اسباب نزيف اللثة الكاملة

اسباب نزيف اللثة الدائم والمؤقت وكيفية الوقاية منه

تتعدد اسباب نزيف اللثة من شخص إلى آخر ومن سن إلى آخر، ويمكن أن يرى الإنسان قطرات من الدم أثناء المضمضة، أو يشعر أحيانا بطعم الدماء في فمه، وتكون حالة مؤقتة، إلا أن تكرارها باستمرار يتطلب التدخل الطبي الفوري، حتى لا تكون عرضا لمرض أكثر خطورة.

 

اسباب نزيف اللثة

 

1. فرشاة الأسنان:

يمكن أن تكون فرشاة الأسنان من اسباب نزيف اللثة إذا كانت صلبة للغاية، أو كنت تستخدمها بطريقة غير مناسبة وبعنف، لذا يمكن أن يؤدي غسيل الأسنان إلى نزيف في اللثة بسبب الاستخدام الخاطئ لفرشاة الأسنان، وعدم انتقاء النوع الملائم، أو عدم تنظيف الفرشاة بشكل صحيح.

 

2. الخيط الطبي:

بعض الناس يستخدمون أنواع رديئة من الخيط الطبي، أو يستخدمونه بطريقة خاطئة بحيث يؤذون اللثة، كما يمكن إذا انقطع الشخص لفترة طويلة عن استخدام الخيط الطبي ثم عاد له من جديد أن يتسبب في جرح بعض الشعيرات الدموية في اللثة مما يؤدي إلى النزيف.

 

لذا يمكن الاستعانة برأي طبيب الأسنان أو شخص متخصص لانتقاء الأنواع الملائمة لتنظيف الأسنان، حتى لا تسبب أي مشاكل في اللثة أو الأسنان.

 

3. طبقة البلاك:

الترسبات على الأسنان يمكن أن تؤدي إلى تكوين طبقة البلاك، والتي هي تربة خصبة للغاية لنمو البكتيريا والجراثيم في الفم، مما يؤدي إلى إيذاء اللثة ويمكن أن تتعرض إلى الالتهاب والنزيف، كما يمكن أن تسبب في بعض التورم، لذا فإن التنظيف اليومي للأسنان مهم للغاية لمنع تكون البلاك.

 

4. التهاب اللثة:

يمكن أن تتعرض اللثة إلى الالتهاب نتيجة الكثير من العوامل منها أكلة حارة أو وجود ميكروبات في الفم وغيرها، ويكون النزيف هو العلامة الوحيدة على هذا الالتهاب, و لذلك من الواجب علاج التهاب اللثة في هذه الحالة

 

حيث أنه في بعض الأحيان يمكن أن يكون غير مؤلم ولا يشعر الشخص به إلا في حالات قليلة، لذا لابد وقتها من استشارة أخصائي في الأسنان لعلاج التهاب اللثة حتى يتوقف النزيف ولا يتطور لمراحل أكثر سوءا.

 

5. بعض الأدوية:

بعض الأدوية يمكن أن تكون من اسباب نزيف اللثة حيث تعمل على سيولة الدم، مما يجعل النزيف أسرع بكثير، وفي حالة هذه الادوية فإن رؤية الدماء يوميا أثناء غسل الأسنان يكون شيئا عاديا، وغير مسبب للإزعاج.

 

لكن إذا زاد الأمر عن الحد، وتطورت رؤية الدماء إلى أوقات أخرى غير وقت غسيل الأسنان، أو عند تناول بعض الأطعمة الصلبة مثلا.

 

فيجب استشارة الطبيب لعلاج اللثة وتقويتها، ووصف أدوية موضعية، لمنع تآكلها، كما أن بعض أدوية القلب وأدوية الاكتئاب يمكن أن تسبب نزيفا في اللثة، لذا يمكن سؤال الطبيب عن التأثير الجانبي لهذه الأدوية لحماية اللثة.

 

6. الغذاء غير الصحي:

تجاهل الفيتامينات والمعادن المهمة في الغذاء اليومي يعرض اللثة إلى التأكل ومن ثم تبدأ في النزيف، لذا لابد من نظام غذائي متوازن للوقاية من نزيف اللثة وأي أمراض يمكن أن تصاب بها.

(مقال متعلّق)  اسباب التهاب اللثة

 

فيجب الاهتمام بفيتامنين سي و فيتامين k، وتناول حصة يومية من الخضراوات والفواكه، وزيت السمك، حيث تدعم من الجهاز المناعي وتمنع الميكروبات والعدوى وتحافظ على الفم من النزيف.

 

7. داء الاسقربوط:

يصاب الشخص بالإسقربوط في حالة وجود نقص شديد في الفيتامينات والمعادن وخصوصا فيتامين ج، حيث يتسبب نقص هذا الفيتامين في الإصابة بالاسقربوط.

 

والذي هو عبارة عن نزيف في اللثة مع وجود تقرحات ونزيف تحت الجلد، وفتح الجروح التي شفيت من قبل، لذا على من يتعرض لهذا الداء تناول مكملات غذائية غنية بفيتامين ج لمقاومة نزيف اللثة، والاهتمام بنظام غذائي صحي غني بالمعادن، والبروتينات.

