ما هي اعراض وعلامات الاصابة بالحصبة

أهم اعراض الحصبة وكيفية التعامل معها حتى تمام الشفاء

تتنوع اعراض الحصبة من الحمى إلى السعال والطفح الجلدي والشعور بالحكة، وايضا سيلان الأنف وغيرها من أعراض، ويُطلق على الحصبة أيضا مرض الروبيولا وهي أحد أنواع عدوى الجهاز التنفسي والتي تنتقل أيضا عن طريق التلامس المباشر، وهي خطيرة للغاية إذا لم يتم علاجها في البداية.

 

ولا ينبغي الخلط بين الروبيولا ومرض الحصبة الالمانية، حيث انها عدوى فيروسية مختلفة تماما، وقد تناقص انتشار الحصبة عموما في أمريكا وأوروبا في السنوات الاخيرة بفضل التطعيمات الدورية، إلا أنه لا تزال هناك 20 مليون حالة على مستوى العالم تصاب بالحصبة سنويا.

 

وبما أن الحصبة مرض فيروسي وهو يصيب الاطفال بدرجة أكبر فلا علاج فعال له إلا المصل الواقي، وفي إحالة إصابة الطفل به فتلزمه الراحة التامة في السرير وتناول كميات كبيرة من السوائل، والبقاء في عزلة عن الأطفال الآخرين طالما كان المرض في المرحلة المعدية.

 

مع العلم أن المخاطر التي يتعرض لها البالغون الذين لم يصابوا بالحصبة في طفولتهم أكبر بكثير من المخاطر التي يتعرض لها الطفل المصاب بالحصبة، ومن أهم اعراض الحصبة في ما يلي:

 

1. أوجاع الجسم

يعتبر انتشار الأوجاع في جميع أنحاء الجسم من اعراض الحصبة المبكرة والتي تسبق ظهور الطفح الجلدي بالفعل، إذ يشعر الطفل أو البالغ بألم في كل عظام الجسم والعضلات، فإذا شبهنا الجسم البشري بآلة فإنه يحتاج إلى كمية محددة من الوقود أو الطاقة لتأدية مهامه اليومية المختلفة والتي منها الهضم وتجديد الخلايا وإصلاح العضلات التالفة وحتى تركيز العقل.

 

لذا فإن الجسم عندما يحارب أي عدوى مثل الحصبة فإن كل الطاقة الموجودة في الجسم تكون موجهة إلى محاربة الجسم الدخيل على الجسم، لذا تكون نتيجة هذه المقاومة واضحة على كل أجزاء الجسم، فيشعر المريض بحالة من إنهاك القوى.

 

كما يمكن أن تزيد عصبية المريض وحساسيته نتيجة تعب الأعصاب أيضا وتعرضها إلى الضرر بفضل انتشار العدوى وعدم حصولها على العوامل اللازمة لتهدئتها وممارسة عملها بفاعلية.

 

فالمعاناة من الألم عموما ليس شيئا طبيعيا للإنسان طالما يحصل على كفايته من التغذية ومن الراحة، حيث يعمل الجسم بمفرده باستمرار على إصلاح التلف الموجود في أي من الخلايا، لذا عند الشعور بالعدوى لابد من الراحة التامة لمساعدة الجسم لتوجيه كل طاقته على مكافحة الفيروس والتخلص منه في أقل وقت والتقليل من أعراضه.

 

2. الزكام من اعراض الحصبة

حيث يشعر مريض الحصبة بسيلان في الأنف نتيجة التهاب الأغشية المخاطية في الأنف والتهاب الممرات الأنفية أيضا، وهذه الاتهابات تتسبب في تحول لون الأنف إلى الأحمر مع السيلان المستمر وأيضا التورم الملحوظ.

(مقال متعلّق)  مرض الحصبة : معلومات كاملة و اعراض

 

فالمريض الذي يعاني من الزكام يبدأ عادة في إفراز كمية كبيرة من المخاط، والنتيجة هي سيلان الانف التقليدي الذي يربطه الناس بالزكام أو نزلة البرد، لكن في هذه الحالة يكون من اعراض الحصبة.

 

3. رهاب الضوء

رهاب الضوء أو فوبيا الضوء هي شدة الحساسية للضوء، والتي يمكن أن يختبرها الكثيرون عند الخروج من قاعة السينما المظلمة إلى الضوء المبهر، فهنا تكون الأعين حساسة جدا للضوء ويجب التدرج في فتحها حتى لا يصاب الإنسان بالعمى.

 

ويمكن أن تكون الحساسية ناتجة من أي مصدر ضوء سواء الشمس أو النيران أو حتى ضوء المصابيح العادية، وعموما يمكن أن يكون أصحاب العيون الفاتحة أكثر حساسية للضوء من أصحاب العيون الداكنة.

