الطب البديل

الطب البديل : انواعه و فوائده

الطب البديل و فوائده

الطب البديل : هو نوع مع العلاجات يمكن أن يستخدم كبديلا للعلاجات التقليدية، كما هو الحال في علاج مرض السرطان باستخدام نظام غذائي معين، ويستخدم في بعض الأحيان كعلاج التكميلي حيث يمكن أن يعطى جنبا الى جنب مع العلاج التقليدي وأحد الأمثلة على هذا النوع الأخير من العلاجات هو العلاج بالروائح العطرية والذي يمكن أن يوصف لاراحة المريض بعد اجراء جراحة طبية.

 

وعادة لا يدخل الطب البديل ضمن المدرسة الطبية الغربية في العلاج ولا يستخدم في المستشفيات التي تطبق المدرسة الغربية في الطب، وهو يتضمن مجموعة ضخمة من الأنظمة العلاجية التي تختلف باختلاف الثقافة والبيئة والتنوع الاجتماعي والاقتصادي ويعتمد الطب البديل على الأسس الروحانية أو المياتفيزيقية أو الدينية التي يمكن أن توجه من أجل الشفاء.

 

ويندرج تحت هذا النوع من العلاجات العلاج بالابر الصينية والعلاج بالتأمل وتقويم العمود الفقري وهناك جدل واسع في الأوساط العلمية حول مدى جدوى العلاج بما يعرف بالطب البديل حيث يستلزم الأمر الكثير من الأبحاث لبيان تأثيراته على الصحة وعلى الأمراض التي يتخصص في علاجها.

 

الطب البديل

 

طرق العلاج بالطب البديل

 

1. العلاج بنقاط الضغط:

هو نوع من انواع علاجات الطب البديل أشبه بالعلاج بالابر الصينية الا أنه لا يتضمن استخدام الابر ولكن يستخدم المتخصص يديه أو مرفقيه أو قدميه لاحداث الضغط المطلوب على نقاط محددة من الجسم هي القنوات التي تحمل طاقة الحياة والتي تعرف في الطب البديل باسم (ميريديانز) وتعتمد نظرية العلاج بنقاط الضغط على أن المرض يكون المتسبب فيه هو انغلاق أحد قنوات الطاقة أو أن هناك عدم اتزان بين هذه القنوات.

 

حيث يمكن بالضغط على المواقع المناسبة فتح القنوات المغلقة واعادة الاتزان الى الجسم والسماح للطاقة بالحركة بحرية في تلك القنوات معيدة الصحة والحيوية الى المريض ويقول الباحثون ان مثل هذه النظرية بحاجة الى المزيد من الأبحاث لاثبات صحتها وان كانت هناك بعض الدراسات أظهرت فاعلية هذا النوع من العلاجات ويمكن للعلاج بنقاط الضغط أن يحسن من حالات الغثيان الناتجة عن العلاج الكيماوي وتقلل من الشعور بالقلق للأشخاص الذين سيقومون بعمل جراحة في موعد قريب.

 

2. العلاج بالابر الصينية:

عند سماع اسم هذا النوع من العلاج الطب البديل يتبادر الى الذهن على الفور وخز الابر، الا أن هذا الاسم انما يشير الى نوع من العلاج يعمل على حث نقاط محددة من الجسم على العمل والتقنية الأكثر انتشارا هي وضع الابر رفيعة في هذه النقاط واختراق الجلد للوصول بصورة أفضل الى هذه النقاط ويتحكم المعالج في هذه الابر او يوصلها بنبضات كهربائية خفيفة، ويستخدمه في الوقت الحالي ملايين البشر حول العالم سنويا.

 

وبعيدا عن كون العلاج بالابر الصينية أحد أكثر أنواع العلاج البديل شعبية، أظهرت الدراسات الحديثة أنه فعال لعلاج الألم المزمن والاكتئاب، أما فيما يخص باقي المشكلات الصحية التي تعالجها الأبر الصينية فيوجد نتائج متضاربة حول فاعليتها.

 

3. العلاج بالعطور:

يعتمد العلاج بالعطور على بعض الزيوت العطيرة المستخرجة من الجذور والبذور والأزهار الخاصة ببعض أنواع النباتات، وهو أحد فروع الطب التكميلي، ويمكن للشخص الذي يريد أن يعالج بالعطور أن يتنشق هذه الزيوت أو يقوم هو بنفسه او يقوم المتخصص بتدليك بشرته بها وفي حالات قليلة يتم تناولها عن طريق الفم، ولكل منها استعمالاته الخاصة.

