الامراض العصبية

اعصاب المعدة واضطراباتها الشائعة

ما هي اعصاب المعدة وما هي اضطراباتها الشائعة

تلعب اعصاب المعدة أدوارًا مهمة في:

 

  • احتجاز الطعام في المعدة حتى يمكن معالجته عن طريق بقية الجهاز الهضمي.

  • إفراز بعض الإنزيمات الهضمية من أجل الهضم الكيميائي للأغذية.

  • خلط الطعام مع إفرازات المعدة عن طريق التماوج الذي يحدث بسبب تقلصات العضلات في جدار المعدة.

  • تنظيم تدفق محتويات المعدة المهضومة جزئيًا (الكيموس) في الاثني عشر (الأمعاء الدقيقة).

  • يتم تنسيق هذه الوظائف بعناية من قبل الجهاز العصبي جنبًا إلى جنب مع الهرمونات في الجهاز الهضمي.

 

الجهاز العصبي المعوي

الجهاز الهضمي (القناة الهضمية) يمتلك الجهاز العصبي الخاص به، والمعروف باسم الجهاز العصبي المعوي؛ حيث يقع في جدار الأمعاء، وينتشر من المريء إلى فتحة الشرج.

 

حيث تتمثل الوظيفة الرئيسية للجهاز العصبي المعوي في تنسيق حركة الغذاء من خلال القناة الهضمية (التمعج – الحركة الدودية أو حركة تموجية على طول عضو انبوبي اجوف من اعضاء الجسم، تعمل على تحريك محتويات هذه الانبوبة و نقلها قدما.

 

التمعج او الحركة الدودية في الامعاء تنقل الطعام خلال الجهاز الهضمي)، بالإضافة إلى تحفيز الهرمونات والإنزيمات المناسبة الضرورية لعملية الهضم وهناك جزئين رئيسيين للجهاز العصبي المعوي:

 

1. ضفيرة اورباخ الخارجية:

تقع ضفيرة اورباخ الخارجية – والتي تعرف أيضا باسم الضفيرة العضلية المعوية – بين الطبقات العضلية للأمعاء. أدوارها الرئيسية هي تنسيق حركة الغذاء من خلال القناة الهضمية.

 

2. ضفيرة مايسنر الداخلية:

تقع ضفيرة مايسنر الداخلية – والتي تُعرف أيضًا باسم الضفيرة تحت المخاطية – في المخاط تحت البطانة المخاطية الداخلية للأمعاء. وتتمثل أدوارها الرئيسية في السيطرة على إفرازات الجهاز الهضمي، مثل إفراز الأحماض المعوية في المعدة، والتحكم في تدفق الدم في جدار الأمعاء، وهو أمر مهم لامتصاص العناصر الغذائية.

 

الجهاز العصبي المعوي لا ينعزل عن بقية الجهاز العصبي، في حين أنه يمكن أن يعمل من تلقاء نفسه، يمكن لكل من الجهاز العصبي السمبتاوي والباراسمبتاوي من الأعصاب الخارجية إلى الضفيرة أن يثير أو يثبط نشاط الجهاز الهضمي.

 

اعصاب المعدة

تحتوي المعدة على عدد من الأعضاء الهامة، ولكنها أيضًا تحتوي على شبكة من اعصاب المعدة الهامة كذلك. حيث أن أعضاء المعدة تقع تحت سيطرة الجهاز العصبي اللاإرادي، وتأتي اعصاب المعدة من الأعصاب الحشوية والعصب المبهم (المعروف أيضًا باسم العصب القحفي العاشر).

 

1. العَصَبُ المُبْهَم (العصب الحائر):

العصب المبهم هو العصب القحفي العاشر (CN X) وهو المسؤول عن تزويد العصب السمبتاوي إلى المعدة عدد الأعصاب القحفية هو 12 عصب، العصب المبهم هو أطولها، وقد يدّعي البعض أنه أهمها وبغض النظر عن ذلك، فإن العصب المبهم مهم للغاية للحفاظ على صحتك بصورة مثالية.

(مقال متعلّق)  علاج شد الاعصاب بطرق طبيعية

 

كونه أطول عصب في الجمجمة، يمتد العصب المبهم من جذع الدماغ إلى البطن، مرورًا بأعضاء مهمة مثل القلب والرئتين والمريء. حيث يحتوي العصب المبهم على ألياف حسية وحركية، كما أن له أوسع توزيع داخل الجسم. يتولى العصب المبهم أداء إجراءات الجسم اللاشعورية، مثل الحفاظ على معدل ضربات القلب والتحكم في عملية الهضم.

 

ما هو اضطراب العصب المبهم؟

ترتبط أعراض اعصاب المعدة ارتباطًا وثيقًا بضرر واضطراب العصب المبهم؛ فعندما يكون العصب غير نشط، قد تعاني من حالة تعرف باسم “خزل المعدة”، حيث يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى مضاعفات خطيرة مثل الإصابة بمرض السكري.

