الامراض الصدرية

التهاب الصدر : اسبابه واعراضه وعلاجه

التهاب الصدر

التهاب الصدر من المشاكل التي يعاني منها عدد ليس بالقليل من الناس، وتعود الأسباب في ذلك لعوامل كثيرة منها عوامل بيئية محيطة ومنها عوامل أخرى مرتبطة بالعادات اليومية والصحية والغذائية الخاطئة، وتظهر أعراض التهاب الصدر واضحة على المريض من المراحل الأولى للمرض.

 

وقد توصل الطب إلى علاجات عديدة من أجل هذه المشكلة ومازال الطب يجود بالمزيد من الحلول من أجل مشكلة التهاب الصدر حول هذه المواضيع المتعلقة بمشكلة التهاب الصدر، أعراضها وأسبابها وعلاجتها سنتحدث في هذا المقال.

 

ما هو التهاب الصدر

يحدث التهاب الصدر بسببب التهاب الشعب الهوائية، والتهاب الشعب الهوائية هو التهاب أو تورم في أنابيب الشعب الهوائية أو الممرات الهوائية بين الفم والأنف والرئتين، بمعنى آخر فإن التهاب الشعب الهوائية هي الحالة التي يحدث بها التهاب في جدار أنابيب الشعب الهوائية.

 

والاشخاص المصابون بالتهاب الصدر أو التهاب الشعب الهوائية لا يستطيعون التنفس بشكل طبيعي حيث أن الأكسجين لا يدخل إلى الرئة بشكل كافي، كما أنهم لا يستطيعون التخلص من المخاط والبلغم الموجود في الممرات الهوائية لديهم وينقسم التهاب الشعب الهوائية إلى قسمين:

 

1. التهاب الشعب الهوائية الحاد:

وهذا النوع يعد هو الأكثر شيوعاً، وفيه تستمر الأعراض لمدة بضع أسابيع، ولكنها عادة لا تترك أثراً لها عندما يتم شفاء الشخص منها. وعادة ما يصيب هذا النوع من الالتهاب الشخص بعد إصابته بنزلة برد أو انفلونزا.

 

2. التهاب الشعب الهوائية المزمن:

هذا النوع هو الأكثر خطورة، حيث أن في هذه الحالة تظل الأعراض بشكل دائم لدى المريض أو تظهر و تختفي بين الحين والآخر. وعادة ما يصيب هذا النوع من الالتهاب الأشخاص بسبب العوامل البيئية المحيطة والتي سنذكرها فيما يلي ولكن يبقى التدخين هو من أكثر العوامل المسببة لالتهاب الشعب الهوائية المزمن.

 

وللتفريق بين هذين النوعين من الالتهاب على المريض القيام بفحص الأشعة، وعمل اختبار على الرئة، وفي بعض الحالات يحتاج الطبيب أيضاً إلى تحاليل الدم حتى يتأكد أي من النوعين قد أصاب المريض.

 

اسباب التهاب الصدر

في معظم الحالات يعود التهاب الصدر أو التهاب الشعب الهوائية إلى الفيروسات التي تنقل عبر الهواء تماماً كما في حالات البرد والانفلونزا، وأيضاً البكتيريا يمكن أن تكون سبباً في حدوث هذه الحالة، هناك عوامل أخرى أيضاً يمكن أن تزيد من احتمالية إصابتك بمشكلة التهاب الصدر منها:

 

1. ضعف الجهاز المناعي:

الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الشعب الهوائية، خاصة كبار السن والأطفال الرضع و الأطفال في سن صغيره، وايضاً يمكن أن يهاجم الفيروس الذي يتسبب بالتهاب الشعب الهوائية اثناء إصابة الشخص بالانفلونزا أو إصابته بنزلة برد.

(مقال متعلّق)  اعراض التهاب الصدر

 

وذلك بسبب ضعف مناعتهم في هذه الحالة حيث ان الجهاز المناعي يكون منشغلاً بمحاربة هذه النزلات ، كما أن هذا الفيروس يمكن أن يهاجم الأشخاص الذين عادة ما يصابون بالأمراض المزمنة.

 

2. التدخين:

لا شك أن التدخين من الأمور التي تتسبب بشكل كبير في الإصابة بالتهاب الشعب الهوائية، ولكن الأمر لا يسري فقط على الشخص المدخن ولكن أيضاً يسري على الأشخاص المحيطين به، أي أن التهاب الصدر يمكن أن يتسبب به التدخين الشخصي أو التدخين السلبي.

 

3. البيئة المحيطة:

تزيد احتمالية إصابتك بالتهاب الصدر إذا كنت تعمل في بيئة غير صحية أو تعمل وسط مواد من شأنها أن تؤثر على الصدر مثل المواد الكيميائية أو الغبار، أمثلة لهذه الأماكن: مناجم الفحم، المزارع التي بها حيوانات أيضاً يوجد احتمالية إصابة بمثل هذه المشكلات في الصدر إذا كنت تعيش في مكان ينقص فيه الأكسجين أو مكان يعاني من التلوث الشديد.

