الصرع اثناء النوم ومدى خطورته

الصرع اثناء النوم ومدى خطورته على الحياة

الصرع اثناء النوم يهدد حياة الكثير من الأشخاص، فبالنسبة للبعض فإنهم يستيقظون من النوم فزعين ليس بسبب الكوابيس أو الأحلام المزعجة ولكن من نوبات الصرع، ويمكن أن يصاب أي مريض بالصرع بالنوبات أثناء النوم، ولكن هناك أنواع معينة من الصرع ترتبط بالنوم فقط.

 

حيث أن من الطبيعي أن خلايا الدماغ تتواصل مع العضلات والأعصاب في كل وقت ليلا ونهارا أثناء الاستيقاظ أو بعد النوم وتنتقل الإشارات الكهربائية بينها، ولكن في بعض الأحيان يحدث خلل في تبادل هذه الإشارات مما يؤدي إلى ارسال عدد كبير للغاية منها في مرة واحدة أو عدد قليل للغاية من الإشارات، وعندما تحدث أي حالة من هذه الحالات فإن الإنسان يصاب بنوبة صرع.

 

وهناك الكثير من انواع الصرع منها الجزئي والعام والذي يحدث فقط أثناء النوم، وهو يمكن أن يصيب أي شخص في أي مرحلة من مراحل العمر، ولكنه يؤثر أكثر على الأطفال، وعلى كبار السن فوق الـ55 عاما.

 

ما الذي يسبب الصرع اثناء النوم

بيَّن مقال في دورية علم الاعصاب والطب النفسي أنه إذا كانت 90% من نوبات الصرع تحدث للمريض أثناء النوم فهذا يؤكد نه مصاب بالصرع الليلي، كما بين التقرير أن بين 7.5-45% من مرضى الصرع لديهم شكل من أشكال الصرع اثناء النوم ايضاً.

 

ويعتقد الخبراء أن نوبات النوم تكون نتيجة وجود تغيرات في النشاط الكهربائي للدماغ خلال مرحلة معينة من دورات النوم والاستيقاظ، حيث أن الشخص البالغ تكون دورة نومه 90 دقيقة تقريبا أي أنه يمكن أن يستيقظ ويعود إلى النوم سريعا.

 

لذا في أي فاصل بين دورة نوم وأخرى يمكن أن يحدث الصرع نتيجة زيادة النشاط الكهربائي في المخ ويحدث عادة في مرحلة النوم الخفيف وليس العميق، أي أن الصرع اثناء النوم يحدث فعليا اثناء بدء الاستيقاظ أو عند الاستيقاظ من دورة نوم إلى أخرى.

(مقال متعلّق)  هل يوجد علاج نهائي للصرع

 

خطورة نوبات الصرع اثناء النوم

والصرع عموما من الامراض المزعجة والتي تهدد جودة الحياة وتصيب المريض بالكثير من الاحباط والألم النفسي إلى جوار الألم الجسدي، وتزيد خطورته ايضا عندما يكون أثناء النوم حيث يمكن أن يؤدي إلى:

 

1. صعوبة التركيز:

مريض الصرع العاجي يمكن أن يمارس حياته بنشاط وفاعلية طالما يحافظ على العلاج في موعده ويتجنب المحفزات التي تؤدي إلى الصرع، لكن مريض الصرع اثناء النوم يعاني من فقد التركيز تماما.

 

حيث يكون النوم بمثابة عقاب بالنسبة له مما يؤثر على الأداء العام في العمل والدراسة وغيرها، كما أن الصرع الذي يبدأ أثناء النوم ويؤدي إلى صعوبة شديدة في الراحة والاسترخاء يتطور إلى صرع دائم حيث أن الاجهاد والحمى من الأسباب الأساسية للإصابة بالصرع.

 

2. خطر الوفاة:

بينت الدراسات الحيثة أن ارتفاع نسبة الموت المفاجئ عالميا ارتبطت بالصرع أثناء النوم، ويعاني حوالي 65 مليون شخص حول العالم من الصرع، والكثير منهم يختبرون الصرع خلال النوم والذي يمكن أن يؤدي إلى الوفاة خصوصا إذا اعتاد المريض النوم على بطنه.

 

فوفقا لمؤسسة الصرع فغالبا ما يفقد مرضى الصرع الوعي ويعانون من تيبس في العضلات أثناء النوم على البطن وهي حالة أكثر شيوعا في الشباب مقارنة بكبار السن.

 

كيف يمكن حماية مريض الصرع من مخاطر النوبة الليلية؟

بالإضافة إلى اتباع تعليمات الطبيب بدقة بالغة وتناول الأدوية في موعدها فإنه يمكن للإجراءات التالية حماية مريض الصرع أثناء النوم ومنها:

 

  • إزالة الأجسام الحادة من جوار مريض الصرع ليلا وخصوصا الأطفال فلا تكون هناك أي أجسام مؤذية في الغرفة.

