الامراض النفسية

اعراض المرض النفسي

اعراض المرض النفسي
اعراض المرض النفسي الاكثر شيوعاً

يجهل الكثيرون في عالمنا العربي العديد من المعلومات عن الأمراض النفسية وكيفية التعامل معها، حيث يمكن أن يعاني الشخص من اضطرابات أومن مرض نفسي ولا يلاحظ ذلك بسهولة والحقيقة أن المرض النفسي شأنه شأن الأمراض العضوية له أسباب وأعراض ولابد أن يُعالج بشكل سريع حتى لا يُصاب الشخص بتطورات أو مضاعفات للمرض.

 

في هذا المقال سنساعد في تقديم بعض المعلومات عن اعراض المرض النفسي حتى يكون سهل التعرف عليها والتفريق بينها وبين المرض العضوي الطبيعي.

 

اعراض المرض النفسي

 

اولاً: اضرابات النمو العصبي

وعادة ما يتم تشخيص هذا العرض خلال فترة الطفولة أو المراهقة، ويمكنك ملاحظة هذا العرض على طفلك من خلال عدة أعراض وهي:

 

1. تأخر في النمو العقلي:

ويمكنك ملاحظة ذلك على طفلك بسهولة خصوصاً في الفترة قبل أن يتم 18 عاماً، حيث يكون من السهل الملاحظة من خلال مراقبة استيعابه للدروس وسلوكه العام في المدرسة وبين زملائه واهتمامه بنفسه.

 

كما يمكن معرفة مدى نموه العقلي من خلال اختبارات الآي كيو أو اختبارات الذكاء التي يجب أن تتعدى النتيجة بها 75 درجة حتى تتأكد من عدم وجود تأخر في النمو العقلي عن طفلك. ولكن تذكر أن ذلك ربما يكون لأسباب أخرى بعيداً عن الأمراض النفسية.

 

2. مشاكل في التواصل:

ويمكنك ملاحظة ذلك من خلال مراقبة استخدام وفهم اللغة من قبل طفلك، وتحديداً هناك أربع محاور رئيسية لابد من أخذها في الاعتبار عن مراقبة التواصل عند طفلك وهم:

 

  • المشاكل اللغوية أي أنه لا يستطيع استخدام اللغة في الكلام.

  • مشاكل في صوت الكلام عند الطفل، التلعثم خلال الكلام بشكل ملحوظ.

  • عدم رغبة الطفل في التواصل مع الآخرين.

 

3. اضطرابات طيف التوحد:

ويمكن ملاحظة ذلك من خلال الرفض المستمر الملحوظ بشدة من قبل طفلك للتواصل مع الآخرين من أعمارهم خصوصاً ومع كل المحيطين به بشكل عام إلى جانب ملاحظة أنماط محدودة ومتكررة من السلوكيات لدى طفلك خاصة السلوكيات الغريبة.

ثانياً: اضطرابات ثنائي القطبين أو اضطرابات متعلقة به

ثنائي القطبين يعد من أهم اعراض المرض النفسي إلى جانب بعض من الاضطرابات المتعلقة به والتي لابد أن تتعرف عليها لكي يكون من السهل عليك ملاحظتها إذا مررت أو مر بها أحد من المحيطين بك.

 

1. ثنائي القطبين:

ويوصف هذا النوع من الاضطرابات بالتحولات الشديدة في المزاج إلى جانب التحولات الشديدة في النشاط الجسدي للشخص ومستويات طاقته بشكل ملحوظ وسريع. ويتغير المزاج في حالا ثنائي القطبين بين الشعور بالسعادة البالغة في أوقات والشعور بالاكتئاب والإحباط الشديد في أوقات أخرى.

(مقال متعلّق)  اسباب المرض النفسي

 

2. الهوس:

وهو من الاضطرابات المرتبطة بثنائي القطبين وهو عبارة عن الشعور بالحماس المبالغ فيه والحيوية الشديدة، ويمر الشخص المُصاب بالهوس بحالات من الشعور المختلفة مثل الارتباك الشديد والتشتت.

