنية بالأعصاب الحسية وتوفر الاحساس والقوة لعضلات الحوض والساقين والأقدام.

 

ويحدث الم اسفل الظهر عادة بسبب تضرر العضلات أو المفاصل أو الأربطة أو الفقرات ويتعامل الجسم مع الاصابات من هذا النوع باحداث رد فعل التهابي يمكن ان يتسبب في حدوث الألم ويوجد تداخل كبير في التغذية العصبية الواصلة للغضاريف والعضلات والأربطة والهيكل الشوكي ما يجعل من العسير على المخ أن يحدد الموقع الذي يأتي منه الألم بدقة.

 

وعلى سبيل المثال يمكن للألم الناتج عن تضرر أحد الغضاريف أن يكون مماثلا للألم الناتج عن التمزق العضلي في تلك المنطقة من الجسم، فكلاهما يحدث التهاب وألم عضلي وفي نفس المكان ويمكن للعضلات والأربطة أن تشفى بسرعة بينما لا يحدث ذلك للغضاريف ولذلك فإن الفترة التي يعاني خلالها المريض من الألم يمكن ان تساهم في معرفة مصدر الم اسفل الظهر بشكل أكثر دقة.

 

درجات الم اسفل الظهر

يوجد مدى واسع من الم اسفل الظهر حيث يتراوح بين الخفيف والمتوسط والحاد ويمكن أن يبدأ بسرعة أو يبدأ ببطء ويمكن أن يأتي ويذهب من حين الى أخر، ويمكن أن يتدرج في الألم ويسوء مع الوقت وبحسب مصدر الألم يمكن للأعراض أن تظهر بصور مختلفة مثل:

 

  • وجع خفيف ينتقل الى اسفل الظهر

  • الم يأتي في صورة لدغات وشعور بالحرقة وينتقل من اسفل الظهر الى الفخذ.

  • تقلصات عضلية وتصلب في منطقة أسفل الظهر والحوض والأرداف.

  • ألم يأتي بعد فترات طويلة من الجلوس أو الوقوف.

  • صعوبات في الوقوف بصورة مستقيمة أو صعوبات في المشي أو صعوبات في التحول من وضع الوقوف الى وضع الجلوس.

 

ويتم تقسيم الم اسفل الظهر ايضا بحسب مدة حدوث هذا الألم وشدته مثل:

 

  • الألم الحاد:

هو ألم يأتي بشكل مفاجيء ويستمر لعدة أيام الى عدة اسابيع ويصنف كرد فعل طبيعي للجسم على الاصابة أو تضرر الأنسجة ويخف الألم تدريجيا مع تعافي الجسم وشفاء الأنسجة المتضررة.

 

  • الم اسفل الظهر شبه الحاد:

يستمر هذا النوع من الألم مدة تتراوح بين ستة اسابيع الى ثلاثة اشهر، وهو الم يحدث لأسباب ميكانيكية كالشد العضلي أو وجع الأربطة، ويؤثر هذا الألم على قدرة الشخص على ممارسة نشاطاته اليومية ويحد من حركته.

 

  • الم اسفل الظهر المزمن:

ويصنف الم اسفل الظهر الى النوع المزمن اذا ما استمر الألم لأكثر من ثلاثة اشهر متواصلة وهو الم عادة ما يكون شديدا ولا يستجيب للعلاجات الأولية ويحتاج للكثير من العمل للتوصل الى الأسباب الحقيقية وراء حدوثه.

 

أنواع الم اسفل الظهر

يوجد نوعان من الم اسفل الظهر هما الأكثر شيوعا:

 

1. الألم الميكانيكي:

وهو الأكثر انتشارا وينتج عادة من تضرر العضلات أو الأربطة أو العظام داخل وحول الفقرات القطنية، ويحدث هذا الألم جهة الأرداف وأحيانا يصل الى الساقين ويتأثر هذا الألم بزيادة الحمل على العمود الفقري كما يختلف باختلاف حركة الجسم والنشاطات التي يقوم بها الانسان قياما وجلوسا.

(مقال متعلّق)  الم اسفل الظهر للحامل وعلاجه

 

2. الألم الجذري:

ويحدث هذا النوع من الألم عندما يتعرض جذر العصب للالتهاب أو الضرر، وقد يشعر المريض بالألم في موقع العصب المتضرر أو قد ينتقل الألم الى الأرداف أو الساق، وهذا النوع من الألم يكون حادا وكهربائيا ويعطي شعور بالحرقة ويمكن ان يكون مصحوبا بخدر او تنميل أو ضعف ويحدث على جانب واحد من الجسم.

