التغذية

اعراض نقص المغنيسيوم في الجسم

يعد المغنيسيوم أحد أهم المعادن التي تحقق التوازن والانضباط للكثير من الوظائف الفسيولوجية الرئيسية في أجسامنا، ولكن تبقى فوائد المغنيسيوم التي يحققها لنا غير واضحة بشكل دقيق في ظل عدم إدراكنا أو اهتمامنا به كغيره من المعادن الأخرى، التي يأتي في مقدمتها الحديد وفيما سيدور اهتمامنا في هذا المقال حول نقطة رئيسية هي اعراض نقص المغنيسيوم في الجسم .

 

سنحاول قدر الإمكان أن نوضح لقرائنا المزيد عن أهمية هذا المعدن الهام لأجسامنا وما يمكن أن يسببه نقص المغنيسيوم للجسم، كما سنتطرق إلى أهم الأغذية الغنية به، وفي الوقت نفسه الأضرار الصحية التي قد تنتج عن انخفاض معدلاته في الدم عن المستوى الطبيعي.

 

ما الذي يجب أن نعرفه عن المغنيسيوم؟

سمي المغنيسيوم بهذا الاسم نسبة إلى المدينة التي اكتشف فيها للمرة الأولى، وهي مدينة مغنيسيا (Magnesia) اليونانية التي يكثر بها هذا المعدن الفضي الخفيف بشكل طبيعي وتم استخدم المغنيسيوم لدى العديد من شعوب الحضارات القديمة، كملين أو عبر أملاح إبسوم.

 

يشارك المغنيسيوم في أكثر من 300 تفاعل كيميائي يتم داخل الجسم ويعد المغنيسيوم من المعادن الهامة للعضلات، بينما تحتاجه الأعصاب إذا يساهم في تبادل الرسائل العصبية عبر الجسم حيث يحتوي جسم الإنسان الطبيعي على ما يقدر بـ 4-6 ملاعق صغيرة من المغنيسيوم ويعتبر المغنيسيوم هو رابع أكثر المعادن وفرة في أجسامنا.

 

وفقا للكثير من الدراسات والأبحاث، يتواجد 1% من المغنيسيوم في الدم، بينما توجد النسبة الباقية منه في العظام وفي خلايا العضلات إضافة إلى القلب والكبد وتضم خلايا القلب الطبيعي 10 أضعاف كمية المغنيسيوم الموجود في الدم البشري في حين تحتوي العظام والأسنان على 50-60% من مغنسيوم الجسم.

 

يتم امتصاص المغنيسيوم بشكل أساسي عبر الأمعاء الدقيقة وتظهر فائدة المغنيسيوم فقط بعد تفاعله مع الكثير من العناصر الأخرى مثل الكربون، والكالسيوم والأكسجين حيث يمكننا الحصول على القدر الكافي من مصادر المغنيسيوم و الأطعمة الغنية به والتي تعد المصدر الأول له، وأبرزها الخضراوات الورقية الخضراء، والحبوب الكاملة، والفاصوليا، والمكسرات، والأسماك.

 

 

اعراض نقص المغنيسيوم في الجسم

يعد المغنيسيوم عنصرا هاما لضبط الكثير من العمليات البيوكيميائية في أجسامنا، ولذلك فهو يؤثر على الصحة العامة يقسم بعض الباحثين اعراض نقص المغنيسيوم من الناحية الطبية إلى فئتين، هما:

 

 

1. اعراض نقص المغنيسيوم السريرية أو الكلاسيكية:

وهي التي ترتبط بظهور العلامات الجسدية وتأثيرها على التوازن الصحي للجسم، وأبرزها تشنجات العضلات، والقلق واضطراب ضربات القلب، وغيرها.

