الاناناس للحامل

الاناناس للحامل

الاناناس للحامل

الاناناس للحامل وأهم فوائده ومخاطره ومتى يتسبب في الاجهاض

الاناناس للحامل تدور من حوله الكثير من الأقاويل، وبين مؤيد ومعارض لتناول الحامل لتلك الفاكهة المذهلة سنحاول معا التعرف على فوائد الاناناس للحامل وعوامل الخطر وأهم المحاذير التي يجب مراعاتها عند تناوله.

 

حيث أنه أثناء الحمل يجب على المرأة أن تتجنب أطعمة معينة كما يجب عليها الإكثار من أطعمة وفيتامينات أخرى حتى لو لم تكن تخطر على بالها من بقل مثل مكملات حمض الفوليك والحديد وغيرها، ويعتبر الأناناس والبابايا أيضا من الفواكه الحارة التي تولد حرارة يمكن أن تؤدي إلى الاجهاض في حالة تناولهم بكميات كبيرة ومع أطعمة حارة أخرى.

 

هل الاناناس للحامل آمن على صحتها وعلى صحة الجنين؟

لا يوجد دليل علمي مؤكد على ان الكميات القليلة من الأناناس يسبب أي مخاطر على صحة الحمل والجنين، فحتى كوبين في الأسبوع من عصير الأناناس أو 250 جم أسبوعيا تعتبر كميات أمنة.

 

لكن تناول 10 أكواب من عصير الأناناس في الأسبوع يمكن أن يسبب الكثير من المشاكل نتيجة زيادة كمية البروملين في الجسم وهو من المعادن التي تزيد من خطر الاناناس، ولكن الأناناس المعلب تقل فيه للغاية كمية البروملين والتي تتلاشى تقريبا عند عملية التعليب.

 

فوائد الاناناس للحامل عند تناوله بكميات معتدلة

تتعدد فوائد الاناناس للحامل عند تناول شريحة أو شريحتين منه يوميا أو كل يومين أو تناول نصف كوب من العصير الطازج منه يوميا، حيث أنه من أكثر الفواكه الغنية بفيتامين ج والمنجنيز ومجموعة فيتامينات ب المركب والكثير من العناصر الأخرى التي تعزز من صحة الحمل وتوفر طعم سكري رائع، ومن أهم فوائد الاناناس للحامل:

 

1. تعزيز المناعة:

من فوائد الاناناس للحامل أنه يحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة وأهمها فيتامين ج والذي يزيد من قوة المناعة ويحمي الجهازين التنفسي والهضمي من الكثير من أنواع العدوى ويزيد من قوة الخلايا داخل الجسم ويحارب الجذور الحرة.

 

من فوائد فيتامين ج أيضا اثناء الحمل أنه يساهم بقوة في إنتاج الكولاجين وهو العنصر المسؤول عن نمو جلد الطفل والحفاظ على رطوبته، كما يدخل في تكوين العظام والغضاريف، ويمكن لكوب من عصير الأناناس توفير 79 ملج من فيتامين ج وهي تقريبا معظم الاحتياجات اليومية من فيتامين ج للحامل والتي يبلغ حجمها من 80-85 ملج.

 

لكن يجب التنبه إلى أن مستويات فيتامين ج المرتفعة ايضا ارتبطت بالاجهاض، لذا لا يجب تناول مكملات فيتامين ج إلى جوار أطعمة أخرى غنية به مثل الأناناس والجريب فروت مثلا حتى لا يؤدي إلى مشاكل للجنين وللأم.

 

(مقال متعلّق)  الاكل الممنوع للحامل في الشهور الاولى

لذا اليوم الذي تتناولين فيه عصير الأناناس لا يجب تناول أي مكملات تحتوي على فيتامين ج بنسبة عالية، لكن فيتامينات الأمومة العامة لا ضرر منها مع الاناناس إلا إذا أفاد الطبيب المشرف بعكس ذلك.

 

ومن فوائد الأناناس لتعزيز المناعة أيضا وجود فيتامين ب6 أو البيريدوكسين، وهو العنصر المسؤول عن زيادة الطاقة ورفع مستويات الأجسام المضادة في الجسم. كما أن عنصر البروملين نفسه والذي تؤدي الزيادة منه إلى الاجهاض، فإن له دورا فعالا مقاومة البكتيريا الضارة الموجودة في الجهاز الهضمي وزيادة مناعة المعدة وهذا بتوافر كميات ضئيلة منه.

 

2. تعزيز نمو عظام الجنين:

الأناناس غني للغاية بالمنجنيز، وهو العنصر المهم في تكوين وتقوية عظام الجنين، ويحافظ أيضا على عظام الأم، حيث أن الجنين إذا لم يجد المعادن اللازمة لنمو سليم وصحي سيبدأ في امتصاصها من عظام وخلايا الأم مما يزيد من حالة الضعف والوهن العام ويمكن أن يؤثر على قدرتها على تحمل أعباء الحمل.