 

وهناك العديد من المشكلات الأخرى التي قد تسبب حدوث الم اسفل الظهر مثل: الم الأعصاب أو ألم التشوهات أو الأورام أو الالتهابات الروماتيزمية أو الألم الصادر عن عضو أخر من أعضاء الجسم مثل الكلى أو القولون.

 

اسباب الم اسفل الظهر : 

تعود اسباب الم اسفل الظهر الرئيسية الى المشكلات الميكانيكية وتضرر الأنسجة الرخوة وقد يتضمن ذلك تلف الغضاريف وتضرر جذور الأعصاب وتحرك الأربطة بصورة غير صحيحة.

 

1. الشد العضلي والتواء الأربطة :

يحدث الشد العضلي عندما يتم شد العضلة بصورة اكبر من احتمالها حتى أنها قد تتعرض للتمزق أو التلف، أما الالتواء فيحدث عندما يؤثر الشد على الأربطة التي تربط بين العظام. اسباب حدوث الشد والالتواء:

 

  • حمل أثقال كبيرة أو الالتواء اثناء حمل أثقال كبيرة.

  • الحركة المفاجئة والتي تضع الكثير من الضغط على منطقة اسفل الظهر.

  • ضعف الظهر مع التقدم في السن.

  • الاصابات الرياضية وخاصة في الرياضات التي تتضمن الكثير من الحركات المفاجئة والالتواءات.

 

اسباب حدوث الم اسفل الظهر المزمن :

يتم اعتبار الألم مزمن اذا ما استمر لأكثر من ثلاثة أشهر متواصلة ويحدث ذلك في الم اسفل الظهر الناتج عن تضرر الغضاريف أو الاربطة أو اصابة جذور الأعصاب وتتضمن هذه الحالات:

 

1. فتق الغضاريف القطنية:

يمكن للمنطقة الرخوة من القرص القطني أن تتضرر في المنطقة القريبة من جذور الأعصاب، وهذا التضرر يجعل كميات كبيرة من البروتين تتسرب الى جذور الأعصاب مسببة التهابها بسبب رد فعل الجسم تجاه هذا البروتين ما يحدث الما شديدا.

 

2. امراض الغضاريف التنكسية:

عند الولادة يكون الغضاريف القطنية ممتلئة بالماء وفي أفضل حالاتها وكلما تقدم الانسان في العمر تفقد الغضاريف ما بها من ترطيب وهو ما يجعلها لا تحتمل الضغط الواقع عليها فتتمزق في بعض الحالات مسببة الألم أو تصاب بالفتق أو قد ينهار الغضروف بشكل كامل.

 

3. ضعف المفاصل:

يوجد مفصلين خلف كل غضروف يمكنهما أن يتحكما في حركة الفقرات القطنية، وهذان المفصلان لهما غضاريف بين العظام ومحاطان بكبسولة من الأربطة وهذه الأربطة يتم تغذيتها بالأعصاب وقد تسب هذه الأربطة الالم بنفسها أو بسبب وجود مشكلة في الغضاريف.

 

4. خلل المفصل العجزي الحرقفي:

هذا المفصل هو الواصل بين اسفل الظهر والحوض وهو مفصل يمتص الكثير من الصدمات والتوترات بين النصف العلوي والنصف السفلي من الجسم، وتضرر هذا المفصل قد يتسبب في الم اسفل الظهر ويحد كثيرا من حركة الجسم.

 

5. تضيق العمود الفقري:

يحدث الألم هنا نتيجة تضيق القناة التي يمر منها العصب ما يؤثر على العصب ما يحدث الما شديدا.

 

6. الانزلاق الغضروفي:

يحدث ذلك عندما تنزلق فقرة فوق اخرى ويحدث الألم نتيجة عدم استقرار العمود الفقري بسبب الانزلاق ما يجعل المريض يشعر بالألم مع كل حركة.

 

7. الاصابات المباشرة:

يمكن للكسور والاصابات المباشرة ان تسبب الم اسفل الظهر كما هو الحال في حوادث السيارات.

 

8. الكسور الناتجة عن الضغط:

يحدث ذلك عادة للأشخاص المصابين بهشاشة العظام حيث يتسبب الضغط الواقع على العمود الفقري في كسور وهو ما قد يحدث ايضا لكبار السن.

(مقال متعلّق)  اسباب الام الظهر

 

9. أسباب اخرى لحدوث الم اسفل الظهر :

العدوى الميكروبية والأورام وأمراض المناعة الذاتية كلها مشكلات قد تؤدي للاصابة بالم اسفل الظهر.

 

الأعراض المصاحبة لألم اسفل الظهر والتي تستدعي عناية طبية عاجلة

 

  • فقدان القدرة على التحكم في المثانة أو في عملية الاخراج.