  • يمكن استخدام فراش منخفض مع الاستعانة بسجاد ووسائد تحيط بالفراش حتى إذا سقط المريض لا يتعرض إلى الأذى.

  • محاولة مراقبة طريقة نوم مريض الصرع ومنعه من النوم على البطن.

  • يمكن الاستعانة بجهاز الكشف عن النوبات الذي ينبه الأشخاص المحيطين بالمريض لسرعة التصرف قدر الإمكان.

  • يمكن لاتباع الحمية الكيتونية وهي حمية خاصة عالية في نسبة الدهون ومنخفضة الكربوهيدرات أن يقلل من الحالة.

  • عدم الخوف من النوم قدر المستطاع وتجنب المشروبات التي تؤثر على زيادة نشاط الأعصاب.

 

(مقال متعلّق)  اسباب الصرع الأكثر شيوعاً

الصرع اثناء النوم عند الرضع والاطفال

تعتبر نوبات الصرع أكثر شيوعا عن الأطفال والرضع أكثر من أي فئة أخرى، ولكن غالبا فإن الطفل الذي يعاني من الصرع يُشفى عند بلوغه سن الرشد، وفي بعض الاحيان يمكن للآباء الجُدد أن يخلطوا بين حالة يُطلق عليها رمع عضلي لحديث الولادة وبين الصرع.

 

حيث يمكن للطفل الحديث الولادة أن يكون لديه حالة من الارتعاش اللاإرادي في عضلة أو مجموعة من عضلات ويمكن أن يفقد الطفل وعيه خلالها، وهي ليست صرعا إلا أنها دليل على وجود بعض الاختلالات العصبية أيضا.

 

لكن لن يؤدي إلى تغيرات في الدماغ مثلما هو الحال مع الصرع عند الاطفال، كما أن الرمع العضلي نادرا ما يكون حالة مرضية خطيرة فيمكن للسقوط أثناء النوم والتقلب أثناء النوم أن يكون من الرمع العضلي.

 

كيف يتم التأكد من إصابة الطفل بالصرع اثناء النوم؟

إذا كان الأبوين يشكان في إصابة الطفل الصغير بالصرع فيجب عليهما الآتي:

 

  • الاستعانة بجهاز مراقبة الطفل للتمكن من سماع ومعرفة وقت حدوث النوبات بمجرد أن تبدأ وتسجيل الأعراض والمدة.

  • مراقبة علامات الصرع في الصباح مثل النعاس غير المعتاد أو الإصابة بالصداع والتقيؤ أو التبول على الفراش.

  • يمكن الاستعانة بجهاز مراقبة النوبات والذي يقيس الحركة والضوضائ ومزود بمستشعرات الرطوبة.

 

كيف يتم تشخيص الاصابة بالصرع اثناء النوم؟

بما أن الصرع أثناء النوم يمكن أن ترتبط أعراضه بأمراض أخرى فلابد من التشخيص الدقيق لمعرفة العلاج المناسبة والتقليل من هذه النوبات قدر الإمكان، كما يمكن أن يتداخل الصرع مع الأرق أو مع اضطرابات النوم المختلفة من مشي أثناء النوم ومتلازمة تململ الساق وطحن الأسنان وغيرها، لذا لتشخيص مرض الصرع اثناء النوم يحتاج الطبيب إلى معرفة:

(مقال متعلّق)  علاج الصرع عند الاطفال

 

  • نوع النوبات التي يصاب بها المريض وهل ليلية فقط أو أثناء اليوم وكم مرة في اليوم.

  • العمر الذي بدأت فيه النوبات تهاجم المريض.

  • تاريخ عائلة المريض مع مرض الصرع.

  • المعاناة من أمراض أخرى غير الصرع ونوع الأدوية التي يمكن أن يكون المريض مواظبا عليها.

 

ويقوم الطبيب عادة بالآتي للتأكد من وجود الصرع:

 

  • صورة النشاط الكهربائي في الدماغ.

  • صورة لتركيب الدماغ كما تظهر في التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي.

 

وفي النهاية فإن علاج الصرع اثناء النوم يتوقف على الحالة المرضية التي أدت إليه وهل هو ناتج عن انخفاض الأكسجين في الدم أو وجود عدوى في الدماغ مثل التهاب السحايا، أو التعرض إلى إصابة خطيرة في الرأس أو وجود ورم حميد او سرطاني في المخ أو وجود سكتى دماغية وغيرها من أسباب ومحفزات لابد من السيطرة عليها لضمان علاج الصرع.

 

المراجع:

  1. Health Line: Identifying and Treating Nocturnal Seizures
  2. Medical Daily: Epileptic Seizure May Turn Fatal When People Sleep On Their Stomachs
  3. CS: Nocturnal Seizures
error: Content is protected !!

Send this to a friend