الفتاق

الفتاق

الفتاق

ما هو الفتاق، أنواعه، أسبابه، وطرق علاجه؟

يحدث الفتاق عندما يضغط عضو ما من أعضاء الجسد على أحد فتحات العضلة أو النسيج الذي يثبته في مكانه. على سبيل المثال، يمكن أن تخترق الأمعاء منطقة ضعيفة في جدار البطن.

 

يحدث الفتاق بصورة أكثر شيوعًا في البطن، ولكنه يمكن أن يحدث أيضًا في أعلى الفخذ، وفي سرة البطن، وفي منطقة الأُرْبِيَّة. معظم أنواع الفتاق لا تهدد حياة الشخص على الفور، ولكنها لا تُشفى من تلقاء نفسها. وفي بعض الأحيان تحتاج إلى عملية جراحية، لتجنب حدوث مضاعفات خطيرة.

 

أكثر أنواع الفتاق شيوعًا

تحدث معظم أنواع الفتاق داخل تجويف البطن، بين منطقة الصدر والفخذين وأكثر الأنواع شيوعًا هي:

 

1. الفتاق الأربي:

هو النوع الأكثر شيوعًا من أنواع الفتاق؛ فهو يشكل حوالي 70 في المئة من مجموع الفتوق التي تحدث، وفقًا لمركز الفتاق البريطاني. ويحدث هذا النوع عندما تضغط الأمعاء على نقطة ضعيفة أو تمزق جدار البطن السفلي، عادةً في القناة الأربية.

 

حيث توجد القناة الأربية في منطقة الأربية لدى الشخص. لدى الرجال، هي المنطقة حيث يمر الحبل المنوي من البطن وحتى كيس الصفن، ويحمل هذا الحبل الخصيتين. بينما لدى النساء، تحتوي القناة الأربية على رباط يساعد في تثبيت الرحم بمكانه.

 

هذا النوع من الفتاق أكثر شيوعًا عند الرجال منه لدى النساء؛ وهذا لأن خصيتي الرجل تنزل من خلال القناة الأربية بعد فترة وجيزة من الولادة، ومن المفترض أن تنغلق القناة بشكل كامل بعد ذلك في بعض الأحيان، لا تنغلق القناة بشكل صحيح، مما يترك منطقة ضعيفة تكون معرضة للفتاق.

 

2. الفتاق الحجابي:

يحدث الفتاق الحجابي عندما يبرز جزء من معدتك من خلال الحجاب الحاجز إلى جوف الصدر. الحجاب الحاجز هو غطاء عضلي يساعدك على التنفس عن طريق الانقباض وسحب الهواء داخل الرئة، وهو يفصل بين الأعضاء في معدتك وتلك الأعضاء الأخرى في صدرك.

 

هذا النوع من الفتاق أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا. وإذا أصيب به طفل، فذلك عادةً يكون بسبب تشوهات خُلقية عند الولادة. ويسبب هذا النوع في الغالب الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي، وهو عندما ترجع محتويات المعدة مرة أخرى للمريء، مما يسبب الإحساس بالحرقان.

 

3. الفتاق السُرِّيّ:

يمكن أن يحدث هذا النوع من الفتاق في الأطفال والرضع الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر. ويحدث عندما تبرز أمعائهم من خلال جدار البطن بالقرب من سُرّتهم. ربما تلاحظ وجود نتوء كبير في أو حول سُرّة الطفل، خاصةً عندما يبكي.

 

وهذا النوع هو الوحيد الذي يُشفى من تلقاء نفسه؛ تزداد قوة عضلات جدار البطن عادةً عندما يصل الطفل إلى عمر عام. وإذا لم يُشفى الفتاق عند هذه المرحلة العمرية، فيمكن إجراء الجراحة لمعالجته.

(مقال متعلّق)  عملية الفتاق

 

4. الفتاق الجراحي:

يمكن أن يحدث هذا النوع بعد إجراء عملية جراحية في البطن، فيمكن أن تضغط الأمعاء من خلال ندبة الجرح أو الأنسجة الضعيفة المحيطة بها.

 

5. الفتاق الفخذي:

تبرز الأنسجة الدهنية أو جزء من الأمعاء في منطقة الأربية في الجزء الداخلي العلوي من الفخذ هذا النوع أقل شيوعًا بكثير من الفتاق الأربي، ويؤثر غالبًا على النساء المسنات.

 

6. الأنواع الأخرى من الفتاق تشمل:

 

  • الفتاق الشرسوفي:

تبرز الأنسجة الدهنية من خلال منطقة البطن بين السُرّة والجزء السفلي من عظمة القصّ (عظمة الصدر وهي عظمة طويلة ومستقيمة تتصل بالأضلاع).

 

  • الفتاق الشبيجيلي:

تضغط الأمعاء من خلال البطن، في جانب عضلة البطن، وتحت السُرّة.

