الامراض المعدية

مرض الحصبة : معلومات كاملة و اعراض

الحصبة اعراضها و كيف تنتقل العدوى

ما هي الحصبة؟

 

1) الحصبة هي عدوى فيروسية تصيب الجهاز التنفسي، وهي مرض معدي جدا يمكن أن ينتشر عن طريق الاتصال مع مخاط ولعاب الشخص المصاب، كما يمكن للشخص المصاب أن يطلق العدوى في الهواء عند السعال أو العطس.

 

ويعيش فيروس الحصبة على الأسطح لعدة ساعات، كما تنتقل الجسيمات المصابة إلى الهواء وتستقر على الأسطح، ويمكن لأي شخص على مقربة منها أن يصاب بالعدوى، كما أن الشرب من مكان شخص مصاب، أو تقاسم أواني الطعام معه يزيد من خطر العدوى.

 

2) الحصبة هي السبب الرئيسي للوفاة عند الأطفال، ولقد أظهرت الإحصائيات العالمية في عام 2014 أن عدد الوفيات من جراء الحصبة يبلغ 114900 حالة، وأفادت منظمة الصحة العالمية بأن معظم الضحايا كانوا دون سن الخامسة، لذلك من المهم أن تتواصل مع الطبيب على الفور إذا كنت تشك بوجود الحصبة.

 

في حال عدم تلقيك للقاح الحصبة وتعاملك مع شخص مصاب قم بزيارة الطبيب لتلقي اللقاح في غضون 72 ساعة من الاتصال لمنع العدوى، كما يمكنك أيضا منع العدوى عن طريق تناول جرعة من الغلوبولين المناعي والتي يجب أن تأخذ في غضون ستة أيام من الاتصال مع شخص مصاب.

 

3) يمكننا وقاية أنفسنا من الحصبة بكل سهول إذا حصلنا على اللقاح، ومعظم الأشخاص الذين يصابون بفيروس الحصبة يتعافون تماما، وتجدر الإشارة هنا إلى أن خطر حدوث المضاعفات أعلى في الأطفال والبالغين الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي، ولا يمكنك الإصابة بالحصبة أكثر من مرة، فإذا أصيبت بهذا الفيروس وتعافيت منه فأنت في مأمن عنه مدى الحياة.

 

حقائق علمية عن الحصبة

 

مرض الحصبة يمكن ان يكون قاتلاً عند بعض الأشخاص، حيث أن الإصابة به قد تؤدي إلى الحمى أو ارتفاع درجة الحرارة لأعلى من 38 درجة مئوية، إلى جانب ظهور بقع في مناطق كثيرة من الجلد، وسيلان الأنف، والسعال، واحمرار العينين، وإذا اشتدت حدة الحصبة فمن الممكن أن تؤدي إلى التهاب الأذن والالتهاب الرئوي والتهابات الدماغ، وفي حالات قليلة قد تؤدي إلى الوفاة،

 

وإليك بعض الحقائق السريعة عن مرض الحصبة:

 

  • هو مرض فيروسي شديد العدوى ينتشر بسهولة
  • العديد من المرضى سيشعرون بالتعب من 7 إلى 14 يوما بعد الإصابة، وسوف تظهر عليهم أعراض أولية مثل الضعف، والحمى، وفقدان الشهية، والشعور بالضيق قبل ظهور الأعراض العادية.
  • أعراض المرض ممكن أن تشمل العين الدامعة، والعطس، والسعال، والكحة
  • يمكن للحصبة أن تسبب الإجهاض أو الولادة المبكرة في النساء الحوامل
  • لا يوجد علاج محدد للحصبة، فكما نعلم الوقاية خير من العلاج
  • يمكن الوقاية من الحصبة من خلال التطعيم
  • النساء الحوامل لا ينبغي أن تأخذ اللقاح
  • عدوى الحصبة في الدماغ يمكن أن تسبب التشنجات والتخلف العقلي وحتى الموت
  • كل شخص غير محصن ضد الحصبة معرض لخطر الإصابة بها ويعرض الآخرين للخطر أيضاً.
(مقال متعلّق)  الحصبة عند الاطفال وعلاجها

