الصحة الجنسية

الاحتلام

الاحتلام
الاحتلام

الاحتلام وأهم الحقائق والأفكار الخاطئة عنه ومتى يوجب الغسل

الاحتلام هو أمر طبيعي يحدث لكل البشر خصوصا في فترة المراهقة وللفتيات وللذكور، وعن كيف حدوث الاحتلام يمكن تلخيصها بـ عبارة عن رؤية أحلام مثيرة أو جماع سواء كان صاحب الحلم طرفا في هذا الحلم أم لا ثم يرى ماءً أبيض بعد الاستيقاظ وهو ما يتطلب الاغتسال في رأي كل الفقهاء.

 

ففي الصحيحين عن أنس، أن أم سليم الأنصارية – وهي أم أنس رضي الله عنهما – قالت: يا رسول الله، إن الله لا يستحي من الحق فهل على المرأة من غسل إذا هي احتلمت؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: نعم إذا هي رأت الماء.

 

أقر العلماء المسلمين أيضا أن من رأى الماء ولا يذكر حلما فعليه الاغتسال أو من رأى ماء الشهوة عند لاتفكير في العلاقة الحميمة وهو مستيقظ يعتبر أيضا نوع من أنواع الاحتلام يوجب الغسل.

 

والغسل يتم بإحدى طريقتين والأولى هي قول بسم الله ثم إهالة الماء على الجسم كله والمضمضة والاستنشاق، والثانية وهي التي تواترت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتكون بقول بسم الله واستحضار النية في غسل الجنابة ثم غسل اليدين ثم إزالة ما على الفرج من آثار المني.

 

ثم يتوضأ كأنه ذاهب إلى الصلاة، وبعد هذا يُدخل أصابعه العشرة في الماء ويملأ كفه ويمر بيديه على شعر الرأس واللحية ثم يمسح على رأسه 3 مرات.

 

بعد هذا يصب الماء على جسده كله وفي النهاية يغسل القدمين، والنية ضرورية للغاية لصحة الغسل فلا يجب على المسلم أن يستحم بشكل عادي ثم يقول أنه أصبح طاهرا، بل قبل الاستحمام يجب أن ينوي التطهر.

 

حكم الاحتلام

الاحتلام عادة يحدث أثناء النوم وقد رفع الله تعالى القلم عن ثلاث وهم النائم حتى يستيقط وعن الطفل حتى البلوغ وعن المجنون حتى يعقل، وذلك وفقا لحديث الرسول عليه الصلاة والسلام (رُفِع القلمُ عن ثلاثةٍ: عن النَّائمِ حتَّى يستيقظَ، وعن الصَّبيِّ حتَّى يشِبَّ، وعن المعتوهِ حتَّى يعقِلَ).

 

لذا فإن الاحتلام في رأي جمهور الفقهاء لا يعتبر حراماً وإلا لما جعله الله تعالى علامة من علامات البلوغ، حيث قال الله تعالى في كتابه الكريم: (وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ ۚ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ).

 

والاحتلام يمكن أن يتعرض له أي شخص وليس فقط في مرحلة المراهقة والبلوغ وإن كانت هي الأكثر تميزا بالاحتلام نظرا لاضطراب الهرمونات الجنسية الشديد في هذا السن وعدم القدرة على الزواج وإفراغ الشهوة بشكل طبيعي.

 

لكن يمكن أيضا للبالغين أو الأكبر في السن أن يتعرضوا إلى الاحتلام سواء لعدم الزواج أو الانفصال عن الأسرة أو أي سبب آخر، وهو في العموم نادر للغاية للشخص المتزوج.

 

ولكن الحرام في الاحتلام هو مداعبة الفرج فهنا ندخل في العادة السرية والتي هي محرمة في الإسلام، كم لا يجب على الإطلاق تجاهل الغُسل والتطهر بعد الاحتلام حتى يتمكن الشخص من الصلاة والصيام وقراءة القرآن فمن المحرم لمس القرآن والمسلم غير طاهر.