 

كما يمكن أن يصاب الشخص بحساسية الضوء في حالة التهاب القزحية والتهاب القرنية، وكذلك يمكن أن يصاب بها في حالة وجود عدوى تؤثر على الجسم كله مثل الحصبة.

 

4. الحمى

وهي تعتبر من اعراض الحصبة المتقدمة إلى حد كبير، وهي تعتبر العرَض الأكثر شيوعا، حيث تحدث الحمى في البداية في منطقة داخل الدماغ تسمى المهاد وهي المعروفة أيضا باسم ترموستات الجسم، حيث أنها المسؤولة عن تغيير درجة حرارة الجسم إلى أعلى.

 

وعندما يحدث هذا يشعر المريض بالبرودة ويحتاج إلى إضافة طبقات من الملابس أو التدثر بالأغطية، كما يبدأ الجسم في الارتجاف لتوليد المزيد من الحرارة والتي تؤدي في النهاية إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم.

 

وعموما فإن درجة حرارة الجسم تختلف على مدار اليوم، فتكون أقل في الصباح وتزداد تدريجيا خلال اليوم، وتعتبر درجة الحرارة طبيعية إذا تراوحت بين 36.1- 37.2 درجة مئوية، أو 97- 98.5 فهرنهايت.

 

وفي حالة الإصابة بالحصبة يجب محاول خفض درجة الحرارة بأي شكل سواء بالضمادات الباردة على الدماغ والأطراف، أو بتناول أحد المسكنات وخوافض الحرارة مثل التيلينول أو الإيبوبروفين.

 

5. العيون الدامعة

تأتي دموع العين من الغدة المسيلة للدموع، ويُطلق عليها اسم الغدة الدمعية، وتتكون الدموع من الماء والزيوت والاجسام المضادة، وعندما يحدث أي انسداد في القنوات المسيلة للدموع، فإن نسبة الماء يمكن أن ترتفع أو تنخفض بشكل كبير وتظهر العين وكأنها دامعة دائما.

 

ويحد انسداد القنوات الدمعية عادة من الالتهاب أو العدوى، وهما أيضا يزيدان من إفراز الدموع، لذا عند الإصابة بالحصبة يمكن أن تتعرض القنوات الدمعية أيضا للعدوى وتتسبب في تكاثر دموع العين وإحمرار الحدقتين.

 

6. بقع كوبليك من اعراض الحصبة

القليل من اعراض الحصبة مرتبط فقط بمرض الحصبة مثل بقع كوبليك، حيث أن الحمى والزكام والسعال وغيرها يمكن أن لا تكون دليلا فعالا على الحصبة ولكن على مجموعة أمراض أخرى، لكن بقع كوبليك هي دليل أكيد على الحصبة وتظهر في باطن الفم وفتكون عبارة عن حبيبات بيضاء صغيرة في البداية ومحاطة بدائرة حمراء، ومع الوقت تمتلئ بالسوائل وتبدأ في إنتاج الإفرازات، وتكون عادة في مقابل أو أو ثاني ضروس الفم.

(مقال متعلّق)  اعراض الحصبة عند الاطفال (العادية و الالمانية)

 

وأول من ربط هذا العرض بالحصبة هو طبيب الأطفال الأمريكي هنري كوبليك، والذي وصفها بشكل دقيق عام 1896، وإن كانت سبقته الكثير من الاجتهادات لعلماء من ألمانيا والدنمارك وروسيا وغيرها، لكن اسم العرض ارتبط به حيث كان أول من قدم أدلة فعلية على ارتباط هذه البقع بالحصبة.

 

7. العطس

العطس من الامور الطبيعية التي تمارسها كل الحيوانات في حياتها، وهو عادة ليس أمرا خطيرا أو دلالة على مرض خطير، للأن تعريفه الدقيق هو طرد الهواء المفاجئ والخارج عن السيطرة من خلال الأنف والفم، ويمكن أن يحدث هذا نتيجة التعرض إلى الغبار والروائح القوية، والبعض يعطس حتى من الضوء الساطع.

 

السبب الأساسي للعطس هو تهيج في الأغشية المخاطية التي تشكل بطانة الأنف والحلق، لذا فإن العطس المستمر يمكن أن يكون أيضا من اعراض الحصبة، لذا إذا تزامن العطس مع ارتفاع درجة الحرارة وأوجاع الجسم وظهور بقع في الفم فلابد من استشارة الطبيب فورا وعدم تجاهل الأمر.

 

8. التهاب الملتحمة

أو التهاب باطن العين، والملتحمة هي عبارة عن غطاء جلدي رقيق للغاية يغطي الأجزاء البيضاء من العين وداخل الجفون، ومع التعرض إلى الحصبة فإن هذا الغشاء الجلدي الرقيق للغاية يمكن أن يتعرض إلى الالتهاب سواء في عين واحدة أو العينين.