 

أسباب الإصابة بالحصبة

تحدث الحصبة نتيجة العدوى بفيروس الروبيولا، والذي يعيش في مخاط أنف وحنجرة طفل مصاب أو بالغ، هذا المرض معدي لمدة 4 أيام قبل ظهور الطفح الجلدي ولمدة 4 إلى 5 أيام بعد ظهوره، وتنتقل العدوى من خلال:

 

  • الاتصال جسديا مع الشخص المصاب
  • القرب من المصابين أثناء السعال أو العطس
  • لمس الأسطح التي أصيب قطرات من المخاط، ومن ثم وضع الأصابع في الفم أو فرك الأنف أو العينين.

 

ما هي اعراض الحصبة ؟

 

تتضح أعراض الحصبة عموما في غضون 14 يوما من التعرض للفيروس وتشمل الأعراض ما يلي:

 

  • السعال
  • الحمى
  • احمرار العين
  • الحساسية من الضوء
  • آلام العضلات
  • سيلان الأنف
  • التهاب الحلق
  • البقع البيضاء داخل الفم
  • التهاب الملتحمة، أو تورم الجفون والعيون الملتهبة
  • العيون الدامعة
  • العطس
  • ظهور بقع بنية حمراء
  • ظهور بقع كوبليك، وهي بقع صغيرة تظهر في مناطق مزرقة بلون أبيض في الفم وداخل الخدين والحلق
  • آلام الجسم العامة

 

يظهر الطفح البني المحمر بعد 3 إلى 4 أيام من ظهور الأعراض الأولية، ويمكن أن يستمر لمدة تصل لسبعة أيام، وتجدر الإشارة هنا إلى أن الطفح الجلدي الذي يظهر باللون الأحمر ويسبب الحكة، يبدأ ظهورة عادة وراء الأذنين وينتشر فوق الرأس والرقبة، وبعد بضعة أيام ينتشر في بقية أجزاء الجسم.

 

معظم الطفح الجلدي في مرحلة الطفولة ليس دليل على الحصبة، ولكن ينبغي للطفل أن يرى الطبيب إذا:

 

  • اشتبه أحد الوالدين في احتمال إصابة الطفل بالحصبة
  • الأعراض لا تتحسن ولكنها تزداد سوءا
  • ارتفاع درجة حرارة الحمى إلى ما فوق 38 درجة مئوية أو 100.4 فهرنهايت
  • ظهور أعراض أخرى مع استمرار الحمى.

 

من هو المعرّض لخطر الإصابة بالحصبة؟

 

1) الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالحصبى هم المرضى الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي، مثل أولئك الذين يعانون من فيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز”، وسرطان الدم، أو نقص فيتامين أ، والأطفال الصغار جدا، والبالغين الذين تزيد أعمارهم عن 20 عاما.

 

2) تحدث الحصبة في المقام الأول عند الأطفال غير الملقحين، حيث يفضل بعض الآباء عدم تلقيح أطفالهم خشية أن يكون للقاحات آثار سلبية عليهم، ولكن من الجدير بالذكر هنا أن معظم الأطفال والبالغين الذين يتلقون لقاح الحصبة لا يعانون من آثار جانبية، ولكن في حالات نادرة تم ربط لقاح الحصبة بالنوبات المرضية والصمم وتلف الدماغ والغيبوبة، ومن المهم ملاحظة أن هذه الآثار الجانبية الخطيرة من لقاح الحصبة تحدث في أقل من 1 من كل مليون جرعة من اللقاح المعطاة.