 

8. التهاب الحمل:

بعض النساء الحوامل يعانين من التهاب اللثة وتورمها ومن ثم النزيف، وهو يعرف بالتهاب لثة الحامل، حيث يكون من نتائج التغيرات الهرمونية في الجسم، حيث تقلل هذه التغيرات الهرمونية من مكافحة الجسم للميكروبات والجراثيم.

 

مما يجعلها تصيب اللثة بسهولة وتتعرض المرأة إلى نزيف في اللثة، لذا يمكن تقوية اللثة باستخدام مضمضة الماء والملح، واستخدام معجون أسنان ضد النزيف، وذلك إذا كان فقط عبارة عن قطرة أو اثنتين أثناء تنظيف الأسنان، لكن إذا زاد عن ذلك فلابد من استشارة الطبيب حتى لا يتطور الأمر لمراحل أكثر خطورة.

 

9. داء السكري:

يمكن أن يكون نزيف اللثة بسبب بداية التعرض لداء السكري من النوع الأول أو الثاني، حيث ارتفاع السكر في الدم يقلل من مقاومة الجسم للبكتيريا والجراثيم، لذا تزيد الإصابة بالأمراض المختلفة ومنها التهاب اللثة وتعرضها للنزيف.

 

لذا يجب قياس نسبة السكر في الدم إذا تعرضت لنزيف اللثة بشكل دائم حتى من دون غسيل الأسنان، حيث يمكن أن تكون علامة مبكرة على الإصابة بالسكري، ومن ثم اتخاذ الاحتياطات اللازمة.

 

10. تناقص الصفائح الدموية:

الصفائح الدموية هي التي تساعد الجروح على الالتئام في كل أنحاء الجسم بما فيها اللثة، لذا فإن تناقصها يمكن أن يقلل من شفاء الجروح ويُضعف الأنسجة ويسبب نزيف اللثة، ويمكن أن يكون نقص الصفائح وراثيا أو بسبب نقص الحديد في الدم.

 

11. سرطان الدم:

يمكن أن يكون من اسباب نزيف اللثة على علامة مبكرة على الإصابة بمرض سرطان الدم، حيث يقل عدد الصفائح الدموية في الجسم كله ويسبب النزيف من الجسم كله بما فيها الأنف أو فتحة الشرح أو اللثة، فإذا تزامن نزيف اللثة مع النزيف من مناطق أخرى في الجسم فيجب استشارة الطبيب فورا.

 

12. الهيموفيليا:

أو مرض تخثر الدم أو نزف الدم الوراثي، وهو يؤدي إلى نزيف حاد عند أي اقتراب من الأسنان أو عند حشوها، كما يمكن أن يكون النزيف حادا أثناء غسل الأسنان بالفرشاة، حيث تقل قدرة الجروح على التجلط، ويزيد من نزيف اللثة.

(مقال متعلّق)  علاج التهاب اللثه ورائحة الفم الكريهه

 

13. نقص فيتامين ج:

نقص فيتامين ج من اسباب نزيف اللثة الشائعة، حيث أن هذا الفيتامين يساعد على سرعة تجلط الجروح، وتناقصه في الجسم يسبب نزيف اللثة، كما يشعر المرء بالعصبية والإرهاق إذا تناقص فيتامين ج، مما يؤدي إلى ضغط آخر على الأسنان واللثة من العصبية الشديدة.

 

14. نقص فيتامين K:

فيتامين K مهم لبناء العظام وتقوية أنسجة الجسم، وأي نقص فيه يمكن أن يكون من اسباب نزيف اللثة حيث يساعد الجسم على امتصاص العناصر الغذائية بشكل جيد، فإذا تم حرمان الجسم من العناصر الغذائية المتوازنة يمكن أن تتعرض اللثة إلى النزيف.

 

15. تجاهل نظافة الفم:

عدم غسيل الأسنان يوميا يؤدي إلى تراكم البكتيريا ومن ثم التهاب اللثة وتورمها، حيث أن اللثة السليمة يمكن أن تصبح مريضة في خلال 48 ساعة فقط من عدم التنظيف، ويعاني 80% من الناس عموما من مرض من أمراض اللثة، ولا ينتبه له تقريبا سوى 10% من السكان.

 

ويمكن لاستخدام فرشاة الأسنان الأوتوماتيكية أن يساعد في تنظيف الأسنان بشكل جيد، دون عنف شديد كما تصل إلى مناطق صعبة وتعمل على تنشيط الدورة الدموية في اللثة، وطرد السموم، كما أن اختيار معجون الأسنان المناسب والغني بالفلورايد يقوي الأسنان واللثة ويكافح البكتيريا.

 

16. الأمراض الوراثية:

يمكن لبعض الأمراض الوراثية أن تكون من اسباب نزيف اللثة حيث أن 35% من السكان يولدوا بإمكانية الإصابة بأمراض اللثة، نتيجة لضعف الجينات، أو وجود أمراض سابقة في العائلة من التي تسبب نزيف اللثة.

