الامراض المزمنة

افضل علاج للنقرس

افضل علاج للنقرس

افضل علاج للنقرس

إن افضل علاج للنقرس هو ذلك الذي يمكنه ان يكبح الالتهاب ويتحكم في الألم الذي تسببه نوبة النقرس، ويجب الانتباه الى أن المريض إذا ما لم يكن يتناول الأدوية التي تخفض من مستويات حمض البوليك في الدم فلا يجب أن يشرع في تناول هذا النوع من الأدوية أثناء تعرضه لنوبة النقرس.

 

وعلى الجانب الأخر إذا كان المريض يتناول الأدوية التي تخفض من مستويات حمض البوليك في الدم وتعرض لنوبة نقرس فلا يجب ان يتوقف عن تناول هذه الأدوية خلال فترة حدوث النوبة.

 

ويتضمن علاج النقرس أدوية الكوليشيسين والأدوية المضادة للالتهابات الغير ستيرودية والكورتيكوستيرويد وتغيير نمط حياة المريض ويعتمد اختيار افضل علاج للنقرس على الحالة الصحية العامة للمريض حيث أن أغلب هذه الأدوية قد يكون لها أثار جانبية.

اولاً: العلاجات الدوائية

 

1. مضادات الالتهاب الغير ستيرودية:

يستخدم العديد من مرضى النقرس الأدوية المضادة للالتهابات الغير ستيرودية مثل ابيبروفين 800 مللجرام والذي يوصف لهم لثلاثة مرات يوميا، أو دواء اندوميساثين 25 الى 50 ملليجرام ويوصف اربعة مرات يوميا ولا يجب أن يستمر تناول هذا النوع من الأدوية بعد انتهاء النوبة.

 

2. الكوليشيسين:

ان حقن الكوليشيسين يمكن أن تكون مصحوبة ببعض الأثار الجانبية والسمية ولذلك فمن الأفضل أن يتم تناول هذا الدواء عن طريق الفم فقط، ويصف بعض الأطباء هذا الدواء بجرعات عالية تتضمن جرعة 1.2 ملليجرام يليها جرعة بتركيز 0.6 ملليجرام كل ساعة لستة جرعات متتالية.

 

ولكن هذه الجرعات قد لا يحتملها الكثير من المرضى ولذلك يفضل في الوقت الحالي ان يتم وصف الكوليشيسين بجرعات اقل مع الأدوية المضادة للالتهابات الغير ستيرودية.

 

3. الكورتيكوستيرويد:

يتم وصف الكورتيكوستيرويد للأشخاص الذين يفضل عدم تناولهم مضادات الالتهاب الغير ستيرودية والكورتيكوستيرويدات هي أدوية تعطى عن طريق الحقن بالمفاصل المصابة مباشرة أو يمكن اعطائها ايضا عن طريق الفم مثل دواء بريدينوزين وميدرول.

 

واقراص الكورتيكوستيرويد التي تعطي عن طريق الفم تتراوح تركيزاتها ما بين 30 الى 40 ملليجرام يوميا وتستمر الجرعات العلاجية لمدة تتراوح بين عشرة ايام الى اسبوعين.

 

4. الأدوية التي تخفض من تركيزات حمض البوليك:

الأشخاص الذين يعانون من نوبات نقرس حادة متكررة خلال العام يكون افضل علاج للنقرس يوصف لهم في هذه الحالة معتمدا على تقليل مستويات حمض البوليك في الدم حيث أن هذه الأدوية يمكنها أن تقلل من عدد النوبات الحادة التي يعاني منها المصاب وتباعد بين كل نوبة ونوبة الحالات التي يتم فيها وصف الأدوية المخفضة لمستويات حمض البوليك بالدم:

 

  • حالات التهاب المفاصل الحادة

  • الأشخاص الذين يعانون من الأثار الجانبية الشديدة لدواء كوليشيسين

  • المصابون بحصوات الكلى

  • الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيماوي

  • الأشخاص الذين ترتفع لديهم مستويات حمض البوليك في الدم الى مستويات عالية

 

(مقال متعلّق)  علاج النقرس بالاعشاب

إن السبب وراء الاصابة بالنقرس هو ارتفاع مستويات حمض البوليك بالدم وحمض البوليك هو الناتج النهائي لتحليل البيورين وهو أحد مكونات المادة الوراثية وهو ينتج عن عملية الأيض الطبيعية وينتج في الجسم بصورة طبيعية اثناء اعادة تكوين المادة الوراثية أو تحليلها ويأتي 20% من حمض البوليك من البيورين الذي يتم الحصول عليه من الغذاء الخارجي.

 

وهناك سببان لارتفاع مستويات حمض البوليك في الدم إما عدم قدرة الكلى على التخلص من الكميات التي تنتج بالجسم بالصورة الصحيحة، أو انتاج كميات كبيرة من حمض البوليك بالجسم تفوق قدرة الكلى الطبيعية على التخلص منها، ويمكن شرح الأسباب بالتفصيل فيما يلي:

 

انخفاض قدرة الكلى

وهي المشكلة التي يعاني منها 90% من المرضى وتحدث للأسباب التالية:

 

  • امراض الكلى

  • امراض القلب والتي تقلل من كميات الدم الواصلة للكلى

  • الأدوية مثل مدرات البول والأسبرين والسيكلوسبورون

  • بعض العوامل الوراثية التي تجعل الجسم اكثر عرضة للمرض

  • تقدم العمر حيث تقل كفاءة عمل الكلى في هذه الحالة.