  • فقدان الوزن الغير مبرر والغير مصاحب لنظام غذائي او ممارسة نشاط بدني زائد.

  • الاصابة بالحمى او القشعريرة

  • ألم حاد في منطقة البطن.

 

تشخيص الم اسفل الظهر

 

  • أخذ التاريخ المرضي ومعلومات المريض

  • الفحص الطبي

  • التشخيص بالأشعة

  • العناية الشخصية لعلاج الم اسفل الظهر

  • تمرينات خاصة بعلاج الم اسفل الظهر (العلاج الطبيعي)

  • العلاج الدوائي

  • العلاج التكميلي أو البديل

  • العلاج الجراحي لحالات الم اسفل الظهر

 

معلومات حول الأعراض التي يعاني منها المريض:

هل يسوء الألم أو يتحسن خلال وقت ما من أوقات اليوم؟ الى أي مدى ينتشر الألم؟ هل تظهر أعراض أخرى مصاحبة له مثل الخدر والتنميل أو الشعور بالضعف؟ كيف يبدو الألم على صورة حرقة أو وخذ أو في صورة حادة أو في صورة لدغات أو على شكل حرارة؟

 

1. مستوى النشاط:

هل يعمل الانسان في وظيفة تستلزم منه الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة؟ هل يمارس الرياضة؟

 

2. عادات النوم:

كم ساعة ينامها المريض؟ وعلى أي وضعية ينام؟ ما هي جودة الوسائد والفراش الذي ينام عليه؟

 

3. الوضعية:

ما هي الوضعية التي يعتبرها المريض أكثر راحة له؟

 

4. الاصابات:

هل تعرض المريض لاصابات سابقة قديما أو حديثا؟

 

5. جبس المريض:

يقوم الطبيب بجس منطقة اسفل الظهر لتحديد موقف التشنج العضلي او التصلب أو التورم أو وجود عيوب في المفاصل.

 

6. الفحص العصبي:

يقوم الطبيب بعمل اختبار حركي للمريض للحوض والركبة واصابع القدم ويقيس رد فعل الجسم.

 

7. مستويات الحركة:

يمكن ان يطلب الطبيب من المريض التحرك بصورة معينة واتخاذ وضعيات معينة للتأكد من حرية حركة المفاصل ومعرفة اي حركة يمكنها أن تزيد من الألم.

 

8. اختبار رد الفعل:

يقوم الطبيب باختبار رد فعل الساقين لمعرفة مدى قوة العضلات وسلامة الأعصاب.

 

9. اختبار رفع الساقين:

ينام المريض على الظهر ويطلب منه رفع ساق واحدة مفرودة اذا امكنه ذلك والتأكد مما اذا كانت هذه الحركة ستسبب الم اسفل الظهر وهو ما يمكن ان يشير الى وجود فتق في الغضروف ويتم تصوير الظهر بالأشعة السينية أو الأشعة المقطعية أو أشعة الرنين المغناطيسي أو بأشعة الصبغة لمعرفة تفاصيل أوضح وأكثر دقة حول الحالة.

 

علاج الم اسفل الظهر

يمكن للعلاجات المنزلية أن تعالج الم اسفل الظهر الخفيف أو الحاد الناتج عن الاصابات العضلية وهناك وسائل سهلة يمكن للمصاب أن يحسن من حالته بواسطتها مثل:

 

1. الراحة لفترات قصيرة:

نيل عدة أيام من الراحة بعيدا عن الشناطات التي تسبب الألم قد تكون فعالة في علاج بعض الحالات.

 

2. تعديل النشاطات اليومية:

يمكن للمصاب أن يظل نشيطا ولكن يتجنب الأشياء التي يمكنها أن تسبب الألم أو تزيد من سوء الحالة، لإغذا كان الوقوف على سبيل المثال يسبب له الألم عليه أن يقلل من فترات الوقوف.

 

3. العلاجات الساخنة والباردة:

يمكن استخدام الحمام الساخن أو الزجاجات الساخنة أو الكمادات الساخنة حيث تعمل الحرارة أعلى استرخاء العضلات وتعزز من سريان الدم الذي ينقل الأكسجين والغذاء للعضلات معجلا من شفائها، كما يمكن للكمادات الباردة أن تقلل من التورم، ومن المهم حماية الجلد من العلاج الساخن والبارد عبر استخدام عازل.

(مقال متعلّق)  اسباب الام اسفل الظهر

 

4. أدوية علاج الألم:

من أكثر الأدوية شيوعا في هذا المجال الاسبرين وابيبروفين واسيتامينوفين، وكلها يمكن أن تساهم في تقليل الالتهابات وتخفيف الألم.