 

ما سبب مشاعر الارتباك بعد الاحتلام الأول؟

إن الصبي والفتاة يشعران بالارتباك الشديد عند رؤية البلل في الملابس بعد أول احتلام، وقد يعتقد البعض منهم أنه أصيب بحالة تبول لا إرادي أو مرض خطير خصوصا إذا لم يكن هناك أي تهيئة له من قبل الابوين عن التطورات الجنسية أو هزات الجماع أو غيرها من أمور من النادر جدا أن يفاتح فيها الأبوين الأبناء.

(مقال متعلّق)  اسباب عدم الاحتلام

 

لذا يجب معرفة أنه لا يوجد أي شيء خاطئ في الاحتلام وأنه أمر طبيعي للغاية، فلا يجب على الأم أن تفزع وتعاقب ابنتها إذا لاحظت البلل ولا حتى عقاب الصبي أو المراهق بل ضرورة شغل وقتهم قدر الإمكان بشيء مفيد وعدم الذهاب إلى الفراش إلا بعد نهاية اليوم تماما حيث أن الفراغ يمكن أن يزيد من هذه الأحلام وتؤثر على المستوى الدراسي، لكن التعامل مع الأمر بهدوء هو سر النجاح.

 

الفرق بين الاحتلام والأورجازم أو النشوة الجنسية

كل من النشوة الجنسية والاحتلام يسببان شعورا بالرضا، لكن الوصول إلى الشبق أو رعشة الجماع هو أمر ينتج إما عن العلاقة الجسدية الكاملة أو عن طريق العادة السرية أي ملامسة الأعضاء التناسلية مع مشاهدة مناظر مثيرة أو تخيلها ويكون الشخص واعيا بالكامل.

 

لكن الاحتلام يمكن أن يتم دون أفكار مثيرة، ويكون الشخص غير مسيطر على الإطلاق على تلك الأحلام، وإن كان يزيد التعرض لها عند رؤية مشهد مثير قبل النوم أو كثرة التفكير في الجنس الآخر.

 

الاحتلام عند الشاب والفتاة والفرق بينهما

يمكن لكل من الذكور والإناثث تجربة الاحتلام والشعور بإفرازات بيضاء تخرج من الفرج، وهو يحدث عن التأثر بمشهد مثير أو تفكير جنسي ويزيد مع الحركة السريعة للعين أثناء الانتقال بين دورات النوم فيجعل الدورة الدموية تتدفق بسرعة إلى الاعضاء التناسلية.

 

كما يصبح الدماغ أكثر نشاطا بمراحل.يحتاج إلى المزيد من الأكسجين، ويؤدي الأمر إلى الانتصاب لدى الذكور وأحيانا النشوة الجنسية والقذف وأيضا وهو غير مرتبط في كثير من الاحيان بالاحتلام، حيث يمكن أن ينتج مذى وليس مني.

 

وبانلسبة للإناث فإن الاحتلام يؤدي إلى انتفاخ البظر والشفرين الصغيرين ويمكن أن تشعر الأنثى برعشة إذا كانت بين النوم والاستيقاظ وتظهر الإفرازات البيضاء الشفافة.

 

وتتعرض الإناث إلى الاحتلام أقل كثيرا من الذكور، وقد بينت دراسة في مجلة أبحاث الجنس عن أن 37% من الإناث يتعرضن إلى نشوة ذهنية أو الاحتلام في حياتهن في حين تصل النسبة إلى 80% من الذكور.

 

قد بينت الدراسة أن الرضا الجنسي من العلاقة الزوجية ارتبط بالاحتلام لدى النساء أي أن المرأة التي تشعر بالرضا والإشباع من العلاقة الزوجية تعرضت أكثر للاحتلام، وهذا عمس تماما ما يحدث للذكور، حيث أن الاحتلام يكون لتفريغ الطاقة والوصول إلى منفذ آمن نتيجة عدم الزواج.