 

وعادة ما يميل الأشخاص المصابون بالهوس بالقيام بأفعال ربما تؤدي إلى نتائج سلبية على المدى البعيد مثل المقامرة والانغماس في التسوق دون الحاجة لذلك.

 

3. نوبات الاكتئاب:

وتعرف حالات الاكتئاب من خلال الشعور الشديد بالحزن والندم والإعياء الشديد والارتباك. وخلال نوبات الاكتئاب عادة ما يعاني الأشخاص المصابون بثنائي القطبين من فقدان الرغبة في ممارسة الأنشطة التي كانوا يستمتعون بها في الماضي، كما أنهم يعانون من صعوبة في النوم، وحتى أنهم أحياناً يفكرون في الانتحار.

ثالثاً: اضطرابات القلق:

اضطرابات القلق أو الشعور بالقلق الشديد والمتكرر من اعراض المرض النفسي المعروفة، ويمكنك ملاحظة اضطرابات القلق من خلال الشعور الدائم والمتكرر بالخوف والقلق والجزع من مواقف بسيطة تمر به خلال يومك. ويعاني الشخص المُصاب باضطرابات القلق من الشعور بالتهديد سواء كان هذا التهديد ملموساً أو شعورياً.

 

وتبقى اضطرابات القلق من المشاكل النفسية المنتشرة والسهل ملاحظتها حيث أن في دراسة أُجريت في أمريكا تم التوصل إلى 18% من البالغين الأمريكيين يعانون على الاقل من اضطراب واحد من اضطرابات القلق وهناك أنواع من اضطرابات القلق تشمل:

 

1. اضطراب القلق العام:

ويعاني الشخص المُصاب بهذا النوع من القلق بالشعور الشديد والمتكرر بالقلق خلال أحداث يومه العادية، وحتى يمكنك التفريق بين القلق العادي الذي عادة ما يمر به الأشخاص بشكل يومي عليك معرفة ان اضطراب القلق العام يؤثر على سلامة الشخص وتأديته لواجباته اليومية بشكل سليم.

 

2. الرهاب الاجتماعي:

وهو نوع من الخوف المرضي من الأماكن العامة، وقد يؤدي هذا الاضطراب إلى أن يُصاب الشخص بنوبة هلع إذا لم يستطع الهروب من هذا المكان سريعاً ويصر الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب على عدم الدخول في مواقف قد تؤدي بهم إلى استدعاء هذا الشعور، وفي حالات متقدمة من هذا الاضطراب يفضل الأشخاص البقاء في المنزل وعدم الخروج.

 

3. اضطراب القلق الاجتماعي:

وهذا الاضطراب هو الأكثر شيوعاً من اضطرابات القلق وهو عبارة عن الخوف الغير منطقي للشخص المُصاب من أن يشاهده أحد أو يُلقي عليه بالأحكام، ويؤثر هذا النوع من الاضطراب تأثيراً كبيراً على حياة الشخص المُصاب به ويجعل من الصعب عليه الأداء الجيد في المدرسة والعمل وأماكن اجتماعية أخرى.

 

4. أنواع معينة من الخوف المرضي (الفوبيا):

وهي أنوع الفوبيا المعروفة لدى العديد من الناس مثل الخوف من العناكب والخوف من المرتفعات والخوف من الثعابين. وهناك أربع أنواع رئيسية من الخوف المرضي هم:

 

  • فوبيا الأحداث الطبيعية مثل الخوف المرضي من البرق والرعد والأعاصير.

  • الفوبيا المرتبطة بالأغراض الطبية مثل الخوف المرضي من الإجراءات الطبية العادية.

  • الخوف المرضي من إجراءات طب الأسنان والخوف المرضي من المعدات الطبية.

  • فوبيا الحيوانات مثل الخوف المرضي من الكلاب والثعابين والحشرات.

  • فوبيا المواقف مثل فوبيا الأماكن الضيقة وفوبيا مغادرة المنزل وفوبيا قيادة السيارة.

