الامراض النفسية

تعريف المرض النفسي و انواعه

المرض النفسي

يعرف المرض النفسي على انه عبارة عن حدوث خلل أو اضطراب في الوظائف أو السلوكيات المتعلقة بشخصية الانسان و تؤثر على قدرته على التكيف مع المجتمع المحيط به.

 

ويختبر المريض الشعور بالمرض النفسي نتيجة بعض المواقف أو الحوادث الشخصية و الكوراث الطبيعية التي يعجز المريض في التكيف معها فيلجأ لاختبار بعض الأعراض المتطرفة أو الغريبة كمحاولة من دفاعاته النفسية ضد ذلك الهجوم الجارف من المشاعر السلبية التي لا يستطيع السيطرة عليها.

 

يدخل المريض النفسي إذا لم يحصل على المساعدة في دائرة مغلقة من المرض و الحزن و الشعور الداخلى بالكراهية نتيجة عدم قدرته على السيطرة على مشاعره و سلوكياته أمام الآخرين مما يزيد من أعراض الاكتئاب و الحزن لديه تسارع وتيرة الحياة اليومية.

 

وتزايد مصاعب الحياة التي يواجهها كل فرد في المجتمع يوميا تجعل من خوض معترك الحياة دون الإصابة بأحد الأمراض النفسية نتيجة القلق والكبت هو هدف سامي يسعى له الجميع. و نحاول اليوم القاء الضوء على بعض الأمراض النفسية وأعراضها وتعريفها وكيفية الوقاية منها ولمحة بسيطة على طرق العلاج النفسي.

 

اعراض المرض النفسي : 

1. اضطرابات القلق:

في هذا النوع من الاضطراب الذي يعتبر من أحد أهم مظاهر المرض النفسي يُعاني بعض الأشخاص من الخوف والرهبة نتيجة التعرض لبعض المواقف المحفزة لذلك لديهم.

 

وفى الغالب يصاحب هذا الاضطراب العديد من الأعراض الجسدية مثل تسارع ضربات القلب و التعرق خاصة نتيجة تحفيز تلك المواقف الغدد الصماء في الجسم على افراز هرمون الادرينالين المسبب الرئيسي للتوتر والقلق.

 

يتم تشخيص المريض باضطراب القلق نتيجة ملاحظة حدية ردود أفعاله تجاه المواقف حيث يختبر المريض ردود افعال شديدة الحدة من القلق والرهبة تجاه مواقف لا تستدعي في الغالب كل هذا القلق خاصة إذا كان الشخص لا يستطيع السيطرة على تلك المشاعر.

 

وقد يتطور الأمر إلى إعاقة الشخص المصاب باضطراب القلق عن ممارسة أعماله اليومية بصورة طبيعية تتضمن اضطرابات القلق اضطرابات المزاج: هذه الاضطرابات النفسية وتسمى أيضا الاضطرابات العاطفية، تنطوي على مشاعر الحزن المستمرة أو فترات الشعور بالسعادة المفرطة.

 

2. الاضطرابات الذهانية:

تتمثل مظاهر الاضطرابات الذهانية في تشوش العقل و التفكير، هناك اثنان من أكثر الأعراض انتشارا في حالة الأمراض الذهانية هي الهلاوس و الأوهام.

(مقال متعلّق)  اعراض المرض النفسي

 

حيث تعبر الهلاوس عن اختبار المريض رؤية مشاهد أو سماع أصوات ليست موجودة في الحقيقة و لكنها تبدو حقيقية جدا للمريض ،أما عن الأوهام فهى تعبر عن اختبار المريض الشعور بمعتقدات راسخة غير حقيقية على سبيل المثال اعتقاد المريض بأنه جاسوس مهم و جميع اجهزة الدولة تحارب من أجل قتله.

 

و في الغالب تتبلور تلك المعتقدات حول البارانويا و الشعور المفرط بالأهمية وتعتبر الشيزوفرينيا نوع من أنوع الاضطراب الذهاني حيث يختبر المريض حالة من الانفصام التام عن الواقع و العيش في واقع افتراضي مختلف بأكمله من وحي خياله دون تناول العقاقير اللازمة لعلاج تلك الحالة يغرق المريض في حياة المرض النفسي.

 

3. اضطرابات الأكل:

ليس من اللازم أن يختبر المريض مظاهر نفسية ظاهرة بل من الممكن ان يصاب المريض بالمرض النفسي في بعض مناحي الحياة الغير ملحوظة مثل اضطرابات الأكل التي تتضمن اختبار المريض عدة مشاعر متطرفة وتصرفات حدية خاصة عندما يتعلق الأمر بالوزن أو الطعام.

