الحمل

اعراض حبوب منع الحمل

تتنوع اعراض حبوب منع الحمل مما يمكن أن يسبب القلق للكثير من السيدات، وعلى الرغم من أن هذه الحبوب فعالة للغاية إذا تم استخدامها وفقا للإرشادات الطبية المضبوطة، فإنه يمكن أن تكون لها بعض الآثار الجانبية التي يجب أن تعرفها المرأة قبل تناولها، وتراقب تأثيرها جيدا عليها وتستشير الطبيب في حالة استمرار الأعراض لفترة طويلة أو في حالة تأثيرها الشديد على حياتها

 

اعراض حبوب منع الحمل المختلفة وكيفية تجنبها

 

ومن اعراض استخدام حبوب منع الحمل ما يلي :

 

1. الغثيان:

هو من اعراض حبوب منع الحمل الشائعة، ويمكن أن يستمر هذا الشعور من شهرين إلى ثلاثة أشهر، وهو شعور ناتج عن عدم تكيف الجسم مع المستويات الجديدة من الاستروجين والبروجستيرون، وهو الأمر الذي تتم معالجته بشكل طبيعي بعد فترة من التعود، ويمكن التقليل من أعراض الغثيان بتناول الليمون، كما يمكن تناول الحبوب بعد وجبة العشاء أو قبل النوم للتقليل من أعراض الغثيان.

 

2. ليونة في الثدي:

وهو عرَض يزول عادة بعد 18 شهرا من تناول حبوب منع الحمل، ورغم أنه مزعج إلى حد كبير ويُشعر المرأة أنها غير جميلة، إلا أنه للأسف لا يمكن الوقاية منه خلال هذه الفترة، وهذا أيضا بسبب الهرمونات الزائدة في الجسم، حتى يتم الاعتياد عليها.

 

3. انتفاخ الثدي والجسم:

حيث يمكن أن تؤدي الحبوب بالنسبة لنساء أخريات إلى انتفاخ شديد في الثدي، مما يسبب الكثير من الألم، وصعوبة في لمس الثدي، خصوصا إذا تزامن تناولها مع الرضاعة الطبيعية، وهنا تدليك الثدي بلطف وبزيوت طبيعية يمكن أن تقلل من حساسيته، لكن يجب استشارة الطبيب أولا حتى لا تؤثر هذه الزيوت على اللبن.

 

كما أن الانتفاخ يمكن أن يحدث في منطقة البطن والأرداف بسبب احتباس الماء، وهو يكون واضحا في النساء اللاتي يعانين من القولون العصبي أو أي أمراض في الجهاز الهضمي، وهو من الأعراض التي تتحسن بعد 6 أشهر من تناول الحبوب بانتظام.

 

4. الصداع من اعراض حبوب منع الحمل :

حيث يشعر ما يقرب من 10% من النساء بالصداع بعد البدء في تناول حبوب منع الحمل، ويستمر الأمر نحو شهر تقريبا، حيث يزول بمفرده بمجرد تعود الجسم على تناول الحبوب، ويمكن التخفيف من هذا العرض ببعض المسكنات الخفيفة، أو تدليك الجبهة بزيوت مهدئة مثل اللافندر وزيت الزيتون.

 

5. زيادة الشهية:

مع تغير مستوى الهرمونات في الجسم لأي سبب سواء مع الحمل أو الرضاعة أو حتى قبل الدورة الشهرية، تزيد الشهية بشكل كبير، لكن هذا لا يرتبط في كثير من الأحيان بزيادة الوزن، وهذا ينطبق على هرموني الأستروجين والبروجستيرون الموجودان في حبوب منع الحمل، حيث أشارت الدراسات الأميركية إلى عدم وجود علاقة مباشرة بين حبوب منع الحمل وزيادة الوزن.

(مقال متعلّق)  كل شيئ عن حبوب منع الحمل

 

7. تقلب المزاج:

يمكن أن يكون القلق والاكتئاب من اعراض حبوب منع الحمل بسبب اختلال الهرمونات، لكن من ناحية أخرى أشارت بعض الدراسات إلى تأثير الهرمونات الجيد على الأعصاب في المخ، لذا فإن التأثيرات النفسية لحبوب منع الحمل متفاوتة، وترتبط أكثر بالتاريخ المرضي للسيدة ومدى الضغوط التي تتعرض لها.

 

8. جلطات الدم:

بعض النساء يكن أكثر عرضة لمخاطر تجلط الدم مع حبوب منع الحمل، في حين لا يتأثر الكثيرات بهذا العرَض، وطالما تتم مراقبة مؤشرات التجلط جيدا من قبل الطبيب فلا داعي للقلق من هذا العرض، خصوصا أنه كان يظهر أكثر في نوع قديم من الحبوب تم تطويره أخيرا للسيطرة على تجلط الدم بالتقليل من المواد الكيميائية التي تدخل في تركيب البروجسترون، والتي بدورها تؤثر على سيولة الدم.