 

3. منع عيوب الأنبوب العصبي للجنين:

من الضروري للغاية للحامل تناول حمض الفوليك وفيتامين ب1 للحفاظ على نمو صحيح ومتكامل للخلايا العصبية في مخ الجنين وخصوصا خلال أول 3 أشهر من الحمل وهي الفترة التي يتكون فيها المخ والأعصاب، والأناناس غني للغاية بحمض الفوليك وفيتامين ب1.

 

لكن من ناحية أخرى يتم التحذير من تناوله خلال أول 3 أشهر من الحمل، لذا يمكن استشارة الطبيب في البداية لتناول الاناناس للحامل خلال أول 3 اشهر وفقا لحالتها الصحية ومدى نقص المعادن والفيتامينات في جسمها وحالة الحمل عموما والتي يتم بناءً عليها اتخاذ القرار بتناوله أو بتجنبه.

 

4. منع الغثيان الصباحي من فوائد الاناناس للحامل:

يمكن للقليل من الأناناس يوميا أن يقلل كثيرا من الغثيان والإعياء الصباحي خصوصا الذي يكون موجودا خلال أول 3 أشهر من الحمل، لكن كما ذكرنا فإن الأناناس يجب تناول قضمة واحدة منه على الأكثر خلال الثلث الأول من الحمل إلا إذا كتنت صحة الحمل جيدة، حيث أن فيتامين ب6 الموجود في الأناناس يهدئ المهدة ويقلل من الغثيان.

5. تقوية قلب الجنين:

يحتوي الأناناس على كمية قليلة من النحاس، وهو المعدن النادر وجوده في الكثير من الأطعمة وهو يدخل في إنتاج خلايا الدم الحمراء ويعزز من صحة قلب الجنين ومن تحسين الدورة الدموية فيه، وهذه الوظيفة يقوم بها أيضا الحديد الموجود بنسبة عالية في الأناناس.

 

6. إدرار البول:

من المشاكل المزعجة للغاية أثناء الحمل الرغبة في كثرة التبول، لكن الأناناس مدر طبيعي للبول يمعنى أن تستطيع الحامل إفراغ المثانة تماما فلا تحتاج إلى دخول الحمام أكثر من مرة دون الحصول على الراحة، مما يقلل تورم الجسم وهو العرَض الشائع أثناء الحمل.

(مقال متعلّق)  فوائد العدس للحامل

 

7. علاج دوالي الساقين:

يمكن للبروملين الموجود في الأناناس أن يقلل من دوالي الساقين أثناء الحمل، حيث تؤدي زيادة الوزن إلى انتفاخ أوردة الساقين مما يتسبب في الازعاج، لكن الاناناس يقلل من الرواسب الليفية على عروق الدوالي ويخفف من الألم.

 

8. تعزيز الحالة المزاجية:

إن اضطراب الهرمونات أثناء الحمل يؤثر سلبا على الحالة المزاجية للحامل ويجعلها أكثر حساسية بكثير، ولكن يمكن لرائحة الأناناس الفريدة وطعمه المميز أن يساعد في التخلص من القلق والاكتئاب والأفكار الهوسية.

 

مخاطر واضرار الاناناس للحامل

يمنع الكثيرون المرأة الحامل من تناول الأناناس على الإطلاق خوفا من مخاطره، ولكن هذه المخاطر وإن كان لا يمكن إنكارها إلا أنها تؤثر فقط في حالة الكميات الكبيرة جدا من الأناناس والتي يمكن أن تؤدي إلى:

 

1. الاجهاض:

وهو الخطر الأكبر والأكثر شهرة للأناناس رغم عدم توافر أدلة علمية ثابتة عليه، إلا أن كميات البروملين إذا زادت يمكن أن تكون خطرة على الحمل خصوصا إذا لم يكن مستقرا، حيث يتأثر عنق الرحم سلبا بهذا العنصر.

 

2. الإسهال:

وهو أيضا عرَض يتسبب فيه زيادة كمية البروملين، ورغم أن التأثير المليِّن يقاوم الإمساك وهو الأكثر شيوعا أثناء الحمل، إلا أن الإسهال وتقلصات البطن خطر أيضا على الجنين.

 

3. التورم:

يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الأناناس إلى تورم في اللسان والخدود الداخلية والشفتين وهي أعرض يمكن أن تكون بسيطة وتختفي بعد فترة من الزمن.

 

ومن الأفضل تجنب الأناناس في حالة المعاناة من القرحة المعوية والتهاب المعدة وضغط الدم المنخفض أو خطر الاجهاض، واذا تناولت الأناناس للمرة الأولى خلال الحمل فيمكن اختبار ردود فعل تحسسية من حكة في الأنف والفم مع رشح وازدحام في الأنف وبعض أعراض الربو، وهذا نتيجة تفاعلات الحساسية من اللاتكس أو حبوب اللقاح والتي ستظهر خلال دقائق من تناول الأناناس.

