الإنجاب

كل شيء عن الجماع بعد الولادة

الجماع بعد الولادة

يفترض الكثير من الناس أن النساء لا يشعرن بالرغبة الجنسية بعد الولادة، وأن ممارستهن الجماع بعد الولادة يكون فقط لإرضاء شركائهن ، لكن معدلات الاستمناء تُثبت أن المرأة تشعر بالمتعة الجنسية حتى لو استقبلت مولودًا جديدًا من فترة قليلة.

 

متى ممكن الجماع بعد الولادة

من الطبيعي أن يتم الانتظار حتى انتهاء دم النفاس مصداقًا لقوله تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ) (222) سورة البقرة.

 

وهي تمتدّ لنحو 3 أسابيع في المتوسط، حتى يكون النزيف توقف وجرح الرحم التأم، أما الجماع في حالة النفاس فيمكن أن يؤدي إلى العدوى، بالإضافة إلى الألم النفسي للمرأة التي لا تكون على الأغلب مهيأة للعلاقة من جديد.

 

متى تبدأ الرغبة في الجماع بعد الولادة ؟

يختلف الأمر وفقا للكثير من العوامل وأهمها على الإطلاق الثقافة، حيث تتأثر الرغبة الجنسية بعد الولادة بثقافة المرأة وخبرتها قبل الحمل وكذلك على حالتها الجسدية عموما، وتكوينها النفسي والعاطفي بالإضافة إلى تعلقها بزوجها أو رغبتها في التقرب منه كما يجب أيضاً مراعاة الجماع الآمن في فترة الحمل حتى لا يتم التسبب بأي مشاكل على الام او الجنين. 

 

وهناك عدد قليل من الأزواج يبدأون العلاقة الجنسية خلال شهر من الولادة، حتى من دون إيلاج كامل، لكن النصف تقريبا ينتظر حتى انتهاء 6 أسابيع على الأقل، والبعض ينتظر لستة أشهر، ورغم ذلك فليس هناك قاعدة صارمة في هذا الموضوع.

 

اسباب عدم الرغبة في الجماع بعد الولادة

من الشائع عدم الرغبة في ممارسة الجِماع بعد الولادة، ويمكن أن يمتد هذا النفور لنحو أسابيع أو أشهر قليلة، وذلك بسبب استنفاد الطاقة بسبب قلة النوم والرعاية المستمر للرضيع الجديد، وفي حالة الرضاعة الطبيعية فإن هرمون البرولاكتين يمكن أن يقلل الرغبة الجنسية.

 

1. اكتئاب بعد الولادة:

وإذا كانت هناك حالة من اكتئاب بعد الولادة يمكن أن تؤثر بشدة على الرغبة الجنسية، لذا في هذه الحالة لابد من التحدث مع متخصص لعلاج الاكتئاب قبل أن يتفاقم.

 

2. القلق:

من تغير شكل الجسم بعد الحمل والولادة يمكن أن يؤدي إلى تراجع الرغبة الجنسية، حيث تشعر المرأة أنها لم تصبح جميلة في نظر زوجها، وهذا يجعلها تخجل من شكلها وبالتالي تقل رغبتها في الجماع، وهنا يجب منح نفسك المزيد من الوقت لتشعري بالثقة مرة أخرى.

(مقال متعلّق)  ماذا يحدث بعد الولادة

 

وعلى الزوج أن يساعد زوجته في استعادة ثقتها بنفسها، حيث أن البعض يفخر بزوجته التي أنجبت له طفلا حديثا ويؤكد لها أن شكل جسمها لا يقلقه، في حين أن البعض الآخر يزيد من عدم ثقتها بنفسها بمعايرتها باستمرار بزيادة وزنها مما يُطيل أمد المشكلة.

 

3. وجود نُدبة بعد الولادة:

فبعض النساء لا يزيد وزنهن بشدة في الحمل، لكن في حالة الجراحة او الولادة القيصرية فإن وجود نُدبة في البطن يمكن أن تؤدي لخجل المرأة من شكلها، ومن أن شريكها سينزعج منها، أو أن ملمسها لن يكون مريحا ويجب عليك معرفة افضل وقت للجماع بعد الولادة القيصرية حتى تتجنب أي مضاعفات في مكان العملية.

 

لذا من الممكن وضع وسادة صغيرة بينك وبين شريك حياتك لتجنب هذا الملمس حتى لا تتألمي من الجرح أولا وحتى لا يكون ملمسه مزعجًا ثانيًا، كما يمكن ممارسة الجماع وأنت في الوضع الأعلى لتجنب الاحتكاك بها ومن ثمّ التسبب في المزيد من الألم لكِ.

 

4. تساقط اللبن من الثدي:

يُمكن أن يسبب الإحراج للزوجة كما أنها تشعر بالحزن من هذا التساقط.

 

5. سلس البول:

يمكن أن تصاب الزوجة بسلس البول بعد الولادة مما يؤدي لتراجع رغبة الزوج الجنسية فيها فتشعر بالمزيد من عدم الثقة في نفسها، وهنا تمارين كيجل لتقوية الحوض مهمة للتغلب على هذه المشكلة.

