رعاية الاطفال حديثي الولادة

سمات الاطفال حديثي الولادة وأنسب الطرق لرعايتهم

الاطفال حديثي الولادة يتطلبون رعاية خاصة جدا، وفهم عميق لاحتياجاتهم جتى لا تأخذ الام وقتا طويلا في تلبيتها، كما أن فهم تلك الاحتياجات ستجعل الأم أكثر فهما لتصرفات رضيعها من بكاء ونظرات وحتى تغير في عادات النوم والتغذية والإخراج وغيرها.

 

ومن الأشياء التي لا يعرفها الكثيرون أن مهارات التعلم والتواصل تبدأ فور الولادة، لذا يمكن للأم تشكيل فهم وإدراك طفلها بمجرد رؤيته، ومن أهم سمات الاطفال حديثي الولادة في ما يلي:

 

1. تعلم الكلام يبدأ من الوجود في الرحم

يستطيع الجنين أن يسمع صوت الأم وأصوات أخرى بدءا من الأسبوع الـ23 من الحمل، على الرغم من أن نطق الكلمة الأولى ربما لا يتم قبل بلوغ عام من العمر، إلا أن تعلم اللغة يبدأ مبكرا جدا، ويعتبر صوت الأم هو الصوت المفضل للرضيع وسيحب للغاية سماع صوتك وأنت تتكلمين أو تغنين.

 

لذا إذا أردت تهدئته فيمكن تأدية تهويدة بصوت هادئ، كما يمكن أن تقرأين له قصة أو رواية، فليس من المبكر جدا القراءة للطفل وهو في المهد، بل على العكس فكلما زاد عدد الكلمات التي يسمعها في المهد زادت مهاراته اللغوية بعد ذلك.

 

2. القدرة على السباحة من سمات الاطفال حديثي الولادة

الاطفال حديثي الولادة يحبسون أنفاسهم بشكل طبيعي عندما يكونون في الماء، بل وحتى يحركون الذراعين والساقين، فإذا كانت لدى الام الشجاعة للنزول بطفلها الرضيع إلى المسبح فسترى مواهب فطرية، ويمكن للرضيع الذهاب للمسبح بمجرد ولادته.

 

أما الأم فعليها الانتظار لـ6 أسابيع حتى تطمئن على التئام جروح ما بعد الولادة، ومن الضروري التأكد أن الماء ليس باردا للغاية، ويمكن انتقاء مسبح خاص بالاطفال، وارتداء بدلة طفل بدلا من ملابس السباحة العادية.

 

3. وحمات الولادة شائعة للغاية

نحو ثلث الاطفال يولدون بوحمة من نوع ما، وعادة تكون على الرقبة او في الوجه، وتكون عادة ذات لون وردي شاحب وتتحول إلى اللون الأحمر عندما يبكي الرضيع، وهي تختفي عادة بمفردها خلال 6 أشهر، ومعظم الوحمات غير مؤذية غالبا.

(مقال متعلّق)  سبب بكاء الطفل الرضيع اثناء الرضاعة

 

ولكن هذا لا يمنع أن بعضها يمكن أن يكون مؤشرا على حالة صحية تحتاج إلى التدخل الطبي، فإذا كان لدى الرضيع وحمة أو مطبات أو أي منطقة ملونة على بشرته يمكن أن تطلبي من الطبيب إلقاء نظرة للتأكد من أن كل شيء سليم.

 

4. قصر النظر من سمات الاطفال حديثي الولادة

الاطفال حديثي الولادة لا يستطيعون رؤية شيء أبعد من 20-30 سم أو 8-12 بوصة، ولكن كل شيء آخر بعد هذه المسافة عبارة عن ضوء وشكل غير محدد وشعور بالحركة، وتعتبر هذه هي المسافة المثالية لكي يتواصل الرضيع مع والدته وهي تطعمه وحتى لا ينشغل عنها بمثيرات أخرى.

 

وعند بلوغ الطفل شهر أو شهرين يتمكن من تركيز نظره على لعبة تتحرك أمام وجهه، وعند بلوغ الشهر الرابع سيكون للطفل قدرة على رؤية الألوان والأشكال القريبة، ويمكن للأم مساعدة رضيعها على تنمية رؤيته بالألعاب ذات الألوان المشرقة.

 

5. لديهم عظام أكثر من البالغين

يولد الاطفال بنحو 300 عظمة، ومع تطور النمو تصبح هذه العظام أكثر قوة ويمكن أن تندمج مع بعضها البعض، فعلى سبيل المثال تبدو الجمجمة عند الولادة مكونة من 3 أجزاء متصلة بالغضاريف، وهذا الشكل يكون مناسب أكثر لقناة الولادة.

 

وهذا هو سبب وجود فراغات ناعمة في رأس الرضيع، وهي تلتئم خلال فترة قليلة من الولادة، وعند البلوغ يكون عدد العظام وصل إلى 206 عظمة فقط.

