الامراض المعدية

ما هي الدودة الشريطية و خطورتها

الدودة الشريطية

 

تعاريف هامة قبل الخوض بتفاصيل مفصّلة عن الدودة الشريطية :

الطفيلي : هو الكائن الحي الذي يتطفل على كائن حي آخر لتلبية احتياجاته كالغذاء والتكاثر وغير ذلك.

 

المضيف : وهو الكائن الحي المستقبل للطفيلي والذي يستقر فيه الطفيلي ليعتمد عليه والمضيف هو إما إنسان وإما حيوان.

 

حامل الطفيلي أو الناقل : وهو الكائن الحي الناقل للطفيلي الممرض ، وأشيع الناقلات الطفيلية الحشرات ومفصليات الأرجل.

 

الثوي الوسيط : وهو الكائن الذي يتحول فيه الطفيلي إلى شكل آخر قد يكون معدياً ، فمثلا تشكل الأبقار ثوياً وسيطاً لتحول جنين الدودة الشريطية العزلاء إلى كيسة مذنبة مسببة لداء الشريطيات عند تناول لحم البقر غير المطهي جيداً.

 

تأثير الاصابة بالدودة الشريطية :

مما لا شك فيه أن وجود كائن غريب داخل جسم الإنسان لا بد أن ينجم عنه تأثيرات ضارة ، تتراوح شدتها من الخفيفة إلى الشديدة
وتتعلق بشدة الإصابة ونوع الطفيلي الممرض و من التأثيرات نذكر :

 

  1. مشاركة الإنسان غذاءه : حيث يقوم الطفيلي باختلاس غذاء الإنسان بآليات مختلفة ، حسب النوع الممرض ، وينتج عن الفعل الاختلاسي علامات نقص الغذاء ، كفقر الدم ، وعوز الحديد ، والوهن العام ، والشحوب ، وما ينجم عن ذلك من اختلاطات أخرى.
  2. الاضطرابات المناعية : وخصوصاً الطفيليات المحرضة للمناعة بشدة ، والتي قد تؤدي إلى الوفاة بصدمة تحسسية.
  3. الأذيات السمية : تدمير الخلايا و تثبيط فعاليتها عن طريق إطلاق الطفيلي لمواد سمية ، وتعرف الكثير من الفطور التي يسبب تناولها سمية شديدة.
  4. الأذيات الرضية : بعض الطفيليات وخصوصاً الديدان قد تتجمع بكميات كبيرة في منطقة ما وخاصة في الأمعاء و قد تسبب انثقاب الأمعاء وبالتالي حدوث التهاب بريتواني حاد مهدد للحياة.
  5. السرطانات : بعض الطفيليات كالبلهارسيا عند مكوثها فترة طويلة داخل جسم الإنسان تسبب آفات سرطانية كسرطان المثانة.

 

و يوجد الكثير من الأنواع الطفيلية التي تتطفل على الإنسان فمنها الديدان ومنها الفطور و منها الأوالي الطبية ومنها الحشرات .

 

أما الجراثيم والفيروسيات فيمكن اعتبارها طفيليات من حيث المبدأ ولكن التصنيفات العلمية للمختصين أدرجتها في تصنيفات أخرى فاقتصر تصنيف الطفيليات على الأنواع الأربعة المذكورة. و سنتحدث اليوم في المقال عن واحدة من الديدان السيئة السمعة وهي الدودة الشريطية .

 

معلومات عن الدودة الشريطية

تنتمي ( الدودة الشريطية ) إلى مجموعة دودية أعلى تسمى الشريطيات أو القليديات ، والمشترك بين هذه الديدان أنها مكونة من ثلاثة أقسام أساسية وهي :

 

  • الرأس الصغير ويسمى الرؤيس.
  • العنق .
  • جسم الدودة وهو عبارة عن قطع متصلة ، وتدعى القطع الأخيرة من جسم الدودة بالقطع الناضجة ، لأن كل قطعة تحوي جهاز تناسلي مذكر وجهاز تناسلي مؤنث ، وهذه الأنواع من الديدان نقول عنها خنثى وتكاثرها ذاتي ، أي لا يوجد منها ذكر وأنثى كما في أنواع أخرى.

 

وهذه المجموعة من الديدان لا تحوي جهاز هضم ، فهي تتغذى مباشرة عن طريق امتصاص المواد الغذائية الجاهزة من أمعاء المضيف.

(مقال متعلّق)  هل تؤثر الدودة الشريطية على الحمل ؟

 

أنواع الدودة الشريطية :

تسمى الدودة الشريطية بأسماء الحيوانات التي تنقلها ويوجد حالياً ستة أنواع معروفة منها ولكن الأهم هو النوعان الأساسيان:

 

  1. الدودة الشريطية العزلاء : وهي الدودة المنقولة عن طريق تناول لحم البقر.
  2. الدودة الشريطية المسلحة: وهي الدودة المنقولة عن طريق تناول لحم الخنزير.

