اسباب عسر الهضم

اسباب عسر الهضم

اسباب عسر الهضم

أهم اسباب عسر الهضم وكيفية الوقاية منها

تتعدد اسباب عسر الهضم سواء بتناول بعض المأكولات أو الأدوية أو الإصابة بأي مرض في الجهاز الهضمي وغيرها، ويؤدي عسر الهضم إلى ألم أو عدم راحة في الجزء العلوي من البطن مع شعور شديد لاحرقة وزيادة الغازات وانتفاخ البطن والتجشؤ والشعور بالغثيان.

 

حيث هو من المشاكل الشائعة لدى الكثير من التاس ولكن في معظم الأحيان تكون خفيفة ويمكن التغلب عليها ببساطة وببعض الاعشاب مثل الزنجبيل وخل التفاح والشوفان وغيرها.

 

وفي معظم الحالات يرتبط عسر الهضم بالطعام سواء الإفراط في الطعام أو تناول أطعمة معينة حتى ولو بكميات بسيطة، كما يمكن أن ينتج بسبب الحمل أو التدخين أو التوتر وغيرها، وهي كلها عوامل يمكن أن تزيد من أحماض المعدة والتي وقتها تتلامس مع البطانة الواقية الحساسة للجهاز الهضمي أو ما يُطلق عليها الغشاء المخاطي.

 

فيؤدي حمض المعدة غلى تكسير البطانة مسبب التهيج والالتهاب والذي يمكن أن يكون شديد الألم والكثير من الناس الذين يعانون من عسر الهضم لا يصابون بالالتهاب لذا قد تتمثل الأعراض في الحموضة والانتفاخ، ومن أهم اسباب عسر الهضم في ما يلي:

 

1. الأدوية

بعض الأدوية يمكن أن تكون من اسباب عسر الهضم وذلك مثل النترات وهي التي يتم تناولها لتوسيع الاوعية الدموية وعلاج ارتفاع ضغط الدم، حيث أن هذه النترات تعمل على تخفيف قوة العضلة العاصرة المريئية وهي عبارة عن حلقة من العضلات بين المريء والمعدة مما يؤدي إلى تسرب الحمض إلى الخلف.

 

كما أن بعض العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهاب يمكن أن تؤثر سلبا على كفاءة الجهاز الهضمي وتؤدي إلى عسر الهضم، فلا يجب تناول مضادات ومسكنات الالتهاب غير الستيرويدية مثل الاسبرين والإيبوبروفين إذا كان لدى الشخص مشاكل في المعدة مثل القرحة.

 

كما أن الأطفال أقل من 16 سنة لا يجب أن يتناولوا الأسبرين، ولكن لا يجب التوقف عن تناول الدواء الموصوف دون العودة إلى الطبيب المسؤول لمعرفة بدائل العلاج ووصف أدوية أخرى لا تؤثر على المعدة كما أن بعض الأدوية والمسكنات تحديدا يمكن أن تزيد من تسرب أحماض المعدة إلى المريء وبالتالي عدم هضم الطعام بشكل جيد.

 

2. البدانة من اسباب عسر الهضم

إذا كان الشخص يعاني من البدانة فهو على الارجح سيكون أكثر عرضة لعسر الهضم وذلك نتيجة الضغط المتزايد داخل المعدة، وهذا الضغط سيدؤدي إلى ارتجاع الحمض في المريئ أو الحرقة.

 

كما أن البدانة ترتبط عادة بالشراهة في الأكل وزيادة الدهون وضعف أو تناقص الكتلة العضلية وهو ما يقلل من قدرة الجهاز الهضمي على التعامل مع الطعام فيحاول إخراجه سريعا من المعدة دون هضم مما يتسبب في مشاكل الإمساك والقيء وغيرها لرغبة المعدة في التخلص من محتوياتها الكثيرة.

(مقال متعلّق)  عسر الهضم

 

3. التعرض إلى التوتر والقلق

التوتر والقلق من اسباب عسر الهضم الشائعة، حيث تتأثر أعصاب المعدة بأي توتر في الدماغ حيث يرتبط المخ مع المعدة باعصاب مباشرة، لذا فإن أي شيء في المعدة يؤدي إلى تراجع الحالة المزاجية للإنسان.

 

كذلك التعرض إلى موقف سيء أو يدعو إلى القلق أو عدم النوم بشكل منتظم أو غيرها من أسباب تؤدي إلى ارتباك في الدماغ فإنها تؤثر فورا على المعدة وأدائها وعلى الجهاز الهضمي ومن ثم يشعر الشخص بالحرقة في المعدة لتناول أطعمة معينة أو حتى كميات متوسطة من الطعام وليس مبالغا فيها، حيث ترفض المعدة وقتها استقبال أي طعام خصوصا المليء بالدهون نظرا لتعرضها إلى التوتر.

 

كما أن الهرمونات التي يتم إفرازها وقت التوتر والقلق مثل هرمونات الأدرينالين والكورتيزون تؤثر بشدة على أعصاب المعدة نظرا لحساسيتها الشديدة.