 

زيادة كميات حمض البوليك المنتجة بالجسم

ويرجع ذلك الى:

 

  • النظام الغذائي

  • عوامل وراثية

  • الضغوط العصبية

  • بعض الحالات المرضية

  • تناول الكحول

 

وينصح المرضى كلهم بتغيير نمط الحياة وتقليل كميات الكحول التي يتناولونها وتخفيض وزنهم وتعديل النظام الغذائي ليتضمن أغذية قليلة في محتواها من البيورين كما يجب علاج المشكلات الصحية الأخرى التي قد تساهم في زيادة المشكلة مثل ارتفاع مستويات ضغط الدم وارتفاع مستويات السكر في الدم وارتفاع مستويات الدهون بالدم.

 

الأغذية الغنية بالبيورين

 

  • الأغذية التي تحتوي على مستويات عالية للغاية من البيورين: القلب والكبد والخميرة والسردين والخبز الحلو والمحار

  • الأغذية التي تحتوي على مستويات متوسطة من البيورين: الأنشوجة، اللحوم، السالمون، الديك الرومي، الكلى، سمك التاروت.

 

5. الأدوية التي تساعد على تقليل مستويات حمض البوليك بالدم:

على المريض أن يضع في اعتباره أنه ومهما تناول من أدوية تخفض من مستويات حمض البوليك في الدم فإن هذا لن يحميه بشكل كامل من الاصابة بنوبات النقرس، حيث أن افضل علاج للنقرس هو علاج المشكلات الصحية التي تؤدي الى ارتفاع مستويات حمض البوليك وتعديل النمط الغذائي للمريض.

 

6. بروبينيسيد:

هذا الدواء عادة ما يتم وصفه للأشخاص الذين يعانون من مشكلة في استخلاص حمض البوليك من الدم عن طريق الكلى وفي نفس الوقت لديهم مستويات طبيعية من حمض البوليك في الدم، ويجب أن لا يوصف هذا الدواء للاشخاص فوق سن ستين عاما.

 

ويعمل بروبينيسيد على منع اعادة امتصاص حمض البوليك في انابيب الكلى وتبدأ الجرعات الموصوفة من 500 ملليجرام الى 1000 ملليجرام في اليوم وتزيد الى 1500 مليجرام أو 2000 ملليجرام عند الحاجة.

(مقال متعلّق)  مرض النقرس (تقرير شامل)

 

ويجب ان يتناول المريض كميات وافرة من الماء والسوائل، ومن المعروف أن ارتفاع مستويات حمض البوليك بالدم يمكنه أن يرفع من مخاطر الاصابة بحصوات الكلى.

 

خواص الدواء:

 

  • يمكن وصف هذا الدواء للمرضى الذين يعانون من فشل كلوي

  • الدواء يرفع من مخاطر الاصابة بحصوات الكلى

  • يجب عمل تحليل حمش بوليك في بول 24 ساعة قبل وصف هذا الدواء ويجب ان تقل النتيجة عن 800 ملليجرام لكل مائة ملليلتر

  • لا يستخدم الا في حالة ارتفاع مستويات تصفية الكرياتينين لأكثر من 40 سنتيمتر مكعب في الدقيقة.

  • صالح للاستخدام للمرضى الذين يعانون من عدم قدرة الكلى على التخلص من حمض البوليك بكفاءة.

 

7. اللوبيرينول:

هذا الدواء من الأدوية التي يتحملها الجسم بشكل جيد وهو غير مكلف وشائع الاستخدام ويمكن تناوله بجرعات صغيرة بداية من 100 ملليجرام يوميا وخاصة عندما يقل مستوى تصفية الكرياتينين عن 10 سنتيمتر مكعب في الدقيقة.

 

ويجب متابعة تحاليل صورة الدم الكاملة ووظائف الكبد والكلى خلال فترة العلاج بهذا الدواء، ويمكن للتسمم بهذا الدواء ان يتسبب في كبح عمل نخاع العظام والتسبب في طفح جلدي وتسمم الكبد وحساسية شديدة ويمكن أن يتفاعل هذا الدواء مع بعض الأدوية الأخرى مثل وارفرين والثيوفيللين واللوبيرينول.