(مقال متعلّق)  مكملات المغنيسيوم

 

2. اعراض نقص المغنيسيوم دون السريرية: 

وهي الاعراض الكامنة والمخفية التي لا يمكن فصلها عن الاعراض المرتبطة بحالات مرضية أخرى، وقد تشمل صداع الشقيقة، وقلة النوم، والتعب المزمن، والاكتئاب وغيرها.

 

اعراض نقص المغنيسيوم وعلاقتها مع المشكلات المرضية التالية

 

1. التشنج العضلي والرعشة والمغص:

من أبرز اعراض نقص المغنيسيوم الشائعة تشنج العضلات وآلام البطن وفقا للعديد من الأبحاث ترتبط التشنجات العضلية بزيادة نسبة الكالسيوم في الخلايا العصبية، وهو الأمر الذي يؤدي إلى نقص المغنيسيوم، ومن ثم يزداد نشاط الأعصاب العضلية فتحدث التشنجات.

 

أشارت بعض الدراسات الحديثة إلى أن مكملات المغنيسيوم لا تعتبر حلا نهائيا لتشنجات العضلات الناجم عن نقص المغنيسيوم خاصة لدى كبار السن، إلا أن هذه النتيجة ما تزال بحاجة للتدقيق وجدير بالذكر أن التشنجات المفاجئة للعضلات قد تحدث لأسباب عدة أخرى، منها الإجهاد أو الإفراط في تناول الكافيين.

 

2. الاختلالات النفسية والعقلية:

قد يتسبب اعراض نقص المغنيسيوم في الجسم في الإصابة ببعض الاضطرابات النفسية والعقلية، مثل اللامبالاة، والخدر العقلي والهذيان، بينما قد تشمل اعراض نقص المغنيسيوم الأكثر سوءا، الغيبوبة وربطت دراسة أجريت في أبريل من العام 2015 بقسم أمراض الكلى وارتفاع ضغط الدم بعيادة (مايو كلينيك) بالولايات المتحدة الأمريكية، أن المستويات المنخفضة من المغنيسيوم تزيد من خطر الاكتئاب، كما تعزز القلق.

 

3. هشاشة العظام:

يزيد نقص المغنيسيوم من ضعف العظام مما يرفع احتمالات التعرض للكسور وآلام العظام ويرتفع خطر هشاشة العظام في هذه الحالة، مع عوامل عدة يأتي في مقدمتها الشيخوخة وقلة ممارسة الرياضة ونقص فيتامين د و فيتامين k.

 

أكدت دراسة أجريت بقسم العلوم الطبية والحيوية والسريرية بجامعة ميلان بإيطاليا في يوليو عام 2013 أن نقص المغنيسيوم يمثل عامل خطورة على قوة العظام، ذلك أن نقص المغنيسيوم يضعف مستويات الكالسيوم في الدم، وهو العنصر الذي يلعب دورا بالغ الأهمية في بناء العظام.

 

4. التعب وضعف العضلات:

يعتبر الإرهاق والتعب من ابرز اعراض نقص المغيسيوم الشائعة أيضا، علما بأن استمرار التعب الشديد قد يكون بسبب مشكلة صحية أخرى كما يعتبر ضعف العضلات من العلامات المميزة لنقص المغنيسيوم وهو الحالة المعروفة علميا باسم (الوهن العضلي)، وترتبط هذه الحالة إلى جانب نقص المغنيسيوم، بفقدان البوتاسيوم في الخلايا العضلية.

 

5. ارتفاع ضغط الدم:

وفقا لدراسات عدة أجريت على حيوانات التجارب، يتسبب نقص المغنيسيوم في زيادة ضغط الدم الذي يعد أحد أبرز عوامل الخطر على صحة القلب وتشير بعض الدراسات أيضا إلى أن تناول مكملات المغنيسيوم قد تساهم في خفض ضغط الدم المرتفع وتحديدا لدى البالغين الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم لكن ما تزال الكثير من التجارب تجرى للتأكد من دقة هذه النتائج.

