التغذية

البطاطا الحلوة والسكري

البطاطا الحلوة والسكري

بعد أن كانت البطاطا الحلوة من النباتات الغريبة في الماضي، أصبحت الآن من أشهر المأكولات والعناصر الغذائية الاساسية في الكثير من الوجبات اليومية للكثير من الناس مع نكهتها الحلوة المميزة وفوائدها الغذائية المتعددة بالإضافة إلى إمكانية دمجها وتناغمها مع الكثير من الأطباق.

 

وهو ما يجعلها مناسبة لجميع الناس على اختلاف أعمارهم، ولكن هل تتناغم البطاطا الحلوة والسكري بالصورة نفسها؟..هذا ما سنجيب عنه في هذا المقال.

 

لماذا تعتبر البطاطا الحلوة مفيدة لمرضى السكري

يعتبر موضوع البطاطا الحلوة والسكري من الموضوعات المهمة خاصة أنه من المعروف أن مرضى السكر يركزون كثيرا في نوعية الأطعمة والوجبات التي يتناولونها على مدار اليوم لتجنب ارتفاع نسبة السكر في الدم.

 

ومن فوائد البطاطا الحلوة انها تحتوي على العديد من المعادن والفيتامينات الصحية لمرضى السكري، فهي تحتوي على الألياف الغذائية والفيتامينات، خاصة فيتامين A وفيتامين C وفيتامين B6.

 

البطاطا الحلوة غنية أيضا بالبيتا كاروتين وهي مادة طبيعية مغذية تساعد في تقوية جهاز المناعة وتعزيز الرؤية ولتوضيح العلاقة الجيدة بين البطاطا الحلوة والسكري يمكن تفصيل ذلك في النقاط التالية:

 

1. تنظم مستوى السكر في الدم:

رغم احتوائها على نسبة من السكريات وهو ما يبينه طعمها الحلو المميز إلا أن هناك ترابط قوي بين البطاطا الحلوة والسكري،إذ أن نسبة السكر في هذه الثمرة تعتبر منخفضة وبالتالي لا تساهم في رفع نسبة السكر في الدم.

 

عندما يتعلق الأمر بمرض السكري فإن البطاطا الحلوة تعتبر من الخيارات المثالية والحكيمة إذ أن نسبة السكر المنخفضة في البطاطا الحلوة تعمل على إطلاق الجلوكوز ببطء في مجرى الدم، الأمر الذي بدوره يساعد على تفادي الارتفاعات السريعة والمفاجئة في معدلات السكر في الدم، وهو أحد العوامل المهمة في ضبط سكر الدم وعلاجه.

 

يجب الانتباه إلى أن طرق طهي البطاطا الحلوة تؤثر في الفائدة المرجوة منها لمرضى السكري، لذلك فإن بعض طرق طهي البطاطا الحلوة مناسبة أكثر من غيرها لأولئك الذين يعانون من مرض السكري فيما يتعلق بالتحكم في مستوى السكر في الدم.

 

لا ينصح باستخدام البطاطا الحلوة المحمصة أو البطاطا الحلوة المقلية لمرضى السكر، وذلك لأنه يتم هضمها بشكل أسرع مما يزيد من مؤشر السكر في الدم (GI)، بما يعني دخول السكر في مجرى الدم بشكل أسرع، وهو ما قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم وتعتبر طريقة طهي البطاطا الحلوة المناسبة لمرضى السكري هي الشوي، أو غليها في الماء.

(مقال متعلّق)  نصائح لمرضى السكري

 

أثبتت بعض الدراسات العلاقة الصحية الجيدة بين البطاطا الحلوة والسكري، ففي دراسة أجريت عام 2004 تحت إشراف البروفيسور بيرهارد لودفيك الأستاذ المشارك بجامعة فيينا ونشرتها دورية رعاية مرضى السكر.