 

ويمكن لبعض الزيوت العطرية أن تستخدم لعلاج الالتهابات أو لعلاج الاصابات الميكروبية، والبعض الأخر يمنح الاسترخاء للأشخاص وتشير الدراسات الحديثة الى أن العلاج بالعطور يمكنه أن يقلل من الاحساس بالألم ويخفف من الاكتئاب والقلق ولكن مازال هذا الفرع من الطب البديل بحاجة الى المزيد من الدراسات.

 

4. العلاج باليورفيدا:

هو أحد أنواع الطب البديل المستخدمة في الهند منذ الاف السنين، ويعتمد العلاج على العديد من التقنيات مثل التدليك بالأعشاب الطبية، واستخدام بعض الأنظمة الغذائية التي يمكنها أن تحافظ على توازن الجسم ونيله العناصر التي يحتاج اليها كما يعتمد هذا النوع من الطب البديل على الروحانيات والتأمل للحصول على الصحة والعافية من الداخل الى الخارج.

 

وهناك دراسات قليلة هي التي اهتمت بدراسة العلاج باليورفيدا وذلك لتنوع التقنيات المستخدمة في هذا المجال، وهو ما يجعل من العسير على الباحثين تحديد مدى فاعلية هذا النوع من العلاج الا ان هذا العلاج لم يستمر لالاف السنين الا لأنه أظهر فاعلية لدى الأشخاص الذين استعانوا به من أجل علاجهم من بعض المشكلات الصحية.

 

5. العلاج بالمياه المعدنية:

ويطلق على هذا النوع من الطب البديل اسم العلاج المائي، ويتضمن استخدام عيون الماء المعدنية للاستشفاء ويرجع تاريخ استخدام هذا النوع من العلاجات الى عام 1700 قبل الميلاد وتعتمد فكرته على ان الماء له قوى علاجية وتأثير على أمراض الجلد وعلى الشعور بالألم وعلى التورم وللتخلص من القلق.

 

ويستخدم الممارسون الذين يستخدمون هذا النوع من العلاج الطمي واللصقات وغيرها من المواد للحصول على أفضل النتائج وأظهرت الدراسات الحديثة أن هذا العلاج يمكنه أن يعزز من مناعة الجسم الا أن فاعليته لعلاج باقي المشكلات الصحية المذكورة لم يتحقق منه العلم الحديث بصورة مؤكدة.

(مقال متعلّق)  الطب البديل للتخسيس

 

6. الارتجاع البيولوجي:

هذا النوع من الطب البديل يسمح للناس بالتحكم في بعض الوظائف الحيوية التي تتم بصورة تلقائية دون أن يتمكن الانسان من السيطرة عليها مثل نبضات القلب وضغط الدم والتوتر العضلي ودرجة حرارة الجسم ويمكن لهذا العلاج أن يفيد في علاج بعض المشكلات الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم وعلاج الصداع والألم المزمن.

 

ويعمل المتخصص الذي يمارس الارتجاع البيولوجي على تدريب المريض على عملية الاسترخاء وعلى ممارسة بعض التمرينات العقلية وخلال الجلسة العلاجية الأولى يمكن للمتخصص ان يوصل جسم المريض ببعض الأقطاب الكهربائية ليتمكن من قياس الحالة الصحية العامة للمريض.

 

ويمكن لأي شخص محاولة تعلم هذا النوع من الطب البديل وممارسته بنفسه بدون اجهزة أو مدربين ولا يعرف الباحثون وحتى الأن لماذا يحقق هذا النوع من العلاج نتائج ايجابية ولا ما هي التقنية التي يعمل عبرها على وظائف الجسم ولكن العديد من الدراسات تؤكد أنه علاج فعال.

 

ويبدو أن الاسترخاء كان هو مفتاح تأثير هذا العلاج حيث يمكن للكثير من الناس الاستفادة صحيا من ممارسة الاسترخاء، وهو ما يجعل المشكلات الصحية الناتجة عن الضغوط العصبية والتوتر المستمر تختفي أو تصبح أفضل حالا مما كانت عليه قبل ممارسة العلاج.