 

3) يعتقد بعض الآباء أن لقاح الحصبة يمكن أن يسبب التوحد عند الأطفال، ومع ذلك فقد أثبتت دراسات عديدة أنه لا توجد صلة بين التوحد والتطعيمات، ويعد نقص فيتامين أ أيضا عامل خطر للإصابة بالحصبة، حيث وجد أن الأطفال الذين يعانون من نقص فيتامين (أ) في الوجبات الغذائية لديهم خطر أكبر من الإصابة بالفيروس.

(مقال متعلّق)  اعراض الحصبة عند الكبار

 

تشخيص المرض

 

يستطيع الطبيب التأكد من الإصابة بالمرص عن طريق فحص الطفح الجلدي والتحقق من الأعراض التي تميز المرض مثل البقع البيضاء في الفم والحمى والسعال والتهاب الحلق، وفي حالة إذا لم يتمكن الطبيب من تأكيد التشخيص بناء على الملاحظات، قد يطلب فحص الدم للتحقق من فيروس الحصبة.

 

 

علاج الحصبة

 

ليس هناك وصفة طبية محددة لعلاج المرض، وعادة ما يختفي الفيروس والأعراض في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، ومع ذلك، قد يوصي الطبيب بما يلي:

 

  • تناول مسكن باراسيتامول لتخفيف الحمى وآلام العضلات
  • الراحة من أجل المساعدة في تعزيز الجهاز المناعي
  • شرب الكثير من السوائل ويفضل من ستة إلى ثمانية أكواب من الماء يوميا
  • استخدام مرطب لتخفيف السعال والتهاب الحلق
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين أ
  • إذا ارتفعت حرارة الطفل ينبغي العمل على خفضها ولكن ليس بدرجة كبيرة، ويمكن أن يساعد التيلينول أو الإيبوبروفين على التخلص من الحمى والآلام والأوجاع، ولا يجب إعطاء الأسبرين للأطفال دون سن السادسة عشر عاما، ويجب استشارة الطبيب حول جرعة باراسيتامول المناسبة، لأن الجرعات المرتفعة منه قد تسبب أضرار جسيمة للمريض وخصوصاً للأطفال.
  • يجب على الكبار تجنب التدخين بالقرب من الأطفال خصوصاً المصابين بالحصبة
  • النظارات الشمسية التي تحجب الأضواء وتجعل الغرفة مظلمة قد تكون مفيدة في تعزيز مستويات الراحة، لأن الحصبة تسبب حساسية من الضوء.

 

ما هي المضاعفات المرتبطة بالحصبة

 

1) المضاعفات الناجمة عن الاصابة بالمرض شائعة إلى حد ما:

وبعضها يمكن أن يكون خطير، وكثيرا ما يعاني كبار السن من المضاعفات أكثر من الأطفال الأصحاء الذين تزيد أعمارهم عن 5 سنوات، ومن المهم جداً تلقي لقاح الحصبة لأن هذا المرض يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات تهدد حياة الفرد، مثل الالتهاب الرئوي والتهاب الدماغ،

 

وقد تشمل المضاعفات الأخرى ما يلي:

 

  • التهابات الأذن والتي يمكن أن تؤدي إلى فقدان السمع بشكل دائم
  • التهاب الشعب الهوائية
  • الإجهاض أو الخدج
  • حدوث انخفاض في الصفائح الدموية
  • العمى
  • اسهال حاد
  • القيء
  • عدوى العين
  • التهابات الجهاز التنفسي مثل التهاب الحنجرة
  • صعوبة في التنفس
  • نوبه حمويه.