 

مواصفات الدواء:

 

  • يثبط عمل انزيم زانثين اوكسيديز

  • يمنع انتاج حمض البوليك

  • يستخدم في علاج حالات عدم القدرة على التخلص من حمض البوليك بكفاءة وحالات انتاج كميات كبيرة من حمض البوليك

  • لا يحتاج لتحليل بول 24 ساعة

  • يمكن استخدامه لمرضى الفشل الكلوي

  • قليلا ما يتسبب في حدوث تثبيط لعمل نخاع العظام وتسمم الكبد والحساسية الشديدة

 

8. فيبوكسوستات:

هو ايض من مجموعة الأدوية المثبطة لعمل انزيم زانثين اوكسيديز ويعالج ارتفاع مستويات حمض البوليك لدى مرضى النقرس وتعتمد الجرعة الموصوفة على نسبة حمض البوليك بالدم وتتراوح ما بين 80 – 120 ملليجرام ويمكن أن يتسبب في تغير مستويات انزيمات الكبد ومن مميزات هذا الدواء:

 

  • يعمل كمثبط لانزيم زانثين اوكسيديز

  • يمنع تكون حمض البوليك

  • يصلح في حالات زيادة انتاج حمض البوليك وضعف لقدرة على التخلص منه على حد سواء

  • يمكن أن يستخدم لدى مرضى الفشل الكلوي البسيط والمتوسط

  • قليلا ما يتسبب في كبح عمل نخاع العظام أو في تسمم الكبد.

 

9. بيجلوتيكيز:

ان انزيم يوريكيز هو انزيم تنتجه اجساد العديد من الحيوانات لتحويل حمض البوليك الى صورة سهلة الذوبان ليمكن للجسم التخلص منه بسهولة، وهذا الانزيم غير موجود لدى البشر، هذا الدواء يحتوي على انزيم يوريكيز حيث يسهل عمل الجسم في التخلص من حمض البوليك وهو مصدق عليه من هيئة الغذاء والدواء الامريكية.

(مقال متعلّق)  علاج النقرس بالأدوية وبدون ادوية

 

ويتم اعطاء هذا الدواء عن طريق الحقن كل اسبوعين ويتم علاج اي رد فعل تحسسي تجاه الانزيم اذا ما وجد بمضادات الهيستامين والأدوية المضادة للالتهابات ولا يوصف في حالات مرضى القلب، ومن مواصفات هذا الدواء:

 

  • يحتوي على احد صور انزيم يوريكيز

  • مفيد للمرضى الغير قادرين على التخلص من حمض البوليك والذين ينتج جسمهم كميات كبيرة منه.

  • يزيد من قابلية حمض البوليك للذوبان

  • يجب مراقبة المريض خلال العلاج حتى لا يصاب بأي رد فعل تحسسي

  • يجب ان يتعرف الطبيب على التاريخ المرضي الخاص بالمريض وخاصة حالة القلب قبل وصف هذا الدواء.

 

ثانياً: تغيير نمط الحياة

يعد تغيير نمط الحياة افضل علاج للنقرس حيث أن تجنب الأغذية الغنية بالبيورين والتوقف عن استهلاك الكحول يمكن أن تساعد في تخفيض مستويات حمض البوليك بالجسم وتمنع حدوث نوبات النقرس المؤلمة.

 

كما يجب على مريض النقرس اتباع نظام غذائي يخفض من وزنه ويقلل من مستويات الدهون بالدم ويتناول غذاء متوازن غني بالخضراوات للحفاظ على الصحة العامة ويقلل من مخاطر الاصابة بنوبات النقرس.

 

افضل علاج للنقرس منزليا

يمكن لمريض النقرس ان يعدل من نظامه الغذائي ويقوم ببعض العلاجات المنزلية التي تحسن من اعراض النقرس ومنها:

 

1. تناول مستخلص حبوب الكرفس:

ان تناول مستخلص بذور الكرفس وعصير الكرفس يمكنه أن يحسن من حالة مريض النقرس ويقلل من مستويات حمض البوليك بجسم المريض ويمكن شراء مستخلص الكرفس في صورة مكملات غذائية أو تناول مشروب الكرفس بعصر النبات الطازج.

 

2. عصير التوت البري الاسود:

يعد التوت البري الأسود ايضا افضل علاج للنقرس بالوسائل الطبيعية حيث ان تناول العصير بانتظام يمكنه أن يمنع حدوث نوبات النقرس.

 

3. زيت السمك:

يقلل زيت السمك من مخاطر الاصابة بالنقرس بسبب ما يحتوي عليه من احماض دهنية عالية القيمة مثل اوميجا-3 والتي تقلل من مخاطر الاصابة بالامراض الالتهابية ومنها التهاب المفاصل.

 

4. الماغنسيوم:

يعد الماغنسيوم ايضا افضل علاج للنقرس بالمغذيات وذلك لأنه من المعادن القلوية التأثير والتي يمكنها أن تقلل من مخاطر حمض البوليك ويمكن الحصول على الماغنسيوم من خلال الأغذية الغنية بالمعدن او من خلال تناول المكملات الغذائية التي تحتوي عليه.

 

5. تناول المكملات الغذائية المحتوية على انزيم بروتيوليتك:

احد العلاجات التي تفيد في التخلص من حمض البوليك بالجسم كما انه يعمل على تقليل الالتهابات.

 

المراجع:

  1. Johns Hopkins: Treatment of Gout
  2. Dr. Axe: 6 Gout Remedies that Work
السابق
اضرار الجلوتامين
التالي
كل شئ تود معرفته عن سباحة الظهر