 

6. القلق من الحمل مرة أخرى:

يمكن أن يؤدي إلى نفور المرأة من الجماع، حيث أنها تربط تلقائيا بين الجنس والحمل، وتكون لا تزال متأثرة بالآلام الشديدة من الولادة ولا تتقبل أي شيء يمكن أن يُعرضها لاحتمالية الحمل من جديد، خصوصا عند التأخر في اختيار وسيلة منع الحمل، أو عدم الثقة في الوسيلة المستخدمة وأنها ستمنع الحمل فعلا.

 

كيفية التعامُل مع رغبة الزوج في الجماع بعد الولادة

بعض الأزواج يتعجلون إقامة العلاقة الجنسية بعد الولادة وهذا يُمكن أن يُقابل بالرفض والنفور من الزوجة، فيشعر الزوج بأنه لم يعد مرغوبا فيه، وأن الطفل الجديد استحوذ على اهتمام زوجته، لذا لابد من التواصل الفعال والإيجابي مع الزوج، ومصارحته بكل مشاعرك.

 

فالجنس يجب أن يكون متعة وليس وسيلة للضغط عليكِ وإرهاقك، كما أن الجِنس لا يعني الإيلاج الكامل، بل من الممكن أن تكون هناك مرحلة من المداعبات تستمر لأسابيع عدة، حتى تتهيأي نفسيًا من جديد، وحاولي التغلُّب على عدم ثقتك بنفسك، فإذا رغب فيكي زوجك فهذا يعني أنه لا يزال يراكِ جميلة فلا تقلقي.

 

كما أن الزوج نفسه قد يقلق من تأثير ممارسة الجنس عليكِ ويخشى أن يؤلمك فيتجنبك وتزيد المشاكل، لذا فإن حديث كل منكما عن مشكلته ومشاعره بصراحة ومن دون خجل سيساعدكما على عبور هذه المرحلة بسلام إن شاء الله.

 

نصائح مهمة لممارسة الجماع بعد الولادة

في حالة قرر الزوجان معا العودة مجددًا إلى ممارسة الجماع بعد الولادة فإن هناك بعض النصائح المهمة التي يجب عليهما اتباعها:

 

1.  محاولة أن تبدأ الجماع بعد الولادة بلمسات رومانسية هادئة وحضن خفيف:

وأن تكون أكثر حميمية، وبالتدريج تكون اللمسات جنسية، مع الإكثار من المداعبة دون توقع أن تنتهي بالضرورة للإيلاج الكامل.

(مقال متعلّق)  الجماع الآمن في فترة الحمل

 

2. التغلب على القلق والتوتر والاسترخاء قدر المستطاع:

إذ أن التشنج سُيعيق وصولك لحالة النشوة أو “الأورجازم” وسيصبح الجنس مؤلمًا لك وبالتالي سيزيد النفور.

 

3. يمكن استخدام أحد المستحضرات الطبية لترطيب المهبل:

في بداية ممارسة الجماع بعد الولادة، حيث أنه من الممكن أن تقلّ الإفرازات الطبيعية التي تعمل على ترطيبه، فهذه المنتجات تساعد على إيلاج سلس في البداية.

 

لكن يجب عدم الاعتماد عليها على طول الخط وأن تكون مؤقتة فقط، حتى انتهاء مرحلة الرضاعة الطبيعية حيث تؤدي إلى جفاف الإفرازات.

 

4. التمهل التامّ ضروري للغاية:

فحتى إذا شعرت المرأة بالرغبة في العلاقة الجنسية فيجب أن يكون الجماع بطيئًا ويُفضَّل أن تكون هي في الوضع الأعلى حتى تتحكم أكثر في عُمق الإدخال ولا يكون مؤلمًا لها.

 

5. إذا شعرت بالألم أو أنك غير سعيدة اطلبي من شريكك أن يتوقف:

لفترة من الوقت، ويمكن وقتها ملامسة المنطقة الحميمة برفق حتى تتجدد استثارتك من جديد، ثم يُعاود العلاقة مرة أخرى.

 

6. ممارسة التمارين الخاصة بالحوض:

حتى يعود المهبل إلى طبيعته من جديد، ويزيد تمتعك بالعلاقة الجنسية وتقبلين عليها أكثر.

 

7. التغذية الجيدة:

مهمة جدًا لممارسة الجماع بعد الولادة، وتناول الكثير من السوائل، والراحة قدر المستطاع، ومن الممكن طلب المساعدة من أحد الأقارب أو الأصدقاء للعناية بالطفل ليترك لك مساحة الاعتناء بنفسك، ويمكن الاستعانة بمن تُعينك على تنظيف المنزل حتى يكون لديكِ وقت للاسترخاء.

 

سبب الألم في الجماع بعد الولادة

يمكن أن يؤدي الجماع الأول بعد الولادة إلى بعض الألم، حتى في حالة المكوث لـ6 أسابيع بعد وصول الطفل الجديد، وتتعدد أسباب هذا الألم، منها ما هو نفسي، ومنها ما هو عضوي:

 

1. تغيُّر نظرتك إلى ثدييك كوسيلة للإثارة:

بعض النساء بعد الولادة وبدء الرضاعة الطبيعية تتغير نظرتهن إلى ثديهن كوسيلة للإثارة، وتتحول إلى وسيلة للتغذية، كما أن وجود اللبن في الثدي يجعله حساسا بشكل كبير للغاية وأي لمس له يكون مؤلمًا جدا.

