اعراض التوحد عند الاطفال

التوحد هي الحالة المعروفة بصعوبات التواصل الاجتماعي و الميل إلى تكرار أفعال معينة مرات كثيرة، و لكن اعراض التوحد عند الاطفال تختلف من حالة إلى أخرى و لكن لا تحيد عن هاتين المنطقين، و تختلف أيضاً حدة هذه الحالات بين الحالة و الأخرى، وعلى الرغم من أن التوحد حالة مصاحبة للشخص طوال حياته إلا أن التدخل الطبي و العلاجي من شأنه أن يساعد في تحسين مهارات الشخص المصاب و أيضاً يساعد في تقليل الأعراض.

 

ولأن التدخل العلاجي يأتي بنتائج أفضل كلما اُكتشفت الحالة مبكراً، فإن اكتشاف حالة التوحد بينما يكون الطفل في سنين عمره الأولى من شأنها أن تأتي بنتائج جيدة، و من أجل ذلك على كل أم و أب التعرف على اعراض التوحد عند الاطفال حتى يتمكنوا من ملاحظة أي شئ يبدو مشابهاً لأعراض التوحد بسهولة في أطفالهم و يلجأون سريعاً إلى العلاج حتى يأتي ذلك بنتيجة أفضل.

 

ما هي اعراض التوحد عند الاطفال

 

اولاً: صعوبة إدماج نفسه مع البيئة المحيطة

 

1. صعوبة الاندماج في المعاملات اليومية:

عادة ما يكونون الأطفال اجتماعيين بالفطرة، فهم ينظرون إلى من يحدثهم في الأعين، يتنبهون للأصوات من حولهم و يتفاعلون معها، يتعلقون بأصابع الأشخاص المحيطين بهم حتى أنهم يبتسمون لهم بمجرد وصولهم إلى الشهر الثاني أو الثالث على أقصى تقدير.

 

بينما يعاني الأطفال المصابون بالتوحد من صعوبة إدماج أنفسهم في المعاملات اليومية التفاعلية مع الأشخاص و البيئة المحيطة، فبينما يتنبه الأطفال الطبيعيين إلى أسمائهم في سن 6 إلى 8 شهور، لا يلتفت الطفل المصاب بالتوحد عندما ينادي أحدهم اسمه إلى جانب أنه عادة ما يفقد الرغبة في التعامل مع الأشخاص المحيطين به، ولا يبدأ في تكرار بعض الكلمات أو أن يقول بعض الكلمات مثل الأطفال الطبيعيين.

 

2. عدم الاندماج مع الأشخاص المحيطين:

وعندما يتم الطفل المصاب بالتوحد عامه الأول و خلال العامين الأولين من عمره عادة ما يتجنب اللعب مع من هم في عمره ويفضل دائماً أن يلعب وحيداً. كما أن الطفل المصاب بالتوحد عادة لا يستجيب إلى أوامر والديه و لا يستجيب إلى ما يبديه الأم و الأب من غضب أو حب.

(مقال متعلّق)  اعراض التوحد (حسب عمر الطفل)

 

أكدت الدراسات أن الاطفال المصابون بالتوحد عادة ما يكونون مرتبطون بوالديهم و لكنهم يظهرون هذا الارتباط بشكل غير اعتيادي، حتى أن الوالدين أحياناً ما يعتقدون أن أطفالهم غير مرتبطون بهم ودائماً ما يقول الخبراء أن الطفل المتوحد عادة ما يبدو و كأنه في عالمه الخاص.

 

3. صعوبة تفسير مشاعر و أفكار الآخرين:

الأطفال و البالغين المصابين بالتوحد أيضاً عادة ما تكون لديهم صعوبة في تفسير ما يشعر أو يفكر به الآخرون، فعلى سبيل المثال عندما تقول للطفل المصاب بالتوحد “تعال هنا” سيكون لديها نفس المعنى بالنسبة له سواء كنت تبتسم و تفرد ذراعيك لكي تحتضنه أو كنت عابس.