 

وتعتبر أحد أهم الأمراض التي تتبع تلك الفئة هى فقدان الشهية العصبي، والشره المرضي العصبي وفيهما يختبر المريض إما نوبات حادة من تناول الطعام أو نوبات حادة من مقاطعة الطعام نهائيا.

 

وقد يلجأ بعض المرضى إلى تناول كميات كبيرة من الطعام خاصة الاطعمة السريعة و الحلويات و من ثم يلجأون إلى تناول العقاقير المسببة للقئ للتخلص من الشعور بالذنب نتيجة تناول الطعام.

 

4. اضطرابات السيطرة على الدوافع والإدمان:

في اضطرابات السيطرة على الدافع لا يستطيع الشخص السيطرة على شعوره بضرورة إيذاء نفسه أو الأخرين وتظهر تلك المشاعر على هيئة بعض الحالات النفسية مثل اضطراب الرغبة في إشعال الحرائق -pyromania أو اضطراب الرغبة بالسرقة المرضية (kleptomania).

 

قد يظن البعض أن أعراض الإدمان يقتصر على إدمان العقاقير المهدئة والمخدرة و لكن الواقع ليس كذلك حيث ينطوى العديد من السلوكيات الأخرى و تكرارها على الإدمان مثل إدمان المقامرة و ادمان العلاقات الجنسية بل و يصل الأمر بالمدمن إلى التوافق و المعاناة عن اداء مهامهم اليومية في الحياة.

 

5. اضطرابات الشخصية:

يعانى المصابون باضطرابات الشخصية من صعوبة التأقلم في بيئة العمل الطبيعية سواء في المكتب أو في المدرسة أو في العلاقات الاجتماعية العالية نتيجة صعوبة شخصيتهم وكونهم اشخاص متطرفين و غير مرنين من الدرجة الأولى بسبب المرض النفسي.

 

و قد يلاحظ تغيير في حدية التطرف في الشخص العادى و يعتبر مؤشر على الإصابة بالمرض النفسي واضطرابات الشخصية ويحذر عالمنا العربى بالعديد من الأمثلة الكثيرة في مجال الإصابة باضطرابات الشخصية الحدية خاصة مع تزايد أعداد الإرهابيين و المتطرفين في عالمنا العربي.

(مقال متعلّق)  العلاج النفسي

 

يختبر المريض اختلافات كبيرة في الشخصية و سلوكياتهم تصبح غريبة و معادية للبيئة التي نشأ فيها و تعتبر من أهم أنواع الاضطرابات الشخصية التي قد يعانى منها المريض هى اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، واضطراب الشخصية الوسواس القهري، واضطراب جنون العظمة.

 

انواع المرض النفسي الشخصي:

1. اضطراب الوسواس القهري :

يعاني الأشخاص المصابون باضطراب الوسواس القهري من زياد الشعور بالخوف الذي يتسبب لهم بأداء بعض الطقوس بشكل متكرر كالخوف من الجراثيم الذي يسبب لمريض الوسواس القهري غسل يده باستمرار مئات المرات.

 

2. اضطراب ما بعد الصدمة :

اضطراب ما بعد الصدمة هو حالة يمكن أن تظهر بعد التعرض لحادث مرعب مثل حادث تصادم أو المرور خلال انفصال مربك في علاقة عاطفية أو موت احد الأقارب وبعض أنواع الاعتداء الجسدي أو اختبار بعض الأشخاص للكوارث الطبيعية المخيفة.

 

3. اضطرابات التكيف :

تحدث اضطرابات التكيف ومتلازمة الاستجابة للإجهاد عندما يظهر على الشخص أعراض عاطفية أو سلوكية كاستجابة من حادث أو موقف مجهد وقد تشمل عوامل الإجهاد واضطرابات التكيف حدوث بعض الكوارث الطبيعية، مثل الزلزال أو الإعصار؛ أو الأحداث أو الأزمات الشخصية الكبيرة.

 

4. اضطرابات الانفصام :

أحد أنواع المرض النفسي يعانى المصابون من هذه الاضطرابات من تغييرات شديدة في الذاكرة أو اضطرابات في الوعي والهوية والتواصل العام مع المجتمع المحيط.

 

وعادة ما تحدث تلك الأنواع من الاضطرابات نتيجة المرور بتجربة مؤلمة خلال الكوارث الطبيعية المخيفة أو المرور بتجربة شخصية مؤلمة حيث يختبر المريض في الغالب فقدان ذاكرة مؤقت لجزء من حياته المتعلق بتلك المحنة التي مر بها.

