التغذية

القهوة الخضراء

القهوة الخضراء
القهوة الخضراء

فوائد القهوة الخضراء واستخداماتها وأنسب الأوقات لتناولها

القهوة الخضراء هي بذور البن المستخرجة من ثمار الكافيا والتي لم يتم تحميصها بعد، والفرق بينها وبين البن العادي هو نسبة حمض الكلوروجينيك المرتفعة في البن الأخضر.

 

حيث أن عملية التحميص تقلل من مستويات حمض الكلوروجينيك بما له من فوائد صحية عدة أهمها تسريع الهضم وزيادة حرق الدهون وغيرها، ويأخذ الناس حبوب القهوة الخضراء عن طريق الفم لعلاج البدانة والسكري وارتفاع ضغط الدم والزهايمر والالتهابات البكتيرية.

 

أهم فوائد القهوة الخضراء

تتنوع فوائد القهوة الخضراء لكل وظائف الجسم، ومن أهمها:

 

1. مضادات الأكسدة:

القهوة الخضراء غنية للغاية بمضادات الاكسدة أكثر من البن المحمص أو البني، ومضادات الأكسدة تقلل من تأثير الجذور الحرة في الجسم وهي تلك الأجسام التي تنطلق نتيجة العمليات الحيوية في الجسم وتشبه الخلايا غير المكتملة.

 

التي بتراكمها تمتص الغذاء من الخلايا الحية ويمكن أن تتحول إلى أورام، وقد بينت الكثير من الدراسات أن حبوب البن الخضراء الخام تحتوي على 100% من حمض الكلوروجينيك النقي، وهو أساس حمض الكافيين والذي يحتوي على مضادات الأكسدة ويمنع الخلايا من الضعف.

 

2. خسارة الوزن الزائد من فوائد القهوة الخضراء:

حمض الكلوروجينيك الموجود في القهوة الخضاء بنسبة عالية يُعرف بأنه معزز لعملية الأيض ويزيد من معدل الاستقلاب الأساسي أو من معدل الطاقة التي يحتاجها الجسم مما يقلل من إفراز الجلوكوز من الكبد، ونتيجة تناقص الجلوكوز يبدأ الجسم في حرق الخلايا الدهنية المخزنة لتلبية حاجته من الجلوكوز.

 

هكذا فإن الحبوب الخضراء تزيد من القدرة على حرق الدهون والتخلص من الوزن الزائد. كما يقلل هذا الحمض من امتصاص الكربوهيدرات في الجهاز الهضمي مما يقلل من نسبة السكر ومن الأنسولين.

 

كما أن الكافيين موجود بشكل طبيعي في القهوة الخضراء وهو من المواد التي تقمع الشهية بشكل كبير وتزيد من حرق الدهون بنسبة من 3-11%، لذا إذا كنت تعاني من آلام الجوع بشكل متكرر ولا تستطيع السيطرة على الشهية.

 

فيمكن تناول القهوة الخضراء لتقليل نسبة الطعام، كما أنها تحتوي أيضا على فيتامينات ومعادن تمد الجسم بما يحتاج إليه من تغذية مما يزيد من عملية حرق الدهون والتمثيل الغذائي وفي الوقت نفسه يقلل من الطعام.

 

وتكون فاعلية القهوة الخضراء أفضل في إنقاص الوزن مع اتباع نظام غذائي صحي وممارسة قدر قليل من التمارين الرياضية، حيث يؤدي الكافيين إلى زيادة تنبيه الجهاز العصبي المركزي مما يزيد من أكسدة الأحماض الدهنية.

 

3. تعزيز صحة الكبد:

القهوة الخضراء يمكن أن تعزز صحة الكبد عن طريق طرد السموم من الدم، حيث تعمل كـ ديتوكس طبيعي أو مطهر للجسم وتخلصه من الدهون الزائدة ومن السموم وهو الأمر الذي يعود إيجابا أيضا على فقدان الوزن ودعم القلب.

