الامراض العصبية

التهاب الاعصاب الطرفية : ما هو وما علاجه

التهاب الاعصاب الطرفية

ما هو التهاب الاعصاب الطرفية؟

يتطور التهاب الاعصاب الطرفية (الاعتلال العصبي المحيطي) عند تلف الأعصاب في أطراف الجسم مثل اليدين والقدمين والذراعين. ويعتمد ظهور الأعراض على الأعصاب التي تتأثر.

 

الجهاز العصبي المحيطي

الجهاز العصبي المحيطي هو شبكة الأعصاب التي تقع خارج الجهاز العصبي المركزي (الدماغ والحبل الشوكي) ويشمل أنواعًا مختلفة من الأعصاب ولكل منها وظائفها الخاصة، بما في ذلك:

 

  • الأعصاب الحسية – المسؤولة عن نقل الأحاسيس، مثل الألم واللمس.

  • الأعصاب الحركية – المسؤولة عن التحكم في العضلات.

  • الأعصاب اللاإرادية – المسؤولة عن تنظيم الوظائف التلقائية للجسم، مثل ضغط الدم ووظيفة المثانة.

 

اسباب التهاب الاعصاب الطرفية

الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بالتهاب الاعصاب الطرفية يكونوا أكثر عرضة لتطوير هذا الاضطراب ومع ذلك، فإن مجموعة متنوعة من العوامل والظروف الأساسية قد تسبب أيضًا هذه الحالة، وفي بعض الحالات لا يمكن تحديد أي سبب وهذا ما يسمى الاعتلال العصبي مجهول السبب.

 

1. السكري:

يُسمى التهاب الاعصاب الطرفية الناتج عن أيٍّ من داء السكري من النوع الأول أو النوع الثاني اعتلال الأعصاب السكري وربما يحدث هذا بسبب ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم، مما يؤدي إلى إتلاف الأوعية الدموية الصغيرة التي تزود الأعصاب بالدم.

 

حيث يزداد احتمال إصابتك بالتهاب الاعصاب الطرفية لو كنت مصابًا بمرض السكري، ويعاني شخص واحد من كل أربعة أشخاص من بعض الألم الناجم عن تلف الأعصاب فإذا كنت مصابا بمرض السكري، فإن خطر إصابتك بالتهاب الاعصاب الطرفية يكون أعلى إذا كانت نسبة السكر في الدم لديك لا يمكن التحكم بها أو أنك:

 

  • تدخن.

  • تتناول بانتظام كميات كبيرة من الكحول.

  • عمرك فوق الأربعين.

 

إذا كنت مصابًا بمرض السكري، يجب عليك فحص قدميك بانتظام للتحقق من وجود قرحة (جروح مفتوحة أو قروح) أو تورم الأصابع.

 

2. الحالات الصحية:

بعض الحالات الصحية التي يمكن أن تسبب التهاب الاعصاب الطرفية تشمل:

 

  • شرب الكحول المفرط لسنوات.

  • مستويات منخفضة من فيتامين B12 أو الفيتامينات الأخرى.

  • الضرر المادي للأعصاب، مثل الإصابة أو أثناء الجراحة.

  • قصور الغدة الدرقية.

  • بعض أنواع العدوى – مثل الهربس النطاقي، وداء لايم، والدفتيريا، والتسمم الغذائي، وفيروس نقص المناعة البشرية.

  • التهاب الأوعية الدموية.

  • أمراض الكبد المزمنة، أو امراض الكلى المزمنة.

  • الاعتلال الغشائي أحادي النسيلة من دلالة غير محددة (MGUS)، وجود بروتين غير طبيعي في الدم.

  • أنواع معينة من السرطان، مثل سرطان الغدد الليمفاوية.

  • أنواع أخرى من الاعتلال العصبي الحسي الوراثي الحركي، الحالات الوراثية التي تسبب تلف الأعصاب، خاصة في القدمين.

  • وجود مستويات عالية من السموم في الجسم، مثل الزرنيخ أو الرصاص أو الزئبق.

  • متلازمة Guillain-Barre، حالة نادرة تسبب بداية سريعة للشلل خلال أيام.

  • الداء النشواني amyloidosis، مجموعة من الحالات النادرة والخطيرة التي تسببها ترسبات بروتين غير طبيعي.

  • الحالات الناجمة عن نشاط الجهاز المناعي، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو الذئبة أو متلازمة سجوجرن.

 

(مقال متعلّق)  طرق علاج الاعصاب

3. الأدوية:

قد تتسبب بعض الأدوية في بعض الأحيان في الإصابة في التهاب الاعصاب الطرفية كأثر جانبي لدى بعض الأشخاص، حيث تشمل الآتي:

 

  • بعض أنواع العلاج الكيميائي للسرطان – لا سيما سرطان الأمعاء، وسرطان الغدد الليمفاوية أو الورم النخاعي.

  • بعض المضادات الحيوية، إذا ما اتخذت لعدة أشهر – مثل ميترونيدازول أو نتروفورانتوين.

  • الفينيتوين – يستخدم لعلاج الصرع – إذا ما تم تناوله لفترة طويلة.