 

7. العلاج بتقنية تقويم العمود الفقري:

يعد العلاج بتقويم العمود الفقري من الطب البديل الذي يلقى قبولا في الأوساط الطبية اكثر من غيره، ويعده بعض الأطباء من العلاج التكميلي الذي يمكنه أن يحسن من بعض الحالات بالتوازي مع العلاجات الطبية المعتمدة ويركز هذا النوع من العلاجات على مواطن الخلل في التكوين العضلي والعظمي للجسم وكذلك الجهاز العصبي، ويشمل ذلك وجود وجع في منطقة الرقبة أو الظهر أو المفاصل أو الذراعين أو الساقين أو الرأس.

 

ومن أهم التقنيات المستخدمة في هذا المجال ما يعرف باسم التلاعب بالعمود الفقري، أو تعديل العمود الفقري، والذي يتضمن تطبيق قوة تحكم على المفاصل التي قلت حركتها وعادة ما تكون هذه القوة هي يد المعالج وتكمن فكرة هذه التقنية في أن المفاصل فقدت جزء من قدرتها على الحركة وذلك بسبب تضرر النسيج المحيط بها بسبب بعض الأنشطة التي قام بها المريض مثل رفع الأثقال على سبيل المثال.

 

أو بسبب استطالة العضلات بصورة أكبر مما هو متاح لها، أو قد يحدث هذا التضرر بسبب الضغوط العصبية المتكررة أو الجلوس في وضعيات غير صحيحة لفترات طويلة ويعمل تقويم العمود الفقري على اعادة المرونة للأجزاء التي فقدت مرونتها لتستعيد قدرتها على الحركة وتلين العضلات وتسمح للأنسجة بالتعافي والشفاء والتخلص من الألم.

 

8. العلاج المتماثل:

يعمل هذا النوع من العلاجات بنفس فكرة عمل الامصال واللقحات التي تقي الجسم من الأمراض، وتعمل هذه التقنية عبر اعطاء المريض كميات قليلة من المواد التي تسبب له الأذى لعلاج التأثير الذي قد تحدثه الجرعات الكبيرة من هذا المواد وهي احد الوسائل المستحدمة في الطب البديل على طريقة (داوني بالتي كانت هي الداء).

 

فعلى سبيل المثال يتم وصف دواء ريتالين للأشخاص الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وفي هذا النوع من العلاج يقوم المعالجون بجمع معلومات كثيرة حول المريض قبل أن يصفوا له جرعات صغيرة من هذا المركب لتنشيط القدرات الشفائية الذاتية بالجسم ويمكن اعطاء هذه الجرعات في صورة شراب أو أقراص تشير دراسات حديثة الى أن استخدام هذا النوع من العلاجات يمكنه أن يحقق نتائج أفضل من تلك التي يحققها العلاج الوهمي، الا أن الأمر مازال بحاجة للمزيد من الدراسات.

 

9. العلاج بالطبيعة:

يعمل هذا النوع من العلاجات على استخدام قوى الطبيعة في الشفاء من الأمراض ويتم تدريب المتخصص في تقديم هذا النوع من العلاجات على تقنيات الطب البديل والطب التكميلي ويستخدم كل هذه المعلومات في تقييم حالة المريض الذهنية والجسدية والروحانية حتى يمكنها اختيار التقنية العلاجية الملائمة له.

 

ويتضمن العلاج بالطبيعة العديد من التقنيات العلاجية مثل العلاج بالغذاء والعلاج السوكي والعلاج بالأعشاب والعلاج المتماثل والعلاج بالابر الصينية ولأنه يتضمن الكثير من التقنيات العلاجية فمن الصعب على الباحثين أن يقوموا بعمل دراسة واحدة يمكنها أن تحدد تأثيرات العلاج بالطبيعة على المشكلات الصحية المختلفة ولكن أظهرت دراسات أن تأثير العلاج بالطبيعة على ألم أسفل الظهر كان ايجابيا وفعالا وجاء بنتائج جيدة.

 

10. العلاج بردود الأفعال:

تعتمد فكرة العلاج بردود الأفعال على وجود مناطق ضغط يمكن للمعالج أن يستخدمها للتأثير على أحد اعضاء الجسم أو على الحالة الصحية العامة للمريض، فعلى سبيل المثال يمكن بالضغط على مناطق محددة في قوس القدم أن يحقق منافع للمثانة ويمكن للانسان ان يستخدم هذا النوع من العلاج ويطبقه بنفسه على نفسه، أو يستعين بأحد المعالجين المختصين في هذا المجال للقيام بهذه المهمة.

