الامراض الجلدية

ما هي اعراض الجرب ؟

الجرب هو غزو الجلد عن طريق ما يعرف باسم سوس الحكة

وإذا ترك بدون علاج يمكن لهذا العث المجهري أن يعيش على جلدك لعدة أشهر. ويتكاثر على سطح جلدك ثم يحفر فيه ليتمكن من وضع بيوضه. مما يسبب هذا ظهور طفحًا أحمرًا يسبب الحكة على الجلد هناك ما يقرب من 130 مليون حالة من حالات الإصابة بالجرب في العالم.

 

وهي حالة شديدة العدوى يمكنها أن تنتقل بسهولة من شخص إلى آخر من خلال الاتصال المباشر بالجلد، ويمكن أيضا أن ينتقل عن طريق الملابس أو الفراش على الرغم من أن الجرب يمكن أن يكون مزعجا، لكن يمكن عادة علاج التفشي أو العدوى بشكل فعال.

 

العلاج غالبا ما يتكون من الأدوية التي تقتل عث الجرب بالإضافة إلى بيوضها. وبما أن الجرب معدي للغاية فإن الأطباء عادة ما يوصون بالعلاج لمجموعة كاملة من الأشخاص الذين يكونوا على اتصال دائم مع شخص ما مصاب بالجرب.

 

ما هي اعراض الجرب ؟

بعد التعرض للإصابة أول مرة بالجرب يمكن أن يستغرق الأمر ستة أسابيع حتى تظهر اعراض الجرب ولكن عادة ما تتطور اعراض الجرب بسرعة أكبر لدى الأشخاص الذين أصابهم المرض من قبل و اعراض الجرب الأكثر وضوحًا تشمل الطفح الجلدي والحكة الشديدة والتي تزداد سوءًا في أثناء الليل.

 

ويمكن أن يؤدي الحك المستمر للمنطقة المصابة إلى حدوث تقرحات والتي قد تتلوث بالعدوى، وعند حدث هذا قد يُنصح بالعلاج الإضافي بالمضادات الحيوية من أجل هذه العدوى الجلدية تشمل المواقع الشائعة التي يصيبها الجرب عند الأطفال الأكبر سنًا والبالغين ما يلي:

 

  • المِعْصَم

  • المِرْفَق

  • الإِبْط

  • الحَلَمَة

  • القضيب

  • الخَصْر

  • المؤخرة

  • المنطقة بين الأصابع

 

مواقع ظهور الجرب في الرضع والأطفال الصغار، وأحيانًا كبار السن الذين يعانوا من نقص المناعة، يمكن أن تشمل:

 

  • الرَأْس

  • الوجه

  • الرَقَبَة

  • اليدين

  • أخمص القدمين

 

الطفح الجلدي نفسه يمكن أن يتكون من لدغات صغيرة، أو خلايا تشبه خلايا النحل، أو نتوءات تحت الجلد، أو نتوءات تشبه البثور كما يمكن مشاهدة المسارات التي تحفرها العثة على الجلد في بعض الأحيان، وقد تظهر على شكل خطوط صغيرة أو ملطخة.

 

الجرب النروجي:

بعض الأشخاص المصابين قد يطوروا نوع آخر من الجرب يعرف باسم الجرب النرويجي أو الجرب المتقشر وهو يعتبر أكثر أنواع الجرب خطورة كما أنه معدي للغاية، والأشخاص الذين يعانون من الجرب المتقشر تظهر عليهم قشرة سميكة من الجلد والتي تحتوي على آلاف من السوس والبيض هذه القشور على الجلد يمكن أن تظهر أيضًا:

(مقال متعلّق)  علاج الجرب

 

  • بمظهر سميك

  • بلون رمادي

  • من السهل أن تتفتت أو تتهاوي عندما يتم لمسها

 

ويتطور الجرب المتقشر عادة لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، حيث يشمل الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز، أو الأشخاص الذين يستخدمون الستيرويدات أو بعض الأدوية (مثل أدوية التهاب المفاصل الروماتويدي)، أو الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيميائي حيث يمكن للجراثيم التغلب على نظام المناعة بسهولة فتتكاثر بمعدل أسرع، كما ينتشر الجرب المتقشر بنفس طريقة الجرب العادي.

 

كيفية التعرف على الجرب : 

لا يمكنك رؤية العث المسبب للجرب، لذا يمكن التعرف عليه بسبب الطفح الجلدي الذي يسببه، وفيما يلي بعض المؤشرات الرئيسية:

 

  • أكثر اعراض الجرب شيوعًا هي الطفح الجلدي والحكة الشديدة والتي تزداد سوءًا في الليل.

 

  • الطفح الجلدي يشبه البثور أو التقرحات، حيث يكون عبارة عن نتوءات مرتفعة وردية مع قمة واضحة الشكل مليئة بالسوائل، في بعض الأحيان تظهر في صف واحد.

