الامراض الصدرية

افضل علاج للربو

افضل علاج للربو

رغم التقدم العلمي والتقني في المجال الطبي خلال السنوات الاخيرة إلا أنه يمكن القول إنه حتى الآن لم يتم التوصل إلى افضل علاج للربو إذ تتعامل جميع الأدوية سواء الكيميائية أو الطبيعية مع أعراض المرض للتحكم به بأكبر قدر ممكن، ومع تفاوت درجة المرض بين شخص وآخر يختلف العلاج الموصوف من قبل الأطباء، ولذلك يجب أولا تشخيص المرض للتعرف على الأدوية المناسبة لكل حالة.

 

كيف يمكن تحديد افضل علاج للربو

لتحديد افضل علاج للربو يجب أولا إجراء متابعة دقيقة وروتينية للاعراض التي يعاني منها كل مريض وقياس مدى كفاءة عمل الرئتين وتساهم جميع الادوية المستخدمة في الوقت الراهن في إدارة أعراض الربو والتحكم فيها وتقليلها والحد من النوبات المتكررة على المدى الطويل، لكنها لا تعالج المرض بشكل نهائي.

 

يجب استشارة الطبيب المعالج في كل شيء يخص المرض وتحديد لائحة أو خطة عمل مكتوبة بين الطبيب والمريض لتكون بمثابة الدليل العملي على كيفية إدارة الربو يوميا.

 

تعتبر أدوية التحكم في اعراض الربو هي المثلى للتعامل مع الحالات المختلفة وفقا لدرجة الإصابة، ويتم صرف هذه الادوية يوميا وفي بعض الأحيان يحصل المريض على جرعة عدة مرات في اليوم الواحد لإدارة الأعراض.

 

يلجأ الأطباء إلى هذه الادوية للحد من التهاب وتورم الشعب الهوائية، وبالتالي تساعد في تخفيف تهيجها كما تعمل على تقص العضلات حول الشعب الهوائية الأمر الذي بدوره يقلل من أعراض الربو.

 

على الرغم من أن مفعول تلك الادوية يبدأ بعد فترة قد تتراوح بين بضعة أيام، وبضعة أسابيع، إلا أنه في كثير من الحالات تساعد هذه الأدوية المرضى على تقليل الأعراض تدريجيا.

 

ما هو افضل علاج للربو

كما أشرنا فإن افضل علاج للربو يختلف من مريض لآخر ولكن هناك بعض العوامل والخطوات المشتركة بين جميع المرضى، يجب عليهم اتباعها من أجل السيطرة على أعراض الربو بشكل فعال، وأبرزها:

 

1. تتبع الأعراض الخاصة بك:

يجب أولا التعرف على الأعراض الخاصة بك والتي تظهر بشكل مستمر ويومي، ويمكنك تسجيل الاعراض وقت حدوثها، للتعرف بدقة على الوقت المناسب الذي تحتاج فيه للحصول على الدواء المناسب أو لإجراء تعديلات على العلاج، ويمكن استخدام مذكراتك اليومية للربو لتسجيل أعراض مثل:

 

  • ضيق التنفس أو الشعور بصفير عند الزفير.

  • اضطراب النوم نتيجة ضيق التنفس والسعال أو الصفير في الرئة.

  • الشعور بآلام في الصدر.

  • الأوقات التي تحتاج فيها غالبا لاستخدام الادوية أو أجهزة التحكم في أعراض الربو.

  • توقيت ظهور أعراض الربو خلال الممارسات والأنشطة اليومية سواء في العمل أو أثناء التمرين.

  • جميع الأشياء التي تعتقد أن لها صلة بظهور نوبات الربو.

  • التغيرات

 

2. سجل استجابة رئتيك للعلاج وكيفية عملهما:

غالبا ما يقوم الأطباء المعالجين لحالات الربو بتدوين نتائج اختبارات التنفس الخاصة بكل مريض بشكل دوري، وخاصة اختبارات وظائف الرئة وفي حالة عدم استجابة رئتيك بالشكل المناسب وانخفاض أدائهما بشكل ملحوظ، فقد تعتبر حالة الربو خارج السيطرة، وعادة ما يجري الأطباء اختبارين لتحديد أداء الرئتين هما:

(مقال متعلّق)  علاج الربو بالاعشاب

 

  • اختبار ذروة التدفق:

هو اختبار منزلي يجرى باستخدام جهاز يدوي بسيط يسمى مقياس تدفق الذروة، والهدف منه هو قياس قوة تدفق الزفير عبر الرئتين ومدى سرعة تدفق الهواء الخارج من الرئتين ويقيس اختبار ذروة التدفق أداء الرئتين وكيفية عملهما وما إذا كانا تعملان بكفاءة أم لا.

 

  • اختبار قياس التنفس:

في هذا الاختبار يقيس الاطباء كمية الهواء الداخل للرئتين والمدة الزمنية التي تستطيع الرئتان الاحتفاظ خلالها بالهواء، كذلك يختبروا كم الهواء الذي تخرجه الرئتان في الثانية الواحدة.