(مقال متعلّق)  أهم الاعشاب الطبية المستخدمة بالطب البديل

 

وهناك الملايين من الأشخاص حول العالم الذين يستخدمون في الوقت الحالي هذه التقنية العلاجية من الطب البديل لعلاج بعض المشكلات الصحية مثل القلق والسرطان ومرض السكر وأمراض الكلى التي تؤثر على وظائفها وعلاج الربو.

 

وأظهرت دراسات حديثة أن استخدام هذه التقنية العلاجية يمكنه أن يحسن من عملية التنفس وخاصة لدى السيدات المصابات بسرطان الثدي كما يمكنها أن تخفف من الشعور بالألم والاجهاد وتحسن من النوم بينما لم تجد دراسات اخرى دلائل قوية على جدوى هذا النوع من العلاج.

 

11. ريكي:

هي أحد تقنيات الطب البديل التي تعتمد على الطاقة الشفائية أو طاقة قوة الشفاء الطبيعية بالجسم حيث تنساب هذه القوى عبر أجساد البشر في قنوات معينة ويمكن للمرض والتوتر العصبي أن يجعل من قوة طاقة الشفاء أقل من المستويات الطبيعية.

 

وعلى العكس فإن السعادة والصحة يجعلان هذه الطاقة في افضل حالاتها، وفي جلسة العلاج بالريكي يقوم المعالج بمحاولة اعادة طاقة الشفاء الطبيعية الى مستوياتها بلمس رأس المريض وجسده بيديه أو يمكنه أن يحرك يديه بالقرب من جسد المريض بدون أن يلمسه.

 

وتكمن قدرة هذه التقنية العلاجية على التأثير في اعتمادها الى الاسترخاء حيث أن ما يقوم به المعالج يجعل المريض في حالة استرخاء وتأمل، ما يقلل من احساسه بالوجع ويعزز من قدرات جسمه الشفائية الطبيعية.

 

ولكل ممارس لهذه التقنية العلاجية من الطب البديل وسائله الخاصة حيث أنه لا يوجد حركات ثابته يقوم بها الجميع، وكذلك فإن هناك العديد من الأشخاص الذين يعملون في مجال الطب البديل يقللون من تأثير مثل هذه اللمسات على الصحة وعلى علاج الأمراض.

 

12. استخدام الاعشاب

على مر الأعوام، انتقل العديد من الأشخاص من اتباع نظام غذائي بسيط من اللحوم والفواكه والخضروات والحبوب إلى نظام غذائي غالبا ما يتكون من الأطعمة الغنية بالدهون والزيوت والكربوهيدرات المعقدة.

 

إن وجود العديد من مشاكل التغذية سواء سوء التغذية أو السمنة هو أحد مشكلات العالم المعاصر. خاصة أنه يؤدي إلى الاصابة بعدد من الأمراض المزمنة. تحاول العديد من النظم الغذائية والأعشاب تحقيق التوازن بين احتياجات الجسم الكحت لفة للغذاء. قد تشمل نظم الغذائية والأعشاب ما يلي:

 

  •  المكملات الغذائية.
  •  طب الأعشاب.
  •  التغذية والأنظمة الغذائية.
  •  الطاقة الخارجية.
 

13. التنويم المغناطيسى:

التنويم المغناطيسي هو حالة عميقة من التركيز. خلال جلسة العلاج بالتنويم المغناطيسي، قد المعالج ينوم لك من خلال التحدث بصوت لطيف ومساعدتك على الاسترخاء. سوف المعالج ثم مساعدتك على التركيز على الأهداف، مثل السيطرة على الألم والحد من التوتر.

 

14. ممارسة الرياضة:

ممارسة التمارين الرياضية قد يساعد على التحكم في علامات وأعراض أثناء وبعد علاج السرطان. ممارسة بعض التمارين الخفيفة بشكل لطيف قد تساعد على تخفيف حدة التعب والإجهاد وتُساعد على النوم بشكل أفضل.