 

كما أن أثار فم الرضيع تكون ملتهبة، فلا تُطيق المرأة لمسها، وطبيعي أنه عند الجماع ولمسها تشعر بالألم، كما أنه من الممكن أن تتساقط قطرات من اللبن وتسبب لها الإحراج والألم النفسي.

 

2. التمزق الشديد في المهبل:

مما يزيد من حالات الاحتقان وعدم نزول الإفرازات وبالتالي الألم الشديد والمتواصل عند ممارسة العلاقة الحميمة، وبعض الأحيان يتطلب الأمر عملية تجميلية لإعادة البظر لطبيعته الأولى وعلاج التهتك.

 

3. وجود مشكلة في قاع الحوض:

حيث أن بعض النساء يعانين من هشاشة العظام بعد الولادة مما يجعلهن يشعرن بآلام في الحوض، كما أن الأنسجة التي تربط الحوض بالمهبل تتضرر من الحمل.

 

فتعاني المرأة من الألم عموما في كل أنحاء جسمها وتشعر بألم في العظام، لذا لابد من الانتظار حتى تستعيد العضلات قوتها بالتغذية السليمة والراحة قدر المستطاع.

 

أهم التغيرات التي تطرأ على العلاقة الجنسية بعد الولادة

من الأمور الشائعة أن تختلف العلاقة الجنسية بعد الولادة عن طبيعتها الأولى، خصوصا في حالة الطفل الأول، حيث المسؤولية الكبيرة الملقاة فجأة، في حين أن الرغبة الجنسية للرجل تكون لا تزال في العادة في أوجها بعد وصول الطفل الأول.

(مقال متعلّق)  متى يرجع المهبل لوضعه الطبيعي بعد الولادة

 

عكس الطفل الثاني أو الثالث حيث تكون الأمور أصبحت أكثر هدوءًا، لذا على الزوجين معرفة التغيرات التي تطرأ على الجنس بعد الولادة لتقبلها والتعامل معها دون شعور بالرفض أو النفور من الطرف الآخر، ومن أهم التغيرات التي تحدث على الجماع بعد الولادة:

 

1. تغير المشاعر والتوقعات:

حيث يبدأ الزوج في الشعور ببعض الغيرة أحيانا من الطفل الجديد، خصوصا أنه لا يجد زوجته وقت ما يريدها مثل بداية الزواج، بل عندما يكون الطفل نائما أو هي غير مرهقة.

 

مما قد يجعله أكثر عنفا في العلاقة، وربما أحيانا أكثر سرعة، خوفا من استيقاظ الطفل، لذا قد لا يمنحك هذا فرصة الوصول للنشوة وبالتالي الانزعاج المتبادل.

 

2. على عكس المتوقع فإن حساسية المرأة واستجابتها الجنسية يُمكن أن تزيد بعد الولادة:

حيث أن الأعصاب المشدودة تجعل استثارتها أسهل، لكن الألم يكون في الإيلاج.

 

3. تغير مرات الرعشة الجنسية شائع بعد الولادة:

فلا يجب توقع أن تشعري بالرعشة بنفس العدد السابق، فهذا سيجعلك أكثر تقبلا للتغيرات.

 

4. تباعد فترات ممارسة الجماع بعد الولادة شيء طبيعي أيضا ومطلوب:

فيمكن أن تكون مرة كل أسبوعين، وأحيانا مرة كل شهر، وذلك وفقا للحالة النفسية والجسدية للمرأة والحالة الصحية للطفل.

 

مشاكل لا يجب تجاهلها في الجماع بعد الولادة

هناك بعض الأمور التي لا يجب تجاهلها على الإطلاق في الجماع بعد الولادة، حيث أنها تدل على مشاكل حقيقية وليست أمورًا طبيعية تزول مع الوقت ومنها:

 

1.  استمرار الألم الشديد في الجماع:

حتى بعد مرور فترة شهرين أو أكثر والبدء بالملاطفة والمداعبة حيث أن هذا قد يكون إشارة على وجود تمزق في المهبل أو بعض العدوى أثناء الولادة أو بعد الجماع، فإذا استمر الألم لابد من استشارة الطبيب.

 

2. الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة لا يجب تجاهلها أيضا:

حيث تتطلب العناية الطبية، كما أن استمرار النزيف لأكثر من 4 أسابيع علامة غير مطمئنة.

 

المراجع:

  1. Baby Center : Sex after the birth
  2. Today Parent : Postpartum sex: Why it sometimes hurts
  3. Live Since : New Moms Reveal the Truth About Postpartum Sex
  4. Baby Center : Let’s talk about sex: After the baby
  5. Romper : 5 Changes In Your Orgasm After Having A Baby
السابق
اعراض انخفاض و خمول الغدة الدرقية
التالي
العناية بالجسم بعد الولادة