 

4. علاج مرض السكري:

من فوائد القهوة الخضراء أيضا قدرتها على علاج السكري 2 بكفاءة كبيرة، حيث أن مستخلص البن الأخضر يقلل من الإفراج عن الجلوكوز في الدم ويسرع أيضا من فقدان الوزن وهو الأمر الصحي للمصابين بالسكر.

 

كما أن مضادات الأكسدة تقلل من الإلتهابات والتي تساهم في خفض نسبة السكر في الدم، كما أن حمض الكلوروجينيك يقلل من اضطرابات الدماغ المرتبطة بمرض السكري ويحسن الذاكرة ويقلل من القلق بشكل أفضل من تناول القهوة الخالية من حمض الكلوروجينيك.

(مقال متعلّق)  فوائد القهوة العربية

 

5. الحفاظ على صحة القلب:

يعتبر البروتين الدهني المنخفض الكثافة والذي يُعرف أيضا بالكوليسترول السيء هو السبب الرئيسي للتعرض إلى الازمات القلبية، وهو الأمر الذي يمكن الوقاية منه بتناول القهوة الخضراء حيث تقلل من مستويات هذا الكوليسترول بفضل مضادات الأكسدة.

 

كما أن حمض الكلوروجينيك يساهم في الحفاظ على صحة الأوعية الدموية ويقلل من ضغط الدم ويقلل من الانسجة الدهنية الشحمية مما يكون له أكبر الأثر في منع تراكم الدهون في الدم، ومنع تراكم اللويحات في الشرايين فيتدفق الد بقوة في كل أطراف الجسم مما يعزز صحة القلب وكل الجسم.

 

6. مكافحة الشيخوخة من فوائد القهوة الخضراء:

مضادات الأكسدة المرتفعة في حمض الكلوروجينيك والبن الأخضر تبطئ من آثار التقدم في العمر وتقلل من عوامل الشيخوخة، ويكون الوجه عادة هو أول المناطق التي تتأثر بالتقدم في العمر نتيجة التعرض إلى الأشعة فوق البنفسجية وتظهر الشيخوخة على هيئة خطوط دقيقة وتره وتغير لون الجلد.

 

هي كلها أمور تدل على تدهور الطبقة الداخلية من الجلد والتي تعتبر مزيجا بين الكولاجين الليفي بروتين الإيلاستين بالإضافة إلى  الجليكوسامينوجليكان اللازم للاحتفاظ بالماء، وكل هذه المواد تشكل مركب يحافظ على قوة ومرونة النسيج الضام الذي يمنح البشرة جمالها.

 

ولكن الأشعة فوق البنفسجية تؤثر على هذه المكونات وتقلل منها عن طريق زيادة الجذور الحرة التي تدمر المكونات الحيوية للجلد، ويمكن للقهوة الخضراء إعادة تكوين تلك المواد من جديد ومحاربة الجذور الحرة وتدميرها والحد من الإحمرار.

 

7. رفع مستويات الطاقة:

السبب الرئيسي لتناول القهوة عموما لدى معظم الناس هو رفع مستويات الطاقة، ولا تختلف القهوة الخضراء في تأثيرها في هذا الشأن، لأنها تحتوي أيضا على الكافيين والذي يرفع من مستويات الطاقة ويزيد من عملية الأيض.

 

حيث يصل الكافيين إلى الدماغ بسرعة كبيرة مما يعوق عمل الناقل العصبي المثبط المعروف باسم الأدينوسين، في حين يؤدي الكافيين إلى زيادة هرمون الدوبامين وينشط الجهاز العصبي المركزي ويزيد من اليقظة والتركيز ويقلل من شعور الشخص بالتعب والإرهاق.