 

(مقال متعلّق)  الامراض النفسية : انواعها و دلالاتها

وعادة ما يشعر الأشخاص المُصابون بالفوبيا بالغثيان والاشمئزاز الشديد أو الرعشة الشديدة والارتجاف وسرعة في معدل ضربات القلب وأحياناً يتطور الأمر حتى يشعر الشخص بأنه سيموت.

 

5. اضطرابات الهلع:

وهي اضطرابات نفسية عبارة عن نوبات من الهلع تحدث بدون سبب و بسرعه، وخلال هذا النوع من الاضطراب يعاني الأشخاص المصابون إلى جانب نوبات الهلع بالقلق الشديد والانشغال بالتفكير في احتمالية الإصابة مرة أخرى بنوبة هلع.

 

وعادة ما يتجنب الشخص المصاب باضطربات الهلع الأشخاص والأماكن المرتبطة الذين تواجدوا أثناء إصابتهم بهذه النوبات في الماضي مما يؤدي بهم إلى تدهور في نواحي شتى من حياتهم اليومية ويكون من الصعب عليهم ممارسة أنشطتهم اليومية بسهولة.

 

6. اضطراب قلق الانفصال:

وفي هذا النوع من الاضطراب يعاني الشخص من الخوف الشديد والمتكرر من الانفصال عن الأشخاص المحيطين به، ويعاني الكثير من الأطفال تحديداً من الخوف من الانفصال عن أهلهم، وعليك ملاحظة ذلك على طفلك خصوصاً عندما يؤثر هذا الخوف على تأدية مهامه اليومية بشكل سليم.

 

رابعاً: الصدمات النفسية والاضطرابات المرتبطة بالضغوطات:

يعاني الكثير من الأشخاص من هذا النوع من الاضطراب النفسي عند مروره بصدمة شديدة أو المرور بضغوطات حياتية كبيرة. ويشمل هذا النوع من الاضطرابات عدد من الأشكال وهم:

 

1. اضطراب الإجهاد الحاد:

ويمكن أن يُلاحظ هذا الاضطراب في خلال شهر واحد من تعرض الشخص لصدمة حياتية قاسية مثل الكوارث الطبيعية، الحروب ، الحوادث أو موت أحد الأقارب.

 

ونتيجة لهذا الاضطراب يمكن للشخص أن يمر بحالات فصامية مثل الشعور بإنكار الواقع وعدم القدرة على تذكر جوانب هامة من الحدث واسترجاع ذكريات الحدث الأليم كأنه يحدث الآن ثانية.

 

كما يمكن ظهور عدد من الأعراض الأخرى على الشخص المُصاب بهذا النوع مثل انخفاض الاستجابة العاطفية لأي حدث والمعاناة من عدم القدرة على التخلص من الذكريات الأليمة المرتبطة بالحدث وعدم القدرة على الشعور بمشاعر إيجابية من أي نوع.

 

2. اضطرابات التكيف:

ويحدث هذا الاضطراب عادة بسبب تغير في حالة الشخص من أنحاء شتى في حياته مثل مروره بتجربة الطلاق أو فقدان عمله أو إنهاء علاقة وطيدة مع أحد الأشخاص أو الانتقال من المنزل إلى آخر أو أي نوع آخر من الفقد أو الخذلان.

 

وهذا النوع من الاضطراب قد يصيب الأطفال والبالغين على حد سواء وتظهر الأعراض الخاصة بهذا الاضطراب على هيئة قلق شديد والانفعال المفرط والمزاج الكئيب والغضب واليأس الشديد والشعور بالعزلة.

خامساً: الأعراض الجسدية والاضطرابات ذات الصله

يمكن أن يصاب الشخص المُصاب بمرض نفسي بأعراض جسدية مُفاجئة وعادة ما لا يكون لها تفسيرات طبية ذات صلة بأمراض جسدية، لذا إذا تكرر معك أو مع أحد معارفك أعراض جسدية غير مفهومة وليس لها أسباب جسدية عليك استشارة طبيب نفسي.

