الامراض الباطنية

اعراض مرض المعدة العصبية

أهم اعراض المعدة العصبية وطريقة التغلب عليها

تتنوع اعراض المعدة العصبية من التشنجات إلى وجود تكتلات في المعدة، أو الشعور بالقلق والتوتر مع انتفاخ البطن باستمرار، مع اضطراب في المعدة والرغبة في الغثيان، كما يشعر مريض المعدة العصبية بالامتلاء السريع وحرقة المعدة وزيادة حركة الامعاء، مع ارتجاف في عضلات البطن والمعدة.

 

ترتبط المعدة العصبية عادة بالإصابة بحالة نفسية أو عاطفية أو وجود مشكلة في الجهاز الهضمي أو حتى مزيج بين الاثنين، ولا يعتبر مصطلح المعدة العصبية مصطلحا طبيا حقيقيا، ولكنه يحدث للكثير من الأشخاص عند الإصابة بالتوتر النفسي فتقوم الناقلات العصبية بإرسال إشارات مكثفة إلى الدماغ والمعدة.

 

حيث أن أي إصابة في المعدة أو الدماغ تؤثر كل منهما على الأخرى بشدة، لذا عند تضرر أعصاب الدماغ يتم إرسال إشارات كيميائية أكثر من الطبيعي بكثير إلى المعدة مما ينتج عنها التوتر الشديد، ومن أهم اعراض المعدة العصبية في ما يلي:

 

1. عسر الهضم

من اول اعراض المعدة العصبية وجود صعوبة شديدة في هضم مختلف الأطعمة، وخصوصا الدهنية أو البقول، ويمكن أن يُصاحب بالغثيان والرغبة في القيئ، وهذه الأعراض يمكن أن تكون دليلا على وجود قرحة في المعدة، ولكن الكثير من الناس يعانون من صعوبة الهضم دون وجود قرحة.

 

يُطلق الأطباء على هذه الحالة مصطلح سوء الهضم الوظيفي، وهي تزيد كثيرا في الأوقات التي يتعرض فيها الشخص للتوتر سواء قبل الامتحانات أو عند التعرض إلى تجربة عاطفية مؤلمة بفقد أحد الأعزاء أو بالانفصال العاطفي وغيرها.

 

هي عادة تزول بمفردها بمجرد زوال الحالة التي تسببها وزيادة فرصة الشخص في الحصول على الاسترخاء مع تناول وجبات صحية خفيفة على المعدة حتى لا يزيد الاضطراب.

 

2. حرقة المعدة من اعراض المعدة العصبية

حرقة المعدة أو الحموضة هو عرض ناتج عن اضطراب الجهاز الهضمي، سواء لأعراض نفسية أو وظيفية، ويشعر وقتها المريض بحرقة شديدة في بداية المعدة عند المريئ مع شعور أن الطعام سيخرج من الفم، وهو ناتج عن ارتفاع مستوى الأحماض في المعدة أو خلل في الحجاب الحاجز بين المعدة والبلعوم مما يسبب شعورا مزعجا.

 

يمكن أن تزيد حرقة المعدة مع تناول الوجبات بسرعة شديدة أو مع الحمل وتناول الكحول أو الإفراط في الأطعمة الدهنية، ويمكن لمضادات الحموضة أن تخفف من الألم، ولكن الحرقة الدائمة والمنتظمة لأقل قدر من الطعام تتطلب علاجا نفسيا أيضا مع فحوص كثيرة للتأكد من عدم وجود حالات صحية أكثر خطورة.

(مقال متعلّق)  امراض المعدة الاكثر شيوعا

 

3. قرحة المعدة

من اعراض المعدة العصبية أيضا وجود قرحة في المعدة، فمن الأفكار الشعبية المنتشرة منذ مئات السنين أن قرحة المعدة هي نتيجة الاجهاد، ولكن جاء العلم الحديث ليؤكد أن القرحة تحدث نتيجة عدوى بكتيرية مما دحض لبعض الوقت نظرية الاجهاد والقرحة.

 

لكن مع استمرار الاختبارات تبين أن الاجهاد والتوتر وزيادة العصبية والقلق يُخلّ بالتوازن في المعدة بين حمض الهيدروكلوريك والإفرازات التي تقي المعدة من التعرض إلى العدوى، مما يجعلها أقل مقاومة للبكتيريا الضارة وتحدث القرحة، ويعتقد العلماء أن الاجهاد والتوتر يسبب من 30-65% من حالات القرحة.

 

4. الغازات

تحدث الغازات بشكل أساسي من تخمر الطعام غير المهضوم في القولون، وعلى نحو أكثر دقة تتكاثر الغازات عندما تُطلق البكتيريا الموجودة في المعدة الكربوهيدرات التي لم تتعرض إلى الهضم في الأمعاء الدقيقة، ويمكن أن تكون الأطعمة الغنية بالألياف هي السبب في هذه الحالة أو الاضطراب العصبي الذي يقلل من البكتريا الجيدة ويزيد من الحموضة.

