صحة

اعراض مرض الروماتويد

اعراض مرض الروماتويد

أهم اعراض مرض الروماتويد وكيف يمكن اكتشافه مبكرًا

تتعدد اعراض الروماتويد وهو عبارة عن التهاب مزمن في مفاصل الجسم سواء في الأصابع أو اليدين والرسغين والركبتين والقدمين، حيث يمكن أن يسبب حالة من الإعياء مع تورم المفاصل وتعرقها وعدم القدرة على تحريكها أحيانا.

 

ويمكن أن تصل إلى فقر الدم أو الحمى، وتتداخل بعض اعراض الروماتويد مع بعض الأمراض الأخرى، إلا أن بعضها الآخر مميز ولا يمكن للطبيب أن يُخطئ أن آلم المريض بسبب الروماتويد، ومن أهم اعراض الروماتويد في ما يلي:

 

1. الإعياء:

يعتبر الإعياء واحد من أكثر اعراض مرض الروماتويد شيوعا في كل مراحل المرض تقريبا، وخصوصا عندما يكون الالتهاب في حالة نشاط وليس في وضع هدنة، حيث أن ألم المفاصل عادة يمكن أن يهدأ قليلا ثم يعود من جديد، وبمجرد عودته تشتد حالة الإعياء لدى المريض.

 

خصوصا مع اضطراب النوم والإرهاق وأيضا اضطراب الحالة المزاجية التي تزيد من ألم المفاصل فيكون بينهما حالة متبادلة، فيقل بالتالي نشاط المريض وتتراجع رغبته في العمل والإنتاج وحتى تتراجع الرغبة الجنسية، ويمكن أن يؤدي هذا الإعياء إلى فقدان الشهية وخسارة الوزن.

 

2. ألم المفاصل:

وهو عرض طبيعي نتيجة لالتهاب المفاصل، والذي يؤدي إلى الغصابة بالروماتويد ويزيد ألم المفاصل بالطبع عندما يكون الالتهاب نشطا، لكن الألم يمكن أن يعود إلى المريض بمجرد استخدام المفصل المصاب، حيث تكون المفاصل تضررت بالفعل من كثرة التعرض إلى الالتهاب.

 

ويتسبب التهاب المفاصل الروماتويد النشط في تورم المفاصل بشكل كبير، نتيجة كثرة السوائل في المفصل، ويمكن أن يمتد الألم إلى الغضاريف والعظام ويتسبب في تلف الأربطة، ويشعر المريض بألم شديد عند استخدام المفصل الذي تعرض إلى التلف.

 

3. حساسية المفاصل:

من اعراض مرض الروماتويد أيضا الحساسية الشديدة في أعصاب المفصل الذي تعرض إلى الالتهاب، وهذا طبيعي إذ أن الانسجة المحيطة بعظام المفصل يصل لها الالتهاب أيضا وتكون أكثر حساسية لأي حركة أو ارتطام أو أي ضغط خارجي، فيشعر المريض بالانزعاج من مجرد لمسها، كما أن المفصل نفسة يكون مرنا عن العادة، وهي حالة يمكن أن تزيد من صعوبة النوم ومن مشاكل الأرق.

 

4. إحمرار المفاصل من اعراض مرض الروماتويد:

عند تعرض المفصل إلى الالتهاب الروماتويدي فإن الشعيرات الدموية المحيطة به والموجودة في الانسجة تتمدد مسببة اللون الاحمر الذي يدل على مشكلة خطيرة في المفصل تستدعي التدخل الفوري وعدم التجاهل حتى لا تسوء الأعراض.

 

وهذا اللون الأحمر ربما يكون عرضا متأخرا من اعراض مرض الروماتويد حيث أنه ليس من الضروري أن يحدث هذا التمدد في الشعيرات الدموية، لكن إذا حدث فهذا يعني وصول المرض إلى مرحلة متقدمة.

 

5. دفء أو سخونة المفاصل:

يمكن أن تزيد درجة حرارة المفصل الملتهب، ويبحث الاطباء عادة عن المفاصل الدافئة لمراقبة تطور المرض، ويمكن أن يكون هذا الدفء أو السخونة بديلا عن التورم أو إحمرار المفاصل، لكن السخونة تكون مزعجة للمريض، ويشعر بها بسهولة ربما حتى دون فحص الطبيب.

(مقال متعلّق)  الروماتويد : تفاصيل المرض

 

6. تصلب المفاصل:

من اعراض مرض الروماتويد المزعجة وجود تصلب شديد في المفاصل أي وجود صعوبة شديدة في تحريكها، ويشعر المريض عادة بهذا العرض في الصباح، ويستعين الأطباء بقياس درجة التصلب الصباحية لمعرفة شدة الالتهاب، وكلما تحسن التصلب الصباحي كان هذا دليلا على استجابة المفاصل للعلاج.

 

7. تقليل نطاق حركة المفصل:

عندما يتعرض المفصل إلى الالتهاب فيمكن للمريض أن يستطيع تحريكه، لكن ليس في كل الاتجاهات، حيث أن حركة المفاصل عادة تكون دائرية، لكن عند الالتهاب يمكن للمريض مثلا أن يصعد الدرج دون ألم، لكنه لا يستطيع النزول مطلقا حيث حركة المفصل في اتجاه واحد.