  • الأميودارون و الثاليدومايد.

 

اعراض التهاب الاعصاب الطرفية

تختلف الأعراض باختلاف نوع الالتهاب وقد تتطور بسرعة أو ببطء حيث تشمل الأنواع الرئيسية من التهاب الاعصاب الطرفية ما يلي:

 

  • الاعتلال العصبي الحسي – تلف الأعصاب التي تحمل رسائل اللمس ودرجة الحرارة والألم والأحاسيس الأخرى إلى الدماغ.

  • اعتلال الأعصاب الحركية – ضرر للأعصاب التي تتحكم في الحركة.

  • اعتلال الأعصاب اللاإرادية – تلف الأعصاب التي تتحكم في العمليات الجسدية غير الطوعية.

  • اعتلال العصب الأحادي – تلف عصب واحد خارج الجهاز العصبي المركزي.

 

في كثير من الحالات قد يكون لدى شخص مصاب بالتهاب الاعصاب الطرفية أكثر من نوع من هذه الأنواع في نفس الوقت حيث أن مزيج من الاعتلال العصبي الحسي والحركي شائع بشكل خاص (اعتلال الأعصاب الحسية الحركية) حيث أن أعراض الأنواع الرئيسية من التهاب الاعصاب الطرفية هي كالآتي:

 

1. اعراض الاعتلال العصبي الحسي:

يمكن أن تشمل أعراض الاعتلال العصبي الحسي ما يلي:

 

  • التمزق والإحساس بالوخز في جزء الجسم المصاب (مثل الدبابيس والإبر).

  • الشعور بالخدر، وتقل القدرة على الشعور بالألم أو تغيرات درجة الحرارة، وخاصة في قدميك.

  • ألم حارق أو حاد، عادة في القدمين.

  • الشعور بالألم من شيء لا ينبغي أن يكون مؤلمًا على الإطلاق، مثل لمسة خفيفة جدًا (الم خيفي).

  • فقدان التوازن أو التنسيق الناجم عن قلة القدرة على معرفة موضع القدمين أو اليدين (ترنح حسي).

 

2. اعراض الاعتلال العصبي الحركي:

يمكن أن تشمل أعراض الاعتلال العصبي الحركي:

 

  • الوخز وتشنجات العضلات.

  • ضعف العضلات أو الشلل الذي يؤثر على واحد أو أكثر من العضلات.

  • ترقق العضلات.

  • انخفاض في القدم – صعوبة في رفع الجزء الأمامي من القدم وأصابع القدمين، ولاسيما عند المشي.

 

3. اعراض الاعتلال العصبي اللاإرادي:

يمكن أن يؤدي تلف الأعصاب اللاإرادية إلى مجموعة واسعة من الأعراض اعتمادًا على مكان حدوث الضرر في الجسم ويمكن أن تشمل أعراض الاعتلال العصبي اللاإرادي:

(مقال متعلّق)  اعراض مرض المعدة العصبية

 

  • الإمساك أو الإسهال خاصة في الليل.

  • الشعور بالغثيان والانتفاخ والتجشؤ.

  • انخفاض ضغط الدم (انخفاض ضغط الدم الوضعي أو الانتصابي)، مما قد يجعلك تشعر بالإغماء أو الدوار عند الوقوف.

  • ضربات القلب السريعة (عدم انتظام دقات القلب).

  • التعرق المفرط أو نقص التعرق.

  • مشاكل في الوظيفة الجنسية، مثل ضعف الانتصاب عند الرجال.

  • صعوبة في إفراغ مثانة البول بالكامل.

  • فقدان السيطرة على المثانة والأمعاء.

 

4. اعراض اعتلال العصب الأُحادي:

اعتمادًا على العصب المحدد المتضرر، يمكن أن تشمل أعراض اعتلال العصب الأحادي ما يلي:

 

  • تغيير الإحساس أو الضعف في الأصابع.

  • ضعف الرؤية أو مشاكل أخرى مع تركيز عينيك، وأحيانًا الشعور بألم في العين.

  • ضعف جانب واحد من وجهك (الشلل الرعاش).

  • ألم في القدم أو الساق، ضعف أو تغير في الإحساس.

 

النوع الأكثر شيوعًا من اعتلال العصب الأحادي هو متلازمة النفق الرسغي (CTS) نفق الرسغ هو نفق صغير في معصمك. وفي هذه الحالة، يصبح العصب المتوسط مضغوطًا حيث يمر عبر هذا النفق، مما قد يسبب وخزًا أو ألمًا أو تنميلًا في الأصابع.

 

تشخيص التهاب الاعصاب الطرفية

أولاً سيقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي ويسأل عن تاريخك الطبي، إذا كان لا يزال غير قادر على معرفة ما إذا كانت أعراضك ناتجة عن التهاب الاعصاب الطرفية، فإن الاختبارات الأخرى التي يجب إجراؤها تشمل:

 

  • يمكن لفحوص الدم قياس مستويات الفيتامينات والسكر في الدم وتحديد ما إذا كانت الغدة الدرقية تعمل بشكل صحيح.