 

أسباب الفتاق

يحدث الفتاق بسبب مزيج من ضعف العضلات والضغط. اعتمادً على ما يسببه، قد يتطور الفتاق سريعًا أو على مدار فترة زمنية طويلة وتشمل الأسباب الشائعة لضعف العضلات ما يلي:

 

  • فشل جدار البطن أن يُغلق بشكل صحيح في الرحم، وهو عيب خُلقي

  • التقدم بالعمر

  • السعال المزمن

  • الأضرار الناجمة عن الإصابات أو الجراحة

 

بينما العوامل التي تسبب الضغط الجسدي الذي يمكن أن يؤدي للفتاق، خاصةً إذا كانت العضلات ضعيفة بالفعل، تشمل الآتي:

 

  • فترة الحمل، وهي الفترة التي تسبب ضغطًا كبيرًا على البطن

  • الإصابة بالإمساك، مما يسبب الضغط عند تحرك الأمعاء

  • رفع الأوزان الثقيلة

  • السوائل في البطن، أو الاستسقاء

  • زيادة الوزن بشكل مفاجئ

  • إجراء عملية جراحية

  • السعال أو العطس الشديد والمستمر

 

أعراض الفتاق

العرض الأكثر شيوعًا للفتاق هو ظهور نتوء أو انتفاخ في المنطقة المصابة. وفي حالة الفتاق الأربي، ربما يلاحظ الشخص نتوء على كلا الجانبين لعظمة العانة، حيث يلتقي الفخذ بالأربية سوف تشعر بالفتاق غالبًا عن طريق اللمس عندما تكون واقفًا أو منحنيًا للأسفل أو عند السعال.

 

إذا كان طفلك يعاني من الفتاق، فقد تشعر بالنتوء فقط عندما يبكي؛ الانتفاخ أو النتوء عادةً ما يكون العرض الوحيد للفتاق السُرّي بينما تشمل الأعراض الأخرى للفتاق الأربي:

 

  • الشعور بالألم أو الانزعاج في المنطق المصابة (عادةً أسفل البطن)، وخاصةً عند الانحناء أو السعال أو رفع الأشياء

  • الشعور بالضغط والضعف والثقل في البطن

  • الشعور بالألم أو الحرقان في مكان النتوء

  • الارتجاع الحمضي، وهو عندما ترجع أحماض المعدة مرة أخرى للمريء مما يسبب الحرقان

  • ألم في الصدر

  • صعوبة في البلع

 

(مقال متعلّق)  اسباب الفتاق

وفي بعض الحالات، قد لا تظهر أعراض الفتاق، فربما لا يعرف الشخص أنه مصابًا به حتى يظهر من خلال الفحص الروتيني، أو من خلال فحص جسدي لمشكلة صحية أخرى.

 

تشخيص الفتاق

عادةً ما يُشخص كل من الفتاق الأربي والجراحي من خلال الفحص الجسدي. فربما يشعر الطبيب بالنتوء أو الانتفاخ في منطقة البطن أو الأربية، والذي يصبح أكبر حجمًا عندما يقف الشخص أو يسعل وإذا كان الشخص مصابًا بالفتاق الحجابي، ربما يحتاج الطبيب إلى الأشعة السينية بالباريوم أو المنظار.

 

الأشعة السينية بالباريوم هي عبارة عن سلسلة من الصور المأخوذة بالأشعة السينية للجهاز الهضمي، وتُلتقط هذه الصور بعد أن يكون الشخص قد أنهى شرب محلول سائل يحتوي على مادة الباريوم، والتي تظهر بشكل واضح على صور الأشعة السينية بينما يشتمل الفحص بالمنظار على وضع كاميرا صغيرة مثبتة في أنبوب في أسفل الحلق ثم المريء والمعدة.

 

يتمكن الطبيب من خلال هذه الفحوص أن يرى الموقع الداخلي لمعدتك إذا كان طفلك مصابًا بالفتاق السُرّي، فربما يحتاج الطبيب أن يجري فحصًا بالموجات فوق الصوتية، ويستخدم هذا الفحص موجات صوتية ذات تردد عالٍ لتكوين صورة للهياكل بداخل الجسم.

 

علاج الفتاق

سواءً كان الشخص سيحتاج للعلاج اعتمادً على حجم الفتاق وشدة الأعراض، فإن الطبيب ربما يتابع حالة الفتاق لدى الشخص لتجنب المضاعفات المحتملة، وتشمل الخيارات العلاجية: تغيير نمط الحياة، أو الأدوية، أو الجراحة.

 

1. تغيير نمط الحياة:

يمكن للتغييرات الغذائية أن تعالج عادةً أعراض الفتاق الحجابي، ولكنها لن تشفيه تمامًا. حاول تجنب الوجبات الثقيلة، لا تستلقي أو تنحني بعد تناول الوجبات، وحاول الحفاظ على وزن جسمك في نطاق صحي سليم.