 

ثبت أن مرضى السكري من النوع 2 الذين تناولوا وجبات تحتوي على البطاطا الحلوة شهدوا انخفاضا ملحوظا في مستويات السكر في الدم وتحسنا ملحوظا في قدرة الجسم على التحكم في الجلوكوز، خاصة بعد تناول البطاطا الحلوة بقشرها.

 

2. تحتوي البطاطا الحلوة على فيتامين د:

توفر البطاطا الحلوة لمرضى السكري ولمتناوليها من غير المرضى، كمية كبيرة من فيتامين (د) المهم جدا لتعزيز وظائف القلب وتقوية العظام وتحسين خلايا الجلد والدم وتوفير الطاقة، كما يساعد على تحسين وظائف الغدة الدرقية لتؤدي دورها بشكل صحيح.

 

3. غنية بالألياف الغذائية:

تعتبر البطاطا الحلوة من أكبر مصادر الألياف الغذائية وبالتالي فهي تساعد مرضى السكري على تحسين وظائف الجهاز الهضمي، ويخفف من حالات الإمساك كما أنها تساهم من خلال ذلك في مكافحة سرطان القولون.

 

4. تحتوي على الكاروتينات ومصدر مهم لفيتامين (أ):

البطاطا الحلوة تحتوي على الكاروتينات التي تساهم بشكل كبير في إعادة إنتاج فيتامين (أ) في الجسم، الذي يساعد بدوره في تعزيز نشاط ووظائف الجهاز التنفسي.

 

وفقا للجمعية الأمريكية للسكري فإلي جانب احتواء البطاطا الحلوة على نسبة كبيرة من الألياف الغذائية فإن تحتوي على مواد مضادة للأكسدة يأتي في مقدمتها فيتامين (أ) نفسه، كما تحتوي على فيتامين سي والكثير من المعادن مثل الزنك والبوتاسيوم والمغنيسيوم والحديد وفيتامين ب.

 

وهذه المجموعة من العناصر الغذائية الرئيسية تساعد في إدارة مرض السكري بشكل جيد كما تلعب دورا مهما أيضا في الوقاية من مرض السكري ومضاعفات مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

(مقال متعلّق)  السعرات الحرارية في البطاطا المسلوقة

 

تعتبر البطاطا الحلوة ذات اللون البرتقالي مصدرا مهما للبيتا كاروتين التي توفر الكثير من احتياجاتنا اليومية من فيتامين (أ) وبالتالي من الاحتياجات اليومية لمرضى السكري.

 

5. مصدر مهم للحديد:

عند الحديث عن البطاطا الحلوة والسكري لا يمكن إغفال أنها تعتبر مصدرا كبيرا للحديد الذي يساعد في الأساس على إنتاج خلايا الدم الحمراء والبيضاء، كما أنه يساعد في محاربة فقر الدم.

 

6. تعزز صحة الجلد والبشرة:

تعزز البطاطا الحلوة من صحة البشرة فهي تعالج العديد من مشكلات البشرة نظرا لأنها تحتوي على فيتامين C وفيتامين E الذي يعمل بدوره على تحسين لون البشرة كما أن له القدرة على إزالة التجاعيد والمناطق الداكنة في الوجه والجلد بشكل عام.

 

تحتوي البطاطا الحلوة على الكثير من مضادات الاكسدة التي تساعد في تخفيف ومكافحة الالتهابات الجلدية والقروح بل والوقاية منها والتي تعد من أكبر مشكلات مرضى السكري.

 

7. تعزز نمو الشعر وتكافح الالتهابات:

تحتوي البطاطا الحلوة على البيتا كاروتين الذي يعزز نمو الشعر ويحسن صحة الشعر ويمنع الكثير من مشكلاته الأخرى، كما يعمل البيتا كاروتين عمل مضادات الأكسدة وبالتالي يمكن أن تعالج البطاطا الحلوة التهابات المفاصل التي قد تحدث لبعض مرضى السكر كأحد مضاعفات المرض.