 

5. الاستطالة:

يمكن لأي شخص الاستفادة من تمرينات الاستطالة حيث تعمل على تحسين اداء عضلات الظهر والفخذ والأرداف والساقين وكلها عضلات تتحمل ثقل الجسم وتدعمه.

 

6. تمرينات الايروبكس:

يمكن لتمرينات الايروبكس أن تدعم شفاء بعض الاصابات، ومن هذه التمرينات استخدام العجلة الثابتة أو المشاية أو المشي أو العلاج المائي وكل هذه العلاجات تحسن من حالة المريض وتخفف من الأعراض ولكنها لا تعالج السبب الرئيسي وراء الاصابة بمشكلة الم اسفل الظهر ولذلك يجب أن يكون هناك متابعة طبية مستمرة والاستجابة لخطة الطبيب العلاجية.

 

7. مرخيات العضلات:

تؤثر هذه المجموعة من الأدوية على الجهاز العصبي المركزي وتقلل من الشد العضلي وتخفف من الألم الناتج عن التقلصات العضلية والتشنجات ولكنها لا تقوم بدور فعال في حالات الم اسفل الظهر المزمن.

 

8. ادوية الألم المخدرة:

وهي تعرف ايضا بقاتلات الألم، وتؤثر على الاشارات العصبية الصادرة من المخ والتي تثير الشعور بالألم، ويمكن لها أن تعالج التوتر والألم القصير الأمد ولا تستخدم لعلاج الألم المزمن الا في حالات نادرة للغاية.

 

10. الحمالات والأربطة المطاطة:

ويمكن استخدامها لتخفيف الضغط عن العضلات والعظام بالتزامن مع الخضوع لبرنامج العلاج الطبيعي حيث يمكن ان تساهم في تعجيل الشفاء.

 

11. حقن الستيرويد في منطقة فوق الجافية:

حيث يتم حقن الاستيرويد تحت غشاء الجافية المبطن للحبل الشوكي لتقليل الالتهاب وخاصة في حالة تأثر جذور الأعصاب.

 

12. تقويم العمود الفقري:

يقوم خبير التقويم بتعديل العمود الفقري لتحسين قدرته على الحركة وتقليل التصلب وتخفيف الألم وأظهر هذا النوع من العلاج فاعلية لدى نسبة ممن يعانون من الم اسفل الظهر ايضاً.

 

13. الابر الصينية:

بحسب لاطب الصيني القديم يمكن للإبر الصينية ان تحفز من بعض نقاط الطاقة في الجسم ما يقلل من الألم ويعطي لمريض شعور بالراحة، وتوضع الابر في الجلد مدة ساعة تقريبا وأظهر هذا النوع من العلاج فاعلية لدى نسبة من المرضى.

 

14. العلاج بالتدليك:

يمكن عمل تدليك لمنطقة اسفل الظهر لتخفيف التقلصات والتشنجات في تلك المنطقة وزيادة جريان الدم فيها ما يعزز من قدرة الجسم على الشفاء وينقل المغذيات والأكسجين الى العضلات بصورة أفضل ما يساهم في شفائها.

 

15. التأمل:

يمكن للعلاج بالتأمل أن يخفف من الشعور بالألم وأن يقلل من اعراض الاكتئاب والقلق واضطرابات النوم وكل هذه الأعراض هي مالوفة في حالة معاناة الجسم من ألم مزمن، وتتضمن عمليات التأمل الخاصة بتخفيف الألم الكثير من الأمور منها تدريبات التنفس العميق وتمرينات التركيز وغيرها.

 

يتم وصف العلاج الجراحي للحالات التي لا تبدي أي تحسن بعد فترة من العلاج تتراوح بين ستة الى اثني عشرة اسبوعا، والأمر يعود الى المريض لتقرير ما اذا كان يريد أن يدأ الى العلاج الجراحي أم لا.

 

وهناك العديد من العوامل التي تؤخذ في الاعتبار قبل اللجوء للحل الجراحي مثل قدرة الشخص على ممارسة الأنشطة اليومية وسرعة شفاء المريض ونمط حياته الذي يساعد او لا يساعد على الشفاء ونوعية الجراحة المقترحة حيث تتضمن بعضها تدخلا جراحيا أقل من غيرها، وكذلك يعتمد الأمر على الصحة العقلية والنفسية للمريض وما اذا كان لديه تطلعات للتحسن والشفاء وكيفية استجابته للجراحة.

 

المراجع:

  1. Spine Health: Lower Back Pain Symptoms, Diagnosis, and Treatment
error: Content is protected !!

Send this to a friend