الحياة و العائلة

الخوف عند الاطفال

الخوف عند الاطفال حسب العمر

الخوف عند الاطفال

مشاعر طفلك مهمة، وطريقة التعامل معها يساهم بشكل أساسي في بناء شخصيته، ولا ينبغي إهمال أي منها، الخوف عند الاطفال هو شعور من المشاعر التي سيختبرها بالتأكيد، والتي عليك فهمها وفهم طبيعتها وكيفية التعامل معها.

 

أنواع المخاوف المختلفة حسب المرحلة العمرية للطفل:

 

أولا: الرضيع:

في حال بكاء الرضيع بصورة غير مفهومة فقد يدل هذا على انه خائف من أمر ما, اليك ابرز الأمور التي قد تخيف الرضيع:

 

  1. الأصوات العالية أو الحركات المفاجئة.

  2. التغييرات في المنزل.

  3. الانفصال.

  4. الغرباء.

 

ثانيا: المرحلة العمرية التي تسبق المدرسة:

 

  1. الأقنعة.

  2. الأصوات العالية أثناء الليل.

  3. بعض الحيوانات.

  4. الأشباح.

  5. الظلام.

 

ثالثا: خلال سنوات الدراسة:

 

  1. البقاء وحيدا في المنزل.

  2. العناكب والثعابين.

  3. غضب مدرسيه.

  4. الخوف من الرفض أو الفشل.

  5. الأخبار والمشاهد المخيفة على التلفاز.

 

علامات الخوف عند الاطفال :

ربما لن يخبرك طفلك عن خوفه بشكل مباشر، وخاصة إن كان في مرحلة عمرية لا يستطيع فيها التعبير عن خوفه أو مشاعره، وربما لا يعرف هو نفسه أن هذه المشاعر عبارة عن مشاعر خوف، فهذه العلامات تخبرك أن طفلك خائف من شىء ما أو شخص ما.

 

1. يرفض بشدة الانفصال عن الوالدين في أي مكان:

ستجده متشبثًا بشدة بالبقاء مع والديه أو أحدهما، وربما يعبّر عن ذلك الرفض بالبكاء أو الصراخ.

 

2. يرفض البقاء وحيدًا:

أحيانا يكون الرفض إن كانت الغرفة مظلمة، وأحيانا يرفض البقاء وحيدا تحت أي ظرف.

 

3. يرفض سفر أحد الوالدين:

وكأنه يشعر بأن هناك تهديد ما سيصيبه إن غاب أحد والديه.

 

4. الأمان:

يسألك باستمرار عن إن كان المكان آمن، وعن مدى حمايته.

 

5. حدوث أشياء سيئة:

ايضاً من علامات الخوف عند الاطفال ان طفلك يسألك باستمرار عن احتماليات حدوث أشياء سيئة، أو عن أشياء سيئة حدثت بالفعل، ويسألك عن إمكانية تكرر هذا الحدث السيء مرة أخرى.

 

6. الكوابيس:

وهنا لا نتحدث عن حلم سيء عارض، ولكن عن تكرار الكوابيس، فإن كان هذا شيء متكرر وليس عارض، فيجب أن تنتبه لمعاناة طفلك من شيء ما بالتأكيد.

 

عبارات لا تستخدمها في التعامل الخوف عند الاطفال :

 

1. كل شيء على ما يرام:

هذه الجملة لا تساعد طفلك لأن عقله يخبره بغير ذلك، هو يريد تصديق أن كل شيء على ما يرام، ولكنه لا يستطيع أن يشعر بالاطمئنان، بدلا من ذلك حاول أن تعلّمه مثلا أن يتنفس ببطء وبطريقة صحيحة ليشعر بالهدوء مرة أخرى.

 

2. لا يوجد شيء تخاف منه:

في حقيقة الأمر أن هذه الجملة مضرة وأيضًا غير منطقية، لأن كل شخص لديه شيء يخاف منه، ولذلك هذه الجملة تجعل طفلك يشعر بأنه غريب وليس مثل أى شخص آخر.

 

3. خوفك غير منطقي:

ربما يخاف الطفل من شيء غريب وليس مخيف بالعادة، فهناك بعض الأطفال يخافون البالونات مثلا، ولكن يجب أن تعرف أنت نفسك أنه المخاوف الغير منطقية ربما تكون رهابا وهو شيء أكبر من الخوف، ولا يجب التتفيه منه أبدًا.

 

4. لا تكن سخيفًا:

إن كنت تخمّن أن طفلك يفتعل الخوف وهو ليس خائفًا فعلا، فمواجهته بهذه الطريقة لن تؤتي بثمار طيبة.

 

5. صديقك لا يفعل ذلك:

مقارنته بغيره في هذه اللحظة شيء سيء جدًا، أنت تخبره أنك لا تحترم مخاوفه وبالإضافة إلى ذلك تضعف ثقته بنفسه وتشعره أنك ترى صديقه أفضل منه، وأنه مخيّب لآمالك.

 

طرق للتغلّب على الخوف عند الاطفال :

 

1. تفهّم خوفه:

طفلك مازال يكتشف العالم الذي يعيش فيه، وفي هذه المرحلة خياله يتطور باستمرار، وقد يكوّن من أي شيء يسمعه أو يشاهده صور مخيفة، ولذلك قد يتخيّل إليه أشياء مرعبة في الظلام أو وحوش في الغرفة.