 

شكل الدودة الشريطية وصفاتها الأساسية :

 

أولاً: الشريطية العزلاء :

1) يبلغ طول هذه الدودة بين 4 إلى 15 متراً ، وتعتبر واحدة من أطول الديدان المعروفة.

 

2) رأس الدودة صغير جداً ويطلق عليه اسم ( رؤيس ).

 

3) الرؤيس يتوضع عليه 4 محاجم ، والمحاجم تفيد الدودة الشريطية في عمليتي التغذية والتثبت على جدار الأمعاء.

 

4) يلي الرؤيس عنق قصير يصل الرؤيس بجسم الدودة.

 

5) جسم الدودة الشريطية العزلاء هو عبارة عن قطع متصلة مع بعضها البعض ، ويبلغ عددها بين 1000 و 2000 قطعة ، و القطع مختلفة الأشكال حسب موقعها ، فالقطع الأولى تكون مستطيلة ، يليها قطع مربعة ، والقطع الأخيرة في الدودة تكون مستطيلة وتسمى بالقطع الناضجة.

 

و تحوي الدودة الشريطية العزلاء قنوات مفرغة للفضلات وسلسلة عصبية ، وعضلات تسهل الحركة. ويقع رحم الدودة حيث يتم وضع البيوض في القطع الأخيرة من جسم الدودة ، والرحم يأخذ شكلاً متفرعاً.

 

ثانياً: الدودة الشريطية المسلحة :

1) يبلغ طولها بين 3 إلى 8 أمتار وهي بالتالي أقصر من العزلاء.

 

2) مكونة من رؤيس صغير عليه أربعة محاجم للتثبيت.

 

3) تتميز “الدودة الشريطية” المسلحة بأن لها إكليلان من الأشواك على رأسها يزيدان من قدرتها على التثبت .

 

4) الدودة أقل قطعاً من الدودة العزلاء إذ تتكون من 800 إلى 1000 قطعة فقط.

 

5) جهازها التناسلي يشبه الجهاز التناسلي للدودة العزلاء ، ولكن رحمها أقل تفرعاً من رحم العزلاء.

 

دورة حياة الدودة الشريطية :

لكل نوع من انواع الديدان الطفيلية دورة حياة خاصة بها ، توضح من خلالها كيفية انتقال الدودة من البيئة المحيطة إلى جسم المضيف :

 

أولا : الدودة الشريطية العزلاء:

1) تعيش الدودة الباغة في الأمعاء ، وتتثبت على جدارها وتتغذى بالمواد الغذائية المهضومة فقط عبر عملية تسمى
“الأسموزية” ، وهي عملية الامتصاص بفرق التركيز حيث تنتقل المواد من الوسط ذي التركيز العالي إلى الوسط
ذي التركيز المنخفض.

 

2) القطع الأخيرة والتي تحوي على بيوض الدودة ، قادرة على الانفصال عن جسم الدودة سواء أثناء التبرز أو خارج
وقت التبرز عبر تقلصات مساعدة من جسم الدودة ، وحتى قد تتمزق تلك القطع داخل الأمعاء وتخرج وحدها مع البراز.

 

3) بعد خروج القطع من جسم الإنسان عبر البراز ، تنتشر إلى الوسط الخارجي ، لتصل البيوض بذلك إلى الأعشاب
والتي تشكل عذاء هاماً للأبقار .

 

4) الأبقار تقوم بتناول الأعشاب الملوثة ببيوض “الدودة الشريطية” العزلاء.

 

5) القشرة ستنحل في أمعاء الأبقار ليخرج منها “جنين” ، هذا الجنين يسير مع مرى الدم إلى أعضاء مختلفة كالعضلات
اللسان والنسيج تحت الجلد والرئتين ومن الممكن وصوله إلى الجهاز العصبي المركزي.

 

6) في هذه النسج وخصوصاً العضلات يتحول الجنين بعد تطوره إلى ما يسمى “الكيسة المذنبة” ،

 

7) يقوم الإنسان بتناول اللحم البقري ، فعندما يكون اللحم غير مطهي جيداً ، أي أن الحرارة لم تقتل الكيسات
المذنية الممرضة ، سيدخل الكيس المذنب إلى معدة الإنسان وتقوم حموضة المعدة بحل قشرته ، وينتج عن هذه العملية
رؤيس صغير مولد للقطع ، لأن الرئيس هنا يكون قادراً على توليد قطع الدودة.

(مقال متعلّق)  هل تؤثر الدودة الشريطية على الحمل ؟

 

8) يخرج منه عنق ويتم توليد القطع تدريجياً ليعطي دودة بالغة ، وبذلك تستمر العملية ويستمر نقل العدوى.

