التهاب العين : الأنواع الاسباب والعلاج

التهاب العين

يحدث التهاب العين نتيجة لالتهاب العنبية وهي الطبقة الوعائية الوسطى من العين، والتي تتكون من القزحية، طبقة العين المشيمة، والجسم الهدبي. ويمكن أن يسبب الالتهاب ألم العين وبعض التغيرات في رؤيتك وتتحسن معظم الحالات مع العلاج، عادة أدوية الستيرويدات. ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يؤدي التهاب العنبية إلى مشاكل أخرى في العين مثل الجلوكوما وإعتام عدسة العين.

 

اعراض التهاب العين (العنبية)

تشمل أعراض التهاب العنبية ما يلي:

 

  • ألم في العين، عادةً ما يكون الألم في العين أو حولها، والذي قد يكون أسوأ عند التركيز.

  • احمرار العين.

  • حساسية للضوء (رهاب الضوء).

  • عدم وضوح الرؤية.

  • نقاط صغيرة تتحرك في مجال رؤيتك.

  • فقدان الرؤية المحيطية (القدرة على رؤية الأشياء في جانب مجال رؤيتك).

 

متى يجب عليك الذهاب للطبيب ؟

اتصل بطبيبك في أقرب وقت ممكن إذا كنت تعاني من ألم دائم في العين أو تغير غير عادي في الرؤية، خاصةً إذا كنت قد عانيت من نوبات سابقة من التهاب العنبية فكلما أسرعت في علاج التهاب العنبية، كلما كان العلاج أكثر نجاحًا.

 

طبيبك العام قد يحيلك إلى طبيب العيون (أخصائي العيون). وسيقوم طبيب العيون بفحص عينك بمزيد من التدقيق والفحص وقد يقترح عليك إجراء المزيد من الفحوصات إذا تم تشخيص إصابتك بالتهاب العين، بما في ذلك فحص العين، والأشعة السينية واختبارات الدم. من المهم تحديد سبب التهاب العين لأنه سيساعد في تحديد العلاج المطلوب.

 

انواع التهاب العين (العنبية)

هناك أنواع مختلفة من التهاب العنبية، وهذا يتوقف على أي جزء من العين يتأثر بالالتهاب:

 

  • التهاب العنبية في مقدمة العين (التهاب العنبية الأمامي)، يمكن أن يسبب الاحمرار والألم.

  • التهاب العنبية في وسط العين (التهاب العنبية المتوسط)، يمكن أن يسبب رؤيتك لأشياء ونقاط صغيرة، وعدم وضوح الرؤية.

  • التهاب العنبية في الجزء الخلفي من العين (التهاب العنبية الخلفي)، يمكن أن يسبب مشاكل في الرؤية.

 

يمكن أن يؤثر التهاب العنبية أحيانًا على الجزء الأمامي والخلفي من العين. وهو يُعرف باسم التهاب العنبية الشامل التهاب العنبية في مقدمة العين هو النوع الأكثر شيوعًا من أنواع الالتهاب، وهو ما يمثل حوالي ثلاث من كل أربع حالات إصابة ويمكن أيضا وصف التهاب العنبية وفقا لطول المدة التي تظل فيها الاصابة. على سبيل المثال:

 

  • التهاب العنبية الحاد، وهو الذي يتطور بسرعة ويتحسن في غضون ثلاثة أشهر.

  • التهاب العنبية المتكرر، حيث تحدث نوبات متكررة من الالتهاب يفصل بينها عدة أشهر.

  • التهاب العنبية المزمن، حيث يستمر الالتهاب لفترة أطول من الزمن، ويعود في غضون ثلاثة أشهر من التوقف عن العلاج.

 

(مقال متعلّق)  طرق علاج التهاب العين

ما مدى شيوع الإصابة بالتهاب العين (العنبية)؟

التهاب العنبية يعتبر نادرًا، ويؤثر على حوالي 2 إلى 5 أشخاص من كل 10000 شخص في المملكة المتحدة كل عام. وهو أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 59 عامًا، ولكنه قد يؤثر أيضًا في بعض الأحيان على الأطفال.

 

مضاعفات التهاب العين (العنبية)

يمكن أن يؤدي التهاب العنبية أحيانًا إلى المزيد من المشاكل، خاصةً إذا لم يتم علاجه بسرعة وبشكل صحيح من المرجح أن تحدث مضاعفات في الحالات التالية:

 

  • إذا كان عمرك فوق الستين عامًا

  • كنت مصابًا بالتهاب العنبية المزمن

  • إذا كنت مصابًا بأنواع أقل شيوعًا من التهاب العنبية والتي تؤثر على منتصف العين أو في الخلف.

 

بعض من المضاعفات الأكثر شيوعًا:

 

  • الجلوكوما:

حيث يتدمر العصب البصري الذي يربط عينك مع دماغك؛ ويمكن أن يؤدي إلى فقدان الرؤية إذا لم يتم اكتشافه ومعالجته مبكرًا.