 

8. تعزيز صحة الدماغ:

كشفت دراسة حديثة في لويزيانا تم نشرها في دورية علم الأعصاب التغذوي أن هناك أدلة علمية متزايدة على قدرة حمض الكلوروجينيك على تقليل خطر الإصابة بأمراض الدماغ التنكسية، فقد تبين أن القهوة عموما تقلل من خطر وتؤخر تطور مرض الزهايمر وأمراض شيخوخة الدماغ الأخرى.

 

أي أن حتى الذين أصيبوا بالزهايمر يمكن لهذا الحمض تأخر تطور المرض، كما أن الكافيين يمنع التهاب الدماغ وتحديدا الالتهاب في مستقبلات الأدينوزين والذي يمكن أن يؤدي التهابها إلى بدء تفاعل متسلسل من التدهور العقلي والمعرفي، فقد تبين أن الأشخاص فوق 65 سنة والذين لديهم معدل كافيين أعلى في الدم تجنبوا الإصابة بالزهايمر.

 

كما أن الكافيين له تأثير إيجابي على بروتين تاو والذي يؤدي تراكمه في الدماغ إلى قتل الخلايا ومن ثم الإصابة بالزهايمر لكن الكافيين يمنع مستقبلات الدماغ التي تساعد على زيادة مستويات بروتين تاو.

 

9. مكافحة السرطان:

من فوائد القهوة الخضراء أيضا قدرتها على تقليل خطر الإصابة بالسرطان بفض مضادات الأكسدة وحمض الكلوروجينيك، وقد بينت دراسة عام 2009 تأثير حمض الكلوروجينيك الموجود في الخوخ والبرقوق على نمو خلايا سرطان الثدي وتبين تأثيره كقابض كيميائي يعيق تطور الخلايا السرطانية.

 

10. زيادة نعومة وقوة الشعر:

يمكن لمضادات الأكسدة في القهوة الخضراء أن تقلل من تأثير الجذور الحرة على الشعر وتزيد من قوة البصيلات وتقيها من الالتهابات، كما تعزز من نمو الشعر وتمنع فقدان الشعر الأنثوي وتزيد من سُمك الشعرة نفسها وتقلل من تقصفها من خلال تحسين وصول المغذيات إلى فروة الرأس وذلك من خلال تحسين تدفق الدورة الدموية في الجسم.

(مقال متعلّق)  فوائد القهوة التركية

 

الآثار السلبية للقهوة الخضراء

القهوة الخضراء من البذور الآمنة عموما عندما يتم تناولها عن طريق الفم وبجرعة لا تتعدى 480 مجم لمدة تصل إلى 12 أسبوعا، وقد تم استخدام مستخلص البن الأخضر بجرعة 200 مجم 5 مرات يوميا لمدة 12 أسبوعا بأمان.

 

لكن من المهم أن نعرف أن القهوة الخضراء تحتوي على الكافيين، ومثل القهوة العادية يمكن للقهوة الخضراء أن تتسبب في بعض الآثار الجانبية خصوصا إذا تم تناولها بتركيزات عالية، ومن أهم الآثار الحانبية المحتملة للقهوة الخضراء:

 

1. ارتفاع مستويات الهيموسيستين:

المستويات العالية من الكافيين تزيد مستويات الهيموسيستين في الدم والذي يمكن أن يتزامن مع بعض الأمراض مثل أمراض القلب والشرايين وغيرها.

 

2. اضطرابات القلق:

إذا كان الشخص يعاني من اضطراب القلق فيمكن للتركيزات العالية من الكافيين أن تزيد الأمر سوءا.

 

3. اضطرابات النزيف:

يمكن أن يجعل الكافيين الموجود في القهوة الخضراء حالة النزيف أسوأ.

 

4. مخاطر على الحمل والرضاعة:

لا توجد معلومات موثقة بشأن استخدام القهوة الخضراء أثناء الحمل والرضاعة، ولكن عموما الأم الحامل أو المرضع لا يُنصح لها بأكثر من 200 ملج في اليوم من الكافيين، لذا إذا كانت تتناول القهوة العادية أو الشاي فلا يجب تناول القهوة الخضراء في نفس اليوم.