 

يمكن أن تساعد بعض التمارين على تقوية العضلات حول منطقة الفتاق، والتي يمكنها أن تقلل بعض الأعراض. ورغم ذلك، يجب الانتباه إلى أن ممارسة التمارين بشكل خاطئ يمكنه أن يزيد الضغط على هذه المنطقة، ويمكن أن يتسبب في زيادة حجم الانتفاخ أكثر، ومن الأفضل أن تناقش نوعية التمارين التي يجب أن تمارسها والتي لا يجب أن تمارسها مع طبيبك.

 

إذا لم تساعد هذه التغييرات في إزالة الانزعاج لديك، فربما ستحتاج إلى إجراء عملية جراحية ويمكنك أيضًا أن تحسن من الأعراض لديك عن طريق تجنب الأطعمة التي تسبب الارتجاع الحمضي، مثل الأطعمة الغنية بالتوابل والأطعمة التي أساسها الطماطم. وبالإضافة لذلك، يمكنك تجنب الارتجاع الحمضي عن طريق فقدان بعض الوزن والإقلاع عن التدخين.

 

2. الأدوية:

إذا كنت مصابًا بالفتاق الحجابي، فإن الأدوية التي لا تحتاج وصفة طبية وتلك التي تحتاج لوصفة طبية والتي يمكنها تقليل الارتجاع الحمضي، ستخفف من الانزعاجات وتحسن من الأعراض لديك. وتشمل هذه الأدوية المضادة للحموضة، حاصرات مستقبلات H-2، ومثبطات مضخة البروتون.

(مقال متعلّق)  الفتق الاربي

 

3. الجراحة:

إذا كان ينمو بشكل كبير أو يسبب الألم، فربما يقرر الطبيب أنه من الأفضل إجراء الجراحة لعلاجه. سيتمكن الطبيب من إصلاح الفتاق عن طريق إغلاق الثقب في جدار البطن بالخياطة اثناء العملية. ويتم ذلك عادةً عن طريق ترقيع الثقب باستخدام شبكة جراحية.

 

ويمكن إصلاحه عن طريق الجراحة المفتوحة أو جراحة المناظير. تستخدم جراحة المنظار كاميرا صغيرة ومعدات جراحية مصغرة لإصلاح الفتاق باستخدام بضع شقوق جراحية صغيرة فقط. وهي تعتبر أقل ضررًا للأنسجة المحيطة.

 

بينما تحتاج الجراحة المفتوحة لفترة زمنية أطول للتعافي؛ فربما لا يقدر الشخص على الحركة بشكل طبيعي لمدة قد تصل إلى ستة أسابيع وجراحة المنظار تحتاج وقت أقل بكثير للتعافي، ولكن خطر تكرار حدوث مرة اخرى يكون أعلى.

 

ما الذي يمكن أن يحدث إذا لم يُعالج؟

بخلاف السُرّي لدى الأطفال، فإن باقي الأنواع لن تُشفى من تلقاء نفسها. فمع مرور الوقت، يمكن أن ينمو الفتاق ويزداد حجمه ويصبح أكثر ألمًا، وربما تتطور بعض المضاعفات وتشمل بعض المضاعفات الناتجة عن الأربي الذي لم يُعالج الآتي:

 

  • الانسداد:

قد يعلق جزء من الأمعاء في القناة الأربية، مما يسبب الغثيان والقيء وآلام في المعدة، وتورم مؤلم في الفخذ.

 

  • الاختناق:

يُحاصر جزء من الأمعاء بطريقة تؤدي إلى قطع إمدادات الدم عنه. وفي هذه الحالات، يجب إجراء الجراحة الطارئة (في غضون ساعات من الحدوث) لمنع موت الأنسجة.

 

كيفية الوقاية منه

لا يمكنك دائمًا تجنب ضعف العضلات الذي يسمح بحدوث الفتاق. ومع ذلك، ربما تكون قادرًا على تقليل كمية الضغط على جسمك. وقد يساعدك هذا على تجنبه أو عدم زيادة سوءه إذا كنت مصابًا به بالفعل، وتشمل نصائح الوقاية ما يلي:

 

  • الإقلاع عن التدخين

  • الذهاب للطبيب عندما تكون مريضًا لتجنب الإصابة بسعال دائم

  • الحفاظ على وزن صحي للجسم

  • تجنب الاجهاد أثناء حركات الأمعاء أو التبول

  • رفع الأشياء مع الاستناد على ركبتيك وليس ظهرك

  • تجنب رفع الأوزان الثقيلة

 

وعلاوة على ذلك، ليست جميع الفتوق مناسبة للإصلاح بالمنظار، وتشمل هذه حيث ينتقل جزء من الأمعاء إلى أسفل بداخل كيس الصفن.

 

الخلاصة

من المهم التعرف على العلامات المبكرة للفتاق كما انه لن يزول أو يُشفى من تلقاء نفسه. ومع ذلك، مع الرعاية الطبية المبكرة أو تغيير نمط الحياة، يمكنك تقليل الاثار وتجنب المضاعفات الخطيرة التي قد تهدد الحياة مثل الاختناق.

 

المراجع:

  1. Health Line: Hernia
  2. Cleveland Clinic: Hernia
error: Content is protected !!

Send this to a friend