 

  • إعتام عدسة العين:

حيث تتسبب التغييرات في عدسة العين لأن تصبح أقل شفافية، مما يؤدي إلى رؤية غائمة أو ضبابية.

 

  • الاستسقاء البقعي:

وهو تورم في الشبكية (طبقة رقيقة، حساسة للضوء من الأنسجة في الجزء الخلفي من العين)؛ ويمكن أن يؤثر على بعض الأشخاص المصابين بالتهاب العنبية المزمن أو الخلفي.

 

  • إنفصال شبكية العين:

عندما تبدأ شبكية العين في الإنفصال عن الأوعية الدموية التي تزودها بالأكسجين والمواد المغذية.

 

  • التصاق القزحية الخلفي:

وهو التهاب يسبب التصاق القزحية بعدسة العين؛ ومن المرجح أن يحدث إذا لم يتم علاج التهاب العنبية بسرعة.

 

اسباب التهاب العين (العنبية)

كما عرفنا فإن التهاب العين يحدث نتيجةً لالتهاب العنبية؛ حيث أن الالتهاب هو استجابة الجسم للأمراض أو العدوى المختلفة وترتبط معظم حالات التهاب العنبية بمشكلة في جهاز المناعة (النظام الدفاعي للجسم ضد العدوى والمرض) ولكن نادرًا ما يحدث التهاب العين دون أن يتحول لونها إلى الأحمر، أو تتورم.

 

1. مشاكل نظام المناعة:

غالباً ما يصيب التهاب العنبية الأشخاص الذين لديهم حالة مناعية ذاتية كامنة (حيث يهاجم الجهاز المناعي عن طريق الخطأ الأنسجة السليمة) وتشمل حالات المناعة الذاتية المعروفة بأنها تسبب التهاب العين ما يلي:

 

  • التهاب الفقار الروماتويدي، وهي حالة يلتهب فيها العمود الفقري ومناطق أخرى من الجسم.

  • التهاب المفاصل التفاعلي، وهي حالة تسبب الالتهاب في مناطق مختلفة من الجسم.

  • الحالات التي تسبب التهاب الأمعاء، مثل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي.

  • الصدفية، وهي مرض جلدي.

  • التهاب المفاصل الصدفي، وهو نوع من التهاب المفاصل الذي يتطور لدى بعض الأشخاص المصابين بالصدفية.

  • التصلب المتعدد، وهي حالة تؤثر بشكل رئيسي على الأعصاب.

  • مرض بهجت، وهي حالة نادرة تسبب قروح الفم والقرحة التناسلية.

  • الساركويد، حالة التهابية نادرة تؤثر على الرئتين والجلد والعينين.

  • التهاب المفاصل الشبابي مجهول السبب، وهو نوع من التهاب المفاصل الذي يصيب الأطفال.

 

(مقال متعلّق)  جميع اسباب احمرار العين وعلاجها

2. العدوى:

يمكن أن يحدث التهاب العنبية أيضًا بسبب الإصابة بالعدوى مثل:

 

  • داء المقوسات، وهي عدوى يسببها الطفيليات.

  • فيروس الهربس البسيط، الفيروس المسؤول عن الإصابة بالقروح الباردة.

  • الفيروس النطاقي الحماقي، هو الفيروس الذي يسبب مرض الجدري والهربس المنطقي.

  • الفيروس المضخم للخلايا، وهو عدوى شائعة لا تسبب عادة أي أعراض ملحوظة.

  • مرض السل.

  • فيروس نقص المناعة البشرية (الايدز) والزهري يعتبروا أسبابًا نادرة.

 

3. اسباب التهاب العين الأخرى:

يمكن أن يحدث التهاب العنبية أيضًا عن طريق:

 

  • صدمة أو إصابة في العين، أو إجراء جراحة لها

  • بعض أنواع السرطان، مثل سرطان الغدد الليمفاوية، على الرغم من أنه يعتبر سببًا نادرًا جدًا للإصابة بالتهاب العنبية

  • في بعض الأحيان لا يمكن تحديد سبب معين للإصابة بالتهاب العنبية.

 

4. جين HLA-B27:

على الرغم من أن التهاب العنبية لا ينتقل عبر العائلات، إلا أن الجين المعروف باسم HLA-B27 يرتبط بزيادة خطر الإصابة بالتهاب العنبية الأمامي (في مقدمة العين) حيث أن حوالي نصف الأشخاص المصابين بالتهاب العنبية الأمامي لديهم جين HLA-B27.

 

وتم العثور على هذا الجين في الأشخاص المصابين بأمراض مناعية ذاتية معينة، بما في ذلك التهاب الفقار اللاصق والتهاب القولون التقرحي والتهاب المفاصل الصدفي ومرض كرون والتهاب المفاصل التفاعلي.

 

علاج التهاب العين (العنبية)

يعتمد علاج التهاب العنبية على ما يسببه من الأساس، وعلى أي منطقة من العين تتأثر بالالتهاب والدواء هو العلاج الرئيسي، ولكن في حالات نادرة قد يوصى بإجراء جراحة لعلاج التهاب العنبية الشديد.

