الامراض النفسية

اكتئاب بعد الولادة

اكتئاب بعد الولادة

اكتئاب بعد الولادة هو عرض نفسيّ يُصيب المرأة الحامل أو حديثة الولادة بالقلق واضطراب المزاج وربما البكاء المستمر والحساسية الشديدة، وهو لا يتعلق فقط ببعد الولادة كما هو شائع، ولكن يُحيط بفترة الحمل كلها وحتى عام بعد الولادة، ولكن لا تتعرض النساء جميعهن لهذا العرض وحتى من يتعرضن له تكون بنسب متفاوتة من الحزن والاضطراب.

 

كيف يحدث اكتئاب بعد الولادة ؟

يحدث اكتئاب بعد الولادة بسبب التغير الشديد في الهرمونات، بالإضافة إلى المسؤولية المفاجئة الملقاة على عاتق المرأة، والتي ربما تخاف من تحملها، أو تخشى عدم القيام بها على أكمل وجه.

 

كما أن ميلاد طفل جديد يصاحبه بالطبع تناقص حاد في فترات النوم، وهو ما يؤثر سلبًا على الأعصاب عموما مما يجعل أي أمّ معرّضة لهذا المرض، وتزيد احتمالات الإصابة باكتئاب بعد الولادة في هذه الحالات.

 

احتمالات الإصابة باكتئاب بعد الولادة في هذه الحالات :

 

1. إذا كنتِ عانيت من الاكتئاب من قبل أو تعرضت لأي مرض نفسي.

 

2. إذا كنتِ تفتقرين إلى الدعم الملائم في الأسرة سواء من زوجك أو عائلتك أو الأصدقاء، فتشعرين أنك وحيدة مما يزيد من احتمالات التعرُّض للاكتئاب.

 

3. إذا كان طفلك وُلد مصابًا بمرض أو عيب خُلقي أو صعب المراس وكثير البكاء.

 

4. إذا كنتِ تعانين من ضغوط متزايدة في حياتك عمومًا، أو تعرضت لتغيرات عنيفة مثل فقدان وظيفتك أو أحد أحبائك.

 

5.  إذا كان لديكِ فرد في أسرتك أصيب بالاكتئاب.

 

6. إذا حدث الانفصال عن والد الطفل بالطلاق أو بالوفاة.

 

7. إذا كنت ترفضين الحمل من البداية وفوجئت به، أي لم تكوني تخططين للحمل والإنجاب.

 

وعادة الأطباء يعتبرون أن تغير الهرمونات هو السبب الأقوى للاكتئاب، لكن تبين أن حتى في حالة التبني يمكن أن يصاب أي من الوالدين بحالة اكتئاب، مما يعني أن الهرمونات ليست السبب الأقوى.

 

اعراض اكتئاب بعد الولادة : 

تصاب من تتعرض لاكتئاب بعد الولادة بالقلق وعدم الشهية لتناول أي شيء، ومشاكل النوم وصعوبة التركيز واتخاذ القرارات، بالإضافة إلى عدم الاهتمام بالطفل، والغضب السريع والصراخ، والحزن المستمر مع نوبات بكاء متزايدة.

 

مع عدم الشعور بالرغبة في الحديث مع الآخرين أو التفاعل الاجتماعي، وربما يصل الأمر إلى ترك الطفل والهرب أو محاولة الانتحار، وبعض النساء تزيد لديهن الرغبة الشديدة في الأكل.

(مقال متعلّق)  الاكتئاب الحاد : اعراضه و علاجه

 

وفي أحيان أخرى يتخذ عرض الاكتئاب شكل مخاوف زائدة على الطفل، وتخيلات بأنه سيموت أو سيختنق أثناء الرضاعة، أو أنك ستؤلمينه أثناء الاستحمام أو عند تغيير الحفاظات.

