اعراض التهاب المسالك البولية

ما هي اعراض التهاب المسالك البولية

التهاب المسالك البولية هو حدوث عدوى في أي جزء من أجزاء السبيل البولي، ابتداءً من الكليتين ومروراً بالحالبين والمثانة وصولاً إلى الإحليل. ومعظم الالتهابات تصيب الجزء السفلي من المسالك البولية أي المثانة والإحليل، لكن الالتهابات التي تصيب الأجزاء العلوية، أي الكليتين والحالبين، تكون أكثر شدة وخطورة من الالتهابات التي تصيب الأجزاء السفلية.

 

وتحدث عدوى المسالك البولية غالباً نتيجة الجراثيم أو البكتيريا، وهي كائنات دقيقة جداً لا ترى إلا تحت المجهر. لكن من الممكن أن تحدث العدوى أيضاً بالفطريات، ونادراً بالفيروسات.

 

وتعتبر التهابات المسالك البولية من أكثر الالتهابات شيوعاً عند الإنسان. كما أن المرأة أكثر عرضة للإصابة بها من الرجل بنسبة 50% نتيجة الاختلاف التشريحي في الأعضاء البولية والتناسلية بينها وبين الرجل.

 

ما هي اعراض التهاب المسالك البولية

تتضمن اعراض التهاب المسالك البولية ما يلي:

 

1. الألم والحرقة أثناء التبول:

يعتبر الألم والإحساس بالحرقة عند التبول من أول اعراض التهاب المسالك البولية، لكن ذلك لا يعني أنك مصاب بالتهاب المسالك البولية في حال لم يستمر ذلك الشعور، ففي حال حدوث الألم والحرقة لمرة واحدة ولم يتكرر بقية اليوم أو لم تظهر أية أعراض أخرى، فذلك يعني أن الجسم قد تخلص من البكتيريا ولا يدعو ذلك للقلق.

 

2. الشعور برغبة ملحة في التبول:

يشعر المريض برغبة متكررة في التبول على فترات متقاربة، وذلك لأن البكتيريا تقوم بتخريش الإحليل والطبقة المخاطية المبطنة للمثانة وتولد شعوراً بالرغبة في التبول بشكل متكرر حتى في حال عدم تجمع بول في المثانة.

 

3. تعكر لون البول أو ظهور دم فيه أو زوال لونه:

يمكن للون البول أن يعطي الكثير من المعلومات الهامة، ومنها وجود إنتان أو التهاب في المسالك البولية. فأي لون خارج طيف الأصفر أو المظهر غير الصافي للبول يدعو للقلق. حيث يعتبر البول العكر أو المدمى أو البني من علامات التهاب المسالك البولية.

 

لكن قبل أن تصاب بالخوف والهلع من ذلك، يجب عليك تذكر ما تناولته في ال 24 ساعة السابقة. حيث توجد بعض الأطعمة التي يمكن أن تغير لون البول إلى الأحمر أو الزهري أو البرتقالي لكنها لا تترافق بأي ألم أو أعراض أخرى مشابهة لأعراض التهاب المسالك البولية.

 

4. التبول لا يؤدي للشعور بالراحة:

التبول المتكرر هو علامة إنذارية أخرى لالتهاب المسالك البولية. حيث يعطي التهاب المسالك البولية شعوراً بامتلاء المثانة لكن لا يخرج إلا قطرات قليلة عند التبول والذهاب المتكرر إلى الحمام للتبول وعدم الشعور بالراحة عند التبول هي علامات وأعراض يجب التحري عن سببها عند وجودها.

(مقال متعلّق)  ما هو علاج التهاب المجاري البولية

 

5. رائحة كريهة في البول:

تعتبر الرائحة القوية والكريهة واللاذعة للبول أحد اعراض التهاب المسالك البولية الشائعة، لكن كما لون البول، يمكن لبعض الأطعمة أن تسبب تغير في رائحة البول أيضاً.

 

في حال استمرت الرائحة الكريهة للبول بعد التبول لمرتين أو ثلاثة، أو ترافقت مع لون أحمر أو عكر فيه، لا بد من استشارة الطبيب بحثاً عن التهاب المسالك البولية.

 

6. التعب والوهن الشديد:

التهاب المسالك البولية هو التهاب في المثانة أيضاً كما ذكرنا سابقاً، وعندما يكشف الجسم وجود التهاب في أي مكان فيه فإنه يدخل في الحالة الالتهابية، والذي يتم فيها تحريض إطلاق الإنترلوكينات، وهي كريات دم بيضاء تسبب الشعور بالتعب.

 

7. الشعور بالضغط أو المغص أو الألم في منطقة المثانة والحوض:

قد يعاني المريض من ألم بطني أو تشنج أو مغص في الحوض كأحد اعراض التهاب المسالك البولية. وقد تكون في بعض الحالات الأعراض الأكثر وضوحاً للالتهاب. ومن الشائع عادةً تجاهل هذه الأعراض أو الخلط بينها وبين أمراض أخرى لكن يجب الانتباه إلى الأعراض الأخرى المرافقة.