 

1. أدوية الستيرويدات:

يمكن علاج معظم حالات التهاب العنبية باستخدام دواء الستيرويد (كورتيكوستيرويد). عادة ما يستخدم دواء بريدنيزولون (prednisolone) حيث تعمل الكورتيكوستيرويدات عن طريق تعطيل الوظيفة الطبيعية لجهاز المناعة حتى يتوقف عن إطلاق المواد الكيميائية التي تسبب الالتهاب. وتتوافر في عدة أشكال، وغالبًا ما يعتمد النوع المستخدم على مناطق العين المصابة بالتهاب العنبية.

 

2. قطرات العين:

وعادة ما تكون قطرات العين أول علاج يستخدم لالتهاب العنبية التي تصيب الجزء الأمامي من العين (التهاب العنبية الأمامي) وليس الذي سببته العدوى واعتمادا على الأعراض، يمكن أن تتراوح الجرعة الموصى بها من الاضطرار إلى استخدام قطرات العين كل ساعة وحتى مرة واحدة كل يومين. قد تصبح الرؤية لديك غائمة بعد استخدام هذه القطرات. لا تقم بقيادة السيارة حتى تعود الرؤية إلى طبيعتها.

(مقال متعلّق)  اعراض التهاب العين

 

3. الحقن:

إذا تأثرت منتصف العين أو خلفها (التهاب العنبية المتوسط أو الخلفي)، أو لم تعمل قطرات العين، فقد تحتاج إلى حقن الكورتيكوستيرويد حيث تستخدم قطرات مخدر موضعية لتخدير العين حتى لا تشعر بأي ألم أو إزعاج. وستحتاج عادة إلى حقنة واحدة فقط حين تكون الأعراض في أسوأ حالاتها.

 

4. الأقراص أو الكبسولات:

تعتبر الأقراص أو الكبسولات (الكورتيكوستيرويدات الفموية) هي أقوى شكل من أشكال الكورتيكوستيرويدات. وعادة ما يتم استخدامها إذا لم تنجح قطرات الستيرويد أو الحقن في علاج التهاب العين، أو في حالة الإصابة بالتهاب العنبية الذي يؤثر على الجزء الخلفي من العين يمكن أن تتسبب هذه الأقراص في مجموعة واسعة من الآثار الجانبية، لذا لا ينصح بها إلا إذا كان هناك خطر حدوث ضرر دائم في الرؤية لديك.

 

5. قطرات العين الموسعة للحدقة:

إذا كنت مصابًا بالتهاب العنبية الأمامي، فقد يتم إعطائك قطرات العين الموسعة للحدقة بالإضافة إلى أدوية الستيرويدات حيث تعمل هذه القطرات على توسيع (تمدد) بؤبؤ العين، وتخفيف الألم عن طريق استرخاء عضلات عينيك. يمكن أن يقلل أيضا من خطر الاصابة بالجلوكوما، والذي يؤثر على الرؤية ومع ذلك يمكن لتلك القطرات أن تسبب بعض الضبابية المؤقتة لرؤيتك.

 

6. علاج العدوى:

إذا كانت العدوى الكامنة تسبب التهاب العنبية، فقد تحتاج العدوى أيضًا إلى العلاج حيث يمكن علاج الفيروسات بالأدوية المضادة للفيروسات، ويمكن علاج العدوى البكتيرية بالمضادات الحيوية، ويمكن علاج العدوى الفطرية باستخدام الأدوية المضادة للفطريات.

 

7. الجراحة:

نادرا ما تكون هناك حاجة لعملية تسمى استئصال الزجاجية لعلاج التهاب العنبية. عادة ما ينصح بهذه الجراحة فقط إذا كنت تعاني من التهاب العنبية المتكرر أو الشديد، أو إذا كانت الحالة ناتجة عن بعض أنواع العدوى. يث أن جراحة استئصال الزجاجية تنطوي على امتصاص الخلط الزجاجي (مادة تشبه الهلام يملأ بداخل العين) بلطف.

 

ويمكن أن يتم ذلك باستخدام مخدر عام أو مخدر موضعي خلال العملية سيتم استبدال السائل داخل العين مؤقتًا إما بفقاعة من الهواء أو الغاز (أو خليط من الاثنين)، أو بسائل بديل. وفي نهاية المطاف فإن الخلط الزجاجي سيحل محل نفسه بطبيعة الحال.

 

8. تخفيف الأعراض:

قد تساعد الإجراءات التالية في تخفيف الأعراض:

 

  • ارتدي نظارة سوداء إذا أصبحت عينك حساسة للضوء.

  • وضع قطعة قماش دافئة على عينيك لتهدئتها.

  • تناول بعض المسكنات مثل الأيبوبروفين، لتخفيف الألم.

 

المراجع:

  1. NHS: Uveitis
error: Content is protected !!

Send this to a friend