 

  • يمكن أن يسبب الجرب أيضا ظهور خطوط رمادية على جلدك مع نتوءات حمراء كما قد تظهر على الجلد بقع حمراء متقشرة.

 

  • و يمكن أن يهاجم عث الجرب الجسم كله، ولكنه يتركز بشكل خاص على الجلد حول اليدين والقدمين.

 

وقد يشبه طفح الجرب الطفح الجلدي الناجم عن:

 

  • التهاب الجلد الناتج عن الإكزيما.

  • مرض الزهري.

  • اللبلاب السام، نبات متسلق يوجد في أمريكا الشمالية.

  • الطفيليات الأخرى مثل البراغيث.

 

هل الجرب معدي ؟

الجرب معدٍ بالفعل، ويمكن أن ينتشر بالطرق التالية:

 

1. ملامسة جلد شخص مصاب، مثل مصافحة الأيدي.

2. الاتصال الشخصي الحميم، مثل الجماع الجنسي.

3. مشاركة الملابس أو الفراش أو المناشف التي استخدمها شخص مصاب بعدوى الجرب.

 

بما أن الجرب ينتقل في الغالب من خلال الاتصال الجسدي المباشر؛ يمكن بسهولة انتقال العدوى إلى أفراد العائلة والأصدقاء والشركاء الجنسيين، وقد تنتشر العدوى بسرعة في:

 

1. المدارس.

2. دور الرعاية.

3. مرافق اعادة التأهيل.

4. غرف خلع الملابس الرياضية.

5. السجون.

 

كيف يتم تشخيص الجرب؟

من المحتمل أن يتمكن طبيبك من تشخيص الجرب ببساطة عن طريق إجراء فحص جسدي وفحص منطقة الجلد المصابة في بعض الحالات قد يرغب الطبيب في تأكيد التشخيص عن طريق إزالة بعض العث من الجلد باستخدام الإبرة.

 

ولكن إذا تعذر العثور على العث بسهولة، فسيقوم الطبيب بكشط جزء صغير من الجلد للحصول على عينة من نسيج الجلد، ثم يتم فحص هذه العينة تحت المجهر للتأكد من وجود عث الجرب أو بيوضها.

(مقال متعلّق)  مرض الجرب

 

كيف يتم علاج الجرب ؟

عادة ما يتضمن علاج الجرب التخلص من الإصابة بالمراهم، والكريمات، والمستحضرات التي يمكن وضعها مباشرة على الجلد كما أن الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم متوفرة أيضًا.

 

وقد يطلب منك الطبيب استخدام الدواء أثناء الليل عندما يكون العث أكثر نشاطًا، وربما تحتاج إلى علاج كل بشرتك من الرقبة حتى الأسفل، ثم يمكنك بعد ذلك غسل الدواء من الجلد صباح اليوم التالي تأكد من اتباع تعليمات الطبيب باهتمام بالغ.وقد تحتاج إلى تكرار العلاج الموضعي في غضون 7 أيام.

 

وفقا للأكاديمية الأمريكية لأطباء الجلد (AAD) فإن بعض الأدوية الشائعة المستخدمة لعلاج الجرب قد تشمل:

 

  • 5 في المائة كريم بيرميثرين (permethrin cream)

  • 25 في المئة دهان بنزوات البنزيل (benzyl benzoate lotion)

  • 10 في المئة مرهم الكبريت (sulfur ointment)

  • 10 في المئة كريم كروتاميتون (crotamiton cream)

  • 1 في المئة دهان ليندين (lindane lotion)

 

وربما يصف لك الطبيب أيضًا بعض الأدوية الإضافية للمساعدة في تخفيف بعض اعراض الجرب المزعجة، وهذه الأدوية قد تشمل:

 

  • مضادات الهيستامين، مثل بينادريل (ديفينهيدرامين) أو غسول براموكسين للمساعدة في السيطرة على الحكة

  • المضادات الحيوية لقتل أي عدوى تتطور نتيجة لحك الجلد المستمر

  • كريمات الستيرويد لتخفيف التورم والحكة

 

وقد تتطلب علاجات أكثر تركيزا للجرب الشديد أو المنتشر على نطاق واسع في الجلد، كما يمكن إعطاء قرص فموي يدعى إيفرمكتين (سترومكتول) للأشخاص الذين:

 

  • لا تظهر تحسنا في اعراض الجرب بعد العلاج الأولي

  • مصابون بالجرب المتقشر

  • لديهم الجرب الذي يغطي معظم أجزاء الجسم

 

خلال الأسبوع الأول من العلاج، قد يبدو الأمر كما لو أن أعراض الجرب تزداد سوءًا، ومع ذلك – بعد الأسبوع الأول – ستلاحظ أن الحكة أقل، ويجب أن تختفي تماماً بحلول الأسبوع الرابع من العلاج و الجلد الذي لم يتم شفاؤه خلال شهر قد يكون ما زال مصابًا بالعدوى.