 

بعد إجراء هذا الاختبار عن طريق توجيه المريض لاخذ نفس عميق، تتم مقارنة نتيجة الاختبار بنتيجة اختبار أخرى لأحد الأشخاص الأصحاء من غير المصابين بمرض الربو، وفي كثير من الأحيان تظهر النتائج في صورة نسب مئوية.

 

3. ضبط الأدوية ووسائل التحكم في الربو وفقا لخطة العمل المقترحة مع الطبيب:

بعد التأكد من طبيعة عمل الرئتين عبر اختباري ذروة التدفق وقياس التنفس، وفي حالة عدم أدائهما لوظائفهما بالشكل المطلوب، يجب ضبط الأديوة وفقا للخطة المتفق عليها مع الطبيب للسيطرة على أعراض الربو، وكذلك التعرف على الوقت المناسب لإجراء التعديلات اللازمة.

 

يجب على مريض الربو في هذه الخطوة استرجاع توقيتات وأسباب ظهور الأعراض المسجلة سابقا، للتعرف على الادوية المناسبة لحالته وكيفية إجراء التعديلات المناسبة على الادوية، وفقا للعرض ومدة ظهوره وطبيعة التحكم فيه من عدمها.

 

ما هي أنواع الادوية المستخدمة في علاج الربو

هناك نوعان من الادوية المستخدمة في السيطرة على أعراض المرض ويمكن اعتبارها افضل علاج للربو وهما:

 

1. أدوية السيطرة على الربو على المدى الطويل:

هناك انواع من الادوية التي يمكن أن تدخل تحت هذه النقطة ويمكن اعتبارها كـ افضل علاج للربو، مثل الكورتيكوستيرويدات التي يحصل عليها المريض عبر الاستنشاق، وتعتبر من أهم الادوية للسيطرة على اعراض الربو على المدى الطويل ويمكن القول إن هذه الأدوية تعمل على مكافحة التهاب الشعب الهوائية التي تؤدي إلى ظهور أعراض الربو.

 

تستخدم أدوية الكورتيكوستيرويدات بشكل يومي بهدف التقليل من ظهور نوبات الربو والتخلص منها ومن أشهر الأدوية المستخدمة في علاج الربو دواء سينجولير Singulair ويتم تناوله كقرص واحد على مدار اليوم، إلا أنه لا يعد مناسبا للكثير من مرضى الربو، لذلك يمكن استخدامه إذا كانت هناك مراجعات وإعادة تقييم للأدوية المستخدمة قد تجري لدى الطبيب المعالج في غضون بضعة أسابيع.

 

هناك بعض الأدوية الأخرى التي قد يمنحها الطبيب لمريض الربو لعلاج حالته على المدى الطويل، مثل الثيوفيلين، وإكسولير، إلا أن هذه الأدوية عادة ما تضاف إلى الكورتيكوستيرويدات أو الليكوترين المستشنق للسيطرة على الربو لكن من النادر أن يصف الطبيب لمريض الربو أدوية مثل الثيوفيلين أو إكسولير منفردة دون دواء آخر لعلاج الربو.

(مقال متعلّق)  اسباب الربو الكاملة في هذا التقرير

 

تعتبر أدوية السيطرة على الربو على المدى الطويل في مقدمة أنواع الادوية المكافحة لنوبات الربو وأعراض المرض بشكل عام، ويعتبرها الكثير من الأطباء مفتاح التحكم في الربو وإدارته للتعايش معه بأمان.

 

2. أجهزة الاستنشاق:

تدخل أجهزة الاستنشاق السريعة ضمن قائمة افضل علاج للربو فهي تحتوي على دواء سريع المفعول مثل ألبوتيرول (بروفينديل، وإتش إف إف HFF، وفنتولين HFA) هذه الادوية التي تتواجد داخل أجهزة الاستنشاق تساعد في فتح المسالك الهوائية بسرعة وتسهيل عملية التنفس لمريض الربو وقت الحاجة.

 

يجب الإشارة إلى أنه في حالة تسجيل توقيت التعرض لنوبات الربو يساعد كثيرا في معرفة الوقت المناسب لاستخدام هذه الادوية وبالتالي مساعدة المريض في منع حدوث نوبة الربو قبل بدايتها.

 

على الرغم من فعالية أجهزة الاستنشاق سريعة الاستخدام في إيقاف نوبات الربو لدى الكثير من المرضى إلا أنها تأتي في المرتبة الثانية بعد أدوية السيطرة على الربو على المدى الطويل، ولذلك غالبا ما يلجأ المرضى للأطباء لإيجاد طريقة بديلة تغنيهم عنها.

 

في حالة استخدامك لأجهزة الاستنشاق سريعة الاستخدام، عليك مناقشة طبيبك لتعديل خطة العلاج ومنحك الأدوية المناسبة لكن في جميع الحالات يجب التعرف على كيفية استخدام أدوية الربو وأدوات التحكم في المرض وإدارته بالشكل الصحيح وهل يمكنك علاج الربو بالاعشاب؟ فذلك يعتبر من أهم العوامل التي تساهم في إبقاء الربو تحت السيطرة.