  • قد يطلب طبيبك أيضًا إجراء فحص بالأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

  • وفي بعض الأحيان سيقوم الطبيب بطلب أخذ عينة من العصب. وهي جراحة بسيطة تتضمن إزالة جزء صغير من الأنسجة العصبية.

 

علاج التهاب الاعصاب الطرفية

يعتمد العلاج على معالجة المرض أو الحالة الكامنة، فإذا كان السكري هو السبب، فإن التأكد من عملية التحكم في جلوكوز الدم أمر مهم إذا كان نقص الفيتامين يسبب المشكلة، فإن تصحيح هذا النقص يعتبر هو العلاج ويمكن للعديد من العلاجات أن تجلب لك الراحة، وتساعدك على العودة إلى أنشطتك العادية. في بعض الأحيان يعمل مزيجًا من العلاجات بشكل أفضل.

 

1. الأدوية المسكنة للألم:

إن الأدوية المضادة للألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل عقار الأسيتامينوفين (Tylenol) والعقاقير المضادة للالتهاب مثل الأسبرين والأيبوبروفين، يمكن أن تكون مفيدة للغاية في السيطرة على الألم المعتدل.

 

إذا كنت تأخذ هذه الأدوية بشكل زائد عن الحد، فيمكن أن تؤثر على وظائف الكبد أو المعدة. من المهم تجنب استخدامها لفترة طويلة، خاصةً إذا كنت تتناول الكحول بانتظام.

(مقال متعلّق)  التهاب العصب السابع

 

2. الأدوية التي تستلزم وصفة طبية:

يمكن أن تساعد العديد من أدوية الألم التي تصرف بوصفة طبية أيضًا في السيطرة على الألم في هذه الحالة، وتشمل هذه بعض الأدوية المضادة للصرع، وبعض مضادات الاكتئاب. وتشمل الأدوية الأخرى التي تتطلب وصفة طبية ما يلي:

 

  • مثبطات انزيمات الأكسدة الحلقية – 2.

  • الترامادول.

  • حقن الكورتيكوستيرويد.

  • أدوية الصرع، مثل جابابنتين أو بريجبالين.

  • مضادات الاكتئاب، مثل أميتريبتيلين.

  • Cymbalta والذي هو مثبط امتصاص نورابينفرين السيروتونين.

 

3. العلاجات الطبية:

يمكن لطبيبك استخدام العديد من العلاجات الطبية للتحكم في أعراض هذه الحالة والبلازما هي عملية نقل الدم التي تزيل الأجسام المضادة المزعجة المحتملة من مجرى الدم. وإذا حصلت على كتلة عصبية، سيقوم الطبيب بحقن مخدر مباشرة في أعصابك.

 

4. الرعاية الذاتية:

بالإضافة إلى مسكنات الألم التي لا تحتاج لوصفة طبية، وجد الكثير من الأشخاص راحة من التهاب الاعصاب الطرفية من خلال:

 

  • تقويم العمود الفقري، الممارسات العلاجية للأمراض من خلال التعامل مع العمود الفقري.

  • العلاج بوخز الإبر.

  • التدليك والمساج.

  • التأمل.

  • اليوجا.

 

يمكن أن تساعد ممارسة التمرين المعتدل المنتظم أيضًا في تقليل الشعور بالإنزعاج وإذا كنت تشرب الكحول أو تدخن، فكر في التقليل أو التوقف؛ حيث كل من الكحول والتبغ يؤديان إلى تفاقم آلام الأعصاب ويمكن أن يتسببا في تلف الأعصاب على مدار فترات طويلة.

 

4. اتخاذ الاحتياطات في المنزل:

إذا كنت مصابًا بالتهاب الاعصاب الطرفية، فمن المحتمل أن تكون عرضة لخطر أكبر للحوادث في المنزل، يمكنك القيام بما يلي لضمان سلامتك:

 

  • ارتدي الأحذية دائما لحماية قدميك.

  • حافظ على الأرض خالية من الأشياء التي يمكنك التعثر بها.

  • تحقق من درجة حرارة حمامك أو مياه الغسيل باستخدام مرفقك، وليس يدك أو قدمك.

  • استخدم حصيرة الحمام التي يمكن أن تمنع الانزلاق.

  • لا تبقى في وضع واحد لفترة طويلة، تحرك بضع مرات كل ساعة.

 

الخلاصة

إذا كان التهاب الاعصاب الطرفية ناتجًا عن حالة كامنة يمكن علاجها، فقد تتمكن من التخلص منه من خلال علاج المشكلة الأكبر ومع ذلك إذا لم يكن هذا هو السبب، فيمكنك إدارة أعراض الحالة بنجاح وتحدث مع طبيبك لتحديد أفضل علاج طبي لك، واستكشف الخيارات البديلة والرعاية الذاتية التي يمكن أن تكمل الرعاية الطبية الخاصة بك.

 

المراجع:

  1. Health Line: Peripheral Neuropathy
  2. NHS: Peripheral neuropathy
السابق
البابونج للرضع : محاذير وآثار جانبية وفوائد
التالي
فوائد الذرة الحلوة