اعراض التوحد عند الكبار

الكثير من حالات التوحد يتم الكشف عنها في مرحلة عمرية مبكرة بينما يبقى نسبة لا يستهان بها لا يتم الكشف عنها إلا في مرحلة متأخرة من العمر. وخاصة تلك الحالات التي يتمتع فيها المتوحد بالقدرة على التعامل مع الحياة اليومية فيما يعرف بمتلازمة أسبرجر، والتي كان يتم تصنيفها كحالة منفصلة عن التوحد قبل أن يتم جمعهما معا مع مجموعة أخرى من الأعراض تحت تعريف (طيف التوحد).

 

ولذا صار من المهم للغاية التعرف على اعراض التوحد عند الكبار من أجل تفهم كيفية تعامل هذه الشريحة من البشر مع الأخرين وكيفية عمل أدمغتهم والتي قد لا تبدو مفهومة بالنسبة للكثيرين.

 

اعراض التوحد عند الكبار

 

أولا: اعراض التوحد عند الكبار فيما يخص التواصل:

 

1. صعوبة بفهم وجهات النظر

يعاني الأشخاص المصابون بالتوحد من عدم قدرتهم على فهم وجهة نظر الطرف الأخر، فهم يجدون صعوبة بالغة في تحديد تعبيرات الوجه التي تظهر على وجوه الأخرين ولا يميزون بين من تبدو عليهم امارات السعادة أو الحزن أو الغضب أو غيرها من الانفعالات.

 

2. صعوبة بالتواصل البصري

يجد المصابون بالتوحد صعوبة في التواصل البصري مع الأخرين إذ أنهم يتجنبون النظر المباشر في العيون، ويشعرون بعدم الراحة خلال المحادثة إذا ما حدث تواصل بصري.

 

3. التعاطف مع الآخرين

المصاب بالتوحد يتعاطف بشدة مع الأخرين، ولكن له طريقته الخاصة في إظهار هذا التعاطف والتي قد لا تبدو مفهومة بالنسبة للأخرين، أو قد يبدو بالنسبة للكثير من الناس غير متعاطف.

 

4. تكرار بعض الكلمات بشكل دوري

يكرر المصابون بالتوحد بعض العبارات أو الكلمات أو المصطلحات بشكل مستمر ولمرات عديدة وكذلك بعض السلوكيات.

 

5. صعوبات في المحادثة

يجد المصاب بالتوحد صعوبة في البدء في إجراء محادثة مع الأخرين كما يجدون صعوبة في الاستمرار في المحادثة، وحتى محادثة صغيرة قد تبدو عسيرة عليهم وقد يضطرون للإعداد لها في خيالهم عدة مرات.

(مقال متعلّق)  علاج التوحد

 

6. صعوبات ادراكية

من الصعب على المصاب بالتوحد أن يفهم الهدف من حديث بعض الناس إذا لم يكن مباشرا، ولذلك فهم عادة ما لا يفهمون العبارات الساخرة والحكايات الغير معقولة والتي يلقيها البعض بغرض الضحك، فهي بالنسبة لهم غير منطقية ولا تضحك.

 

ثانياً: اعراض التوحد عند الكبار فيما يخص العلاقات الاجتماعية:

 

1. الخجل 

عادة ما يبدو النصاب بالتوحد خجولا وهو يتجنب المناسبات الإجتماعية، وكذلك يجد صعوبة في فهم غرض الأخرين ووجهة نظرهم.

 

2. صعوبات ادراكية بما يخص رأي المجتمع

يفضل المصاب بالتوحد ارتداء الملابس التي تشعره بالراحة بغض النظر عن ملائمتها للمناسبة أو للمجتمع الذي يعيش فيه، وهو لا يهتم بالموضة أو برأي الأخرين فيما يرتدي.

 

3. قلّة الاصدقاء

المصاب بالتوحد يكون لديه عدد محدود جدا من الأصدقاء وأحيانا يجد صعوبة في صيانة هذه الصداقات والإبقاء عليها ولأن المصاب بالتوحد صريح للغاية ولا يستطيع تجميل عباراته أو اختيار ألفاظ أقل وطآة، يعتبره بعض الناس وقحا وقد لا يحسنون فهمه.

 

4. ترتيب الافكاو و ايصالها

من الصعب عليه أن يرتب مجموعة كبيرة من الأفكار ليشرح وجهة نظره للأخرين ويعبر عن حاجاته وما يريده يجد المصاب بالتوحد صعوبة في تخيل الأمور وخاصة تخيل الأشياء التي ليس لها وجود كالوحوش الأسطورية.

 

5. صعوبات ادراكية

كما يجد صعوبة في فهم التعبيرات الدارجة أو الشعبية وذلك لأنه يفهم الكلمات بشكل حرفي ويصعب عليه فهم ما وراء هذه التعبيرات.

 

ثالثاً: مجموعة أخرى من اعراض التوحد عند الكبار منها:

 

1. التكرارية

تكرار بعض الأفعال والسلوكيات، إذ أنه يكره التغيير ويحب أن يسير كل شئ في نظام محدد، وبعض هؤلاء قد يقوم بغسل يديه ستة مرات في كل مرة على سبيل المثال ويعاني غالبية المصابين بالتوحد من مشاعر قلق واكتئاب وبحسب الإحصائيات فإن ثلثي المصابون بالتوحد يختبرون مشاعر قلق أو اكتئاب.