 

5. الإسهال:

الكافيين الموجود في القهوة الخضراء يمكن أن يسبب الإسهال إذا تم تناوله بكميات كبيرة، ويعتبر هذا التأثير المليِّن نتيجة زيادة حركة الأمعاء وهو ما يسمح بسرعة أكبر في الهضم وعدم امتصاص الكربوهيدرات وبالتالي خسارة الوزن.

 

6. الجلوكوما:

يمكن لتناول تركيزات عالية من القهوة الخضراء أن تزيد من الضغط في العين وتبدأ الزيادة في غضون 30 دقيقة من تناول القهوة وتستمر حتى 90 دقيقة.

 

7. متلازمة القولون العصبي:

يمكن للكافيين أن يزيد من سوء حالة القولون العصبي لدى الأشخاص المصابين به.

 

8. ترقق العظام:

الكافيين عموما يقلل من امتصاص الكالسيوم والحديد، لذا لا يجب تناوله بعد الطعام مباشرة بل بساعة على الأقل أو تناوله قبل الطعام بساعة حتى لا يؤثر على امتصاص الكالسيوم والمعادن.

 

كما أن الكافيين يزيد من مستوى نزول الكالسيوم في البول مما يضعف العظام، لذا يجب تناول الكالسيوم بانتظام في حالة تناول الكافيين مع فيتامين د.

 

هل القهوة الخضراء تتفاعل مع الأدوية؟

يمكن للقهوة الخضراء بالفعل التفاعل بشكل قليل إلى متوسط مع بعض الأدوية مثل:

 

  • الأدينوكارد: وهو يستخدم في اختبار اجهاد القلب ويقلل الكافيين من كفاءته.

  • الفوساماكس: لا يجب تناول القهوة الخضراء في خلال ساعتين من تناول هذا الدواء.

  • الديبيريدامول: يمكن أن يحد الكافيين من تأثير هذا الدواء الذي يستخدم لعلاج القلب أيضا.

  • الديسلفيرام: يقلل هذا الدواء من قدرة الجسم على تكسير الكافيين والتخلص منه مما يرفع من مستويات الكافيين.

  • الأديوية المنشطة للجهاز العصبي مثل الايفردين لا يجب تناولها مع القهوة لخطورة ذلك على القلب.

  • هرمون الاستروجين: حيث يقلل هرمون الاستروجين أيضا من قدرة الجسم على التخلص من الكافيين مما يرفع مستوياته.

  • أدوية علاج الربو: حيث أن الكافيين يحفز القلب ويمكن لبعض أدوية الربو أيضا أن تحفز القلب.

  • أدوية الاكتئاب: حيث تحفز هذه الأدوية أيضا من نشاط الجهاز العصبي المركزي.

  • مضادات التخثر: حيث أن الكافيين يبطئ تخثر الدم فإذا تم تناوله مع تلك الأدوية يمكن أن يزيد من التعرض إلى الكدمات والنزيف.

  • المضادات الحيوية: يجب الحذر من تناول المضادات الحيوية مع الكافيين حيث تقلل المضادات الحيوية أيضا من قدرة الجسم على التخلص من الكافيين.

 

(مقال متعلّق)  فوائد القهوة للبشرة

كما أن هناك أدوية منع الحمل والتي تحتوي على الاستروجين وأدوية السكري وبعض أدوية ضغط الدم وغيرها. ولكن هذا التفاعل لا يكون ملحوظا في حالة تناول كوب واحد أو كوبين من القهوة الخضراء.

 

لكن على العموم إذا كنت تتناول أي دواء فلابد من استشارة الطبيب قبل تناول مستخلص البن الأخضر حيث يحتوي على تركيزات أعلى بكثير من البذور او مسحوق القهوة الخضراء.