 

تأثير الأقران على الاحتلام

عادة كما ذكرنا لا يتحدث الابوين على الإطلاق مع المراهقين عن أي مشاعر جنسية، لذا يكون الأقران والأصدقاء هم المصدر الأول لأي معلومة جنسية وبالطبع أغلبها إن لم يكن كلها يكون خاطئا بشكل كبير، حيث يتصرف المراهق عادة وكأنه يعرف كل شيء عن الجنس لمجرد فيلم شاهده، في حين أنه لا يعرف شيئا على الإطلاق.

 

لذا إذا كنت في فترة المراهقة وشعرت بالاحتلام فحاول التحدث مع أحد الوالدين أو حتى الدخول على مواقع الإنترنت الموثوقة لاستقاء المعلومة الصحيحة أو طلب استشارة الطبيب للتعرف على المزيد من المعلومات عن التغيرات الجسدية التي تمر بها وحتى إذا كنت شخص بالغ وتعرضت إلى هذا الامر فليس فيه ما يدعو إلى الإحراج إلا إذا كان الاحتلام متكررا يوميا ويسبب لك المزيد من الأذى.

 

هل الاحتلام يؤثر على عدد الحيوانات المنوية وطول القضيب؟

يعتقد الكثيرون أن الاحتلام يقلل من الحيوانات المنوية ويمكن أن يؤدي إلى العقم، وهذا تصور خاطئ تماما، بل على العكس يمكن للاحتلام أن يساهم في طرد الحيوانات المنوية القديمة وإتاحة المجال لحيوانات منوية قوية وصحيحة في الجسم.

(مقال متعلّق)  اسباب الاحتلام

 

كما يقول البعض أن الاحتلام يمكن أن يؤثر على طول القضيب ويجعله أقل حجما، وهذا أيضا تصور خاطئ تماما، حيث لا يوجد أي نشاط جنسي على الإطلاق يقلل من حجم القضيب.

 

هل الاحتلام يؤثر سلبا على المناعة؟

إن تأثير الاحتلام على المناعة يعتبر أيضا من الأفكار الشائعة الخاطئة عن هذا الأمر، ولكن قد يكون تراجع المناعة ناجما عن كثرة الاحتلام يوميا أو أكثر من مرة في اليوم مما يقلل من طاقة ونشاط الشخص عموما ويجعله أكثر نفورا من الطعام أو الأنشطة العادية مما يقلل من مناعته ويجعله أكثر تعرضا إلى العدوى.

 

كما يمكن لارتباط الاحتلام بالعادة السرية أو يزيد من حالة الارهاق وتراجع الرغبة في الأطعمة الصحية أو في ممارسة أي نشاط بدني، كما أن كثرة الاحتلام يمكن أن ترتبط بتناقص عدد ساعات النوم والاسترخاء الفعلي.

 

بمعنى أن يكون الشخص في الفراش لكنه مستيقظ وبالتالي تقل المناعة أيضا، حيث أن هرمونات النمو تنشط أثناء النوم ومع استنفاذ الطاقة وكثرة تدفق الأكسجين إلى الاعضاء التناسلية يزيد نشاط المخ وتقل القدرة على النوم فتتراجع الحالة الصحية لدى الشخص ويتعرض إلى الاجهاد والأمراض.

 

علاج الاحتلام

كما ذكرنا فإن الاحتلام في حد ذاته أمر طبيعي وهو علامة من علامات البلوغ، وهو في العادي لا يحدث يوميا أو أسبوعيا ولكن على فترات تقل أو تطول وفقا للكثير من العوامل مثل الشعور بالفراغ أو كثرة مشاهدة الأفلام الإباحية أو ارتفاع مستوى الهرمونات الجنسية عن المعدلات الطبيعية وغيرها، ولكن إذا كان يحدث للشخص يوميا ويعيقه عن حياته فيمكن لبعض هذه الطرق التقليل من التعرض إلى الاحتلام ومنها:

 

1. الاسترخاء:

حيث أشارت الكثير من التقارير إلى أن التغيرات الكبيرة التي يتعرض لها الشخص أو المرور بفترات عصيبة ترتبط أكثر بالاحتلام بالمقارنة بالفترات التي يشعر فيها الشخص بالاسترخاء، وهذا يظهر أكثر لدى الإناث حيث يكثر الاستحلام عادة قبل فترة الطمث نتيجة للضغوط والتغيرات المزاجية التي تكون فيها الانثى في هذا الوقت.