 

2. تحدّث معه:

التحدّث مع طفلك عن مخاوفه بالتأكيد سيجعله أكثر راحة، دعه يعبّر عن مخاوفه، واسأله لماذا يخيفه هذا الشيء تحديدًا، واظهر على وجهك مشاعر التأثر أثناء حديثه، واخبره عن مخاوفك أثناء طفولتك وأن هذا شيء طبيعي ووارد الحدوث، وليشعر طفلك أن هناك رابط بينكما فيشعر بالراحة أكثر ويشاركك بكل ما يشعر به.

 

3. أخذ مخاوفه على محمل الجد:

يجب عدم تجاهل مخاوفه، فإن كان طفلك يخاف التعامل مع أحد الأقارب أو الجيران مثلا، فلا تجبره على التعامل معه بالقوة، بدلا من ذلك حاول معرفة سبب خوفه من هذا الشخص تحديدًا، ربما هناك سبب لذلك لا تعلمه.

 

4. لا تجعل من مخاوفه أضحوكة:

هذا التصرف غير اللائق لن يساعد طفلك على تخطي مخاوفه، بل قد يزيد من خوفه وقلقه ويقلل من ثقته بنفسه، وقد يقود هذا التصرف إلي تطور الخوف إلى فوبيا تلازم طفلك من شيء معين.

 

5. عدم إرسال رسائل خاطئة إلى طفلك:

قول عبارات من نوعية (لا تكن غبيًا) ، تجعل طفلك يشعر أن الخوف عند الاطفال شيء غير طبيعي، وأن هناك مشكلة فيه هو بالتحديد، وهذا سيجعله يتوقف عن إظهار مخاوفه إليك، ولكن إشعاره أن خوفه طبيعي وأنك تتفهمه هو ما سيساعده على تخطيه وليس مهاجمته أو السخرية منه.

 

6. لا تجبره على المواجهة:

قد تتخيل أن إجباره على مواجهة الشيء الذي يخاف منه هو أفضل حل ليتغلب على خوفه، ولكن هذا قد يجعل الموضوع أسوأ، ولكن أفضل طريقة أن تعطه الوقت الذي يحتاج إليه في التعامل مع خوفه، وخلال هذه المرحلة أهم ما عليك فعله هو الاهتمام به وتقديم الدعم الكامل إليه.

 

7. كُن القدوة:

طفلك عادة يعتبرك قدوته ومثله الأعلى، فإن كنت أنت نفسك تخاف من شيء ما، وتعبّر عن هذا الخوف بشكل واضح أمام طفلك، بالصراخ عند رؤية أحد الحشرات مثلا، فإن طفلك قد ينتقل إليه الخوف من الشيء نفسه بالتبعية، لأن طفلك يعتقد أن الأشياء التي تعتقدها أنت آمنة عليك فهي بالتأكيد آمنة بالنسبة له أيضا.

 

والعكس صحيح، وعليك أيضا محاولة الهدوء إن رأيت طفلك يقترب من شيء خطير، وحمايته بدون إفزاعه، لأن الصراخ عليه إن رأيته يقترب من أسلاك الكهرباء مثلا، بدلا من التوضيح له بهدوء خطر هذا الفعل قد يخلق مخاوف لدى طفلك والسبب طريقة تفاعلك وليس الشيء نفسه، بالإضافة إلي أن إفزاعه قد يجعله يقوم بتصرف غير مقصود ويتعرض للأذى بالفعل.

 

8. أعرض عليه عروض مفيدة:

مثلا إن كان خائف من الدخول إلى غرفة معينة في المنزل، فاعرض عليه أن تدخلوا إليها سويًا، تمشى معه في المكان الذي يخشاه، ليكتشف بنفسه أنه لا يوجد ما يخيفه، ووجودك معه كمصدر أمان سيساعد في التغلب على خوفه.

 

9. استخدم الفكاهة بطريقة سليمة:

إن كان طفلك يتخيل وجود وحوش في الظلام مثلا، فاسأله عن شكلها، وحين يصفها لك يمكنك إضافة بعض الصفات الشكلية المضحكة للوحش، افعل ذلك بطريقة ذكية حتى لا يشعر طفلك أنك تسخر منه.

 

بل اجعله يستوعب أنكما تسخران سويا من الوحش وليس منه، وهذا قد يجعله يضحك في المرة القادمة التي يتخيل فيها الوحش بدلا من الخوف.

 

10. لا تكن أنت مصدر الخوف:

الحكايات المخيفة ليست للتسلية مع طفلك، ومحاولة السيطرة عليه بإخباره أن هناك شيء سيلتهمه إن لم يفعل شىء ما تريد منه فعله هي وسائل خاطئة لحثّه على تنفيذ أوامرك، بل أنت تزرع فيه الخوف بنفسك.

 

11. أكد لطفلك أنه محبوب:

من المهم جدا، أن تؤكد له أنه سيظل محبوب مهما كانت مخاوفه، وأنك متواجد لحمايته طوال الوقت، ولن تسمح لشيء أن يؤذيه أبدًا.

 

المراجع: 

  1. Web MD : Childhood Fears and Anxieties
  2. Wiki How : How to Help Your Child Overcome Fears
  3. Imom : 18 Signs of Fear, Anger and Sadness in Children
  4. Psych Central : 5 Things Never to Say to an Anxious Child
السابق
ما هي فوائد التوت ؟
التالي
فوائد البرقوق