 

تصبح العين وردية أو حمراء، مع حرقان شديد في العين، وأفضل تهدئة لالتهاب العين الناتج عن الحصبة هو استخدام ضمادات دافئة أو باردة بقطعة قطن أو قماش، لتهدئة المنطقة المحيطة بالعين وإزالة القشور المتراكمة.

 

9. فقدان الشهية

وهو عرض طبيعي يصاب به أي مريض تعرض إلى عدوى بكتيرية أو فيروسية أصابت الحلق والجهاز التنفسي، حيث أن انسداد الحلق وتورم الأغشية المخاطية يعيقان وصول إشارات الجوع مما يقلل من الشهية إلى حد كبير.

 

لكن لا يجب على المريض الاستسلام لهذه الحالة، بل عليه تناول الأغذية الخفيفة التي لا ترهق المعدة وفي نفس الوقت توفر الطاقة اللازمة لمقاومة العدوى والتغلب على الاعراض في أقرب وقت ممكن.

 

10. الطفح الجلدي الأحمر والبني

وهنا عند ظهور هذا العرض من اعراض الحصبة المفترض أن يكون المريض بدأ العلاج بالفعل، وهو يطهر عادة بعد 4 أيام من ظهور الأعراض الأولية، وبعد نحو أسبوعين من بداية الإصابة بالفيروس، وعادة يبدأ الطفح الجلدي على شكل بقع حمراء مسطحة على جبهة المريض وخلف الأذنين، ويمكن أحيانا للبقع أن تكون مندمجة وملتصقة مع بعضها البعض مكونة النمش، كما يمكن أن تكون هناك مشاعر حكة قوية.

(مقال متعلّق)  اعراض الحصبة عند الرضع

 

ويمكن أن تنتشر البقع في كل الجسم حتى القدمين، وعادة يمكن أن يستمر لمدة أسبوع ثم يزول بمفرده، ولكن يجب الحذر الشديد من خدش تلك البقع الحمراء أثناء الشعور بالحكة، إذ أن خدشها يمكن أن يؤدي إلأى بقع دائمة في المناطق التي تم حكها، لذا يتم استخدام أنواع من الكريمات أو الدهانات على الجسم كله لتهدئة الحكة وتجنب خدشها طوال فترة ظهور الطفح الجلدي.

 

11. جفاف الجسم والسعال

كما ذكرنا في البداية فإن أحد العلاجات الضرورية للتقليل من اعراض الحصبة هو تناول المزيد من السوائل للمساعدة في خفض درجة الحرارة وتعويض السوائل المفقودة خلال سيلان الأنف لتجنب جفاف الجسم والذي يمكن أن يزيد من شدة الأعراض ويؤدي إلى مشاكل أخرى.

 

كما أن مريض الحصبة يمكن أن يعاني من السعال أيضا، ولكنه سيكون مختلفا عن السعال الذي يتعرض له مريض الزكام أو نزلات البرد، ومن الضروري التأكيد على أن أدوية السعال العادية لن تفيد في تخفيف السعال الناتج عن الغصابة بالحصبة.

 

لكن يمكن لكوب من الحليب الدافئ مع العسل أن يؤدي إلى تهدئة الحلق، حين أن الحصبة كعدوى فيروسية ستزول من تلقاء نفسها، وكل مهمة العلاجات أن تقلل من شدة الأعراض ومن الألم المصاحب لها والذي يصيب أكثر الممرات الهوائية والرئتين.

 

ومن الضروري الانتباه إلى أن اعراض الحصبة تظهر بعد الغصابة بالعدوى بالفعل بنحو أسبوعين، وقد تضاربت الأنباء بشأن انتقال العدوى من خلال الاتصال المباشر خلال فترة الحضانة، ففي حين قال البعض إن العدوى تنتشر بسبب الطفح الجلدي والعطس والسعال الناتج عن ظهور الفيرس بالفعل.

 

إلا أنه من الممكن أن يكون المريض أصاب بعض المحيطين به بالعدوى في فترة حضانة الفيروس ايضا، لذا عند ظهور الأعراض الواضحة للحصبة على أحد أفراد الأسرة يجب الفحص السريع لباقي أفراد الأسرة خصوصا الذين لم يصابوا بها من قبل، إذ أن احتمال تعرضهم إلى العدوى سيكون قائما أيضا.

 

ويمكن أن تحدث العدوى من التلامس المباشر أو لمس الملابس التي كان يرتديها المصاب أو النوم على نفس الفراش، لذا عند العزل يجب تطهير كل المفروشات والملابس لتجنب انتشار العدوى.

 

المراجع:

  1. Facty Health: 10 Signs of Measles
  2. RM Healthy: 10 Signs and Symptoms of Measles
error: Content is protected !!

Send this to a friend