 

وكذلك الرسغين والكتفين وحتى الظهر، فلا يستطيع الجلوس أو الوقوف أو غيرها من أوضاع، لكن يمكنه الثبات على وضع واحد أو القيام بتحرك واحد، وهي على المدى الطويل تتطور إلى تلف دائم في المفصل وعدم القدرة على تحريكه مطلقا.

 

8. انتشار الألم في أكثر من منطقة:

عادة ترتبط اعراض مرض الروماتويد بالانتشار في أكثر من مفصل في الجسم، وليس في مفصل واحد فقط مثلا، ويمكن أن يمتد الألم إلى مفاصل الجسم كله، ويمكن أن ينحصر في اليدين فقط او الوركين فقط أو الوركين والظهر وهكذا، ومن النادر جدا أن يكون الروماتويد في مفصل واحد، حيث أنه يؤثر بالطبع على الأعصاب التي تمتد بين أكثر من مفصل وتوصل الألم بينهم جميعا.

 

9. العرج:

بسبب التهاب مفاصل القدمين والوركين يمكن أن يشعر المريض بصعوبة شديدة أثناء المشي، حتى لو كان لا يشعر بألم في المفصل ذاته، لكن الالتهاب نفسه يؤثر على وظيفة الجزء الأسفل من الجسم ويؤدي إلى صعوبة شديدة في المشي والحركة، وهي حالة تصيب الكبار عادة، ونادرا ما يتعرض الأطفال المصابين بالروماتويد إلى صعوبة في المشي أو العرض نتيجة التهاب المفاصل.

 

10. تشوه المفصل:

وهو من اعراض مرض الروماتويد المتقدمة إلى حد ما، فمع زيادة الالتهاب تتآكل الأنسجة والأعصاب حول المفصل ويحدث له تشوه وحالة من ارتخاء الأربطة، ويمكن أن يكون التشوه واضحها للعيان فلا يستطيع المريض تحريك مقبض اليد أو القدم مثلا أو غيرها من مفاصل وتكون ثابتة على وضع واحد.

 

وهو مختلف عن الشلل، إذ أنه يشعر بالضغط على ذراعه أو قدميه، كما يمكنه تحريك أصابعه، لكن مفصل اليد نفسه أو القدم يكون غير قادر على الحركة.

 

11. التهاب كلا الجانبين:

نادرا ما يصيب الروماتويد أحد المفاصل في أحد جانبي الإنسان دون أن يصيب نظيره من الجهة المقابلة، حيث أنه عادة يتم الربط بين المفاصل ذات الطبيعة الواحدة، وتتأثر إحداها بالأخرى إلا في حالات نادرة، فإذن يمكن لمفصل واحد أن يكون مصابا، لكن الأكثر شيوعا هو الالتهاب الروماتويدي على كلا جانبي الجسم.

(مقال متعلّق)  نصائح لمرضى الروماتويد

 

12. فقدان المهارة اليدوية أو الحركية من اعراض الروماتويد:

يمكن أن يبدأ الروماتويد دون شعور مباشر بالألم في المفاصل، وكن فقط تبدأ مهارات الشخص الحركية واليدوية في التراجع، فيصعب عليه مثلا الإمساك بالمقص أو عصر ليمونة مثلا، أو حمل شيء ثقيل أو غيرها، دون أن يشعر فعليا بالألم، لكن يشعر بأنه فقد مهارته فجأة، ويمكن أن يعزي الشخص هذه الحالة إلى الإرهاق أو الإجهاد، كما يمكن أن تكون من اعراض الروماتويد المبكرة.

 

13. الأنيميا:

يؤدي التهاب المفاصل الروماتويدي عادة إلى حالة تقلص في النخاع العظمي، مما يقلل من إنتاج خلايا الدم الحمراء في الجسم، وهي المسؤولة عن تكوين الهيموجلوبين الذي يساعد في نقل العناصر الغذائية عبر الدم إلى جميع أعضاء الجسم، ومع هذا النقص في الكرات الحمراء يشعر المريض بالإعياء وتقل مناعته ويتعرض كثيرا إلى العدوى وهي كلها ما يُطلق عليها الأنيميا.

 

14. الحمى:

لا تعتبر الحمى من اعراض مرض الروماتويد الشائعة، ولكنها ممكنة الحدوث، وإذا حدثت يمكن أن يكون الارتفاع طفيفا وسريعا ما يزول بمجرد علاج التهاب المفاصل الروماتويدي، ولكن يمكن أن تكون الحمى ايضا بسبب التعرض إلى عدوى بكتيرية أو فيروسية، حيث أن علاج الروماتويد يمكن أن يتطلب بعد مثبطات جهاز المناعة حتى لا يهاجم خلايا المفاصل، مما يعيقه أيضا عن التعرف على البكتيريا والجراثيم الغريبة فلا يقاومها.