 

8. الحمى:

يعتبر ظهور الحمى إضافة إلى اعراض التهاب المسالك البولية الأخرى علامة على أن الالتهاب أصبح أكثر خطورة ووصل للكليتين. في حال كان لدى المريض حمى شديدة أو حدوث نوبات بردية أو تعرق ليلي، من الضروري طلب المساعدة الطبية بشكل عاجل.

 

ما هي اعراض التهاب المسالك البولية عند الأطفال؟

قد لا تظهر الأعراض النموذجية لالتهاب المسالك البولية عند بعض المرضى ومنهم الأطفال، حيث قد تظهر لديهم الأعراض التالية:

 

  • حديثو الولادة: الحمى أو على العكس من ذلك انخفاض الحرارة، ضعف الرضاعة، اليرقان.

  • الأطفال الصغار: الإقياء، الإسهال، الحمى، نقص الشهية، عدم الشعور بالعطش وبالتالي الوصول للتجفاف في المراحل المتقدمة.

  • الأطفال: الهياج، نقص الشهية للطعام، حمى غير مفسرة، ضعف التحكم بالأمعاء (التبرز)، تغير في نمط التبول.

 

لماذا تعد النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية من الرجال؟

ينفتح الإحليل عند المرأة في الفرج قرب فتحة الشرج، وبالتالي تكون البكتيريا الموجودة في فتحة الشرج، خاصة الإيشيرشيا القولونية، قادرة على الانتقال إلى فتحة صماخ البول وغزو الإحليل.

 

ومنها تستطيع الانتقال إلى الأعلى عبر المثانة وصولاً للحالبين والكليتين في الحالات المتقدمة ويساعد على ذلك عند النساء قصر الإحليل الذي يسمح بمرور أسهل وأسرع للبكتيريا إلى المثانة كما أن الجماع يمكن أن يساعد على حدوث الالتهاب أيضاً.

 

بم تتميز اعراض التهاب المسالك البولية لدى الرجل؟

تشمل اعراض التهاب المسالك البولية لدى الرجل الأعراض التي ذكرت سابقاً، إضافة إلى عرض مميز وهو ألم في الشرج والمستقيم ويعتبر التهاب المسالك البولية عند الرجال نادراً، حيث تبلغ نسبة الإصابة للرجال أقل من 50 سنة حوالي 5-8 رجال من كل 10.000 رجل. ويزداد خطر الإصابة مع التقدم في السن.

(مقال متعلّق)  اعراض التهاب البول

 

وعندما يصاب الرجل بالتهاب المسالك البولية، فإن الالتهاب سيصيب نفس الأعضاء التي يصيبها لدى المرأة، لكن البروستات تكون معرضة أيضاً للإصابة به ويعتبر الرجال المختونين أقل عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية من غير المختونين.

 

ما هي الأسباب وعوامل الخطر للإصابة بالتهاب المسالك البولية؟

يعتبر هؤلاء الأشخاص أكثر عرضة للإصابة وظهور اعراض التهاب المسالك البولية لديهم:

 

  • المرضى المصابون بأمراض تسد السبيل البولي، كحصيات الكلية.

  • الأشخاص المصابون بحالات مرضية تسبب عدم الإفراغ الكامل للمثانة (على سبيل المثال: أذيات النخاع الشوكي).

  • النساء في سن اليأس: انخفاض مستويات الإستروجين في الجسم يجعل السبيل البولي أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب.

  • المرضى المثبطون مناعياً: كالمصابين بداء نقص المناعة المكتسب (الايدز) والداء السكري.

  • والمرضى الذين يتناولون الأدوية الكابتة للمناعة كالعلاج الكيماوي للسرطان.

  • النساء النشيطات جنسياً: يمكن للجماع أن يؤدي إلى انتقال كميات كبيرة من الجراثيم إلى الإحليل

  • النساء اللواتي تستخدمن الحاجز المهبلي لمنع الحمل.

  • الرجال الذين يعانون من تضخم البروستات: التهاب البروستات أو انسداد الإحليل بالبروستات المتضخمة.

 

كيف يتم تشخيص التهاب المسالك البولية

يعتمد تشخيص التهاب المسالك البولية على المعلومات التي يعطيها المريض عن أعراضه وتاريخه الطبي والجراحي والأدوية والعادات ونمط الحياة. ويتم إكمال الاستقصاءات والتقييم بالفحص السريري والتحاليل المخبرية.

 

سيقوم الطبيب بإجراء اختبار شرائط البول في العيادة، ويتم الحصول على النتائج بعد عدة دقائق، كما يمكن أن يقوم الطبيب بإرسال عينة من البول إلى المختبر من أجل الزرع وتصدر تلك النتائج بعد عدة أيام.