 

9) قد تصل البيوض عن طريق التربة أو الماء الملوث إلى الإنسان وتسبب له العدوى دون أن توجد قصة تناول لحم بقر
أو خنزير ولكن الشكل الغالب هو قصة تناول اللحم المصاب.

 

ثانياً: الدودة الشريطية المسلحة :

تشبه دورة حياتها تماما دورة حياة الشريطية العزلاء مع اختلاف أن التطور لا يحدث في الأبقار بل يحدث تطورها
في الخنازير.

 

العدوى بالدودة الشريطية

كما ذكرنا فإن العدوى بالعزلاء يكون عن طريق تناول لحم البقر غير المطهي جيداً أنا المسلحة فمنقولة بلحم الخنزير ، وتعد الدودة الشريطية العزلاء أشيع بكثير من المسلحة نظراً لأن جميع البلدان الإسلامية تمتنع عن تناول لحم الخنزير ومشتقاته.

 

وبما أن بيوض الدودة تعتبر مقاومة نسبياً فيمكن أن تبقى في الماء والتربة مدة زمنية طويلة ، وبالتال الإنسان الذي يبتلع ماءً ملوثاً أو تراباً عن طريق الخطأ يحوي على بيوض معدية سوف يصاب بالمرض وان كنتي حامل فـ هل تؤثر الدودة الشريطية على الحمل ؟ نعم طبع اذا ظهرت أي من الاعراض عليك التوجه الى الطبيب في اسرع وقت.

 

الأعراض السريرية للدودة الشريطية

يمكن فهم الأعراض السريرية من خلال التركيز على دورة الحياة ، فنحن أمام دودة طفيلية تتغذى على غذاء الإنسان المهضوم ، وتسلبه عافيته ، ومع ذلك يبقى قسم من المرضى لا تظهر عليهم جميع الأعراض ، وبعضهم قد يكون لا عرضياً ، وظهور الأعراض يفيد في توجيهنا نحو إجراء الاختبارات الطيبة اللازمة ، وأهم الأعراض الملاحظة عند الإصابة بالشريطية العزلاء:

 

  •  الشعور شبه الدائم بالغثيان والإقياء نتيجة تحريض الأمعاء والمعدة المستمرين.
  • الآلام البطنية الشديدة.
  • تغير في عادات التغوط فنجد أحيانا إسهالاً وأحيانا تناوباً بين الإسهال والإمساك.
  • اضطرابات في الشهية بسبب الآلام و الأمعاء المتهيجة.
  • نقص وزن المريض وقد نشاهد فقر دم وخاصة فقر الدم بعوز فيتامين B12 ولكن الوصول لهذه المرحلة نادر نسبياً.
  • حدوث الإسهال بسبب زيادة حركات الأمعاء المتهيجة.
  • التهاب الأمعاء ومع ازدياد الالتهاب يزداد عدد الكريات البيض في بؤرة الالتهاب.
  • اضطرابات عصبية و قلق مستمر من قبل المريض ، و اضطراب في النوم.
  • أحياناً نجد الطفح الجلدي والحكة بسبب ردود الفعل التحسسية.
  • ارتفاع درجة الحرارة.

 

و أما أعراض الإصابة بالشريطية المسلحة فهي أخف ، فنجد الاضطرابات الهضمية والآلام ولكن ليست بشدة الاضطرابات
السابقة المذكورة.

 

الاختلاطات :

سواء كان المريض يحصل على العلاج أو لا قد تحصل لديه اختلاطات :

 

أولا:  داء الدودة الشريطية : ويحدث عندما تتحرك اليرقات الخارجة من البيوض إلى الأعضاء عبر طرق مختلفة كالدم مثلاً ، وتتسبب بأذيات مختلفة للأعضاء الهامة ، كالكبد مثلا وذكر أنه في حالات قد حدث تلف في بنية الكبد باليرقات .

 

ثانيا:  الأذية العصبية : قد تصيب الدماغ أو النخاع الشوكي و المسؤول عنها هو “الدودة الشريطية”المسلحة ، تشمل الأعراض ، تشوشاً في الرؤية والتهاب سحايا ، وصداعاً شديداً ، وقد تؤدي هذه العدوى إلى الموت.

 

تشخيص الدودة الشريطية و كشفها :

الاختبار الذهبي لكشف الدودة هو اختبار السلفان اللاصق أو طريقة غراهام و التي تكشف البيوض الملتصقة على محيط فوهة الشرج ، و يمكن لفحص البراز رؤية البيوض الطفيلية مجهرياً.

(مقال متعلّق)  هل تؤثر الدودة الشريطية على الحمل ؟

 

أما الاختبارات الأخرى كتعداد الدم و العناصر الهامة كالحديد فلا تؤكد التشخيص إنما هي تعطي صورة عن وضع المريض الصحي.