 

وغيرها من أفكار سلبية تؤدي بالضرورة إلى اضطراب النوم، وأحيانا الإسهال والغثيان والصداع المستمر، كما تعتقد بعض الأمهات أنهن لا يحببن أطفالهن وهذا في حد ذاته يسبب لهن شعورًا بالاكتئاب.

 

إحصاءات عالمية عن اكتئاب بعد الولادة

 

كشفت الأبحاث الحديثة أن نسبة الإصابة باكتئاب بعد الولادة تصل إلى نحو 15%، أي واحد من كل 7 نساء تقريبا، ولكن هذه النسبة تقفز إلى 25% في الطبقات الاجتماعية والاقتصادية الفقيرة.

 

الفرق بين اكتئاب بعد الولادة واكتئاب النِفاس

 

عادة اكتئاب النفاس لا يستغرق سوى أسبوعين من الولادة ويزول سريعا ولا مخاطر منه تقريبًا ولا يحتاج إلى تدخل الطبيب، وتصاب به تقريبا 80% من الأمهات ويتمثل عادة في القلق أو الوسواس القهري، والإجهاد المستمر وعدم القدرة على إنجاز المهام المطلوبة بفاعلية وجودة، وهي أعراض طبيعية بعد الولادة ولا داعٍ للقلق منها.

 

كيف تعرفين أنك مصابة ب اكتئاب بعد الولادة :

 

المجتمع عادة يرفض تمامًا أي مشاعر سلبية تتعلق بالأمّ تجاه رضيعها، لذا من الصعب للأمّ الجديدة نفسها الاعتراف بأنها تعاني من القلق أو الاضطراب أو أنها تكره طفلها، حيث أنها تكون في العادة أسعد من في الكون بإنجاب طفل صغير.

 

لذا فإن معرفة أن اكتئاب ما بعد الولادة شيء طبيعي يؤدي إلى أن تتعرفي عليه بنفسك، فإذا شعرت أنك تريدين الانعزال عن طفلك أو تريدين أن تؤذيه، أو لديك رغبة في الانتحار فيجب أن تطلبي المساعدة فورًا دون قلق.

 

خصوصًا لو لم يكن من حولك على دراية بهذا المرض، حتى يمكن للأخصائي أن يساعدك قبل أن تتحول الأفكار إلى مرحلة التنفيذ، كما أنه سيساعدك في تشخيص حالتك والتفرقة بين اكتئاب النِفاس واكتئاب بعد الولادة .

 

كيف تتغلبين على اكتئاب ما بعد الولادة

 

يمكن علاج هذا المرض بالعقاقير المهدئة، ولكنها في الغالب لا يتم اللجوء إليها في حالة الرضاعة الطبيعية، حتى لاتعرِّض حياة الطفل للخطر.

 

لكن أهم طُرق العلاج هو الحصول على قسط وافر من النوم، مع التأكد من تناول الأطعمة الجيدة، والمحسِّنة للحالة المزاجية مثل المكسرات والأطعمة الغنية بهرمون السعادة، كما أن التمارين الرياضية الخفيفة يوميًا او تمارين اليوغا تساعد على إفراز هرمون السعادة وبالتالي التغلُّب على الحالة المزاجية السيئة.

 

وأولا وقبل أي شيء أن لا تشعرين بالانزعاج من نفسك إذا لاحظت عدم رغبتك في رعاية الطفل، بل تأكدي أن هذا شيء يحدث للكثير من الأمهات وهو في تزايد بسبب الضغوط المستمرة في الحياة.

 

كيف يمكن لأفراد العائلة تقديم المساعدة:

 

إذا كنت زوج أو صديق لسيدة تعاني من اكتئاب بعد الولادة فلديك دور مهم للقيام به للمرور بهذه الفترة بسلام ولتعود الحياة إلى طبيعتها الأولى.