 

وتُظهر العديد من الدراسات الآن أن برنامج التمارين قد يُساعد الأشخاص المصابين بالسرطان على العيش لفترة أطول وتحسين نوعية حياتهم بشكل عام إذا لم يكن هناك سابق ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، يجب مراجعة الطبيب فيما يخص ذلك من محاولة البداية بشكل بطيء أولََا، مع إضافة المزيد من التمارين كلما زادت اللياقة.

 

أثر الطب البديل على أعراض انقطاع الطمث

أظهرت دراسة حديثة أن الكثير من النساء في سن انقطاع الطمث أصبحن يلجأن الى العلاج بالطب التكميلي وكذلك الطب البديل للتخلص من أعراض انقطاع الطمث بدون اشراف طبي.

 

ويعود ذلك الى ما يصاحب استخدام العلاجات الهرمونية من مشكلات صحية حيث يعتمدن على التدليك والأعشاب في التخلص من التوتر والألم والتعرق الليلي وارتفاع درجة حرارة الجسم.

 

أثر الطب البديل على أمراض القلب

أظهرت دراسة حديثة أن الطب التكميلي وخاصة الطب الصيني كان له تأثيرات جيدة على حماية الجسم من أمراض القلب الأولية والثانوية وهي دراسة نشرتها الأكاديمية الأمريكية لأمراض القلب وتعد أمراض القلب السبب الأول في الوفيات حول العالم وهو ما يلفت الأنظار بشكل كبير مؤخرا للعلاج الصيني ويزيد من أهميته.

 

وشملت الدراسة تأثير العلاج بالطب الصيني على أمراض القلب والأوعية الدموية وعلى ضغط الدم المرتفع وعلى مرض السكر والفشل القلبي، وتبين أن العلاج الصيني كان له تأثيرات ايابية بهذا الخصوص.

 

الطب البديل وعلاج السرطان

بالطبع لا يُكن اعتبار تقنيات الطب البديل مفيدة كبديل عن تقنيات الطب التقليدي، ولكن من المُمكن أن تُساعد تلك التقنيات على تخفيف من حدة وعلامات وأعراض السرطان.

 

كون مريض السرطان يُعانى من الإصابة بمرض عضال، صعب الشفاء في بعض أنواعه، يبحث المرضي بشكل حثيث على آى بوادر أمل للشفاء يُساعدهم, حتى لو وصل الأمر لتجربة تقنيات علاج غير معتادة من الطب البديل،فى تلك الحالة تُساعد تقنيات الطب البديل وعلاجات الطب التكميلى بشكل رائع في التحسين من الصحة،وتوفر بعض شعور السيطرة على المرض.

(مقال متعلّق)  الطب البديل العربي وماذا يستخدم من اعشاب

 

بشكل عام هناك 10 أنواع من تقنيات علاج السرطان طبقََا للطب البديل، آمنة تمامََا، تُساعد بشكل كبير ليس على علاج الأورام السرطانية بالطبع.

 

ولكن تُساعد على التعامل مع العلامات والأعراض الناجمة عن السرطان و العلاجات الكيميائية والإشعاعية للسرطان، مع تخفيف العلامات والأعراض الشائعة مثل القلق، والتعب، والغثيان والقيء، والألم، وصعوبة النوم، والإجهاد عن طريق تلك العلاجات البديلة.

 

علاج الروماتويد باليوجا

وجدت بعض الدراسات أن اليوغا تُساعد على تخفيف حدة أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي (مرض الروماتويد) ، يمكن أن تساعد اليوجا بشكل جيد المريض في التعايش مع آلام الروماتويد خاصة إذا تم الدمج بين ممارسة اليوجا، والعلاج التقليدي من الهيدروكينون والمسكنات.

 

تجمع اليوجا بين الحركات البدنية مع بعض تقنيات التنفس، والتأمل العقلى، والاسترخاء. يُمكن أن يجنى المريض نتائج واعدة جدََا بعد استخدام اليوجا مثل تقليل الألم، وإعادة بناء قوة العضلات مرة أخرى، وزيادة مرونة المفاصل، وتحسين التوازن العام للجسم.

 

يوجد ما يقارب 100 نوع مختلف من اليوغا، بعضها يعتبر أكثر أمانا من غيرها، مثل فين يوغا، و إينغار اليوغا و كرسي اليوغا هي خيارات معقولة ومُناسبة أكثر لمرضى الروماتويد. ومن الأفضل تجنب أوتنغا اليوغا، بيكرام اليوغا عند الإصابة بـ التهاب المفاصل الروماتويدي.

