الغدد الصماء واثرها في السلوك

الغدد الصماء واثرها في السلوك

عندما يتعرض الانسان للضغوط العصبية فإنه ينتهج سلوكا يتناسب مع نوعية الضغط الذي يتعرض له، وما يساعده على ذلك بعض المواد الكيميائية الموجودة في المخ والمعروفة باسم الموصلات العصبية، والتي تضمن له التصرف السريع بحسب الموقف.

 

إلا أن الهرمونات أيضا تلعب دورا هاما في تحديد سلوك الفرد وكان يعتقد قديما إن تأثيرها يحتاج لوقت أطول للظهور مقارنة بالموصلات العصبية الا أن الأبحاث الحديثة غيرت من هذه الفكرة بشكل كامل.

 

فالأبحاث الحديثة التي تهتم بدراسة الغدد الصماء واثرها في السلوك وفي تعامل الانسان مع الضغوط والمؤثرات المحيطة به وكيفية إداراة علاقاته الخاصة تبين أن الغدد الصماء يمكنها ان تعمل سريعا من أجل تحفيز الجسم لاتخاذ رد الفعل المناسب للمؤثرات الخارجية وتؤثر على سلوك الفرد.

 

وأظهرت دراسة أجريت بجامعة جونسون جوتنبرج الألمانية تحت اشراف البروفيسور سوجين ريو، أن تأثير الخلايا الغدية في الهيبوثلاموس يمكنها أن تحفز الغدة الفوق كلوية لإفراز الهرمونات التي ينتجها الجسم عند التعرض للضغوط، ما يؤثر على سلوك الشخص ويدفعه لتجنب مصادر الضغط العصبي والأشياء التي تسبب له القلق فور أن يتعرض لمثل هذه المؤثرات.

 

الجهاز العصبي والهرموني أساس عمل الجسم بصورة متناغمة

إن جسم الانسان ليعمل بصورة صحيحة يحتاج الى تناغم دقيق للغاية بين عمل الجهاز العصبي وعمل الغدد الصماء التي تنتج الهرمونات والهيبوثلاموس الذي يقع في مركز قاعدة المخ يمكن أن نعده الحلقة الواصلة بين أعضاء الجسم المختلفة والمخ.

(مقال متعلّق)  وظائف الغدد الصماء

 

كما أن له دورا كبيرا في تحديد العديد من السلوكيات وتحديد الحالة النفسية للإنسان، ويعد الهيبوثلاموس من أهم أجزاء جهاز الغدد الصماء بالجسم، ويلعب دورا هاما ضمن منظومة الغدد الصماء واثرها في السلوك وهو الذي يحدد متى يتم افراز الهرمونات والكميات التي يحتاج اليها الجسم من هذه الهرمونات.

 

والهيبوثلاموس مع ما يفرزه من هرمونات يمكنه أن يؤثر على السلوك الخاص بالانسان تجاه الضغوط المحيطة به، وترتبط الغدة النخامية بمنطقة الهيبوثلاموس وكلاهما معا يشكلان وحدة عاملة يمكن وضعها تحت اسم (محور الهيبوثلاموس والغدة النخامية وفوق الكلوية).

 

يفرز الهيبوثلاموس مجموعة من الهرمونات مثل الهرمون الحاث على إفراز الكوتيكوتروفين وهذه الهرمونات هي التي تحث الجسم على انتاج الهرمونات التي تفرز وقت التعرض للضغوط العصبية، والتي تقوم الغدة النخامية بدورا هاما في افرازها.

 

واجه أو إهرب

ان الموصلات العصبية هي اول ما يساعد الجسم على تقييم الموقف الذي يتعرض له تقييما سريعا من اجل تحديد رد الفعل المناسب والذي يتضمن اما مواجهة الخطر القائم والتصدي له أو الهرب من موقع الخطر.

 

والدراسات الحديثة أشارت الى دور سريع يشارك فيه (محور الهيبوثلاموس والغدة النخامية وفوق الكلوية) لتأهيل الجسم لاتخاذ رد الفعل المناسب تجاه المؤثرات الخارجية وتحديد السلوك اللازم من أجل مواجهة هذه المؤثرات.

 

الهرمونات و اثرها على سلوك الانسان

ان الهرمونات هي مركبات كيميائية يمكنها أن تتحكم في السلوك وفي شخصية الانسان، وهي تتحكم في جاذبيته وفي شهيته, و من  وظائف الغدد الصماء انها تقوم بافراز العديد من الهرمونات يمكنها أن تحدث تأثيرات مختلفة على سلوك الأشخاص ما يجعل لكل شخص سلوكه المختلف وشخصيته المميزة.

 

يتم افراز الهرمونات من الغدد الصماء لتصل الى مجرى الدم مباشرة لتصل الى المواقع التي تختص بالعمل عليها، وعملها يشبه عمل الموصلات العصبية بشكل كبير.

(مقال متعلّق)  وظائف الغدد الصماء

 

الغدد الصماء واثرها في السلوك

ان الهرمونات الجنسية على سبيل المثال يمكنها أن تكون عامل قوة في التحكم في سلوك الانسان وفي قدراته وجاذبيته والهرمونات تؤثر على سلوك المرأة وشخصيتها، وانفعالاتها التي تتغير بحسب دورتها الشهرية.