(مقال متعلّق)  كيف تتخلص من الاكتئاب

 

فأولا عليك أن تعبِّر لزوجتك عن دعمك المستمر، وإذا كنت مشغولًا في عملك فحاول توفير من يجلس بجوارها ويساعدها، ولا داعي للشكوى من بكاء الطفل، بل حاول أن تساعدها في العناية به قدر المستطاع.

 

والأهم أن تؤكد لها أن ما تشعر به شيء طبيعي ويحدث للكثير من السيدات، ولا تستهجن بكاءها وحساسيتها، فتفهُّم المحيطين بها لما تمر به يساعد على الخروج سريعًا من حالتها.

 

ما مدة اكتئاب ما بعد الولادة ؟

 

تُشير معظم الإحصاءات إلى أن اكتئاب بعد الولادة يحدث في الفترة من 4-6 أسابيع من الإنجاب، ولابد من تشخيصه سريعا لسرعة علاجه، وعموما فإن 50% من اللاتي يعانين من هذا المرض يتخلصن منه بعد عام تقريبًا.

 

في حالة وجدن الدعم الكافي من الزوج والأسرة مع مساعدة أخصائي، في حين من الممكن أن يستمر 3 سنوات في حالة غياب الدعم أو وجود ضغوط أخرى على المرأة.

 

هل يمكن للرجل أن يصاب باكتئاب ما بعد الولادة ؟

 

يمكن أن يشعر الرجال باكتئاب بعد الولادة مثل النساء تمامًا، فمع الفرحة والإثارة التي يشعر بها الزوج عندما يحمل رضيعه بين يديه للمرة الأولى تبدأ المخاوف والقلق، حتى لو كان انتظر الإنجاب طويلًا أو كان الحمل مخططًا له.

 

فمع الأرق طوال الليل من صراخ الطفل وحاجته إلى رعاية دائمة، وحصوله على اهتمام كامل من شريكة حياتك، التي تركتك وحيدًا، تشعر أنك بلا فائدة في المنزل، وتذهب إلى العمل مرهقًا ومتوترًا وتبدأ الخلافات في التصاعد مع زوجتك.

 

كل هذا يؤدي إلى اكتئاب بعد الولادة للرجال ، والذي يعتقد الكثيرون من المصابين به أن كل ما عليهم هو التجاهل فقط وأن الأمور ستعود إلى نصابها، ولكن هذا لا يحدث بمفرده، حيث أن 1000 أبّ جديد يعاني من حالة الاكتئاب بعد الولادة.

 

وتقول الإحصاءات أن النسبة تبلغ 1 من 10، وبصرف النظر عن مدى دقة الإحصاءات إلا أنه من المهم أن تعرف أن اكتئاب الرجال بعد الولادة شيء موجود وشائع أيضا.

 

ولكن مع كل هذا هناك أمل كبير في التغلب على هذه الأعراض وذلك بعدم تجاهل الأمر وطلب المساعدة الفورية من المختصين، فهو مرض طبيعي مثل السكر وأمراض القلب وغيرها من الأمراض الجسدية.

 

ولابد من المساعدة فيه لأنها حالة خطيرة للغاية يمكن أن تردي إلى عواقب وخيمة على الطفل والعائلة كلها، سواء بتدمير الأسرة أو بالوصول إلى القتل والانتحار.

 

الوقاية من اكتئاب بعد الولادة

 

ربما يكون من الصعب تجنُّب الإصابة بهذا المرض بالنسبة للمعرَّضين له، أو اللاتي تعرَّضن له بالفعل، ولكن يمكن بنصائح بسيطة تجنت زيادة أعراضه والحد منها وتقلق مدة الاكتئاب، لذا يمكن الآتي:

 

1. الاستعداد لأعراض الاكتئاب:

يُساعد على تفهمها على نحو أفضل، فإذا كنت تعرفين مسبقًا عن المرض وأعراضه من بكاء واضطراب النوم سيكون تعاملك معه أسهل وستزول الأعراض سريعًا لأن التشخيص نصف العلاج.