 

6. الرضاعة الطبيعية تحتاج إلى التعلم

لا يولد الاطفال حديثي الولادة بمهارة الرضاعة من الثدي، بل على الأم تعليم رضيعها كيف يلتقط الثدي وكيف يمسك به، وهذا ما يجعل الأسابيع الاولى من الرضاعة صعبة للغاية وغير مريحة وتحتاج إلى الدعم من المحيطين بالأم حتى تصير الأمور أكثر سهولة.

 

7. بطون الاطفال حديثي الولادة شديدة الصغر

لا يزيد حجم معدة الطفل حديث الولادة عن حجم ثمرة البندق، وهذا يفسر سر رغبة الأطفال الرضع في التغذية على فترات متقاربة للغاية، حيث لا توجد لديهم مساحة في البطن للحصول على كل الحليب الذي يحتاجونه لتغذيتهم طوال اليوم.

 

وهذا يعني أيضا أن حتى أصغر فقاعات الهواء ستأخذ حجما في المعدة، وهذا هو السبب في حجة الطفل إلى التجشؤ أثناء الرضاعة وبعدها لإخراج الهواء الزائد.

 

وسيزداد حجم بطن الطفل بنهاية الأسبوع الأول ليكون بحجم المشمش، ثم ستكون في حجم بيضة الدجاج بنهاية الأسبوع الثاني، ورغم هذا سيحتاج الطفل إلى الرضاعة ليلا حتى يبلغ 6 أشهر من العمر على الأقل.

 

8. نقص الوزن

من الطبيعي في الاطفال حديثي الولادة خسارة بعض الوزن الذي ولدوا به، ويثير هذا قلق الأمهات المرضعات ويعتقدن أنه لا يحصل على التغذية الكافية من الثدي، إلا أن هذا غير صحيح على الاطلاق، ففي الأيام القليلة الأولى من ولادة الطفل من الطبيعي أن يخسر من 5-10% من وزنه، ومعظم الأطفال يعودون إلى وزنهم الطبيعي بعد بلوغ أسبوعين من العمر.

(مقال متعلّق)  متى ياكل الرضيع ؟ الجواب الكامل

 

9. تغير طبيعة البراز

تتغير طبيعة براز الاطفال حديثي الولادة مع الوقت، ويكون أول براز يخرجه الرضيع بعد الولادة ذو لون داكن ومن مادة لزجة تسمى العقى، وبعد هذا يعتمد لون البراز على الرضاعة الطبيعية أو الرضاعة الصناعية، ومن فوائد الرضاعة الطبيعية أنها تجعل رائحة البراز أقل.

 

ولا يجب القلق من معدل تبرز الطفل، فيمكن أن يكون هذا عدة مرات في اليوم أو مرة كل ثلاث ايام، فالأمر يختلف من طفل إلى آخر، ولكن المهم معرفة ما هو الطبيعي للطفل ومراقبة أي تغيرات.

 

10. الأعضاء التناسلية

يمكن أن يحدث تورم قليل في الاعضاء التناسلية للاطفال حديثي الولادة بسبب الولادة بسائل إضافي في الجسم، كما أن بعض الفتيات يولدن مع بعض الهرمونات من أمهاتهن، ويمكن أن يؤدي هذا إلى إفرازات ذات لون أبيض في الحفاض، أو حتى إفرازات دموية في الأيام القليلة الأولى.

 

وهي أمور طبيعية للغاية، ولكن إذا استمر تضخم الاعضاء التناسلية بعد 10 أيام من الولادة فلابد من زيارة الطبيب، كما أن استمرار إفرازات الرضيع الأنثى لمدة 6 أسابيع أمر يستدعي التدخل الطبي.

 

11. الانسجام مع الضوضاء الإيقاعية

يحب الطفل حديث الولادة الضوضاء الثابتة مثل صوت الغسالة الكهربائية أو صوت المكنسة الكهربائية أو صوت محرك السيارة، وهي الأصوات التي استمع إليها وهو في الرحم، وهناك الكثير من الألعاب التي تقدم هذه الأصوات ويمكنها أن تساعد على تهدئة الطفل، كما توجد على الإنترنت مقاطع فيديو مجانية ترسل هذه الضوضاء البيضاء.

 

12. تفضيل رائحة الأم

الاطفال حديثي الولادة يهدأون عند شمّ رائحة الأم، لذا فعلى الأم تجنب استخدام لوازم الاستحمام ذات الرائحة القوية في الأسابيع الأولى من مولد الطفل، كما يمتلك الرضيع حاسة تذوق أفضل من الأم، وقد تذوق وهو في الرحم من كل شيء تناولته الأم وهي حامل، وسيستمر في التمتع بنفس النكهات التي ستكون في الحليب، ويمكن أن يظهر هذا في تفضيل نوع معين من الأطعمة بعد ذلك.

