التغذية

اضرار الشمندر

اضرار الشمندر

اضرار الشمندر

الشمندر أو البنجر هو أحد النباتات الصالحة للأكل ويحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة مثل الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة والألياف الغذائية ولذلك فإن استهلاك الشمندر على أساس منتظم يضيف للجسم الكثير من الفوائد الصحية.

 

إلا أنه في الوقت نفسه فمن المستحسن الاعتدال في تناوله خاصة أن كل تلك المميزات الصحية قد تنقلب مع الإفراط في تناوله إلى اضرار بالغة، ولهذا خصصنا هذا المقال لتوضيح اضرار الشمندر وآثاره الجانبية.

 

القيمة الغذائية للشمندر

يحتوي 100 جرام من الشمندر على الكثير من العناصر الغذائية المهمة والمفيدة للصحة العامة، والتي نبينها على النحو التالي، وذلك قبل تفصيل اضرار الشمندر:

 

  • إجمالي الدهون: 0.17 جرام

  • الكالسيوم: 16 ملجرام

  • المغنيسيوم: 23 ملجرام

  • النحاس: 0.075 ملجرام

  • الزنك: 0.35 ملجرام

  • الحديد: 0.80 ملجرام

  • الصوديوم: 78 ملجرام

  • فيتامين أ: 33 ملجرام

  • فيتامين سي: 4.9 ملجرام

  • فيتامين هـ: 0.04 ملجرام

  • البوتاسيوم: 325 ملجرام

 

ما هي اضرار الشمندر 

 

1. تلون البول (البيتوريا):

 

على الرغم من الفوائد الصحية المتعددة لهذا النبات التي أشرنا إلى بعضها إلا أن أحد اضرار الشمندر النادرة تتمثل في تغير لون البول إلى اللون الزهري أو الوردي وتحدث هذه الحالة المعروفة علميا باسم (بيتوريا) بسبب مركب البيتالين وهو أحد المركبات المضادة للاكسدة الموجودة بوفرة في ثمرة الشمندر.

 

ومع أن هذا المركب في الأساس يقدم الكثير من الفوائد للجسم ومنها القضاء على السموم، إضافة إلى أنه هو الذي يمنح الشمندر لونه المميز، إلا أن زيادة نسبته في الجسم تتسبب في تلون البول.

 

تعتبر حالة البيتوريا أو تلون البول مرتبطة بدرجة اكبر بالأشخاص الذين يعانون من نقص الحديد، وبالتالي يجب الإشارة إلى أن استهلاك هؤلاء للكثير من الشمندر ضمن نظامهم الغذائي اليومي قد يعرضهم لضعف التمثيل الغذائي للحديد أو ما يعرف بضعف استقلاب الحديد.

 

 

2. زيادة حصوات الكلى:

 

هذه الحالة المرضية هي إحدى أبرز اضرار الشمندر الشائعة، وفي حين أن استهلاك الشمندر بصورة طبيعية دون إفراط يساعدنا على تنشيط الأعضاء الحيوية بالجسم مثل الكبد والكليتين، من خلال المركبات المضادة للأكسدة التى تحارب الجذور الحرة، إلا أن زيادة استهلاكه قد تتسبب في زيادة احتمالات الإصابة بحصوات الكلى.

 

وفقا لمدونة الصحة التابعة لجامعة هارفارد الأمريكية فإن تناول كميات كبيرة من الشمندر يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بحصوات الكلى، خاصة للأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي مع حصوات الكلى، وبالتالي فإن تناول هؤلاء للشمندر يهددهم بظهور حصوات الكلى لديهم مرة أخرى.

 

أملاح الأكسالات الموجودة في الشمندر تتحد مع الكالسيوم في الجسم مما يتسبب في ظهور أكسالات الكالسيوم التي تنتشر في الجسم في شكل حصوات الاكسالات الموجود بطبيعة الحال في الشمندر يمكن أن تساهم في ظهور حصوات الكلى إذ تزيد من إفراز أكسالات الكالسيوم البولي والتي بدورها أيضا يمكن أن تؤدي إلى ظهور حصوات الكلى.

(مقال متعلّق)  فوائد الشمندر للشعر

 

 

3. ردود الفعل التحسسية:

 

يوفر الشمندر العديد من الفوائد الغذائية نظرا لاحتوائه على الكثير من المغذيات مثل الفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية ومضادات الأكسدة، إلا أن هذه الفوائد قد لا تشمل بعض الأشخاص الذين يثير الشمندر لديهم ردود فعل تحسسية.

 

في بعض الحالات ظهر أن اضرار الشمندر قد تشمل صعوبة البلع وتأثر الأحبال الصوتية، لذلك فمن المفضل لأولئك الذي يعانون من حساسية تجاه الشمندر ألا يتناولوه على الإطلاق.

 

 

4. تلون أو تصبغ البراز:

 

هذه الحالة هي إحدى اضرار الشمندر التي تحدث نتيجة الإكثار من تناول هذا النبات، ومع العلم بأن جميع أنواع الطعام تقريبا تفقد لونها أثناء عملية الهضم داخل الجهاز الهضمي إلا أنه في بعض الأحيان يخرج الشمندر عن هذه القاعدة.