 

17. عدم انتظام الأسنان:

يمكن أن يؤدي عدم انتظام الأسنان إلى نزيف في اللثة، حيث يكون سنا راكبا على آخر، مما يعيق تدفق الدم جيدا، ويضغط على الأوعية الدموية في الفم واللثة، لذا يجب أن يهتم الآباء بطريقة نمو أسنان أبنائهم، والتقويم المبكر لها، قبل سن الـ18 سنة.

 

حيث يسهل وقتها تقويم الأسنان التي تنمو بشكل خاطئ، في حين يزيد الأمر صعوبة بعد سن الـ18، ويمكن أن يتعرض الشخص إلى نزيف دائم في اللثة بسبب أسنانه المعوجة، أو غير المستقيمة.

 

18. مشاركة الأدوات الشخصية:

فرشاة الأسنان أداة شخصية ولا يجب على الإطلاق مشاركتها مع أي شخص أيا كان، لا بين الأم وطفلها أو بين الرجل وزوجته أو أي شخصين، حيث يسهل انتقال الجراثيم من شخص إلى آخر عن طريق الفرشاة.

 

خطورة نزيف اللثة

نزيف اللثة يمكن أن يسبب الكثير من الأمراض الأخرى مثل السكري والجلطات الدماغية والسرطان وأيضا أمراض القلب والضعف الجنسي للرجال، فهناك حالة ارتباط بين هذه الأمراض ونزيف اللثة.

 

حيث يمكن لأحدها أن يتسبب في النزيف، كما أن النزيف نفسه يمكن أن يؤدي إلى بعض هذه الأمراض، من خلال تراكم البكتريا وانتشارها في الدم وفي الجسم.

(مقال متعلّق)  علاج تورم اللثة

 

عوامل تزيد من التعرض إلى نزيف اللثة

هناك بعض العوامل التي تزيد من تعرض الشخص إلى نزيف اللثة ومنها:

 

1. كِبر السن:

حيث تزيد نسبة التعرض إلى نزيف اللثة بين كبار السن، حيث تصل النسبة إلى 50% بين من بلغوا سن الـ30 سنة، وترتفع إلى 70% بين من تفوق أعمارهم الـ65 عاما.

 

2. الإجهاد:

الشخص الذي يتعرض للإجهاد المستمر أكثر عرضة لنزيف اللثة، حيث أن الإجهاد يقلل من فرصة الجسم في مقاومة العدوى، وتقل مناعته بشكل ملحوظ ومن ثم يصاب بالكثير من الأمراض ومنها التهاب اللثة وتعرضها إلى النزيف، حيث تكون الاوعية الدموية ضعيفة، وتكون أنسجة الفم رخوة من الإجهاد والتوتر، مما يقلل من قدرة الجسم على الشفاء.

 

3. التدخين:

يزيد التدخين من خطورة التعرض إلى نزيف اللثة، حيث أنه بمجرد فتح الشعيرات الدموية في اللثة يمكن أن يتسرب التبغ إلى الدم وتزيد الأمراض، كما أن التدخين يقلل من تجلط الدم.

 

والمدخن عموما أكثر عرضة لأمراض الفم واللثة من غيره نتيجة السموم الموجودة في السجائر، حيث تتراكم الجراثيم ويتكون البلاك، ويزيد التدخين من مخاطر اللثة المتورمة، ويقلل من مناعة الجسم عموما للأمراض والبكتيريا.

 

ويتجاهل معظم الناس صحة الفم بشكل كبير، غير شاعرين أن صحة الفم هي الوسيلة المثلى للحفاظ على جسم قوي مكافح للأمراض والعدوى، حيث أن نزيف اللثة يكون غالبا عرضا لمرض أكثر خطورة فلا يجب تجاهله، أو اعتباره شيئا طبيعيا، فبالتأكيد ستشعر بالذعر إذا نزفت من شعر رأسك أثناء تمشيطه.

 

لذا يجب أن يتم التعامل مع نزيف اللثة بنفس الأهمية والخطورة، كما يجب زيارة طبيب الأسنان كل 6 أشهر على الأقل، للاطمئنان على صحة الفم واللثة، مع تغيير فرشاة الأسنان باستمرار، وعدم استخدام أنواع غير مرخصة يمكن أن تنقل العدوى إلى الفم.

 

ومن الأشياء السارة في موضوع نزيف اللثة أنه يمكن بتغيير بعض العادات اليومية أن يحافظ الشخص على صحة الفم واللثة والأسنان، وحتى إذا كان النزيف عرضا لمرض خطير، فإنه يكون عادة عرضا مبكرا يساعد على الانتباه لهذا المرض وبدء علاجه مبكرا.

 

المراجع:

  1. Sridhar Dental : 7 Causes of Gum Bleeding
  2. Colgate : 5 Causes Of Bleeding Gums You Should Know
  3. Web MD : Bleeding Gums and Your Health
  4. The Natural Dental : WHAT CAUSES BLEEDING GUMS
  5. Prevention : 9 Weird Reasons Your Gums Are Bleeding