(مقال متعلّق)  علامات التوحد

 

2. مستوى عال من الذكاء

عادة ما يكون مستوى ذكاء المصاب بالتوحد عاليا للغاية أو أعلى من المتوسط في أغلب الأحيان لديه اهتمامات محدودة ولكنه يحصل على معلومات وافرة حول اهتماماته بأكثر مما يمكن لغيره.

 

3. سلوك تكراري حركي

لديهم سلوك تكراري حركي، إذ أنه يميل لتكرار حركة ما وقد لا تكون هذه الحركة غير ملحوظة إذ أن مصاب التوحد يجيد اخفاء هذه الحركة التكرارية، فقد يصك يديه بعضهما ببعض، أو يربت على رأسه أو غيرها من الحركات التكرارية.

 

4. حركات جسدية غير متناغمة

تفتقد حركة المصاب بالتوحد للتناغم ولذلك تبدو حركته غير متناسقة في بعض الأحيان وخاصة إذا كان يمارس نشاط ما مثل ركوب الدراجات.

 

5. الحساسية تجاه المؤثرات الخارجية

عادة ما يكون مصاب التوحد حساس للمؤثرات الخارجية مثل الصوت العالي والضوضاء أو ينزعج بشدة من بعض الروائح أو الأطعمة أو ملمس بعض الأنسجة. يحبون العيش في نظام روتيني متكرر إذ أن تغيير روتين حياتهم يشعرهم بالإنزعاج فهم يكرهون التغيير.

 

اعراض التوحد لدى الاطفال:

قد يتأخر لدى مصاب التوحد الكلام في صغره، عدا الأسبرجر حيث لا يتأخر لديهم الكلام هم لا يحيون الناس عند لقائهم ولا يتذكرون الأسماء ولا يستجيبون لها، ومن الصعب عليهم اتباع العلامات ومعرفة الاتجاهات، ويصعب عليهم التواصل مع الأخرين.

 

ويحب المصاب بالتوحد البقاء بمفرده متجاهلا الأطفال الأخرين ويتجنب التواصل البصري، ولديه عالمه الخاص به، وأحيانا قد يغطي عينيه أو أذنيه بلا سبب واضح يقوم بصف ألعابه في صف واحد، ويمكنه أن يشغل نفسه باللعب بمفرده لأوقات طويلة، كما أنه يركز على التفاصيل الصغيرة في ألعابه، وقد ينسى الغرض من اللعبة.

 

يشعر بالإستياء من أي تغيير صغير قد يطرأ على حياته، ولديه عادات نوم غريبة وغير مألوفة، فقد يحب النوم على الأرض على سبيل المثال يمكن للمصاب بالتوحد أن يشعر بالملل والاستياء بسرعة، ولديه اهتمامات شخصية مميزة كالاهتمام بجمع الكرات أو العجلات أو غيرها.

 

يمكنه أن يلعب بنفس اللعبة فترات زمنية طويلة حيث يمكنه أن يظل ينقل الماء من كوب لأخر وبالعكس لساعات طويلة، وهو بذلك يكرر نفس السلوك مرات متعددة يحب الروتين اليومي، وقد يصفق بيديه، يرتبط بالأشياء ويصعب عليه تركها لأشياء أخرى، وهو انتقائي بدرجة كبيرة في الأطعمة التي يتناولها.

(مقال متعلّق)  مرض التوحد

 

و من المهم جدا على اولياء الامور او الاشخاص الذين يتعاملون من الاطفال المصابون بالتوحد ان يكونوا على علم و دراية بالاساليب المتبعة في التعامل مع اطفال التوحد في المدرسة و البيت.

 

الإمكانيات العالية التي قد يتميز بها المصاب بالتوحد

يتميز المصاب بالتوحد بإمكانيات عالية في مجالات معينة مثل الرياضيات، والموسيقى والتاريخ على سبيل المثال، وذلك لما يتمتع به هؤلاء من ذاكرة استثنائية يمكنهم بواسطتها حفظ كمية كبيرة من المعلومات لا تتوفر لغيرهم، حيث أن بامكانهم حفظ فصول كاملة من الكتب.

 

مشاكل النوم

يعاني 70% من المصابين بالتوحد من اضطرابات النوم وربما يرجع ذلك إلى أن المؤثرات الخارجية تستثيرهم وتسبب لهم الأرق، حيث أنهم قد يستيقظون بسبب روائح مزعجة بالنسبة لهم أو أصوات عالية.

 

كما أن معاناتهم المستمرة من القلق يكنها أن تزيد من مشكلتهم وهم يجدون صعوبة في ضبط أعصابهم ويعاني نسبة منهم من الاكتئاب.

 

تشخيص اعراض التوحد عند الكبار :

عادة ما يتم تشخيص التوحد في الصغر، بينما لا يتم تشخيص نسبة من المصابين بأنواع معينة من طيف التوحد الا في مراحل متأخرة كما هو الحال في متلازمة الأسبرجر ومتلازمة ريت، فهؤلاء يمكنهم إدارة حياتهم يوما بعد يوم ولا يلاحظ الأهل وحتى الأطباء عليهم أي مشكلة، فهم يتحدثون مبكرا وولديهم قاموس لغوي مثير للاعجاب، ولكنهم يفتقدون للقدرة على التواصل مع الأخرين بالصورة المناسبة.

 

ومن السهل أن يتم الخلط بين عدم القدرة على التواصل مع ألأخرين بسبب بعض العيوب الشخصية مثل الخجل، وعدم القدرة على التواصل بسبب متلازمة الأسبرجر ما يجعل التشخيص صعبا للغاية.

 

المراجع: 

  1. I love to know : Shared Symptoms of Autism and Mental Retardation