 

كيف يمكن إدراج الاناناس للحامل في نظامها الغذائي للحصول على فوائده وتجنب أضراره؟

تتعدد الطرق التي يمكن بها للحامل تناول الأناناس بأمان للحصول على فوائده وفي الوقت نفسه تجنب أي آثار جانبية قد يتسبب بها، ومن الضروري تناول الأناناس الأصفر الناضج، ويجب أن تكون قشرته ناعمة ومرنة، وتكون الأوراق الموجودة في ذيل الفاكهة خضراء اللون، وحتى إذا كانت الأوراق باهتة قليلة تكون جيدة أيضا لكن يجب الابتعاد عن الثمرة ذات الاوراق الجافة، ومن أهم طرق إضافة الاناناس في النظام الغذائي للحامل:

 

  • كوب من شرائح الأناناس الطازجة يعتبر من أبسط طرق تناول تلك الثمرة الشهية

  • يمكن تناولها كوجبة خفيفة بعد الإفطار أو بعد الغداء بساعتين.

  • إضافة الأناناس إلى شرائح اللحم المشوي يقلل من البروملين الضار ويمنح الطعام رائحة جذابة ويفتح الشهية.

  • إعداد شطائر الدجاج المشوي أو سلطة سبانخ الدجاج وإضافة شرائح الأناناس.

  • نقع شرائح الأناناس في الحليب وتناولها صباحا أو كوجبة خفيفة.

  • إضافة قطعة اناناس كيبرة إلى الكباب المصنوع من الخضار أو من اللحم.

  • إضافة مكعبات الأناناس إلى السلطة الخضراء.

  • شوي شرائح الأناناس الطازجة وتحليتها كحلوى صيفية صحية.

  • إضافة الأناناس إلى عصير المانجو وتناوله مرة يوميا للمزيد من المغذيات وتحسين الحالة النفسية.

  • إضافة مكعبات الأناناس إلى سلطة فواكه متنوعة للمزيد من المعادن والفيتامينات.

 

(مقال متعلّق)  عصير اناناس

الكميات المناسبة من الاناناس للحامل خلال كل أشهر الحمل

هناك كمية محددة مسموح بها يوميا أو خلال الأسبوع من الاناناس للحامل، فهو ليس متاحا بشكل مُطلق أو دون محاذير، وتتمثل هذه الكميات وفقا لمرحلة الحمل في الآتي:

 

  • خلال الثلث الأول من الحمل:

من الأفضل تجنب الاناناس للحامل خلال هذه الفترة، وإلا تناول قضمة واحدة من الشريحة المعلبة للتغلب على الغثيان الصباحي.

 

  • خلال الثلث الثاني من الحمل:

يمكن تضمينه في النظام الغذائي بكميات ضئيلة للغاية تتراوح بين 50-100 جم مرتين أو ثلاثة في الأسبوع ومراقبة أي ردود فعل سلبية.

 

  • الثلث الأخير من الحمل:

وهو ابتداء من الشهر السابع وفيه يمكن زيادة كمية الأناناس إلى 250 جم في المرة الواحدة، ولكن يجب مراقبة الحجم بدقة أيضا وعدم الإفراط في تناوله حيث الزيادة تؤدي إلى تقلصات في الرحم.

 

وفي النهاية فإن الاناناس للحامل ليس مُضرا بشكل مطلق، كما لا يجب المبالغة في تناوله، فهو ليس مثل بقية الفواكه والتي يمكن أن تأكل منها الحامل ما تريد ويتم تشجيعها على تناول المزيد.

 

لكن الأناناس يجب تناوله باعتدال وحذر أثناء الحمل والتوقف التام عنه عند أي تشنجات في البطن، والحصول على العناية الطبية فزرا في حالة رؤية أي نزيف بعد تناول الأناناس وهو الأمر الذي يحدث في حالات قليلة.

 

كما يجب تجنب الأناناس إطلاقا في حالة الإصابة بسكري الحمل حيث أن نسبة السكر تعتبر مرتفعة في الأناناس مما يزيد من صعوبة السيطرة على سكري الحمل.

 

كما أنه في حالة المعاناة من اللاتيكس أو حبوب اللقاح يجث الامتناع عنه أيضا حيث يمكن أن يؤدي إلى رد فعل تحسسي من هذه الفاكهة، كما أن صاحبة الضغط المنخفض يمكن أن تصاب بالإعياء من الأناناس حتى ولو بكميات ضئيلة.

 

المراجع:

  1. Mom Junction: Is It Safe To Eat Pineapple During Pregnancy
  2. First Try Parenting: Is It Safe to Eat Pineapple in Pregnancy
error: Content is protected !!

Send this to a friend