(مقال متعلّق)  اضرار المغنيسيوم على الكلى

 

6. مشكلات التنفس و (الربو):

هناك العديد من الأبحاث الطبية المنشورة حديثا تؤكد وجود ارتباط بين نقص المغنيسيوم والمرضى الذين يعانون من الربو الحاد وفقا لبحث نشره قسم الطب التنفسي بجامعة نوتنجهام البريطانية في أغسطس عام 1994، (يشارك نقص المغنيسيوم ضمن مجموعة واسعة من الأنشطة البيولوجية في تطور الربو والانسداد المزمن لمجرى الهواء).

 

يرى الكثير من الباحثين أن نقص المغنيسيوم يؤدي إلى تراكم الكالسيوم في العضلات المبطنة للمجاري الهوائية للرئتين، مما يتسبب في انسدادها وبالتالي يزيد من صعوبة التنفس جدير بالذكر أن بعض أجهزة الاستنشاق التي توصف لمرضى الربو الحاد تحتوي على كبريتات المغنيسيوم وهي المادة التي تساعدهم على توسيع المجاري الهوائية ومسارات التنفس.

 

مما يمنحهم شعورا أفضل ومزيدا من الاسترخاء يمكن القول وفقا لآراء العديد من العلماء أن الربو الحاد يعد أحد اعراض نقص المغنيسيوم في حين تحتاج هذه النتيجة إلى مزيد من التدقيق العلمي.

 

7. اضطراب ضربات القلب:

ربما يعد عدم انتظام ضربات القلب العرض الأخطر من بين جميع الأعراض التي يسببها نقص المغنيسيوم بالجسم على الرغم من ذلك إلا أن اضطراب ضربات القلب لا يعد أمرا شائعا لدى الأشخاص الذين يعانون من نقص المغنيسيوم وفي الحالات الأكثر سوءا قد يؤدي نقص المغنيسيوم على المدى الطويل إلى خطر ضيق التنفس وآلام الصدر والإغماء، وقد تتطور إلى إلى السكتات الدماغية وفشل القلب.

 

من الحالات المرتبطة بنقص المغنيسيوم، عدم توازن البوتاسيوم داخل وخارج خلايا عضلة القلب، وهي الحالة التي قد تتسبب في الإصابة بقصور القلب الاحتقاني وعدم انتظام ضربات القلب، ويمكن علاجها عن طريق حقن المغنيسيوم، وذلك وفق ما ذكره بحث لعدد من الباحثين أجري بالمركز الأكاديمي لأمراض القلب بمدينة وارسو البولندية مطلع العام 2000.

 

8. الإمساك:

من المعروف أن امتصاص ومعالجة المغنيسيوم في الجسم يكون بشكل رئيسي عن طريق الامعاء، وبالتالي يتسبب نقص المغنيسيوم في ظهور الممشكلات الهضمية وفي مقدمتها الإمساك وتساهم وفرة المغنيسيوم في الجسم بالقدر الكافي على سحب الماء إلى الأمعاء وبالتالي تسهيل عملية الإخراج.

 

عندما تنخفض نسبة المغنيسيوم في الجسم تتحرك فضلات الطعام بصعوبة في القولون مما يؤدي إلى الإمساك، ولذلك يوصي الكثير من الأطباء بالحصول على المغنيسيوم لتخفيف هذه الأعراض أو التخلص منها نهائيا.

 

9. الأرق واضطرابات النوم:

يساهم المغنيسيوم في إنتاج بعض المركبات الكيميائية التي تعمل على تعزيز استرخاء الجهاز العصبي وهي المركبات المعروفة باسم GABA وفي حالة المعاناة من نقص المغنيسيوم تقل معدلات GABA وبالتالي تحدث بعض الاضطرابات التي تشمل اضطرابات النوم، والتي قد تتطور إلى الأرق، وبالتالي يعد المغنيسيوم مهما لمساعدتنا في ضبط فترات النوم بشكل كبير.