 

يحتوي الشمندر على مركب البيتاسيانين (يتحول إلى بيتالين) الذي يمنح الشمندر لونه الأحمر المميز، ولذلك فإن التأثير القوي لصبغة البيتاسيانين تظهر على البراز وكذلك على البول الذي نفرزه ليتحول لونهما إلى اللون الوردي.

 

ولا تقتصر اضرار الشمندر على تحول البراز إلى اللون الوردي فحسب، إلا أن قد تظهر حالة أخرى تعرف باسم ميلاينا Melaena والتي بسببها يتحول البراز إلى اللون الأسود.

 

ويكمن الضرر الأكثر خطورة من هذه الحالة في إمكانية تسببها في إخفاء حالات مرضية أخرى ترتبط بظهور الدم في البول أو البراز، إذ قد يعتبر المريض أن تلون البول أو البراز من تأثير تناول الشمندر.

 

 

5. ارتفاع معدلات سكر الدم:

 

ثبت أن تناول الشمندر على أساس منتظم قد يكون مفيدا وضارا في الوقت نفسه سواء للاشخاص الذين يعانون من مرض السكر، أو لأولئك الذين هم على حافة الإصابة بالمرض والشمندر يحتوي على نسب منخفضة من الكربوهيدرات وبالتالي فإن تسببه في زيادة مستويات السكر في الدم لا تحدث إلا مع تناوله بكميات كبيرة.

 

وعلى الرغم من ذلك إلا أنه يجب على مرضى السكر الحرص عند تناول الشمندر خاصة أنهم قد يتعرضون بسببه لزيادة مستويات السكر في الدم، وبالتالي زيادة حالتهم المرضية سوءا، نتيجة الإفراط في تناوله بناء على الاعتقاد بانخفاض مستويات الكربوهيدرات فيه.

 

يمكن القول إن سواء تناولت الشمندر باعتدال ضمن نظامك الغذائي اليومي أو في صورة عصير يجب الانتباه إلى ضرورة عدم إضافة السكر إليه، وذلك للحفاظ على مستويات السكر في دمك ضمن الحدود الطبيعية، وكذلك يجب الحفاظ على كمية الكربوهيدرات التي تتناولها يوميا ضمن الحدود الطبيعية تماشيا مع الحدود المسموحة لك وفقا لملفك الصحي.

(مقال متعلّق)  الشمندر السكري وفوائدة للصحة

 

 

6. يضر بالنساء الحوامل:

 

كما هو معروف فإن فترة الحمل من اكثر الفترات الحساسة لجميع النساء وفيها يحرصن على انتقاء طعامهم بشكل جيد بما يحقق لهم ولجنينهم أكبر فائدة صحية ممكنة، وبالتالي تعتبر فوائد الشمندر في الأوضاع الطبيعية مفيدا للحوامل في ظل احتوائه على الكثير من الفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية.

 

في حين أن هذه الفوائد قد تشمل جميع النساء وفي مقدمتها احتوائه على نسبة عالية من حمض الفوليك الذي يرفع من قدرات الأطفال الذهنية ويساعد في نمو دماغهم بشكل طبيعي.

 

إلا أنه على الجانب الآخر يجب على النساء الحوامل الانتباه عند تناول الشمندر خاصة أن بعض التجارب التي أجريت على الحيوانات قد اظهرت تأثيرا سلبيا للشمندر على الحمل نتيجة احتوائه على نسبة كبيرة من مركب البيتين.

 

من اضرار الشمندر للنساء الحوامل أنه يحتوي على نسبة عالية من النيتريت وبالتالي يجعل النساء الحوامل أكثر عرضة للتعرض لحالات سمية النترات لا يقتصر خطر زيادة سمية النيتريت على النساء الحوامل فقط، ولكن يصل هذا الخطر للأجنة إذ يصبح الجنين أكثر عرضة للإصابة بسمية النترات خاصة في الأسبوع الثلاثين من الحمل.

 

 

7. الإصابة بالنقرس

 

يمكن القول إن مرض النقرس يعتبر أحد اضرار الشمندر الشائعة خاصة التي تحدث نتيجة تناوله بإفراط ضمن النظام الغذائي، خاصة أن الشمندر يحتوي على نسبة عالية من حمض اليوريك.

 

تعتبر زيادة نسبة حمض اليوريك في الدم من أبرز أسباب الإصابة بمرض النقرس والذي تشمل أعراضه الشائعة آلام المفاصل الشديدة، وارتفاع درجة الحرارة، ولذلك يجب تجنب الإفراط في تناول الشمندر.

 

 

8. تراكم المعادن:

 

يحتوي الشمندر على الكثير من المعادن الرئيسية المهمة مثل النحاس والمغنيسيوم والحديد والفوسفور وجميعها يمثل أهمية كبيرة للجسم، إلا أن زيادة استهلاك الشمندر قد تأتي بنتائج عكسية.