 

9. الكلف:

أشارت بعض السيدات إلى ظهور بقع بنية على الوجه أو الكلف بعد تناول حبوب منع الحمل، ولكن هذا يحدث فقط بالنسبة للنساء اللتي عانين قبل ذلك من مشاكل في الجلد، ويمكن التغلب على هذا العرض بالكريمات المغذية للوجه، واستخدام الليمون والعسل كأقنعة ليلية لتفتيح البقع وتنظيف البشرة.

 

10. زيادة في الوزن:

حيث لاحظت الكثير من النساء زيادة كبيرة في الوزن بعد فترة قليل من تناول حبوب منع الحمل، لكن هذه الزيادة ليست من اعراض حبوب منع الحمل المباشرة، لكنها عرض يمكن التغلب عليه بسهولة، من خلال السيطرة على الشهية، وتناول الكثير من المياه التي تساعد الجسم على التخلص من السوائل المحبوسة فيه والتي تؤدي إلى زيادة على الميزان، لكن تقل سريعا بمجرد التخلص من الاحتباس المائي.

 

11. انخفاض الرغبة الجنسية:

يعتبر انخفاض الرغبة الجنسية من اعراض حبوب منع الحمل النادرة، حيث أن الحبوب نفسها لا تؤثر على الرغبة الجنسية، ولا علاقة للهرمونات بها، لكن النفور الجنسي ربما يعود إلى الشعور بألم في الثدي، أو الخوف من الحمل، أو الشعور بألم في المعدة من الحبوب أو غيرها، لذا يقل التفكير في الجنس.

 

12. عدم انتظام الدورة الشهرية:

يمكن أن تصاب بعض النساء باختلال في مواعيد الدورة الشهرية مع تناول حبوب منع الحمل بانتظام، حيث أن وظيفة هذه الحبوب الأساسية هي إعاقة التبويض، مما يمكن أن يؤخر الدورة الشهرية لمدة شهر أو أكثر أو أقل.

(مقال متعلّق)  حبوب منع الحمل للمرضع (تفاصيل مهمة)

 

وتتفاوت تأثيرات تأخير الدورة الشهرية على النساء، فالبعض منهن يعتبرن هذا أثرا إيجابيا للتقليل من المعاناة من أعراض الطمث، لكن من ناحية أخرى يمكن أن يكون لمنع الطمث آثار سيئة على الجسم، والتعرض إلى الانتفاخ واضطراب المزاج.

 

13. انخفاض خطر الإصابة بالسرطان:

وهو من اعراض حبوب منع الحمل الجيدة، فليست كل الأعراض سلبية، حيث كشفت جراسة أجريت عام 2011 عن علاقة بين حبوب تحديد النسل وانخفاض مخاطر التعرض إلى السرطان، حيث انخفضت نسبة سرطان بطانة الرحم والمبيض إلى 50% بين النساء إلا إذا كن عانين من فيروس نقص المناعة البشرية أو فيروس الورم الحليمي.

 

14. تقليل التقلصات:

هو أيضا من اعراض حبوب منع الحمل الجيدة حيث تؤدي زيادة هرموني الاستروجين والبروجسترون إلى تقليل تقلصات الرحم أثناء الدورة الشهرية، حيث أن لهما أثار مسكنة ومهدئة للشعور بالألم، كما تساعد الحبوب على التقليل من الدماء أثناء الدورة، مما يعني أعراض طمث أقل إيلاما.

 

15. علاج حبوب الوجه والتمتع ببشرة نقية:

تساعد الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل على شد البشرة، والتقليل من إفراز الدهون في الوجه، حيث أن حبوب الوجه ترتبط في بعض الأحيان بزيادة نشبة هرمونات الذكورة، ممع يجعل هرمونات الأنوثة تساعد في الوقاية من حبوب الشباب والحصول على بشرة نقية، ولكنها من ناحية أخرى يمكن أن تسبب جفاف الوجه لأصحاب البشرة الجافة، وهنا يجب استخدام كريمات مرطبة للوجه.

 

16. علاج فقر الدم:

حيث أشارت الكثير من الدراسات إلى وجود علاقة بين حبوب منع الحمل والتقليل من حالات الأنيميا أو فقر الدم، حيث أنها تعزز من مستويات الحديد، وتزيد من نسبة الهيموغلوبين في الدم.