 

10. الضغط النفسي والآلام المزمنة:

في حالات متقدمة قد يؤدي نقص المغنيسيوم إلى الآلام المزمنة الناتجة عن شدة التوتر والقلق، وهي الحالة المعروفة باسم مرض (الفيبروميالجيا/ Fibromyalgia) أو الالتهاب العضلي الليفي وعند الوصول إلى هذا القدر الكبير من التوتر يتفاقم الضغط النفسي واضطراب العواطف ليتحول إلى ألم مزمن يصيب العضلات.

(مقال متعلّق)  اين يوجد المغنيسيوم في الاطعمة

 

عندما يصبح مستوى المغنيسيوم في الجسم منخفضا تتدهور الحالات النفسية على غرار التوتر والقلق والاكتئاب نتيجة زيادة نشاط الجهاز العصبي، وهو الأمر الذي بدوره يؤدي إلى زيادة توتر العضلات، وبالتالي تحدث الآلام الجسدية المزمنة و الفيبروميالجيا ويعمل المغنيسيوم على منح الشعور بالاسترخاء للعضلات وتخفيف الضغوط النفسية، أي أنه في بعض الأحيان يعتبر مهدئا طبيعيا سواء للعقل أو الجسم بشكل عام.

 

ما هي الكمية المناسبة التي يجب أن نحصل عليها من المغنيسيوم؟

يمكن الحصول على القدر الكافي (نسبيا) من المغنيسيوم وفقا للمعدلات التالية:

 

  • الأطفال حديثي الولاة حتى عمر 6 أشهر:

 

النسبة الكافية للذكور والإناث 30 ملجرام يوميا.

 

  • الأطفال بين عمر 7 إلى 12 شهرا:

 

يجب أن يحصل الذكور والإناث على 75 ملجرام يوميا.

 

  • الأطفال من عمر سنة حتى 3 سنوات:

 

ينصح بحصول الذكور والإناث على 80 ملجرام يوميا.

 

  • الأطفال بين عمر 4 و 8 سنوات:

 

130 ملجرام يوميا لكل من الذكور أو الإناث.

 

  • الأطفال بين عمر 9 و 13 عاما:

 

يجب أن تصل معدلات المغنيسيوم في طعام الذكور والإناث إلى 240 ملجرام يوميا.

 

  • المراهقين بين عمر 14 و 18 عاما:

 

يوصى بحصول الذكور على 410 ملجرام يوميا، بينما الإناث يجب أن يحصلن على 360 ملجرام يوميا، وفي حالة حمل إحداهن في هذا العمر تحصل على 400 ملجرام يوميا، وخلال فترة الرضاعة يجب أن تتناول ما يعادل 360 ملجرام من المغنيسيوم يوميا.

 

  • الشباب والبالغين بين عمر 19 و 30 عاما:

 

الذكور: 400 ملجرام يوميا.

الإناث: 310 ملجرام يوميا.

الإناث خلال الحمل: 350 ملجرام يوميا.

الإناث خلال الرضاعة: 310 ملجرام يوميا.

 

  • البالغين والكبار بين عمر 31 و 50 عاما:

 

الذكور: 420 ملجرام يوميا.

الإناث: 320 ملجرام يوميا.

الإناث خلال الحمل: 360 ملجرام يوميا.

الإناث أثناء الرضاعة: 320 ملجرام يوميا.

 

 

  • الكبار فوق سن 51 عاما:

 

الذكور: 420 ملجرام يوميا.

الإناث: 320 ملجرام يوميا.

 

المراجع:

  1. Health Line: 7 Signs and Symptoms of Magnesium Deficiency
  2. Wellness Mama: 10 Signs of Magnesium Deficiency
  3. Women’s Health: 6 Signs You Might Have A Magnesium Deficiency
  4. Ancient – Minerals: Symptoms of Low Magnesium
السابق
علاج حساسية الجلد طبيعيا و بالأدوية
التالي
طرق طبيعية في علاج الم البطن