 

العلاج من الدودة الشريطية و التخلص منها

يرتكز علاج الدودة الشريطية على الفحصوصات المخبرية و تختلف الخطة المتبعة حسب الأعراض الماهدة عن الفحص :

 

أولاً : العلاج على مستوى الأمعاء :

  • برازيكانتيل.
  • ألبيندازول.
  • نيتازوكسانيد.

وهذه الأدوية تؤخذ عن طريق الفم ، ويرتكز استعمالها عند حدوث الاضطرابات المعوية المرافقة لوجود الدودة الشريطية فيها ، وهذه الأدوية لا تؤثر على البيوض إنما فقط على الدودة البالغة.

 

وقد يقوم الطبيب بفحص البراز للمريض عدة مرات خلال العلاج للتأكد من فعاليته.

 

ثانياً : الالتهابات الغازية (عندما تغزو الدودة اعضاء اخرى) :

وهي عندما تغزو الدودة الشريطية أعضاء من الجسم ، و يصعب السيطرة عليها ، حينها تكون الأعراض أخطر ، و تجري المعالجة كما يلي :

 

  • العلاج المضاد للالتهابات : باستخدام مضادات الالتهاب لتخفيف حالة الالتهاب والوذمة وتسكين الآلام كاستعمال الديكساميتازون .
  • أدوية الصرع : ذكرنا أنه من الممكن إصابة الجهاز العصبي بالدودة الشريطية و ينتج نوبات متفاوتة من الصرع المتكرر.
  • مضادات الديدان : الألبيندازول .
  • العمليات الجراحية : في حال تشكيل الدودة لخراجات يتجمع فيها القيح ، وهذه الخراجات تكون خطيرة إذا انفتحت ، حيث من الممكن أن تسبب التهاباً منتشراً ، لذلك يجب استئصالها جراحياً.
  • رشف السائل : في حالات الوذمة الشديدة حيث تتجمع سوائل في الدماغ مثلاً ، وتسمى الحالة استسقاء.

 

الوقاية من الاصابة بالدودة الشريطية:

 

  • دائما يجب الالتزام بقواعد النظافة وغسل اليدين جيداً خاصة بعد الخروج من المرحاض.
  • تجنب تناول لحم البقر أو الخنزير نيئاً أو غير مطبوخ جيداً ، وتفيد طريقة تجميد اللحوم في درجات حرارة منخفضة ولمدة طويلة، بقتل الكيسات
    المذنبة الناقلة للمرض في اللحوم.
  • تجنب شرب الماء من مصادر غير معروفة ، والتأكد من مصدرها.
  • الانتباه للأطفال الصغار لمنع ابتلاعهم للبيوض عن طريق التربة الملوثة عن طريق الخطأ.

 

قصة سريرية عن الدودة الشريطية:

مريض عمره 24 عاماً جاء إلى المشفى بشكوى آلام بطنية في منطقة الشرسوف مع غثيان وإقياء مستمر. بدأ الطبيب بالاستجواب السريع للمريض وسؤاله فيما إذا كان يعاني من قرحة أو أي مرض مزمن أو تناول أدوية مضادة للالتهاب غير ستيروئيدية ونفى المريض ذلك.

 

سأل الطبيب المريض عن الغذاء المتناول في آخر فترة ولكن المريض لم يتذكر كثيراً لأنه كان متألماً. و سأل الطبيب عن الأعراض التي يعاني منها المريض فأجاب:

 

  • الإسهال غير المدمى.
  • نقص الشهية المستمر.
  • الضعف والوهن وذكر بأنه غير قادر على القيام بنشاطاته المعتادة.

 

قام الطاقم الطبي بإجراء تحاليل للمريض ، فتبين لديه ارتفاع نوعاً في الكريات البيض وخاصة الحمضات والأسسات ، والذي يدل ارتفاعها على تفاعل
تحسسي ويوجهنا نحو الطفيليات ، ولديه فقر دم.

 

و بعدها طلب الطاقم الطبي تحليل براز وبول للمريض ، فجاء تحليل البول طبيعياً أما تحليل البراز فجاء إيجابياً بوجود بيوض الدودة الشريطية العزلاء.
وبعدها تم تأكيد التشخيص عبر اختبار السلفان اللاصق “طريقة غراهام” ، وبعد ثبات التشخيص وتوضيحه للمريض تبين فعلاً أن المريض تناول اللحم البقري غير المطهي جيداً مع أنه لم يتذكر في البداية.

 

المراجع

  1. Book : Markell and Voge’s Medical Parasitology 9th edition
  2. medicalnewstoday : Everything you need to know about tapeworms
  3. mayoclinic : Tapeworm infection

 

السابق
الامراض النفسية : انواعها و دلالاتها
التالي
ما هي فوائد الباذنجان ؟