 

لذا من المهم أن تتذكر أن (حكة ما بعد الجرب) يمكن أن تستمر لمدة شهر واحد اتصل بطبيبك على الفور إذا وجدت أن أعراض الجرب مستمرة بعد أربعة أسابيع من العلاج.

 

كيف يمكنني التخلص من اعراض الجرب ؟

أفضل طريقة لمنع الإصابة بالجرب هي تجنب الاتصال المباشر بالجلد مع شخص معروف أنه مصاب بالعدوى، ومن الأفضل أيضًا تجنب الملابس أو الفراش الغير مغسولة التي استخدمها شخص مصاب.

 

يمكن لعث الجرب أن يعيش لمدة 48 إلى 72 ساعة بعد سقوطه من جسمك، لذلك تحتاج إلى اتخاذ بعض الاحتياطات لتجنب إعادة الإصابة بالعدوى مرة أخرى، تأكد من غسل كل ما يلي في الماء الساخن الذي يصل إلى 50 درجة مئوية:

(مقال متعلّق)  علاج منزلي للجرب

 

  • الملابس

  • الفراش

  • المناشف

  • الوسائد

 

كما يجب تجفيف هذه الأشياء في المجفف على درجة حرارة عالية لمدة 10 إلى 30 دقيقة على الأقل كما يجب أيضًا تنظيف أي شيء لا يمكن غسله بالمكنسة الكهربائية، وعند الانتهاء من التنظيف بالمكنسة الكهربائية قم بتفريغ كيس الفضلات وتنظيف المكنسة من الداخل تمامًا باستخدام المبيض والماء الساخن يمكن أيضا استخدام المبيض والماء الساخن لتنظيف الأسطح الأخرى التي قد تحتوي على عث الجرب.

 

كيف يتكاثر عث الجرب ؟

يتم وضع بيض العث تحت الجلد ويفقس ويتحول إلى يرقات بعد حوالي أربعة أيام، وفي خلال أربعة أيام أخرى، ينضج العث ويصبح جاهزًا لوضع كمية أخرى من البيض، حيث تستمر هذه الدورة حتى يتم إيقافها عن طريق العلاج الطبي يمكن أن يعيش ويتكاثر العث على جلدك لعدة أسابيع قبل أن يتفاعل معه جهاز المناعة الخاص بك، وتبدأ أعراض الجرب في الظهور.

 

عث الجرب لا يعيش على الحيوانات.حيث يزحف العث ويكون غير قادر على القفز أو الطيران ولا يمكن لعث الجرب أن يعيش بعيدًا عن مضيف بشري لأكثر من ثلاثة أيام، ولكن يمكنه البقاء على قيد الحياة لمدة شهر إلى شهرين مع المضيف.

 

هل يمكن أن يسبب بق الفراش عدوى الجرب ؟

بق الفراش لا يمكنه أن يسبب الجرب؛ حيث أن الجرب مرتبط تحديدًا بعث القارمة الجربية حيث يجب أن يعيش عث الجرب في الجلد البشري كي يتكاثر، ولكن بق الفراش لا يعيش في جلد الإنسان، حيث يتغذى العث على الدم من البشر أو الحيوانات كما ينشط في الغالب أثناء الليل.

 

بالإضافة إلى ذلك فإن عث الجرب عادة ما يكون أصغر حجمًا من بق الفراش، وعندما تنمو بشكل كامل فإن كل عثة لا تصبح أكبر من حجم نقطة دبوس وحشرات البق تكون حمراء بنية اللون، تتخذ شكلا بيضاويًا ولديها ستة أرجل، حيث يمكن أن تكون بحجم 1 إلى 7 مليمترات؛ وهكذا يمكن أن تكون مرئية للعين البشرية.

 

إذا كانت عدوى الجرب شديدة ماذا افعل ؟ 

مجرد التفكير في كونك مضيف لعائلة من عث الجرب، هي فكرة مزعجة بحد ذاتها، وتجدر الإشارة هنا إلى أن عث الجرب لا ينقل الأمراض، ولكن ومع ذلك يمكن أن يسبب الحك الشديد للجلد عدوى ثانوية، مثل القوباء.

 

وفي حالات نادرة يمكن أن يتطور الجرب العادي إلى الجرب النرويجي أو المتقشر، وعادة ما تحدث هذه العدوى الأكثر شدة فقط نتيجة ضعف جهاز المناعة أو عندما لا يتم علاج الإصابة بالجرب لأشهر أو سنوات.

 

المراجع:

  1. Health Line: Scabies
السابق
غيرة الاطفال وعلاجها
التالي
فوائد حبوب الخميرة