 

وهناك العديد من الأعراض التي تعد بمثابة علامات لتحذيرك من خطر اعصاب المعدة الناتج عن اضطراب او تلف العصب المبهم، فإذا لاحظت ظهور بعض هذه الأعراض، فهذا يعني أنك بحاجة إلى تحفيز العصب المبهم.

 

أعراض اضطراب العصب المبهم

هناك نوعان من أعراض اضطراب العصب المبهم؛ حيث يتم تصنيفها إلى مجموعتين، أولهما عندما يكون العصب المبهم مفرط النشاط. أما المجموعة الثانية هي عندما يكون العصب المبهم غير نشط أو قليل النشاط تتطور أعراض المجموعة الأولى كنتيجة للإفراط في تحفيز العصب، بينما تظهر أعراض المجموعة الثانية من التحفيز القليل أو عدم تحفيز العصب.

 

في كثير من الأحيان، تكمن المشكلة في أن أعراض العصب المبهم تشبه إلى حد كبير أعراض متلازمة القولون المتهيج، مما يجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للأطباء لتشخيص الحالة؛ لأن العديد من الحالات لا تظهر عند إجراء الاختبارات المنتظمة (إلا إذا كانت سيئة للغاية) ولكن لكي تتمكن من فهم هذه الحالة، لنلقي نظرة على بعض الأعراض الشائعة لتلف واضطراب العصب المبهم والمسؤول عن اعصاب المعدة ايضاً.

 

1. الشعور بالألم:

يعد الألم هو العرض الأكثر شيوعًا، لكنك في الحقيقة تحتاج إلى فهم الألم، أين يحدث تحديدًا، وكيف يظهر ومن حيث تلف العصب المبهم، ينتج الألم عن ضغط ميكانيكي، أو إصابة، أو صدمة أدت إلى تورم التهابي.

 

وفي معظم الحالات، يكون الألم ناتجًا عن عصب مضغوط (عندما يخرج العصب من خلال ثقوب صغيرة في الجمجمة)؛ حيث يكون الألم الذي تشعر به متقطع وغامض، ولا يكون ثابت وحاد مثل الشعور بالطعن.

 

2. الخلل الوظيفي للأعضاء:

كما ذكرنا سابقًا، فإن العصب المبهم هو أطول عصب قحفي، وهو يمر عبر أعضاء حيوية متعددة وعندما يتلف العصب، لا تستطيع هذه الأعضاء تلقي الإشارات والمعلومات التي يرسلها جسمك.

 

وبسبب الأضرار التي لحقت بالألياف العصبية، ستلاحظ الأعراض الموضعية لخلل وظائف الإعضاء لديك، ولكن لا يعني هذا بالضرورة أن أعضائك ستتوقف فجأة عن العمل، لكن بعضها سيعمل بصورة أقل، بمعنى أن كفاءة عملها سوف تقل.

(مقال متعلّق)  التهاب الاعصاب الطرفية : ما هو وما علاجه

 

3. تشنج العضلات:

واحدة من المهام الرئيسية للعصب المبهم هي توفير الإحساس لعضلات الحبل الصوتي، أي تلف أو اضطراب في العصب المبهم ينتج عنه تلف هذه العضلات أيضًا، حيث يتداخل الضرر مع الصوت والتنفس.

 

كما أن العضلات الأخرى التي يدعمها العصب المبهم ستتأثر كذلك، على الرغم من أنك قد تعتقد أن كمية قليلة من الشوارد (مثل المغنيسيوم والبوتاسيوم) هي سبب التشنجات العضلية، فقد يكون السبب في ذلك هو تلف العصب المبهم.

 

4. صعوبة في البلع:

كما ذكرنا سابقًا، يبدأ العصب المبهم في جذع الدماغ ويمر خلال جسمك بالكامل، ويؤثر العصب على المنعكس البلعومي لديك بنفس الطريقة التي يعاني فيها مرضى إصابات الرأس أو السكتة الدماغية من مشكلة في البلع.

 

يعاني مرضى تلف العصب المبهم من صعوبة في البلع أيضًا. وسوف تلاحظ أن المنعكس البلعومي قد تعرض للضعف، وهذا قد يؤدي إلى الاختناق أثناء تناول الطعام حيث أن الصعوبة العامة في البلع ليست سوى البداية.

 

5. الاغماء:

واحد من أكثر أعراض تلف العصب المبهم خطورة هو الإغماء، والذي يحدث عندما يكون العصب الخاص بك مفرط النشاط ومفرط التحفيز؛ حيث سوف تواجه نوبات مفاجئة من الإغماء والانهيار، وعلى الرغم من أن الإغماء من تلقاء نفسه لا يهدد الحياة، إلا أنه يزيد من خطر الإصابات العرضية.

 

6. القرحة الهضمية:

القرحة الهضمية هي حالة أخرى قد تحدث نتيجة لاضطرابات اعصاب المعدة الناتجة عن تلف العصب المبهم؛ حيث قد يضعف التلف آليات التحكم العادية المسؤولة عن إفراز حمض المعدة.

 

ونتيجة لذلك، قد تعاني من الإفراز المفرط لحمض المعدة، مما يؤدي إلى تقرحها وغيرها من الأمراض والحالات التي تصيب المعدة (مثل عسر الهضم ومرض الجزر المعدي المريئي).