 

5. ضيق في المعدة

يمكن أن يشعر مريض المعدة العصبية بثقل وضيق في المنطقة الواقعة بين الضلوع والسرة، ويمكن أن يكون الألم أعمق في المعدة بعد تناول الطعام، وفي الكثير من الأحيان يستمر الألم في الظهور والاختفاء بمفرده على فترات متقاربة.

 

يمكن تخفيف الحالة بسرعة عن طريق تناول الأطعمة التي تقلل من أحماض المعدة، ويعتبر الحليب البارد، وخل التفاح المخفف بالماء من وسائل تقليل هذا الشعور، حيث أن خل التفاح يحتوي على منظم الحموضة ويجل المعدة تقلل من إفراز الأحماض.

 

6. الإعياء من اعراض المعدة العصبية

يشعر مريض المعدة العصبية ايضا بحالة من الإعياء الشديد وأعراض تشبه الأنفلونزا من تكسير وألم في الجسم كله، وشعور عام بعدم الراحة، ويمكن أن تزيد الامور سوءا مع مرور الوقت، وتزيد هذه الأعراض شدة بمجرد تناول وجبة كبيرة بعض الشيء أو ليست صغيرة، فيشعر المريض بالإعياء فجأة والرعشة والغثيان أيضا، مما يجعل تشخيص أعراض العصبية يأخذ بعض الوقت نتيجة تشابهه مع أعراض أمراض أخرى.

 

7. شراهة غير مبررة للطعام

من المعتاد أن ترتبط التوترات العصبية بتغير في الشهية، وتقترن لدى الكثير من الناس بالشراهة الكبيرة في الأكل حتى مع تناول وجبات كبيرة، مما يزيد من سوء حالة المعدة ويزيد من الألم، حيث يعاني وقتها مريض المعدة العصبية من جوع مستمر ويزيد خلال الليل.

 

لكن هذا ليس في الواقع نتيجة حاجة الجسم إلى الطعام، ولكنه ناتج عن اختلال توازن السوائل الهضمية، لذا يشعر المريض بالانتفاخ الشديد والجوع الشديد في الوقت نفسه، لذا يمكن محاولة تناول وجبة بسيطة للغاية كل ساعتين أو ثلاثة للتغلب على حالة الجوع.

(مقال متعلّق)  اعراض قرحة المعدة والقولون

 

8. فقدان الشهية

يمكن أن يصاب مريض أعصاب المعدة أو المعدة العصبية بحالة مفاجئة من فقدان الشهية نتيجة نوبات الألم المفاجئة التي تأتي بعد تناول الطعام وحالة الغثيان، مما يفقده بالتدريج قدرته على استيعاب الطعام نتيجة الخوف من الألم المصاحب له والمشاعر السيئة من ألم ودوخة وإعياء.

 

9. القيئ

في حالات نادرة للغاية يمكن أن تكون المعدة العصبية مصحوبة بالقيئ، وذلك نتيجة صعود الطعام من جديد إلى المريء والبلعوم وعدم قدرة الشخص على التحكم في الألم، مما يجعل المعدة تطرد الطعام للتخلص من هذا الألم.

 

إذا استمرت هذه الحالة فإنها يمكن أن تكون دليلا على تطور عصبية المعدة إلى قرحة ويظهر هذا من خلال وجود دم أو نزيف أثناء التقيئ حيث تشير هذه الحالة إلى وجود انسداد أو ثقوب نتيجة التعرض إلى العدوى البكتيرية بسبب المعدة المرهقة والتوتر العصبي.

 

10. تغير لون وشكل البراز

لا يعتبر التغيير في لون وشكل البراز أمرا سيئا أو خطيرا في معظم الأحيان، ويمكن فقط أن يكون نتيجة تغير النظام الغذائي، ومع ذلك فإن حركة الأمعاء السريعة والتغير المستمر في لون البراز يمكن أن يكون من اعراض المعدة العصبية، والتي عندما تهدأ يكون لون البراز طبيعيا.

 

عندما تتوتر يصير اللون أفتح ويكون سائلا ومتقطعا وأكثر من مرة في اليوم دون أن يكون إسهال أو إمساك، فقط حركة مستمرة ورغبة دائمة في دخول المرحاض كما يمكن أن تكون رائحة البراز كريهة للغاية عن المعتاد سواء بسبب تعفن الطعام أو نتيجة حدوث قرحة ونزيف من العصبية والتوتر الشديد.