 

كما أن الطفل المصاب بالتوحد يكون من الصعب عليه أن يتفهم الأمور من وجهة نظر الأشخاص المحيطين به، فالأطفال الطبيعيين في سن الخامسة يستطيعون فهم أن الأشخاص الآخرون لديهم أفكار و مشاعر و أهداف أخرى عند أفكاره و مشاعره و أهدافه، أما في حالة الطفل المتوحد فينقصه هذا الفهم، لذا فيمكنك ملاحظة أن الطفل لا يستطيع توقع أو فهم أفعال الأشخاص الآخرون.

 

4. صعوبة تنظيم مشاعره:

ومن الشائع أيضاً لدى الأطفال المصابون بالتوحد أنهم لا يستطيعون تنظيم مشاعرهم و لذلك يمكنك ملاحظة قيامهم بتصرفات غير ناضجة رغم كونهم في سن ليست صغيرة كالبكاء أو التهيج الشديد و الغضب في مواقف لا تستدعي ذلك، وتصل الحالة في بعض الأحيان إلى أنهم يقومون ببعض الأفعال العنيفة و الإيذاء الجسدي أو حتى إيذاء أنفسهم مثل أن يقومون بضرب رؤوسهم بشئ صلب أو شد شعورهم أو حتى عض أنفسهم.

 

ثانياً: صعوبة التواصل مع الآخرين

 

1. عدم الاستجابة وصعوبة النطق:

صعوبة التواصل مع الأشخاص المحيطين بالطفل تعد من أهم اعراض التوحد عند الاطفال ففي حالة الأطفال الطبيعيين عند سن العام الواحد من المفترض أن يكون الطفل قادراً على قول كلمة او اثنتين وأن يكونوا مدركين لأسمائهم كأن يلتفتوا عندما ينادي أحد أسمائهم.

 

ايضاً الإشارة إلى الأشياء التي يريدونها وإظهار الرفض للأشياء التي لا يودونها بالقول أو الإشارة، وببلوغهم سن الثلاث سنوات من المفترض أن يكون الطفل لديه حصيلة لا بأس بها من لغته الأم.

 

أما في حالة الطفل المصاب بالتوحد فعادة ما يتأخر الطفل في النطق بأي كلمات إلى جانب أنه يتأخر في تعلم الإشارات و الإيحاءات التي يستخدمها الطفل الطبيعي بسهولة، وبالتالي فإن الطفل المتوحد لا يتعلم لغته الأم إلا متأخراً خاصة إذا كان التدخل العلاجي سريع حيث أن العلاج من شأنه أن يطور من لغة الطفل و سلوكه بشكل عام.

(مقال متعلّق)  علامات التوحد

 

كما أنه يوجد بعض الأطفال المصابين بالتوحد و لكن بنسبة بسيطة يمرو أيضاً بتجربة تأخير النطق و لكن بشكل أبسط، وفي حالات أخرى يستطيع الطفل المتوحد نطق بعض الكلمات خاصة المفردات الكبيرة ولكن لا يستطيعون الاندماج في محادثة كاملة.

 

2. غياب لغة الجسد:

عادة لا يظهر الطفل المصاب بالتوحد أي لغة جسد، فتعبيرات الوجه و الإيحاءات و حركات الجسد لا تعبر عادة عما يريد قوله أو ما يشعر به، كما أن نغمة صوتهم لا تعبر عما يشعرون به، كل ذلك يجعل من الصعب على الأشخاص المحيطين به معرفة ماذا يريد أو بما يشعر.

 

وهذا الفشل في التواصل ما بين الطفل المتوحد و الأشخاص المحيطين يؤدي بالطفل إلى الإحباط والذي يظهره في شكل تصرفات غير مناسبة مثل الصراخ الشديد مؤخراً بدأت الأنظمة العلاجية الخاصة بالتوحد في إظهار تقدم في مهارات الطفل ومساعدته في التعبير عن نفسه و ما يريد بشكل أفضل.

 

ثالثاً: تكرار بعض السلوكيات

 

1. تكرار بعض الحركات أو الأصوات:

تكرار بعض السلوكيات و التصرفات تعد من اعراض التوحد عند الاطفال إلى جانب ميل الطفل إلى الاندماج في مجموعة محددة من الانشطة. من ضمن هذه التصرفات المتكررة الرفرفة باليدين، التأرجح بجسده، القفز، الدوران، ترتيب الأشياء و هدمها و إعادة ترتيبها مرة أخرى، تكرار الأصوات والمفردات أو الجمل. وأحيانا ما تكون هذه السلوكيات المتكررة نوعاً من تنبيه الطفل لذاته فيمكنك أن تراه يقوم بطقطقة أصابعه أمام عينيه.