(مقال متعلّق)  علاج الاكتئاب بالاعشاب

 

2. الاتصال بمتخصص أثناء الحمل:

يمكن أن يساعدك في التغلب على أعراض الاكتئاب بعد الولادة.

 

3. يمكن البدء في مقاومته قبل أن يبدأ:

بالحصول على قسط وافر من النوم، أو تناول الدواء الذي تم وصفه قبل ذلك، وعدم الانتظار حتى الشعور بالاكتئاب نفسه لأن هذا قد يقلل من فرص العلاج السريع.

 

4. التمهيد للأشخاص المحيطين:

وتعريفهم بأن هناك ما يسمى باكتئاب بعد الولادة وأن تطلبي منهم الدعم إذا حدثت لك أعراضه، فهذا يجعلهم أكثر تقبلًا للموضوع، كما يجعلك أكثر حذرًا.

 

5. تجنب الإجهاد أثناء الحمل:

والحصول على أكبر قد ممكن من الراحة، وتناول الطعام الصحي والمغذي الذي يحتوي على الحبوب الكاملة، وممارسة الرياضة الخفيفة والمشي، فإنها تُحسِّن المزاج بشكل كبير.

 

6. عدم تحميل نفسك فوق طاقتها:

سواء بدنيًا أو نفسيًا، وهذا قد يكون صعبًا في بعض الأوقات خصوصًا إذا كنتِ امرأة عاملة أو لديكِ أطفال آخرون، ولكن عليكِ بقدر المستطاع الإلقاء بالعبء النفسي بعيدًا، حتى تمر الفترة بسلام.

 

أعشاب وأغذية تساعد على العلاج ومنع اكتئاب بعد الولادة

 

كما قلنا فإن الراحة والرياضة ، وأيضا الرضاعة الطبيعية من العوامل التي تساعد في التغلُّب على اكتئاب بعد الولادة، ولكن التغذية والعقاقير والأعشاب المناسبة لها دور فعّال في هذا العلاج السريع، ومنها:

 

1. بلسم الليمون:

وهو من المشروبات الجيدة في إعادة الهدوء بالإضافة إلى البابونج والشوفان، وهما فعّالان في إعادة التوازن العاطفي.

 

2. الأحماض الدهنية وأوميجا 3:

وهي موجودة في زيت السمك، ولها فعالية كبيرة في الحد من الاكتئاب.

 

3. فيتامين D:

ويمكن تناوله على هيئة كبسولات والمكوث في ضوء الشمس، بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية.

 

4. حمض الفوليك:

وهو يؤخذ عادة أثناء الحمل فيجب الالتزام بالجرعات المقررة، مع تناول الأطعمة الغنية بحمض الفوليك مثل البقول.

 

5. الروائح:

تلعب دورًا مهمًا في تهدئة الأعصاب، فيمكن تعطير المنزل برائحة خشب الصندل والحمضيات، ويمكن استخدامها كزيوت لتدليك الجسم لتهدئة كل أعضائه، أو وضع قطرات منها على الوسادة قبل النوم.

 

6. الخردل:

مفيد جدا لعلاج حالات الكآبة بالإضافة إلى الكستناء الحلو، حيث يساعد في التغلب على الشعور بالوحدة.

 

7. الفيتامينات:

التي تحتوي على الحديد والكالسيوم لتتمكني من أداء مهامك والشعور بحالة جسدية جيدة وبالتالي تعديل المزاج.

 

المراجع: 

  1. Post partum progress : Postpartum Depression & Related Illnesses
  2. Web MD : Postpartum Depression – Topic Overview
  3. Baby Center : How can I tell if I have postpartum depression
  4. Baby Center : Is there anything I can do to prevent postpartum depression
السابق
طريقة تعليم القراءة للاطفال
التالي
هل تؤثر الدودة الشريطية على الحمل ؟