 

لذا يجب التأكد من الحصول على قسط كافٍ من النوم وممارسة التمارين الرياضية الخفيفة من المنزل والتنفس بعمق بعد كل تمرين، وتخصيص وقت للاستمتاع بشيء تحبه بعيدا عن أعباء العمل والضغوط اليومية مثل ممارسة هواية أو قراءة رواية أو ممارسة نشاط ترفيهي وغيرها.

 

2. النوم على الظهر:

يمكن أن يؤدي تغيير وضع النوم ليكون على الظهر بدل أحد الجانبين وسيلة لتقليل الاحتلام، كما أن ارتداء ملابس فضفاضة يقلل من الاحتكاك في الاعضاء التناسلية ويقلل من التعرض إلى الإثارة. وقد بينت بعض التجارب أن النوم على البطن يزيد من التعرض إلى الاحتلام ليلا، ولكن الادلة قليلة على هذا، لذا يمكن تجربة تغيير وضع النوم ومراقبة النتائج.

 

3. تجنب الأطعمة الحارة:

الأطعمة الحارة تزيد من تدفق الدورة الدموية إلى الاعضاء التناسلية، لذا يشعر المرء برغبة جنسية شديدة بعد تناول الأطعمة الحارة، لذا إذا كنت دائم المعاناة من الاحتلام وتسبب لك الاحراج الشديد فعليك الابتعاد عن أي أطعمة حارة مثل الفلفل والباذنجان وغيرها، كما أن القهوة أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين ارتبطت أيضا بزيادة مستويات الإثارة والنشاط ليلا وقد تكون من اسباب الاحتلام.

 

4. تجنب المثيرات الجنسية:

وهو أمر بديهي لمن يتسبب له الاحتلام في الكثير من الإحراج، حيث أنه كلما تعرض إلى المثيرات سواء على الشاشة أو في الحياة الواقعية وحتى مع محاولته السيطرة على نفسه خلال وقت الاستيقاظ فإن الأحرام لا يمكن السيطرة عليها.

 

يتحجج الكثيرون بالملابس المثيرة للفتيات وأنها تثير الشهوة، ولكن الشهوة لا تثار إلا من المراقبة الشديدة والتمعن، لذا غض البصر يسمكن أن يُحسِّن كثيرا من الحالة وتجنب الروايات المثيرة والأفلام الإباحية أو النكات الجنسية.

(مقال متعلّق)  كيف يحدث الاحتلام

 

5. تجديد العلاقة الزوجية:

يمكن للمتوجين أيضا الشعور بالاحتلام وهو يمكن أن يكون شيء مفيد في حالة وجود أي ظرف يمنع إقامة العلاقة الجسدية مثل النفاس أو الحيض لدى المرأة مثلا، لكن تكرار الأمر يكون شيء غير طبيعي ويمكن أن يقلل من النشوة الجنسية بين الطرفين.

 

لذا إذا ارتبط الاحتلام بحالة من النفور الجنسي فيجب محاولة تجديد العلاقة مع الطرف الآخر وتجربة طرق جديدة لممارسة العلاقة الحميمة وحتى تغيير ديكور الغرفة واستخدام روائح وعطور مثيرة وغيرها مما يخلق الشعور الإيجابي بين الطرفين.