 

11. كثرة التجشؤ

التجشؤ هو عبارة عن طريقة الجهاز الهضمي في إخراج الغازات الزائدة في المعدة والناتجة عن عملية هضم الطعام، وهو عادة يكون ناتجا عن الانتفاخ والشعور بالامتلاء، فتحاول المعدة تفريغ بعض المساحة فيها بالتجشؤ، وهو عادة يكون بعد تناول الوجبات الرئيسية.

 

لكن كثرة التجشؤ طوال الوقت والشعور بالانتفاخ طوال الوقت يمكن أن يشير إلى المعدة العصبية، والتي تجعل الغاز يتراكم في الجزء العلوي الأيمن من القولون والذي يمكن أن يؤدي إلى ألم مشابه لألم المرارة، كما يمكن أن تتراكم الغازات في الجزء العلوي الأيسر من القولون وينتقل إلى الصدر.

 

12. ألم في الصدر

يؤدي التوتر إلى الإضرار بكل أعضاء الجسم، وليس المعدة فقط، ويمكن للمعدة العصبية أن تؤثر على الصدر بأكثر من طريقة، فأولا كما ذكرنا تراكم الغازات على الجانب الأيسر من القولون يمكن أن يمتد إلى القفص الصدري ويسبب شعورا بالحركة.

 

كما أن عدم الهضم الجيد للطعام يؤدي إلى خلل في تدفق الدورة الدموية، وإذا زاد الأمر إلى النزيف فإنه يسبب فقر الدم ويؤثر بشدة على القلب والتنفس وبقية الأعضاء مما يجعل المريض يشعر بألم في صدره مع تطور أعراض المرض.

(مقال متعلّق)  علاج التهاب الاعصاب

 

13. الأرق من اعراض المعدة العصبية

الأرق والمعدة العصبية يؤثر كل منهما سلبا على الآخر، فإذا عانى الشخص من توتر نفسي فإنه سيعاني في الغالب من الأرق، والذي يزيد من توتر المعدة، حيث أن النوم الجيد من أساسيات عمل الجهاز الهضمي، وهو يضمن أن يحقق الجسم أقصى استفادة من الطعام ويُعيد إفراز الأحماض والأنزيمات الأساسية.

 

فإذا تم حرمان الشخص من النوم فإنه بذلك يضع ضغوطا إضافية على الجهاز الهضمي، وبالمثل فإن ألم المعدة والحرقة والشعور بالغثيان يمكن أن تكون عوامل مساعدة على زيادة حالة الأرق وبالتالي تزيد المشاكل.

 

لذا الحرص على النوم وتعلم تقنيات الاسترخاء والدخول إلى الفراش مبكرا والاستعانة بأي شيء يساعد على النوم من قراءة أو مهدئات خفيفة تحت الإشراف الطبي يمكن أن يعالج الكثير من اعراض المعدة العصبية.

 

وفي النهاية فإن اعراض المعدة العصبية يمكن ان تتداخل بشدة مع الكثير من أمراض الجهاز الهضمي سواء القولون العصبي أو مرض كرون وغيرها، ولكنها تزيد أكثر في حالة وجود أسباب نفسية، مما يزيد من الرسائل الكيميائية إلى المعدة والتي تؤدي إلى اختلال الأحماض والبكتيريا فيها مما يؤدي إلى مشاكل الهضم المختلفة والتي تؤثر على بقية أجزاء الجهاز الهضمي.

 

وعموما فإن الاضطرابات العصبية والمشاكل الهضمية طريق ذو اتجاهين يؤثر كل منهما على الآخر، فمشاكل القولون والمعدة تثير الأعصاب وتزيد التوتر، كما أن التوتر والضغوط المستمر لها تاثيرات شديدة على الجسم عموما وعلى المعدة خصوصا نظرا لوجود أعصاب مباشرة بين المعدة والدماغ.

 

ويمكن لبعض الإجراءات الخفيفة والاستعانة ببعض أدوات الاسترخاء أن تقلل كثيرا من اعراض المعدة العصبية، فمثلا ممارسة اليوجا والتأمل والاستماع إلى الموسيقى يمكن أن يهدئ توتر المعدة والأعصاب عموما.

 

ومن الضروري معرفة أن الاجهاد أمر لا مفر منه والضغوط النفسية يتعرض لها الجميع بلا استثناء حتى الأطفال، لكن طريقة التعايش معها والتغلب عليها والنظر إلى الجانب المشرق من كل مشكلة يمكن أن تقلل من تأثير الاجهاد على الجسم عموما وعلى المعدة خصوصا وبالتالي تجنب الكثير من المشاكل الصحية.

 

المراجع:

  1. Health Line: Do You Have a Nervous Stomach
  2. Live Well: What Your Upset Stomach is Trying to Tell You
  3. Health Day: Stress and the Digestive System
  4. Facty Health: 10 Signs Of An Ulcer
السابق
متى تبدا اعراض الحمل بالظهور
التالي
الحمل العنقودي والعلاج الكيماوي