 

وهناك نوع آخر يسمى الاضطراب الاصطناعي والذي يتظاهر أو يختلق أو يبالغ المريض في الإحساس بالتألم والإعياء، ويعد هذا نوع من أنواع المرض النفسي الذي يحتاج إلى تشخيص وعلاج وعادة ما يكون الغرض للشخص المُصاب بهذا المرض هو جذب انتباه واهتمام المحيطين به.

(مقال متعلّق)  العلاج النفسي

 

سادساً: اضطرابات الأغذية والأكل

تعد اضطرابات الأغذية والأكل من اعراض المرض النفسي الواضحة والتي يمكن ملاحظتها بسهولة، ويلجأ المصاب باضطرابات الغذاء والأكل بأنماط طعام فوضوية للغاية إلى الدرجة التي تؤثر سلباً على صحته، ويمكن ملاحظة هذه الأعراض على الأطفال بسهولة ويوجد العديد من الأنواع لهذه الاضطرابات وهم:

 

1. فقد الشهية العصبي:

وفيه هذه الحالة يتناول الشخص كمية قليلة جداً من الطعام ويصاب بالنحافة الشديدة، ويكون لديه خوف شديد من السمنه.

 

2. الشره العصبي:

وخلال هذا العرض يقوم الشخص المُصاب بتناول كميات كبيرة جداً من الطعام بنهم ثم الندم على ذلك وتعويضه من خلال الإجبار الذاتي على التقيؤ أو المبالغة في ممارسة الرياضة.

 

هناك نوع آخر من الشره في الطعام يسمى اضطراب الشراهه عند تناول الطعام وفيه يقوم المريض أيضاً بتناول كميات هائلة من الطعام وعلى فترة لا تزيد على ساعتين، وعادة ما يتناول هؤلاء الأشخاص الطعام بسبب نفسي مثل الشعور بالسعادة الشديدة أو القلق أو الملل أو أحداث أخرى.

سابعاً: اضطرابات النوم

وفي هذه الحالة يعاني المريض من اضطرابات حادة وتقطع في فترات النوم والتي يؤدي إلى الضيق الشديد وعدم القدرة على أداء مهامه بشكل سليم خلال يومه، وتظهر اضطرابات النوم على هيئة عدد من المشاكل مثل حالات الخدار أو النوم القهري والأرق والاضطرابات التنفسية المُصاحبة للنوم وغيرهم.

 

ثامناً: اضطرابات الحركة والسلوك

وهي عدم القدرة على التحكم في المشاعر والانفعالات مما يؤدي إلى أذي الشخص لنفسه أو للآخرين، ويمكن ملاحظة هذا العرض عن طريق ملاحظة عدم احترام الشخص المصاب لخصوصية الآخرين مثل تخريب أو الاعتداء على ممتلاكاتهم الشخصية أو التسبب في الأذى الجسدي لهم، ومن أشهر أنواع هذه الاضطرابات هي الكلمبتومينيا أو سرقة المرضية.

 

تاسعاً: الاضطرابات المرتبطة بإدمان المواد المخدرة

وهو أيضاً نوع شائع من أعراض الأمراض النفسية وهي كما واضحاً عبارة عن الإصابة بالتعلق المرضي بمخدر أو مادة معينة مثل الكوكايين والأفيون والكحوليات.

 

عاشراً: اضطرابات في الشخصية

ويمكنك ملاحظتها من خلال ملاحظة عدم التكيف الدائم مع المجتمع وعدم الاستقرار على شعور معين تجاههم والتأرجح الدائم ما بين الأفكار والمشاعر والتصرفات والتي تتسبب في مشاكل اجتماعية في حياة الأشخاص ولهذا العرض أشكال عديدة منها الانطوائيه الشديدة والاعتمادية والنرجسية والوسواس القهري وغيرهم.

 

عليك إذا لاحظت على أحد معارفك هذه الأعراض أو حتى على نفسك فعليك استشارة الطبيب النفسي و عدم الشعور بالإحباط والتعامل مع المرض النفسي شأنه شأن المرض العضوي.

 

المراجع: 

  1.  Very well mind : A List of Psychological Disorders
السابق
فوائد الكيوي للتخسيس
التالي
الطب البديل للتخسيس