 

13. النوم الطبيعي للاطفال حديثي الولادة

يحتاج الاطفال حديثي الولادة إلى النوم نحو 18 ساعة في اليوم، كما يمكن أن يسقط في غفوات عشوائية طوال الليل والنهار، وعندما يبدأ في التعرف على الفرق بين الليل والنهار سيبدأ بالتدريج في النوم عندما يحل الظلام.

 

ولن ينتظم روتين النوم والرضاعة للطفل قبل مضي 3 أشهر من الولادة، ولكن يمكن للأم المساهمة في تدريبه على النوم ليلا أكثر ومحاولة تنشيطه نهارا بالكثير من المثيرات حتى تكون معظم ساعات نومه ليلا.

 

14. قدرة تعلم أكثر من البالغين

تكون لدى الاطفال حديثي الولادة مهارات تعلم أكثر من الكبار فحتى قبل الولادة فإن الطفل تعلم التعرف على صوت والدته وربما أيضا والده، وبعد الولادة يكون محاطا بالكثير من المثيرات التي تجعل خلايا مخه تعمل على الدوام وتكوِّن اتصالات بشكل لا يمكن تصديقه وذلك حتى يكتشف المزيد عن العالم من حوله، لذا يمكن للأم الاستفادة من مهارات التعلم المذهلة هذه من خلال التحدث مع الطفل والقراءة له والغناء.

(مقال متعلّق)  معنى بكاء الرضيع

 

15. هناك اختلافات بين دماغ الأنثى والذكر

تشير الأبحاث أن أدمغة الذكور حديثي الولادة تنمو بمعدل أسرع من أدمغة الإناث في الـ3 أشهر الأولى، وخصوصا في المناطق التي تتحكم في الحركة، ومن ناحية أخرى فإن الإناث تكون لديهن حواس أكثر حساسية، وهذا يعني أنهن يمكن أن يسمعن أفضل من الأولاد وينطقن بالكلمات أسرع أيضا، وهناك الكثير من النقاشات الساخنة بشأن تأثير هذا التطور في الـ3 أشهر الأولى على النمو بعد ذلك.

 

ولكن أكثر ما يحدد شخصية الطفل هو مدى الرعاية التي تقدمها الأم والطريقة التي تتتبعها للاهتمام بالأطفال، فذلك هو الذي سيحدد الشخصية والتطور أكثر من التفرقة بين الذكور والإناث.

 

16. جفاف البشرة

من الأشياء الطبيعية أيضا في الاطفال حديثي الولادة أن يكون الجلد جافا، على الرغم من أنه عند الولادة يكون شديد النعومة، ولكن هذه الطبقة الجافة تكون عبارة عن قشرة ستزول بمفردها، ويمكمن استخدام محلول خاص بحديثي الولادة لا يسبب الحساسية وخالي من العطور، كما يمكن أن تظهر بعض الحبوب الصغيرة على الجلد حتى مرور شهر من الولادة.

 

17. وقاية الاطفال حديثي الولادة

من الضروري تجنب ملامسة وجه ويد الرضيع، لتجنب العدوى ويمكن تعليم الأطفال الآخرين في المنزل مداعبة قدميه بدلا من وجهه، أو على الأقل غسل اليدين جيدا قبل اللعب معه، وعلى الأم كذلك الحفاظ على نظافة يديها قبل التعامل مع الرضيع.

 

18. بكاء الأطفال دليل على التواصل

تحتار الكثير من الامهات في سبب بكاء طفلها الرضيع رغم أنه ليس جائعا أو مبللا أو يشعر بالبرد، مما يزيد من ارهاقها النفسي والبدني في محاولات ترضيته، ولكن البكاء يمكن أن يكون مجرد وسيلة من الطفل لتحقيق التواصل مع الآخرين واللعب معه ومداعبته.

 

وتكون رعاية الاطفال حديثي الولادة عادة مرهقة ومتعبة ومليئة بالضغوط وتحتاج إلى الدعم الكامل من المحيطين بالأم وطفلها أو من الوالد، ويمكن ألا تجعل المسؤوليات الكبيرة الملقاة على عاتق الأم أي فرصة لها للاستمتاع بحب وليدها الجديد أو تقبيله أو الشعور بالسعادة من أنها أصبحت أما.

 

وهذه مشاعر طبيعية للغاية ولا داعي للقلق منها أو اعتقاد أنك أم فاشلة أو غير مؤهلة، وستمر هذه الفترة الصعبة سريعا إن شاء الله لتتمتعي باللعب مع الصغير قدر ما تشائين، إلى جوار المسؤولية بالطبع، إلا أنك ستكوني اعتدتي عليها بالتدريج.

 

المراجع:

  1. Baby Center: 15 surprising newborn baby facts
  2. Parents: 10 Things to Know About Newborns