 

تزيد حالة عسر الهضم إذا تزامن التوتر مع الشراهة في الأكل وهي حالة تنتاب البعض فيرتبط الانزعاج بالرغبة في الطعام وخصوصا الشوكولاتة مما يزيد من حالة عسر الهضم نتيجة زيادة الضغط على المعدة وهي غير قادرة على العمل بشكل طبيعي.

 

4. الفتاق

وهي حالة مرضية تحدث عندما تقوم جزء من الامعاء باختراق الجدار الداخلي للمعدة إلى الحجاب الحاجز وتستقر أسفل الرئتين، وهذا يزيد من أحماض المعدة ويؤدي إلى الشعور بالحرقة، وهي تعتبر من الحالات المرضية التي تستدعي التدخل الطبي العاجل.

 

5. الإصابة بالعدوى البكتيرية

يمكن للإصابة بالعدوى البكتيرية أن يؤدي إلى عسر شديد في الهضم مع إمساك أو إسهال شديد وحرقة في المعدة، ويمكن أن يتعرض الشخص إلى البكتيريا عن طريق تناول طعام ملوث أو مياه ملوثة، ومن أشهر أنواع البكتيريا المسببة للعدوى كل من الإيكولاي والهليكوباكتر، وهي أحيانا لا يكون لها أي أعراض ولكن في أحيان أخرى تؤدي إلى الانتفاخ ورائحة التنفس الكريهة ولا يتم علاجها إلا بالمضادات الحيوية.

 

6. مرض الجزر المعدي المريئي من اسباب عسر الهضم

وهو من الحالات الشائعة وأحد الأسباب التي تؤدي إلى العودة المستمرة لعسر الهضم حتى مع العلاج والاستشفاء، وهي يحدث نتيجة رجوع حمض المعدة إلى الخلف بدلا من التركيز على تحليل الطعام فيصعد إلى المريء ويمكن أن يؤدي إلى الغثيان أو القيء.

 

لا يعتبر القليل من ارتجاع الحمض حالة خطيرة وهي تزول بمجرد تناول كوب من الزبادي أو تقليل الطعام قليلا ولكن الارتجاع المتكرر والحرقة الدائمة دليل على وجود شيء خطير في المعدة لابد من متابعته.

 

7. قرحة المعدة

يمكن أن تكون قرحة المعدة أيضا من اسباب عسر الهضم، كما يكون عسر الهضم أحد الاعراض التي تنبئ بوجود قرحة في المعدة، وقرحة المعدة عن قرحة مفتوحة تصيب إما بطانة المعدة الداخلية وهي القرحة المعوية.

(مقال متعلّق)  اعراض سوء الهضم

 

كما يمكن أن تصيب الامعاء الدقيقة ويُطلق عليها قرحة الاثنى عشر، وتتم الإصابة بقرحة المعدة عندما تؤدي أحماض المعدة الزائدة إلى إحداث تلف في بطانة جدار المعدة أو في الثنى عشر، كما تتلف بطانة المعدة أيضا نتيجة التعرض إلى عدوى بكتيرية.

 

8. سرطان المعدة

في حالات نادرة يمكن أن تكون الحالات المتعددة من عسر الهضم والإصابة بالإمساك الدائم أو الإسهال الدائم وألم في المعدة من أعراض سرطان المعدة، حيث تقوم الخلايا السرطانية بتحطيم البطانة التي تحمي جدار المعدة مما يؤدي إلى تلامس الأحماض مع المعدة والشعور بألم شديد.

 

لكن في الكثير من الأحيان لا يؤدي سرطان المعدة إلى عسر الهضم ويمكن اكتشافه بالصدفة في حالة التعرض إلى قرحة أو ألم غير معروف في البطن ورؤيته بالمنظار.

 

9. العادات الغذائية السيئة

إن تناول الطعام بسرعة كبيرة أو تناول وجبة واحدة كبيرة طوال اليوم وعدم تقسيم الوجبات يؤدي بالتدريج إلى عسر الهضم عندما تفشل المعدة في التعامل مع كميات الطعام الهائلة ثم التجويع لفترة طويلة، لذا من الافضل تقسيم الطعام على مدار اليوم إلى 5 وجبات صغيرة بدلا من وجبتين أو 3 كبيرة حتى تمنح المعدة الفرصة لهضم الطعام.

 

10. الكحول من اسباب عسر الهضم

استهلاك الكحول يؤدي إلى مجموعة واسعة من الأمراض والمشاكل الصحية، حيث أن المشروبات الكحولية تزيد من تلف الخلايا وتؤدي إلى تقلصها، كما تزيد من كمية السموم في الكبد وتقلل من العصارة الهاضمة.