 

8. مصدر جيد للبوتاسيوم:

هذه الفائدة تعتبر هي إحدى الفوائد التي تثبت طبيعة العلاقة الصحية بين البطاطا الحلوة والسكري إذ أن هذه الثمرة تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم الذي يقوم بادوار بارزة ومهمة للكثير من أعضاء الجسم، فهو يساعد على توفير الطاقة وتنظيم الإشارات العصبية وضربات القلب، كما يعزز البوتاسيوم من قوة العضلات والأنسجة، وبالإضافة إلى كل ذلك فإن البوتاسيوم يعمل على ضبط ضغط الدم.

 

9. تقليل الوزن:

من خلال مساهمتها في توفير نسبة عالية من فيتامين (أ) لأجسامنا فإن البطاطا الحلوة مفيدة تساهم في تخفيض الوزن الذي يعتبر أحد مسببات مرض السكري والعوامل المؤثرة في تطورات المرض.

 

يعتبر فيتامين (أ) مفيدا للأشخاص الذين يعانون من السمنة، وبالتالي الذين يعانون من ارتفاع نسبة السكر في الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول وارتفاع معدلات ضغط الدم.

(مقال متعلّق)  فوائد البطاطا المسلوقة

 

وفقا لدراسة أجريت عام 2011 في كلية الطب وعلوم الحياة بمدينة تشجيانغ الصينية، فإن مادة فلافونويد المضادة للأكسدة الموجودة بالبطاطا الحلوة خاصة ذات اللون الأرجواني تعمل على تقليل مستويات الجلوكوز والدهون في الدم وبالتالي تساعد على استقرار مستويات السكر في الدم لمرضى السكري وأصحاب الوزن المرتفع الذين يعانون تحديدا من النوع الثاني من مرض السكري.

 

كيف يمكن استخدام البطاطا الحلوة للسيطرة على مرض السكري

كما أشرنا من قبل في السطور السابقة فإن طريقة الطهي ترسم بشكل كبير طبيعة العلاقة الصحية بين البطاطا الحلوة والسكري، فاتباع الطريقة السليمة في الطهي تساعد مرضى السكري في الحصول على الفائدة الكاملة من هذه الثمرة خاصة أن طريقة الطهي يمكنها أن تغير التركيب الكيميائي لأي عنصر غذائي.

 

كشفت دراسة نشرتها مجلة التغذية والتمثيل الغذائي أن مؤشر نسبة السكر في الدم في البطاطا الحلوة المسلوقة يقل مقارنة بتحميصها أو قليها الذي يرفع نسبة السكر في الدم بنسبة 80-90% مقارنة بالبطاطا الحلوة المسلوقة.

 

يجب الاهتمام بالمكونات الغذائية الأخرى في الوجبات التي تدخل فيها البطاطا الحلوة، وذلك لأن مزيج الاطعمة المختلفة قد يخلق نظاما غذائيا صحيا أو غير صحي.

 

يعتبر المحتوى الغذائي من الكربوهيدرات عاملا رئيسيا في السيطرة على مرض السكري، ولذلك يحب التأكد من تناول كميات أقل من الكربوهيدرات ولكنها كافية للحفاظ على النشاط، ومن خلال ذلك يمكننا التأكيد على الفائدة الصحية التي تجمع البطاطا الحلوة والسكري، إذ يمكن إضافتها إلى نظامك الغذائي اليومي كجزء من محتويات الكربوهيدرات.

 

عند تناولك للدهون والكربوهيدرات والبروتينات وغيرهم من المواد الغذائية الأخرى بكميات متوازنة ومعتدلة، فيمكن القول إنك تدير نسبة السكر في دمك بكفاءة وسيبقى السكري تحت السيطرة.

 

المراجع:

  1. Diabetic Gourmet: SWEET POTATOES: A SUPER FOOD FOR DIABETICS
  2. Diabetic UK: What’s in season: Sweet potato
  3. India Express: Diet diary: A sweet potato for weight watchers and diabetics
  4. Home Remedies For All: 3 Ways to Use Sweet Potatoes for Diabetics

 

السابق
الباذنجان للتخسيس
التالي
متى يحدث الحمل وماذا يعيق حدوثه