 

كما يمكن للهرمونات أن تجعل سلوك الشخص عنيفا، ووجود خلل في الهرمونات الاستيرودية مثل التستوستيرون والبروجيسترون والاستراديول والكورتيزول، يمكنه أن يجعل الشخص خارجا عن السيطرة.

 

بعض أنواع الهرمونات التي تفرزها الغدد الصماء واثرها في السلوك

 

1. الكورتيزول:

يمكنه أن يزيد من وتيرة عملية التمثيل الغذائي للكربوهيدرات لدعم ردود الأفعال تجاه الضغوط العصبية.

 

2. الاستراديول:

يحفز نمو الجهاز البولي التناسلي للأنثى، ويمكنه أن يتحكم في السلوك الجنسي للرجال والنساء ويحفز الرغبة الجنسية ويؤثر على الأداء الجنسي.

 

3. التستوستيرون:

يحفز انتاج الحيوانات المنوية ويظهر الصفات الذكورية الثانوية كما يحفز الرغبة الجنسية للرجل ويحدد سلوكه الجنسي.

 

4. الأوكسيتوسين:

يمكنه أن يؤثر على العلاقات الاجتماعية والعاطفية الخاصة بالانسان ويحفز الرابط بين الأم وطفلها الوليد.

 

5. البرولاكتين:

يمكنه أن يؤثر على اتزان الماء بالجسم وعلى بعض السلوكيات الجنسية والسلوك الخاص بالعلاقة بين الأم والأطفال.

 

6. الثيروكسين:

يمكنه أن يسرع من معدلات التأكسد ما يساعد على النمو العصبي للانسان.

 

7. فازوبريسين:

يمكنه أن يعزز من عملية اعادة امتصاص الماء بالكلية ويؤثر على الذاكرة وعلى قدرات الانسان على تلقي العلوم.

 

تحكم الهرمونات و الغدد الصماء و اثرها في السلوك

يمكن للهرمونات أن تتحكم في السلوك والحالة النفسية للانسان عبر تنظيم ودمج وظائف الجسم والتحكم بها، وهي تتضافر مع الجهاز العصبي في سبيل حماية بعض الوظائف الهامة مثل عملية التكاثر، فعلى سبيل المثال يعمل هرموني التستوستيرون والاستروجين على تكوين الحيوانات المنوية والبويضات وهما أيضا يحفزان الجاذبية الجنسية.

 

ومثال اخر يمكن عبره توضيح عمل الغدد الصماء واثرها في السلوك هو عملية الحمل حيث يتم افراز هرموني الاستراديول والبروجيسترون بأكثر من المعتاد وكلاهما يؤثران على سلوك الأم ما يجعلها مؤهلة لرعاية طفلها الوليد.

(مقال متعلّق)  وظائف الغدد الصماء

 

وليس أي هرمون يمكنه أن يؤثر على أي خلية من خلايا الجسم، إذ أن لكل مجموعة خلايا الهرمونات التي يمكنها أن تؤثر عليها دون سواها، حيث تحمل الخلايا المستقبلات التي تمكنها من التعامل مع هذه الهرمونات بعينها.

 

ولذلك فإذا كان افراز الرجل لكميات قليلة من هرمون التستوستيرون يمكنه أن يؤثر على موصافاته الذكورية وسلوكه الذكوري، ففي بعض الحالات يمكن لجسم الرجل أن ينتج كميات كبيرة من هرمون التستوستيرون ويظل مفتقدا للصفات الذكورية وذلك بسبب قلة عدد المستقبلات الخاصة بهذا الهرمون على الخلايا المستهدفة.

 

إن سلوك الانسان يتحكم فيه العديد من الأشياء مثل حواس الجسم التي تستقبل المؤثرات الخارجية ثم الجهاز العصبي الذي يتعامل مع الاشارات الصادرة من تلك الحواس ويحللها، والجهاز العضلي الذي يأخذ الأوامر من الجهاز العصبي للتصرف بحسب الموقف الذي يتعرض له الانسان ويتخذ رد الفعل المناسب تجاه المؤثرات الخارجية.

 

مباراة ايطاليا والبرازيل

يعد هذا المثال أحد الأمثلة الطريفة التي يمكنها أن تبين العلاقة بين الهرمونات والسلوك، حيث أخذت عينة من لعاب بعض الشباب الذي حضر مباراة جمعت بين فريقي البرازيل وايطاليا وتم قياس هرمون التستوستيرون في هذه العينات قبل وبعد المباراة.

 

في هذه المباراة تمكنت البرازيل من الفوز على ايطاليا بهدف من ضربة جزاء في الوقت الاضافي، وأظهرت نتيجة الفحص انخفاض معدلات التستوستيرون لدى الشباب الايطاليين مقابل ارتفاع نسبة التستوستيرون لدى الشباب البرازيليين الذين فاز فريقهم في الدقائق الأخيرة من المباراة.

 

المراجع:

  1. Science Daily: Endocrine cells in the brain influence the optimization of behavior
  2. NOBA: Hormones & Behavior

قد يهمك ايضا :