 

11. مشروبات الكافيين

وهي من اسباب عسر الهضم الشائعة خصوصا عند تناولها على معدة خاوية أو بعد الطعام مباشرة، حيث أن الكافيين يزيد من درجة الحموضة في المعدة، كما يُطيل الكافيين من استرخاء عضلات المعدة ويؤدي إلى التأخر في إفراغها فيحدث التشنج والانتفاخ.

 

بما أن الامتناع عن الكافيين صعب للغاية لدى الكثيرين لذا يمكن تناوله مرة أو مرتين في اليوم وهذا يشمل القهوة والشاي والشوكولاتة والمشروبات الغازية ذات اللون الأسود، مع عدم تناولها بعد الطعام مباشرة والانتظار على الأقل 45 دقيقة حتى تكون عملية هضم الطعام قد بدأت.

 

12. التدخين

التدخين يؤثر سلبا على كل جزء من أجزاء الجسم ويعتبر ضعف القدرة على الهضم من الأعراض الشائعة لدى المدخنين، حيث أن المواد الكيميائية في السيجارة تعمل على تلف الأنزيمات الهاضمة فيظل الطعام لفترة طويلة في المعدة دون هضم، وهذا هو سبب تراجع شهية المدخنين وعدم قدرتهم على تناول الطعام.

 

13. التمارين الرياضية بعد الأكل

من اسباب عسر الهضم أيضا ممارسة الرياضة بعد تناول الطعام، فمن الضروري للجسم ممارسة الرياضة، لكن من الأفضل ترك فترة زمنية بين تناول الطعام وممارسة التمارين الرياضية حيث سيؤدي هذا إلى انطلاق الدورة الدموية إلى بقية أعضاء الجسم وعدم تركزها في الجهاز الهضمي.

(مقال متعلّق)  علاج عسر الهضم

 

مما قد يؤدي إلى مشاكل في القناة الهضمية، ويوصي خبراء الصحة والتغذية بترك مساحة ساعة على القل بين الوجبة الأساسية وممارسة التمارين الرياضية، لكن في حالة تناول ثمرة فاكهة مثلا أو وجبة خفيفة فيمكن ممارسة التمارين الرياضية دون مشاكل.

 

14. تناول أطعمة تؤدي إلى عسر الهضم

هناك قائمة طويلة من الأكعمة التي يمكن أن يؤدي تناولها بشراهة أو حتى بكميات قليلة لدى البعض إلى عسر الهضم، فهذه الاطعمة يمكن أن تزيد من ردود الفعل التحسسية للجسم وتؤدي إلى توتر الاعصاب ومن ثم صعوبة هضمها وهضم أي طعام معها، كما يمكن حتى أن تؤدي إلى عسر الهضم بتناول كميات كبيرة منها، ومن هذه الأطعمة كل من:

 

  • الأطعمة مرتفعة الدهون:

حيث تهدئ من العضلة العاصرة المريئية السفلى وتتسبب في هروب أحماض المعدة إلى الاعلى، كما تحفز إطلاق هرمون يزيد من ارتداد الحمض، لذا يجب الامتناع عن الأطعمة المقلية والوجبات السريعة وتناول الأفوكادو والجبن والمكسرات كنموذج للدهون الصحية.

 

  • النعناع:

وهو يهدئ أيضا من العضلة العاصرة المريئية ولا يساعد على الهضم كما يعتقد الكثيرون، وترتفع مخاطر الشعور بالحرقة مع تناول الشاي بالنعناع بعد الطعام.

 

  • عصير الليمون:

حيث يزيد من العصارات الهضمية ويؤدي إلى الحرقة.

 

  • الشوكولاتة:

وهي مثلها مثل الأطعمة الدهنية تؤدي إلى استرخاء العضلة العاصرة المريئية وتؤدي إلى هروب الأحماض.

 

كما أن كل من الحليب والتوابل والملح الكثير والبصل والصودا كلها يمكن أن تكون من اسباب عسر الهضم، كما أن بعض الأطعمة التي تسبب الحساسية مثل الفول السوداني أيضا والفراولة والمانجو يمكن أن تؤدي إلى رد فعل تحسسي ومن ثم سوء الهضم.

 

واسباب عسر الهضم يمكن أن تكون بسيطة ولكنها أيضا ممكن أن تكون خطيرة ودليل على حالة صحية كامنة، لذا لا يجب إهمال علاج عسر الهضم في حالة كان المريض عمره 55 عاما أو أكثر.

 

أو في حالة فقدان الكثير من الوزن، أو وجود صعوبة في البلع والقيء المستمر وفقر الدم أو في حالة وجود ورم في المعدة أو رؤية دم في البراز، وفي هذه الحالة سيتطلب الأمر إجراء جراحة بالمنظار لاستبعاد الأسباب الخطيرة ومعرفة السبب المباشر وراء عسر الهضم والبدء في علاجه.

 

المراجع:

  1. Only My Health: 8 Causes for Indigestion Revealed
  2. NHS: Indigestion
  3. Health Line: 11 Foods That Can Cause Heartburn
error: Content is protected !!

Send this to a friend