 

اعراض التهاب الصدر

بالطبع أكثر الأعراضاً وضوحاً و شيوعاً هي الكحة، وهناك بعض الأعراض التي تصاحب الكحة التي من شأنها أن تؤكد إصابتك بالتهاب الصدر مثل:

 

  • احتقان الصدر، عندما تشعر أن صدرك مسدوداً.

  • الكحة الشديدة التي ينتج عنها الكثير من المخاط وعادة ما يكون شفاف ولونه أبيض أو أصفر أو أخضر.

  • ضيق في التنفس.

  • إصدار صوت أزيز أو صفير أثناء التنفس.

  • الإصابة بآلام في مناطق في الجسم، أو الإصابة بالقشعريرة أو الرعشة.

  • الشعور بالإرهاق الشديد.

  • الإصابة بحمى خفيفة.

  • سيلان الأنف.

  • التهاب الحلق.

  • الصداع المتكرر.

 

متى يمكنك اللجوء إلى الطبيب

عليك اللجوء إلى الطبيب عند ظهور الأعراض السابقة أو عندما تلاحظ هذه الأشياء:

 

  • إذا كانت الكحة التي أصابتك مصطحبة معها الدم أو المخاط الشديد.

  • إذا أثرت الكحة على نومك بحيث أنك لا تستطيع النوم بسببها.

  • إذا استمرت الكحة لأكثر من 3 أسابيع متتالية.

  • إذا شعرت بألم في الصدر.

  • إذا تسببت الكحة في نبح صوتك، أو لاحظت أنك تتعب من الكلام الكثير.

  • إذا داهمتك الكحة معها نقصان ملحوظ في وزنك.

  • إذا أصابتك الكحة ومعها شعرت بمذاق كريه داخل فمك.

  • إذا أُصبت بكحة مصاحبة بحمى تصل درجة حرارة جسمك بها إلى 100.4 فهرنهايت.

  • إذا كان عمرك 75 أو أكثر وكنت تعاني من الكحة بشكل مستمر، عليك اللجوء إلى الطبيب لتطمئن.

التهاب الصدر يمكن أن يؤدي إلى التهاب الرئة، ولكنه أمر نادر للغاية. وعادة لا يتسبب التهاب الصدر أية مشاكل صحية أخرى.

 

(مقال متعلّق)  التهاب الشعب الهوائية وعلاجها

كيف يتم تشخيص التهاب الصدر

بشكل عام سيتم تشخيص حالتك من قبل الطبيب عن طريق معرفة الأعراض وعن طريق الفحوصات الطبية أيضاً، سيقوم الطبيب أيضاً بإلقاء بعض الأسئلة حول الكحة التي تعاني منها مثل المدة التي استمرت فيها الكحة.

 

وهل تأتي مصاحابة للمخاط وأي نوع من المخاط يصاحب الكحة. سيقوم الطبيب أيضاً بفحص الرئتين حتى يستمع إذا كان هناك أية أصوات مثل الأزيز أو الصفير وفي حالات أخرى يحتاج الطبيب إلى الـتأكد بشكل أكبر من حالة المريض لذلك يقوم ببعض الإجراءات الأخرى مثل:

 

1. فحص معدل الأكسجين في الدم:

ويتم هذا الفحص عن طريق مؤشر يتم ربطه بأصابع يديك أو أصابع قدميك.

 

2. القيام باختبار وظائف الرئة:

وفي هذا الاختبار ستقوم بالتنفس في جهاز مقياس التنفس لكي يتم قياس مدى انتفاخ الرئة.

 

3. عمل أشعة على الصدر:

وهذا عادة يُجرى فقط من أجل التأكد أنه لا يوجد التهاب في الرئة أو وجود أية أسباب أخرى ربما تكون مسببة للكحة.

 

4. بعض الأطباء يطلبون عمل تحاليل للدم.

 

5. فحص المخاط:

وعادة ما يتم فحص المخاط حتى يتم استبعاد بعض الأمراض التي تسببها البكتيريا ايضاً مثل السعال الديكي الذي يتسبب في كحة شديدة والتي يصعب معها التنفس، إذا شك الطبيب في إصابة الشخص بالسعال الديكي أو الانفلونزا سيطلب أيضاً فحص الأنف.

 

ما هو علاج التهاب الصدر

عادة ما يتم شفاء التهاب الصدر من تلقاء نفسه بعد عدة أسابيع من إصابة الشخص به، إذا كانت إصابة المريض بالتهاب الصدر ناتجة عن البكتيريا فغالباً سيقوم الطبيب بإعطائك المضادات الحيوية.