 

 

2) مرضى الحصبة الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي

هم أكثر عرضة للالتهاب الرئوي البكتيري، والذي يمكن أن يكون قاتلا إذا لم يعالج ومن الممكن أيضا حدوث المضاعفات التالية ولكنها أقل شيوعا:

 

  • التهاب الكبد: يمكن أن تحدث مضاعفات الكبد لدى البالغين والأطفال الذين يتناولون بعض الأدوية.
  • التهاب الدماغ: ويؤثر على حوالي 1 في كل 1000 مريض مصاب بالحصبة، ويمكن أن يكون هذا الالتهاب قاتلا في بعض الأحيان، وقد يحدث بعد الحصبة مباشرة أو بعد عدة سنوات.
  • انخفاض عدد الصفائح الدموية: أو نقص الصفيحات والذي يؤثر على قدرة الدم على التجلط، ونتيجة لذلك قد يصاب المريض بالكدمات بسهولة.
  • الحول: قد تتأثر أعصاب العين وعضلات العين.
(مقال متعلّق)  ما هي الحصبة الالمانية واسبابها وعلاجها

 

 

3) هناك مضاعفات نادرة جدا ولكنها ممكنة حدوث وتشمل ما يلي:

 

  • التهاب العصب: وهو عدوى العصب البصري التي يمكن أن تؤدي إلى فقدان البصر
  • مضاعفات القلب
  • التهاب الدماغ المصلب الشامل دون الحاد: وهو مرض يحدث في الدماغ ويمكن أن يؤثر على 2 في كل 100.000 شخص، ويظهر بعد أشهر أو سنوات من الإصابة بالحصبة، ويمكن أن يؤدي إلى تشنجات، واضطراب الحركة، والأمراض المعرفية، والموت.
  • وتشمل المضاعفات الأخرى الخاصة بالجهاز العصبي: اعتلال الدماغ السام، والتهاب العصب خلف الرجعية، والتهاب النخاع المستعرض، والتهاب النخاع الصاعد.

 

 

4) مضاعفات الحصبة اثناء الحمل:

  • يمكن أن تؤدي الحصبة أثناء الحمل إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة، ويجب على المرأة التي تخطط للحمل ولم تحصل على التطعيم طلبه من الطبيب إلى جانب الحصول على مشورته.
  • الحصبة: وهو المرض العادي الذي يحدث نتيجة الإصابة بفيروس روبيولا.
  • الحصبة الألمانية: والتي تحدث بسبب فيروس الحصبة الألمانية.

 

 

أنواع الحصبة

 

هناك نوعان رئيسيان من المرض:

وعادة ما تظهر الحصبة الألمانية على أنها خفيفة ولكنها تشكل خطرا على أطفال الذين لم يولدوا أكبر من الأطفال الصغار وذلك إذا أصيبت الأم بالفيروس أثناء الحمل، وهي ليست معدية ولا شديدة مثل الحصبة العادية، ولكن يحتوي لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية على التحصينات لكلا النوعين.

 

 

كيف نحمي أنفسنا من الحصبة؟

 

يمكن أن تساعد التطعيمات على منع تفشي المرض، حيث يعتبر لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية هو أفضل خيار لك لأنه يحميك من الثلاثة الأمراض مرة واحدة، ويمكن للأطفال الحصول على الجرعة الأولى من مطعوم الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية في سن 12 شهرا، أو قبل ذلك إذا كانوا سيسافرون إلى الخارج، ويمكنهم الحصول على الجرعة الثانية بين سن 4 و 6، أما الكبار الذين لم يتلقوا أي من اللقاحات من الأساس فيمنكهم طلب اللقاح من الطبيب.

 

ويجب أن ننبه أيضاً إلى إذا كنت أنت أو أحد أفراد عائلتك مصاب بفيروس المرض ، يجب عليك الابتعاد عن الاتصال مع الآخرين، وهذا يشمل البقاء في المنزل وعدم الذهاب إلى المدرسة أو العمل وتجنب الأنشطة الاجتماعية.

 

 

المراجع

  1. healthline : Measles
  2. medicalnewstoday : Understanding the causes of measles
  3. medicinenet : Measles (Rubeola)
السابق
فوائد فيتامين الحديد و مضار نقصه
التالي
فوائد البقدونس العظيمة