 

و يعانى من بعض الكوابيس الليلية التي تأتى له على هيئة ومضات من الحادث الذي يحاول نسيانه وتبدأ أولى خطوات علاج تلك الحالة عندما يستطيع المريض تذكر الحادث الذي مر به و من ثم تبدأ جلسات المشورة النفسية التي تساعد المريض على تقبل الأمر ومحاولة التعايش مع تبعات الأزمة التي مر بها.

 

5. الاضطرابات الحميدة :

أحد أنواع المرض النفسي المفتعل حيث يلجأ المريض في ظروف معينة إلى اختلاق شعوره و مروره ببعض الأعراض النفسجسيدية من أجل الحصول على الاهتمام و المساعدة.

 

و في الغالب يختبر المريض هذا الاضطراب الحميد نتجة وجود شخص مقرب في العائلة مصاب بمرض ما أو حالة صحية تتطلب العناية المستمرة به في يستقر في وعي المريض بأن المرض هو الطريقة الوحيدة للحصول على الاهتمام من الأشخاص المحيطين.

 

(مقال متعلّق)  كيف اعرف اني مريض نفسي

6. الاضطرابات الجنسية :

المرض النفسي الجنسي , ويشمل هذا النوع من الاضطرابات اختبار المريض بعض السلوكيات الغريبة فيما يختص بالجنس وتحدث نتيجة اما عجز جنسي عند المريض أو عدم مواءمة نوع المريض لميوله الجنسية والميل إلى بعض الممارسات المنحرفة المرفوضة من المجتمع.

 

7. اضطرابات النفسجسدية :

يختبر المريض بتلك الحالة الشعور بألم عضوي نتيجة قلق نفسي أو الإصابة باحد الاضطرابات السابق ذكرها و تعتبر أحد مظاهر هذا المرض هو تكرر زيارة المريض للعديد من الأطباء و الطوارئ عدة مرات للشكوى من ألم حقيقى له ولكن دون سبب عضوى واضح.

 

كيف يمكن علاج المرض النفسي : 

كثيرا ما يستخدم الأطباء النفسيين العلاج السلوكي المعرفي لعلاج بعض هذه الاضطرابات و الأمراض النفسية حيث يلجأ الطبيب إلى محاولة مساعدة المريض في التعرف على مرضه بنفسه ومن ثم محاولة إلقاء الضوء على السلوكيات الخاطئة التي تقوم بها و محاولة الشفاء منها.

 

تحدث أغلب هذه الاضطرابات نتيجة التفكير السلبي و التفاعل السلبى للعديد من الأحداث التي مرت على المريض يحاول الطبيب هنا القاء الضوء على حقائق الأمور ومحاولة نزع الفكرة السلبية التي تبناها المريض عن نفسه وضد أعراضه النفسية و التوقف على كراهية النفس و التأنيب و الذم.

 

هناك عدد من الاضطرابات النفسية والمرض النفسي تستدعي التدخل العلاجي الدوائي من قبل الأطباء المتخصصين و استخدام أدوية علاج الاكتئاب والمهدئات ومضادات الذهان التي تستخدم لعلاج بعض الاضطرابات مثل الاضطرابات الذهانية واضطراب ثنائي القطب.

 

وقد يحدث في بعض الأحيان أن تحتاج حالات متقدمة من الاضطرابات النفسية إلى استخدامات الجلسات الكهربائية لإعادة توازن النواقل العصبية الكيميائية داخل الدماغ إلى معدلاتها الطبيعية خاصة في حالة فشل المحاولات السابقة من العلاج ولا يتم اللجوء إلى هذه الحلول إلا بعض الأمراض المستعصية المزمنة جدا مثل اضطرابات الاكتئاب الحاد المزمن وبعض أنواع الفصام و الشيزوفرينيا.

 

الوقاية من المرض النفسي

هناك عدة طرق طبيعية يمكن ممارستها في المنزل تساعد بل و تحد من أخطار الإصابة ببعض أنواع المرض النفسي مثل: ممارسة اليوجا و التأمل باستمرار ومحاولة تقبل الأحزان و الحوادث المأساوية في الحياة و التقين من أنها سنة الحياة و محاولة التعايش معاها.

 

المراجع: 

  1. Web MD : Types of Mental Illness

 

السابق
نفسية الحامل و التعامل مع تقلبات المزاج
التالي
كيفية تعليم الاطفال الرسم