 

أما إذا كان المريض مصاباً بالربو أو الحساسية أو إذا كان المريض يصدر أزيزاً عند التنفس فغالباً سيطلب منك الطبيب الاستعانة بجهاز الاستنشاق خلال رحلة علاجك، حيث ان جهاز الاستنشاق يساعد على فتح القنوات الهوائية ويجعل التنفس أسهل يمكنك ايضاً التغلب على الأعراض التي تصاحب التهاب الصدر عن طريق هذه الخطوات:

 

1. شرب الكثير من الماء:

شرب 8 إلى 12 كوب من المياه بشكل يومي يساعد على إذابة المخاط ويجعل من السهل أن تخرجه من صدرك.

 

2. ارتاح لفترات كافية:

لا شك أن الراحة هي أفضل شئ يمكنك القيام به عند إصابتك بأي من الأمراض التي تسببها الفيروسات أو أي مشكلة صحية بشكل عام، لذا عليك القيام بالراحة لفترات أطول من المعتاد حتى يكون جسمك جاهزاً لمقاومة المرض.

 

3. تناول المسكنات:

يمكنك تناول المسكنات عند شعورك بآلام في الصدر أو في أي منطقة من جسمك، يمكنك تناول ايبوبروفين أو نابروكسين أو الاسبرين، ولكن عليك تجنب إعطاء الاسبرين للأطفال، يمكنك تناول اسيتامينوفين من أجل التخلص من الألم أو للشفاء من الحمى.

 

4. قم باستخدام البخار:

عليك استخدام البخار من أجل تفتيت المخاط يمكنك الحصول على ذلك من خلال حمام ساخن.

(مقال متعلّق)  علاج التهابات الصدرية بالاعشاب

 

5. تناول الأدوية الخاصة بالكحة:

يمكنك تناول الأدوية التي تعمل على طرد البلغم والتخلص منه مثل غيفنسن وذلك خلال اليوم، أما بالنسبة للأطفال فهناك أكثر من شراب خاص بالكحة و لكن عليك الاستعانه بالطبيب قبل إعطاء الطفل أية منها.

 

6. تناول موسعات الشعب الهوائية:

بالطبع عليك الللجوء إلى الطبيب في مثل هذه الأدوية، تعمل هذه الموسعات على توسيع القنوات الهوائية و بالتالي تساعدك على التنفس بشكل أفضل، كما تساعد على التخلص من المخاط الكثيف الموجود على الصدر.

 

7. تناول الأدوية المضادة للالتهابات أو المنشطات التي تحتوي على الغلوكوكورتيكويدات:

هذه الأدوية مخصصة لمقاومة الالتهاب الموجود بصدرك والتقليل منها حيث أن هذا الالتهاب يمكن أن يتسبب في تلف الأنسجة و بالتالي لابد من حل مشكلته سريعاً.

 

8. استخدام أقنعة الأكسجين:

وهذا القناع يعد من الأمور التي تساعد على استنشاق الأكسجين بشكل أفضل خاصة في حالة الشعور بضيق التنفس أو عدم القدرة على التنفس بشكل جيد في بعض الحالات يلجأ الطبيب إلى عمل برنامج خاص للمريض يسمى برنامج إعادة التأهيل الرئوي، وفي هذا الحالة يتابع المريض طبيب متخصص بأمراض الجهاز التنفسي من أجل مساعدة المريض على استعادة تنفسه بشكل طبيعي.

 

هل يمكن تجنب الإصابة بالتهاب الصدر

كما ذكرنا فإن التهاب الصدر يمكن أن يسببه الفيروسات و البكتيريا وهو الأمر الذي لا يمكنك التحكم به، ولكن هناك عوامل أخرى يمكن أن تتسبب في الإصابة بالتهاب الصدر يمكنك تجنب حدوثها مثل:

 

  • تجنب التدخين، سواء التدخين الشخصي أو التدخين السلبي، أي أن تتجنب التدخين وتتجنب التواجد في الأماكن التي فيها تدخين.

  • احرص على تناول التطعيم ضد الانفلونزا، لأن الانفلونزا يمكن أن تكون سبب غير مباشر للإصابة بالتهاب الصدر.

  • احرص على تناول التطعيم ضد السعال الديكي.

  • عليك غسل كلتا يديك دائماً حتى لا تنقل العدوى إلى جسمك.

  • عليك وضع الكمامة على وجهك عندما تذهب إلى الأماكن التي يمكن أن تتسبب في مشاكل لصدرك.

من أجل سلامتك و من أجل عدم إصابتك بما هو أخطر من التهاب الصدر عليك اللجوء إلى الطبيب على الفور إذا شعرت بأياً من الأعراض التي ذكرنا في المقال ولا سيما الكحة المتكررة، ونتمنى لكم جميعاً الصحة والعافية.

 

المراجع:

  1. Medical News Today: Symptoms and treatment of bronchitis
  2. Web MD: What Is Bronchitis
السابق
حبوب منع الحمل للمرضع (تفاصيل مهمة)
التالي
اضرار اليانسون