 

7. خزلُ المعدة:

لقد ذكرنا هذه الحالة سابقًا، وسوف ننهي قائمة أعراض تلف العصب المبهم بها وتحدث هذه الحالة بسبب قلة نشاط العصب، والنتيجة هي عرقلة إمدادات الدم إلى المعدة بعد تناول الطعام.

 

ببساطة، سوف تعاني من عسر الهضم، والأعراض التي ستشعر بها هي تقلصات مؤلمة في منطقة البطن، والتي قد تسبب فقدان الوزن والغثيان والحرقة وتؤثر على مدخولك الغذائي الطبيعي.

 

كيفية علاج اضطرابات العصب المبهم

إذا ظهرت لديك أي من الأعراض السابقة، فأوصيك ببدء علاج اضطراب اعصاب المعدة والناتج عن تلف العصب المبهم كما أن العديد من العلاجات تعتبر أيضا جيدة للوقاية من تلف العصب المبهم.

 

1. تحفيز العصب المبهم:

العلاج الأول والأكثر شيوعًا هو تحفيز العصب المبهم. عندما يكون الضرر شديدًا، عليك تحفيز العصب المبهم بجهاز يتشابه جدًا مع جهاز تنظيم ضربات القلب، على الأقل من حيث النشاط، حيث يتم زرع هذا الجهاز تحت الجلد ولكن يمكنك تحفيز العصب المبهم حتى قبل أن يصبح الاضطراب خطيرا.

(مقال متعلّق)  طرق علاج الاعصاب

 

أظهر تحفيز العصب المبهم نتائج إيجابية في حالات مثل اضطرابات القلق، أمراض القلب، اضطراب الوسواس القهري، الصداع النصفي، السمنة، الشره المرضي، اضطرابات الذاكرة، قصور القلب المزمن، اضطرابات المزاج، قصور الدورة الدموية، آلزهايمر، والكثير غيرها.

 

السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو: كيف يمكنك تحفيز العصب المبهم؟ وللإجابة على هذا السؤال دعنا نتعرف على بعض أفضل الطرق لعلاج اعصاب المعدة عن طريق تحفيز العصب المبهم.

 

2. الاستحمام بالماء البارد:

أي تعرض للبرودة سيزيد من تحفيز العصب المبهم، الاستحمام بالماء البارد يعد وسيلة فعالة للغاية، والخيارات الأخرى هي غمر وجهك في الماء البارد، وشرب السوائل الباردة.

 

3. الغرغرة:

الغرغرة مع كوب من الماء كل صباح يساعد على تقلص العضلات في مؤخرة الحلق؛ وهو بدوره يساعد على تحفيز العصب المبهم، بالإضافة إلى تحفيز الجهاز الهضمي.

 

4. اليوجا:

اليوجا هي تمارين لتنشيط الجهاز العصبي السمبتاوي والذي يحسن الهضم، وتدفق الدم، وسعة الرئة ووظائفها.

 

5. تمارين التنفس العميق:

التنفس البطيء والعميق يحفز أيضا العصب المبهم؛ حيث أن مستقبلات الضغط في رقبتك وقلبك تكشف ضغط الدم وتنقل الإشارة إلى دماغك، ثم تقوم هذه الإشارة بدورها بتنشيط العصب المبهم للمساعدة في خفض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب كما يساعد التنفس البطيء على زيادة حساسية هذه المستقبلات، مما يزيد من تحفيز العصب.

 

6. الضحك:

الضحك هو خير علاج، يمكن أن يكون هذا صحيحًا في حالة زيادة نشاط العصب المبهم؛ نظرًا لأن الضحك قد أظهر زيادة في تغير معدل ضربات القلب كما وجد أن الضحك مفيد للوظائف الإدراكية، ويحمي أيضًا من أمراض القلب.

 

7. التمرين:

قد أظهرت ممارسة التمارين الخفيفة تحفيز تدفق الأمعاء وحركة المعدة (التمعج) والتي يتم بوساطة العصب المبهم، وهذا بدوره يعني أن التمرين الخفيف المعتدل يمكنه أن يحفز العصب المبهم.

 

8. الصوم:

يساعد الصوم على فترات متقطعة في زيادة تقلبات معدل ضربات القلب ذو الترددات العالية، وهو مؤشر على تحفيز العصب المبهم. فعند الصيام يتوسط جزء من انخفاض عملية التمثيل الغذائي الذي يتم من قبل العصب المبهم، لأنه يكتشف انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم وانخفاض المثيرات الميكانيكية والكيميائية من الأمعاء.

 

المراجع:

  1. Health Type: Stomach Nerves – Vagus Nerve, Celiac and Enteric Plexus
  2. Ritely: Vagus Nerve Symptoms: How to Detect Damage and Stimulate Your Vagus Nerve
  3. Living Proof: 19 Ways To Stimulate Your Vagus Nerve
السابق
علاج السعال والبلغم بالأعشاب او بالأدوية
التالي
اسباب مرض السكر