 

إن من اضرار الشمندر تراكم المعادن داخل الجسم وهو الضرر الذي لا يحدث إلا عند الإكثار من تناول هذا النبات، والذي قد يؤدي بنا في الاخير إلى الإصابة بما يعرف بداء ترسب الأصبغة الدموية.

 

داء ترسب الأصبغة الدموية المعروف علميا باسم (هيموكروماتوسيس- Hemucromatosis) هو حالة مرضية تحدث نتيجة زيادة نسبة الحديد في الدم، وتشمل أعراض هذه الحالة قلة النشاط، وبعض الاضطرابات الهرمونية، وعدم انتظام ضربات القلب، إلى جانب التهاب المفاصل، وغيرها.

 

 

9. اضطرابات الجهاز الهضمي:

 

رغم الفوائد الكثيرة التي قد نكسبها من تناول الشمندر وخاصة من خلال الألياف الغذائية الموجودة بوفرة في هذا النبات، إلا أن الكثير منها قد يضرنا أكثر مما ينفع، ولذلك يجب الحرص على تناول الشمندر باعتدال.

 

إن الإفراط في تناول الشمندر يعني تناول كميات كبيرة من الألياف الغذائية وهو الامر الذي بدوره قد يسبب لنا مشاكل عديدة بالمعدة، تشمل آلام البطن وسوء امتصاص المواد الغذائية، إلى جانب الغازات المعوية، وانسداد الأمعاء، وغيرها.

(مقال متعلّق)  فوائد عصير الشمندر

 

قد يتسبب تناول الشمندر بكميات كبيرة في إصابتنا بالجفاف في حال لم نشرب الكثير من الماء، وذلك نتيجة ارتفاع نسبة الألياف الغذائية التي يحتوي عليها الشمندر، إذ أنه من المعروف أن الألياف الغذائية تمتص الكثير من الماء.

 

من اضرار الشمندر للمعدة أيضا أنه قد يتسبب نتيجة الإفراط في تناوله في مشاكل بالجهاز الهضمي، منها سوء الهضم وتصلب البراز، وتشنجات المعدة وغيرها.

 

 

10. نتائج عكسية لمضادات الأكسدة

 

كما أشرنا في الكثير من سطور هذا المقال إلى اضرار تناول الشمندر بكميات تتجاوز الحدود الطبيعية فإنه ضمن السياق نفسه قد نصاب بالعديد من الأضرار نتيجة ارتفاع نسبة مضادات الأكسدة في اجسامنا.

 

يحتوي الشمندر على الكثير من المركبات الكيميائية الطبيعية المضادة للأكسدة مثل فيتامينات C و E، والبوليفينول وغيرها، ورغم الفوائد الكثيرة التي تحققها هذه المركبات لأجسامنا إلا أن زيادة نسبتها نتيجة الإفراط في تناول الشمندر قد يضرنا ويأتي بنتائج عكسية.

 

وفقا لدراسة نشرها مركز المكملات الغذائية (ODS) فإن ارتفاع معدلات فيتامين E في الجسم يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية النزفية.

 

تعمل مضادات الأكسدة في الأساس على مكافحة الجذور الحرة والخلايا السرطانية والسموم في الجسم، إلا أنه مع زيادة نسبتها تبدأ في استهداف الخلايا الطبيعية السليمة أيضا، وفي هذه الحالة ترتفع معدلات تأكسد خلايا الجسم وأنسجته ومن ثم تحدث النتيجة العكسية وهي ارتفاع خطر الإصابة بالسرطان.

 

 

11. انخفاض ضغط الدم:

 

من اضرار الشمندر أيضا وتناوله بكميات كبيرة، ارتفاع معدلات البوتاسيوم في الدم وهو العامل الذي يمكن أن يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم بدرجة كبيرة انخفاض ضغط الدم من المعروف أنه حالة مرضية تنحفض خلالها معدلات ضغط الدم إلى مستويات أقل بكثير من المعدلات الطبيعية، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مثل التعب والدوار وضبابية الرؤية والاكتئاب وغيره.

 

في حالة معاناة الفرد في الاساس من انخفاض ضغط الدم فإن تناول المزيد من الشمندر قد يؤدي به إلى وضع صحي كارثي، وفي حال إذا ما كنت تتناول أدوية لضبط ضغط الدم فإنه من المفضل عدم تناول الشمندر نهائيا إلا بعد استشارة الطبيب، وذلك لأن البوتاسيوم الموجود بوفرة في الشمندر قد يتداخل مع ادوية ضغط الدم الأمر الذي قد يتسبب في تفاقم الحالة.

 

المراجع:

  1. Cure Joy: 6 Alarming Side Effects Of Beetroot Juice You Didn’t Know
  2. Stylecraze: 10 Serious Side Effects Of Beetroot
  3. Good Health All: 11 Major Side Effects of Eating Too Many Beetroots
  4. Web MD: BEET

 

السابق
علاج الزكام للحامل
التالي
رجيم رمضان : اساسياته وتطبيقه