 

هل تعتبر جميع أدوية الربو آمنة؟

عادة ما تعتبر أدوية علاج الربو آمنة وعموما فإن لها فوائد عديدة لمريض الربو تفوق المخاطرة المحتملة التي قد تتسبب فيها، إلا أنها كغيرها من الادوية قد تؤدي إلى آثار جانبية عند استخدامها من قبل بعض المرضى ومن الآثار الجانبية التي قد تتسبب فيها أدوية الكورتيكوستيرويدات المستنشقة، مرض القلاع، واضطرابات النمو، وضعف العظام.

 

في بعض الأحيان قد يؤدي استخدام مرضى معينين ينتمون إلى فئات عرقية معينة لادوية الكورتيكوستيرويدات المستنشقة، ومضادات بيتا طويلة المفعول (مثل أدفير) إلى تفاقم أعراض الربو لدى هذه الفئات ومن الآثار الجانبية لدواء سينجولير أنه يتسبب في تغير المزاج والاضطرابات السلوكية ودواء إكسولير قد يؤدي إلى الحساسية الشديدة.

 

كيف يساعدك الطبيب في السيطرة على أعراض الربو

طبيبك المعالج هو الوحيد القادر على تحديد حالتك ووصف افضل علاج للربو يناسب كيفية أداء رئتيك، لذلك احرص على تنظيم وترتيب خطة عمل مع طبيبك للتحكم في المرض بشكل فعال.

 

يجب على مريض الربو الالتزام التام بمواعيد زيارات الطبيب المقررة، وكذلك بتسجيل كل ما يخص حالته عبر مذكرة أو مفكرة الربو ومراجعتها مع الطبيب من أجل مناقشة التعديلات اللازمة لخطة العلاج المطلوبة.

(مقال متعلّق)  اعراض الربو

 

إذا كانت أعراض الربو التي تعاني منها ما تزال مزعجة حتى مع الالتزام الكامل بخطة العمل المتفق عليها مع الطبيب، ولذلك يجب التحدث مع طبيبك حول إمكانية تغيير أدويتك الحالية أو زيادتها.

 

في حالة رأى الطبيب المعالج أن حالتك مستقرة بالفعل وأعراض الربو ونوباته تحت السيطرة، فقد يوصي بتقليل كمية الأدوية والجرعات التي تتناولها أما في حالة معاناتك من أي نوع من أنواع الحساسية الموسمية فقد يضطر الطبيب إلى زيادة أدوية الربو التي يتعاطاها المريض ولكن في أوقات معينة من السنة تتوافق مع توقيت ظهور الحساسية.

 

بعض النصائح للتخفيف من أعراض الربو منزليا

كما أشرنا في هذا المقال فإنه حتى الآن لم يصل الاطباء إلى ما يمكن تصنيفه بأنه افضل علاج للربو ولكن غالبية الادوية الطبية والعلاجات المختلفة تتعامل مع أعراض الربو للسيطرة عليها والتحكم فيها لتقليل ظهور النوبات المزعجة.

 

صممت جميع نظم العلاج المتبعة في الوقت الراهن لتقليل الإزعاج الذي تتسبب فيه نوبات الربو للمرضى وتحريرهم من تقييد حياتهم وأنشطتهم اليومية ورهنها لتلك النوبات ويمكنك اتباع الخطوات التالية إلى جانب الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب لتقليل أعراض الربو:

 

  • تعرف على الأشياء التي تثير لديك نوبات الربو، وافعل كل ما باستطاعتك لتفادي تلك المثيرات.

  • إذا كنت من المدخنين فمن البديهي التوقف عن التدخين فورا.

  • لا تتعاطي أدوية السعال، فالفكرة الشائعة بشأن قدرتها على تخفيف نوبات الربو غير صحيحة وقد تسبب لك آثارا جانبية ضارة.

  • تجنب تناول الأسبرين أو العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية مثل الإيبوبروفين.

  • لا تستخدم أجهزة الاستنشاق التي لم يصفها طبيبك الخاص

  • احرص على تناول الادوية الموصوفة لك من قبل الطبيب ومقدمي الرعاية الصحية وفقا للإرشادات.

  • لا تقدم على تناول أي ادوية أو وصفات طبيعية لعلاج الربو دون استشارة طبيبك الخاص،

  • لا تفرط في استخدام أدوية الربو حتى وإن لم تجد لها أي تأثير إيجابي على حالتك

  • دائما ناقش طبيبك في المعلومات التي سجلتها عن حالتك، وكن دائما على استعداد لتطوير خطة العمل لتحقيق أفضل النتائج للسيطرة على الربو.

 

المراجع:

  1. Mayo Clinic: Asthma treatment: 3 steps to better asthma control
  2. Very Well Health: The Best Medicine for Asthma
  3. E Medicine Health: Asthma
السابق
الضغط الطبيعي للحامل
التالي
فوائد قشر البرتقال للتخسيس