 

2. الميل إلى تكرار نشاط واحد أو مجموعة معينة من الأنشطة:

و يمكنك ملاحظة ذلك خاصة بينما يلعب الطفل بألعابه، فعلى سبيل المثال هناك أطفال ممن هم مصابون بالتوحد بدلاً من أن يشعرون في اللعب بالعرائس أو المكعبات بالشكل الطبيعي لها يقومون باصطفاف الألعاب بشكل معين بالترتيب، ويشعر الطفل بالحنق الشديد إذا تسبب شيئاً ما في تعطيل هذا النظام، وعادة ما يصبح تكرار نشاط بعينه مصدر انشغال كبير و هوس بالنسبة للطفل المتوحد.

 

ويمكن أن يتحول الهوس إلى حب أشياء بعينها غير اعتياديه بشكل غير عادي مثل المكنسة الكهربائية أو الحمامات، أو يمكن أن يتحول إلى حب علم بعينه و الانغماس به كعلم الفضاء على سبيل المثال، وهذا يفسر الاهتمام الكبير الذي يوليه الأشخاص البالغين المصابون بالتوحد لبعض الأرقام و الرموز أو المواضيع العلمية.

(مقال متعلّق)  مرض التوحد

 

رابعاً: التفاعل الغير طبيعي مع الأشياء الحسية

يميل بعض الاطفال المصابون بالتوحد إلى كونهم حساسين للغاية تجاه الأشياء الشعورية، على سبيل المثال ينزعج الطفل للغاية من بعض الأصوات، أو يأكل أطعمة معينة ذات ملمس معين دون غيرها.

 

كما أنهم يميلون في بعض الأحيان إلى لمس الاشياء بشكل معين كالضغط على الاشياء بشدة أو البقاء بجانب الاشياء التي يصدر عنها ذبذبات مثل غسالة الاطباق.

 

هناك بعض اعراض التوحد عند الاطفال الأقل شيوعاً وتشمل

 

1. فرط النشاط و الحركة.

2. الاندفاعية و التهور.

3. قصر فترة الانتباه.

4. العدوانية الشديدة.

5. إصابة أنفسهم إصابة جسدية.

6. الانهيارات.

7. عادات غير طبيعية خاصة بتناول الطعام و النوم.

8. رد فعل عاطفي غير اعتيادي، وتغير المزاج بشكل غير طبيعي.

9. عدم الخوف أو الخوف الزائد عن اللازم.

10. لا يقوم بإحداث الضوضاء من أجل لفت نظر المحيطين به مثل باقي الأطفال.

 

اعراض التوحد عند الاطفال الرضع

إذا قمت بملاحظة هذه الأشياء على طفلك خلال شهوره الأولى وحتى عمر العامين فعليك فوراً استشارة الطبيب:

 

1. في عمر الـ 6 شهور:

إذا لاحظت على طفلك عدم الابتسام و لو قليلاً أو إظهار أية تعبيرات داقئه أو سعيدة خلال الست شهور الأولى من عمره يمكن أن يكون ناقوس للخطر بإصابته بالتوحد.

 

2. في عمر الـ 9 شهور:

إذا كان الطفل لا يتبادل معك الابتسامات و الاصوات و تعبيرات الوجه و عدم استجابته معك، فيحتمل أن يكون الطفل المصاب بالتوحد.

 

3. في عمر العام:

من المفترض أن يتعرف الطفل على اسمه عندما يصل إلى عمر العام و أن يلتفت إلى الشخص الذي ينادي باسمه، كما أن الطفل أيضاً يفترض أن يكون قادراً على التلفظ ببعض الكلمات حتى و إن كانت غير مفهومة، بالإضافة إلى أن الطفل في عمر السنة يفترض أن يقوم ببعض الايحاءات مثل الإشارة إلى شئ ما او التلويح بيديه.

 

 

المراجع:

  1. Autism Speak: What Are the Symptoms of Autism
  2. National Autism Association: Signs of Autism
  3. Help Guide: Does My Child Have Autism
  4. Rising Children: Autistic disorder