 

هل القهوة الخضراء تتفاعل مع الأعشاب والمكملات الغذائية؟

يجب الحذر من تناول مستخلص القهوة الخضراء أو تركيزات عالية من القهوة الخضراء إذا كنت تستخدم أو تتناول أحد هذه الأعشاب أو المكملات الغذائية حيث أن بعضها يزيد من نسبة الكافيين في الدم وإما يقل امتصاص الجسم لها نتيجة الكافيين في القهوة الخضراء، وتشمل هذه المكملات والأعشاب كل من:

 

  • البرتقال المر حيث يحتوي أيضا على الكافيين.

  • الكالسيوم ليس قبل ساعتين من تناول القهوة.

  • الايفيدرا حيث تحتوي على الكافيين أيضا.

  • الأعشاب التي تخفض من ضغط الدم مثل الثوم والزيتون والبوتاسيوم وإنزيم 10 كيو.

  • المكملات التي تخفض من نسبة السكر مثل الحلبة والكروم والسيلليوم.

  • الأعشاب والمكملات التي تبطئ تخثر الدم مثل القرنفل والزنجبيل والجنكة.

  • الحديد: ليس قبل ساعتين من تناول القهوة الخضراء.

  • المغنسيوم: يؤثر الكافيين أيضا على زيادة إفراز الكالسيوم مع البول لذا يجب أن يفضل بينهما ساعتين على الأقل لضمان المتصاص المغنسيوم سواء الموجود في الطعام أو المكملات الغذائية.

 

وعموما فإن الجرعة الآمنة من تناول القهوة الخضراء تعتمد على صحة المستخدم لها وعمره والادوية التي يتناولها، لذا لا يجب على الإطلاق الزيادة عن كوبين في اليوم ولا تكون قبل الطعام أو بعده مباشرة.

 

 

ما هي أنسب الأوقات لتناول القهوة الخضراء؟

القهوة الخضراء غنية بمضادات الاكسدة وتساعد في حرق الدهون وإزالة رائحة النفس الكريهة، ولتحقيق أقصى استفادة منها يجب معرفة الأوقات الملائمة لتناولها حى لا نضر بالجسم وذلك وفقا للهدف منها:

 

  • بعد الإفطار بنصف ساعة:

لتحسين الذاكرة وزيادة النشاط، حيث لا يجب على الإطلاق تناول القهوة الخضراء على معدة فارغة حيث ستحفز إطلاق أحماض المعدة ويمكن أن تؤدي إلى القرحة.

 

  • قبل النوم بساعتين:

لإنقاص الوزن حيث تناول القهوة الخضراء قبل النوم بساعتين دون تناول أي شيء بعدها يساعد على حرق الدهون ليلا.

 

  • نصف ساعة قبل التمارين:

لزيادة القدرة على تأدية المزيد من التمارين الرياضية وتحسين مستوى الأداء.

 

  • ساعة قبل الوجبات الرئيسية:

لزيادة امتصاص الجسم للمواد الغذائية في الطعام حيث أن مضادات الأكسدة ستمنع امتصاص الحديد وتعيق الهضم، كما أن تناولها قبل الوجبة بساعة سيقلل من الشهية ويساعد على إنقاص الوزن.

 

ولا يجب أن يزيد معدل التناول عن كوبين أو ثلاثة على الأكثر يوميا مع عدم تناول أي مصادر كافيين أخرى، فإذا كنت تتناول الشاي أو القهوة العادية أو غيرها فيمكن الاكتفاء بكوب واحد من القهوة الخضراء.

 

المراجع:

  1. Med Line Plus: Green Coffee
  2. Stylecraze: 15 Amazing Benefits Of Green Coffee Beans For Skin, Hair And Health
  3. Green Brrew: Wanna Know the Best Time to Drink Green Coffee
السابق
فوائد المكسرات
التالي
فوائد الكركم للجسم