 

17. تقليل الألم عند العلاقة الزوجية:

تزيد هرمونات هبوب منع الحمل من الإفرازات المهبلية، مما يجعل العلاقة الحميمة أكثر راحة وإيجابية دون الشعور بالألم، هذا في حالة عدم خوف المرأة من الحمل، والتجاوب مع شريكها بطريقة طبيعية للاستفادة من مزايا حبوب من الحمل، خصوصا أنها من الطرق السهلة لتنظيم النسل.

 

18. تغيرات في العين:

أشارت بعض النساء إلى تغيرات في قرنية العين مع تناول حبوب منع الحمل، حيث تزيد الهرمونات من سمك القرنية، مما يجعل ارتداء العدسات اللاصقة غير مريح، لكن هذا لا يعني حدوث أي أمراض في العين أو التهابات أو ضعف في النظر نتيجة حبوب منع الحمل، وعموما يجب استشارة طبيب عيون إذا شعرت السيدة بأي تغير في نظرها، والمتابعة مع طبيب النساء في حالة المعاناة من أي أعراض شديدة على العين مثل تشوه الرؤية.

 

اعراض حبوب منع الحمل الخطيرة التي تتطلب استشارة الطبيب فورا

كل ما سبق من أعراض يمكن ان تكون طبيعية مع اختلاف شدتها وطبيعتها، ولكن إذا ظهرت الأعراض التالية مع استخدام الحبوب لابد من استشارة الطبيب فورا وهي:

(مقال متعلّق)  حبوب منع الحمل مارفيلون Marvelon

 

  • المعاناة من ألم شديد في البطن أو المعدة.

  • ألم شديد في الصدر مع صعوبة في التنفس.

  • صداع شديد لا يتوقف حتى مع مسكنات الألم.

  • اهتزاز شديد في الرؤية.

  • تورم الساقين أو الفخذين مع وجود احمرار أو تورم.

 

اعراض حبوب منع الحمل على المدى الطويل

بعد استخدام حبوب منع الحمل لمدة 10 سنوات أو أكثر يمكن ملاحظة الأمراض التالية:

 

  • مشاكل في القلب:

حيث يُنصح الأشخاص الأكثر عرضة للنوبات القلبية بالتوقف عن حبوب منع الحمل المركبة وتناول الحبوب أحادية الهرمون، حيث يمكن أن تؤدي زيادة الهرمونات إلى ارتفاع في ضغط الدم لدى بعض الأشخاص وليس كلهم، مما يمكن أن يزيد من النوبات القلبية.

 

  • السرطان:

حيث يمكن أن تصاب المرأة بسرطان الثدي في حالة استخدام حبوب منع الحمل لمدة أكثر من 10 سنوات، رغم أنها تقلل في المقابل من سرطان الرحم والمبيضين، كما وجدت علاقة غير مؤكدة بين حبوب منع الحمل والأورام الحميدة في الكبد بعد استخدامها لمدة 5 سنوات، ولكنها نتائج تحتاج إلى المزيد من الدراسة.

 

عوامل تؤثر على اعراض حبوب منع الحمل

اعراض حبوب منع الحمل ليست كلها سيئة، بل هناك أعراض إيجابية لها، وهي تتفاوت من سيدة إلى أخرى، وفقا للكثير من العوامل ومنها:

 

  • الحالة الجسدية والنفسية والتاريخ المرضي للسيدة قبل تناول الحبوب.

  • سن المرأة يحدد مدى تأثرها إيجابا أو سلبا بحبوب منع الحمل، حيث تقل التأثيرات السلبية في العقدين الثاني والثالث من العمر.

  • إدمان المرأة للسجائر أو الكحول أو المخدرات.

  • معاناة المرأة من السمنة وزيادة الوزن يمكن أن يزيد من اعراض حبوب منع الحمل السلبية.

  • الإصابة بالسكري أو الجلطات الدماغية أو وجود مشاكل في الكبد والمرارة يمكن أن يزيد من التأثيرات السلبية لحبوب منع الحمل.

  • سن المرأة عند البلوغ وعند انقطاع الطمث.

 

وحبوب منع الحمل مثل أي نوع من الدواء يجب استخدامه بعناية وتحت الإشراف الطبي ومحاولة التغلب على آثاره الجانبية، خصوصا أن لها تأثيرات قوية على تحديد النسل بطريقة آمنة وفعالة، مع سهولة التوقف عنها أي وقت، والحصول على الحمل في فترة لا تتعدى غالبا الـ3 أو الـ6 أشهر.

 

المراجع:

  1. Cosmoplitan: 19 Known Side Effects of Going On the Pill
  2. Popit: birth control pills 6 common side-effects
  3. Medical News Today: 10 most common birth control pill side effects
السابق
الاكل المفيد لمرضى الكلى
التالي
مشروبات تسبب الاجهاض