 

15. تورم المفاصل من اعراض الروماتويد:

وهي حالة متقدمة أيضا للروماتويد، حيث تبدأ منطقة المفصل في التورم بشكل ملحوظ، ويمكن أن يكون الورم تحت السيطرة، ولكن يمكن أن يعيق الحركة فعلا، حيث تتكاثر السوائل أسفل المفصل، وهو يكون أكثر وضوحا عند إصابة مفاصل الأصابع بالروماتويد، حيث يمكن أن يكون حجم المفصل أكبر من حجم الإصبع نفسه.

 

16. التعرض إلى فقدان العضلات:

التهاب المفاصل لا يتوقف فقط عند الانسجة أو الأربطة المحيطة بالمفصل، بل يمكن أن يمتد إلى كتلة العضلات المحيطة بالمفصل الملتهب، وهي حالة يعاني منها مريض الروماتويد في خلال عام تقريبا من الإصابة.

 

حيث تبدأ قواه تخور من أقل مجهود وتتراجع إنتاجيته عموما، ويفقد القوة التي تساعده في أداء مهامه اليومية، وهنا تكون المهمة أكثر صعوبة، حيث ينبغي ليس فقط السيطرة على الالتهاب.

 

ولكن أيضا إعادة تأهيل المريض للعودة إلى النشاط الطبيعي مرة أخرى، فيشبه الأمر عندما يتعرض الإنسان إلى حادث يُقعده عن الحركة فترة طويلة فيحدث ضمور في مختلف العضلات، ويتطلب الأمر غالبا علاج طبيعي للعودة إلى الحالة الأولى.

 

17. الاكتئاب:

يؤثر التهاب المفاصل على الأعصاب عامة، خصوصا مع ارتباطه بالأرق وعدم القدرة على النوم سواء من الألم أو من الضرر الذي أصاب الأعصاب، وكل هذا بمفرده يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب مع تزايد معدلات الإجهاد.

 

ولكن يمكن أن يصاب مريض الروماتويد بالاكتئاب أيضا نتيجة فقدان قوته المتزايد وعدم قدرته على الحركة أو احتياجه إلى المساعدة في أقل الأشياء منها ارتداء الملابس أو ربط الحذاء أو غيرها من حركات كانت تتم ببساطة، مما يُشعره بالعجز بالتدريج وربما يدخل في حالة اكتئاب.

(مقال متعلّق)  التهاب المفاصل الروماتويدي (تقرير)

 

18. العقيدات الجلدية:

وهي نوع من الاورام الصغيرة للغاية التي تتكون أسفل الجلد، وخصوصا في المناطق التي بها نسبة عظام أكبر مثل المفاصل والكعب والمرفقين أيضا، وهي عادة تكون أورام حميدة وصغيرة للغاية.

 

ولكنها يمكن أن تسبب الألم الشديد للمريض مع تراجع القدرة على استخدام المفصل بفاعلية، ويصاب بهذه الحالة واحد من كل أربعة مرضى روماتويد، وهي عادة ما تزول بزوال الالتهاب الروماتويدي.

 

19. التهاب العين أو الأنف:

يمكن للروماتويد أن يؤدي إلى الإصابة بحالة مناعية ذاتية يُطلق عليها متلازمة سجوجرن، حيث يهاجم جهاز المناعة الغدد التي تفرز المواد المرطبة للجسم، مما يؤدي إلى الغصابة بحالة جفاف في العين أو الأنف ومن ثم التعرض إلى الالتهاب والشعور بالحكة المستمرة.

 

20. تلف الأعصاب أو أحد أعضاء الجسم:

لا يتوقع مريض الروماتويد عادة أن تصل مضاعفات مرضه إلى أحد أعضائه الأساسية، ولكن للأسف يمكن لالتهاب المفاصل أن يمتد إلى الأوعية الدموية، ومنها يمكن أن يصل إلى الجلد فيؤدي إلى التقرحات المختلفة.

 

كما يمكن أن يصل إلى المخ او القلب ويؤدي إلى التهاب الاعصاب في أي منهما مما يؤثر على الحالة الصحية للفرد عموما، مما يُشعر المريض بالمزيد من الوهن والضعف.

 

وقد أثبتت الكثير من الدراسات أن مرضى الروماتويد أكثر عرضة لمخاطر أمراض القلب عموما، كما يمكن أن يصابوا بمرض الرئة الخلالي والذي يتسبب في ضيق التنفس، كما أنهم معرضون لارتفاع ضغط الدم نتيجة تلف الأوعية الدموية.

 

وأيضا يمكن أن ترتفع لديهم معدلات السكر والكوليسترول إلى مستويات غير طبيعية، مما يعرضهم أكثر إلى مخاطر النوبة القلبية والسكتة الدماغية، لذا مع محاولات السيطرة على الالتهاب لابد من اتخاذ الإجراءات الوقائية للحماية من هذه الأمراض، حتى لا تزيد عوامل الخطر.

 

المراجع:

  1. Medicine Net: 15 Early Symptoms and Signs of Rheumatoid Arthritis RA
  2. Prevention: 12 Rheumatoid Arthritis Symptoms You Shouldn’t Ignore
السابق
علاج الربو بالاعشاب
التالي
علاج الصدفية بالاعشاب