 

تساعد تلك الاختبارات الطبيب على معرفة الجرثوم المسبب للالتهاب إضافة إلى نوع المضاد الحيوي الذي يمكن استخدامه للقضاء عليها بتحديد مدى حساسية ومقاومة الجراثيم لكل نوع من المضادات الحيوية المتوفرة.

 

ويتم إرسال العينات عادةً من المرضى الرجال لأنهم أقل عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية، لكن ليس من الضروري إجراء الزرع لجميع المرضى لأن معظم التهابات المسالك البولية ناتجة عن نفس النوع من الجراثيم.

 

الاختبار الأكثر أهمية هو تحليل البول والراسب، حيث يتم دراسة عينة البول من أجل البحث عن علامات الإنتان كوجود كريات الدم البيضاء والبكتيريا في البول ولا تجرى الاختبارات الدموية عادةً إلا في حال وجود الاختلاطات، كالقصور الكلوي أو التهاب الحويضة والكلية.

 

يمكن في بعض الأحيان إجراء التصوير الشعاعي من أجل تحديد أي مشكلة مستبطنة في السبيل البولي يمكن أن تسبب الالتهاب. وذلك ضروري عادةً في حال الالتهابات المتكررة أو في حال وجود مشاكل خاصة كوجود نوع بكتيريا غريب أو احتمال وجود تشوهات تشريحية في المسالك البولية. ومن طرق التصوير الشعاعي المتبعة نذكر:

(مقال متعلّق)  اسباب التهاب البول

 

  • التصوير بالأمواج فوق الصوتية: يمكنها تقييم مشاكل الكليتين والمثانة.

  • الدراسة الفلوروسكوبية (الشعاعية): التي يمكن أن تظهر أي مشاكل وظيفية في السبيل البولي.

  • صورة الحويضة الوريدية.

  • تنظير المثانة: تتضمن إدخال أنبوب دقيق مرن مزود بكاميرا صغيرة ضمن الإحليل وصولاً للمثانة.

  • التصوير الطبقي المحوسب: يمكن ان يعطي صورة ثلاثية الأبعاد مفصلة للسبيل البولي.

 

كيف يتم علاج التهاب المسالك البولية

تعتبر المضادات الحيوية الخط الأول للعلاج، ويعتمد نوع المضادات الحيوية المستخدمة ومدة استخدامها على الحالة الصحية ونوع البكتيريا الموجودة في البول.

 

التهاب المسالك البولية البسيط

تشمل الأدوية المستخدمة عادةً ما يلي:

 

  • التريميتوبريم/سلفاميتوكسزول.

  • فوسفومايسين.

  • نتروفورانتوئين.

  • سيفاليكسين.

  • سيفترياكسون.

  • تزول الأعراض عادةً بعد عدة أيام من بدء العلاج، لكن يجب الاستمرار بالصادات لمدة أسبوع أو أكثر.

التهابات المسالك البولية المتكررة

في حال حدوث التهاب المسالك البولية بشكل متكرر، قد يقوم الطبيب بإعطاء العديد من التوصيات، منها:

 

  • جرعات منخفضة من الصادات الحيوية لمدة 6 أشهر مبدئياً.

  • التشخيص والعلاج الذاتي في حال ما دمت على تواصل مباشر مع الطبيب.

  • جرعة وحيدة من الصادات الحيوية بعد الجماع في حال كان الالتهاب مرتبطاً بالسلوك الجنسي.

  • العلاج بالاستروجين المهبلي في حال كانت السيدة في سن اليأس.

 

التهاب المسالك البولية الشديد

قد يحتاج المريض إلى المضادات الحيوية الوريدية التي تعطى في المستشفى.

 

كيف يتم الوقاية من التهاب المسالك البولية

هناك العديد من الطرق التي يمكن اتباعها للتقليل من خطر الإصابة بالتهاب المسالك البولية:

 

  • شرب كميات كافية من الماء والتبول بشكل متكرر.

  • تجنب المشروبات الكحولية والقهوة التي يمكن أن تسبب تهيج المثانة.

  • التبول بعد الجماع.

  • مسح المنطقة التناسلية من الأمام إلى الخلف بعد التبول والتبرز لمنع انتقال الجراثيم بالجهة المعاكسة إلى الطرق البولية.

  • الحفاظ على نظافة المنطقة التناسلية.

  • تجنب استخدام الحواجز المهبلية وقاتلات النطاف لمنع الحمل.

  • تجنب استخدام المنتجات الحاوية على العطور في المنطقة التناسلية.

  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية للحفاظ على جفاف المنطقة حول الإحليل.

 

المراجع:

  1. Web MD: Your Guide to Urinary Tract Infections UTIs
  2. Mayo Clinic: Urinary tract infection
  3. Health Line: Everything You Need to Know About Urinary Tract Infection
  4. Prevention: 8 UTI Symptoms All Women Should Learn to Recognize
  5. Medical News Today: What to know about urinary tract infections
error: Content is protected !!

Send this to a friend