 

ربما من المُفضل التحدث مع الطبيب الخاص قبل البدء في ممارسة أي علاجات من الطب البديل وخاصة اليوجا،للتأكد من كونها آمنة ومناسبة للحالة المرضية.

 

الطب البديل و علاج آلام الظهر

وُجد في العديد من حالات المعاناة بآلام أسفل الظهر المزمنة، أن على الطب التقليدي بواسطة الوخز بالإبر قد يكون مفيدا بشكل فعال في تخفيف أعراض وحدة الألم المزمن، على الرغم من قلة الأدلة العلمية الداعمة لذلك،إلا أنه يعتبر من العلاجات الواعدة في مجال الطب البديل.

 

يتم علاج الوخز بالإبر عن طريق إدخال إبر رقيقة جدا إلى أعماق مختلفة في نقاط هامة وحيوية على الجسم وأثبتت بعض الدراسات الحديثة أن علاج الوخز بالإبر تحديدا لعلاج آلام الظهر قد أثبتت فاعلية عظيمة في تخفيف حدة الألم، ولكن أقل من العلاجات التقليدية، وأكثر من عدم العلاج على الاطلاق.

 

من الممكن الحصول على نتائج واعدة من الوخز بالإبر في الظهر، فقط مع اختيار المعالج الخبير المختص وقدرته على تحديد نقاط الحيوية داخل جسم الإنسان الصالحة للوخز، مع تلافى الآثار الجانبية المحتملة للوخز في المكان الخاطئ.

 

من الجدير بالذكر أيضا أن العلاج الوهمى (البيلا سيبوا) يلعب دورا هاما مع بعض المرضى الذين شعروا بارتياح وهمى بعد الخضوع لتقنيات العلاج البديل بالوخز بالإبر.

 

اذا لم يستحن الم الظهر في غضون اسابيع من بدء علاج الوخز بالابر، ربما من المستحسن البدء في استشارة الطبيب، وتطبيق أحد طرق العلاج التقليدية.

 

تأثير الطب البديل والطب التكميلي على علاج القلق بالمشاركة مع العناية الطبية التقليدية  

أظهرت دراسة أجريت مؤخرا في جامعة حيفا أن الجمع بين بعض اللاجات التكميلية والرعاية الطبية يمكنها أن تحسن من مشكلات القلق لدى المرضى ويتم استخدام هذه التقنية مع الأشخاص الذين هم على وشك القيام بجراحة ما يسبب لهم الشعور بالقلق حيث يحسن الطب التكميلي من حالتهم النفسية ومن قابلية أجسادهم على الشفاء بعد اجراء الجراحة.

 

إن القلق في حد ذاته يمكنه أن يرفع من معدلات ضغط الدم لدى المرضى كما يمكنه ان يسرع من نبضات القلب ويرفع من معدلات استهلاك السكر بالدم ويظهر بعض الأعراض الأخرى على المريض، وهو ما يؤثر على المرضى وخاصة هؤلاء الذين هم على وشك اجراء جراحة قلبية.

 

وفي هذه الدراسة تم اختيار 360 مريضا أكبر من 16 سنة وكان هؤلاء على وشك اجراء بعض الجراحات الطبية وتم تقسيمهم لثلاثة مجموعات المجموعة الأولى تناولت دواء لعلاج القلق قبل اجراء العملية الجراحية بساعتين الى ثلاثة ساعات تقريبا، أما المجموعة الثانية فتم تلقيها عناية طبية مع علاجات من الطب التكميلي الخاصة بعلاج القلق مثل الابر الصينية أما المجموعة الثالثة فنالت الارشادات الطبية العامة.

 

وتم قياس مستويات القلق لدى أفراد المجموعات الثلاثة على مقياس من 1 الى 10 قبل وبعد اجراء العملية الجراحية وأظهرت نتائج الدراسة أن الأشخاص الذين نالوا علاج تكميلي مع عناية طبية انخفض لديهم مستويات القلق بنسبة 60% تقريبا.

 

المراجع:

  1. Greatist: 11 Alternative Medicines Explained
  2. Science Daily: Traditional Chinese medicine may benefit some heart disease patients
السابق
كل شيء عن مرض الجدري وعلاجه
التالي
كيفية العناية بالجسم بعد الولادة القيصرية