 

6. الحمام الدافئ قبل النوم:

يمكن للحمام الدافئ مع التدليك بالزيوت الاساسية قبل النوم أن يهدئ من الشهوة الجنسية، في حين أن الحمام البارد يزيد من إنتاج الحيوانات المنوية في الخصيتين، لذا لتقليل الشهوة يمكن اللجوء إلى مغطس دافئ وتدليك الجسم بالنعناع أو الخزامي أو زيت الورد أو خشب الصندل.

 

7. مستخلص القرع:

بينت بعض التجارب أن تدليك مستخلص القرع وزيت السمسم في فروة الرأس قبل النوم يقلل كثيرا من الرغبات الجنسية ويساعد على الدخول السريع في النوم العميق ويقلل بالتالي من دورات النوم.

 

حيث أن الإنسان في العادي يمر بدورة نوم كل 60-90 دقيقة، ويستيقظ ويعود إلى النوم سريعا، وعادة يحدث الاحتلام بين كل دورة وأخرى، لذا للدخول في النوم العميق يمكن تجربة تلك المستخلصات.

 

8. الأعشاب:

الأعشاب الليلية أيضا يمكنها أن تساعد على النوم العميق ومنها:

 

  • الميرمية:

وهو جزء من طب الأيورفيدا وتم استخدامه لقرون عدة في المساعدة على النوم والاسترخاء، وكثيرون يستخدمونه لتقليل الأفكار الجنسية والتخلص من الاحتلام، ويمكن لكوب من شاي الميرمية قبل النوم أن يضبط الهرمونات ويقلل من الرغبة الجنسية.

 

  • الحلبة والعسل:

حيث يتم تناوله إما بخلط مسحوق الحلبة على ملعقة من العسل وتناولهم قبل النوم، أو عن طريق غلي بعض بذور الحلبة على ملعقة من العسل وتناولهم مثل الشاي قبل النوم بنصف ساعة أو ساعة.

 

  • شاي العرقسوس:

وهو يساعد على سهولة التنفس وتجنب التهاب الحلق والتمتع بنوم صحي وعميق وخالٍ من أي أحلام.

 

 

وفي النهاية فإن معرفة سبب الاحتلام ومعناه يسهل كثيرا طريقة التعامل معه ليس كمشكلة أو ذنب ولكن كحالة طبيعية يتعرض لها الجميع وتكون لها فوائد طالما كانت في حدود ضيقة أو في الحدود الطبيعية.

 

لكن تزايدها بشكل كبير يمكن أن يؤثر على طبيعة حياة الإنسان ويجعله شديد الخمول وكثير الرغبة في النوم، فهو إن كان ليس ذنبا في الحدود الطبيعية، فإنه يكون عائقا أمام ممارسة الحياة العادية إذا تعمّد الشخص أن يحتلم برؤية المناظر المثيرة أو تخيل الأفكار الجنسية.

 

ولكن هذا لا يعني أيضا أن الاحتلام يرتبط فقط برؤية الأحلام المثيرة، فصحيح هي تزيد من الاحتلام، لكن يمكن أن يمر الشخص سواء الرجل أو المرأة بتجربة احتلام دون مشاهدة مناظر مثيرة أو حتى رؤية حلم مثير.

 

يمكن لبعض الأشخاص ألا يتعرضوا على الإطلاق إلى تجربة الاحتلام، وهذا أيضا لا يدعو إلى القلق، حيث أن تجربة الاحتلام فردية تماما وتنطوي على الكثير من التجارب الشخصية.

 

كما ذكرنا فيمكن لشخص مشغول للغاية ولا يجد أي وقت للتخيلات الجنسية وفي ىخر اليوم يكون منهكا للغاية ويدخل في النوم سريعا ألا يتعرض على الاطلاق لتلك الأحلام رغم تمتعه بصحة جنسية طبيعية.

 

المراجع:

  1. Health 24: What are wet dreams and who gets them
  2. Wiki How: How to Stop Wet Dreams
  3. Sex Info: Nocturnal Orgasms and Emissions
  4. Medical News Today: Everything you need to know about wet dreams
السابق
فوائد الكركم للجسم
التالي
اسباب الامساك