ما اسباب حرقان المهبل

اسباب حرقان المهبل

يعد الشعور بالحرقان في المنطقة المحيطة بالمهبل من الشكاوي المتكررة بالنسبة للنساء، ويوجد العديد من الأسباب التي قد تكون وراء الشعور بالحرقان في تلك المنطقة من الجسم، ومن أسباب حرقان المهبل الشائعة وصول المرأة لسن إنقطاع الطمث، والأمراض المنقولة جنسيا، وغيرها من الأسباب نوردها فيما يلي:

 

1. من اسباب حرقان المهبل تهيّج الجلد:

تسبب الكثير من الأشياء تهيّج لسطح المهبل عند اقترابها منه أو ملا مستها له من ضمن هذه الأشياء الصابون وبعض أنواع المنسوجات والعطور وقد يكون الشعور بالحرقان مصاحب لمجموعة أخرى من الأعراض في تلك الحالة مثل:

 

1. حكة شديدة.
2. قسوة الجلد في تلك المنطقة.
3. الشعور باللدغ.
4. ألم.

 

ويعتمد علاج حرقان المهبل الناتج عن تهيّج الجلد على تجنب الأشياء المسببة للتهّيج وتجنب حك الجلد حتى لا يتعرض للجرح والإصابة بالميكروبات ما سيزيد من سوء الحالة، وفي بعض الأحيان قد يحتاج الجلد لعلاج طبي ليشفى بشكل كامل ويعود إلى طبيعته.

 

2. الإلتهابات البكتيرية:

الإلتهابات البكتيرية أحد أهم اسباب حرقان المهبل ويحدث ذلك عند وجود أعداد كبيرة من البكتريا بداخل المهبل تؤثر على التوازن الطبيعي للجسم في تلك المنطقة، وعادة ما يحدث ذلك للنساء في المرحلة العمرية من 15 إلى 44 سنة.

 

وفي هذه الحالة تشعر المرأة بحرقان في منطقة المهبل وقد يزيد هذا الشعور مع التبول، وقد تشعر المرأة بأعراض أخرى في هذه الحالة مثل:

 

1. وجود إفرازات مهبلية بيضاء أو بنية.
2. شعور بالألم.
3. شعور بالحكة.
4. رائحة قوية تنبعث من المهبل تشبه رائحة الأسماك وخاصة بعد ممارسة الجنس.

 

المرأة التي تعاني من إلتهاب المهبل البكتيري تكون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا ولذلك فإذا كنتِ تعاني من أعراض مماثلة فعليكِ إستشارة الطبيب بشأن العلاج المناسب.

 

والذي قد يتضمن تناول المضادات الحيوية لتقليل أعداد البكتريا الموجودة في المهبل وإعادة التوازن الطبيعي لتلك المنطقة.

 

3. الإصابات الفطرية:

الإصابة بالخمائر أحد أهم اسباب حرقان المهبل ويطلق على الفطر إسم (المبيضات البيضية) والإلتهابات التي يسببها تسمى مرض القلاع، وتكون الإصابة بالخمائر مصحوبة بمجموعة من الأعراض هي:

 

1. الشعور بالحكّة.
2. وجع في منطقة المهبل.
3. ألم يزيد مع ممارسة الجنس.
4. ألم وشعور بعدم الراحة أثناء التبوّل.
5. إفرازات مهبلية تختلف شدتها بحسب شدة الإلتهاب.

 

وتصاب السيدات المتزوجات بالخمائر في منطقة المهبل، ولكن هناك عوامل أخرى قد ترفع من إحتمالية إصابتهن بلمرض مثل:

 

1. النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بالخمائر الممرضة.
2. النساء اللاتي تتناولن علاجا هرمونيا لمنع الحمل.
3. النساء المصابات بمرض السكر.
4. ضعف جهاز المناعة.

 

إذا كانت المرأة تتناول المضادات الحيوية أو انتهت منذ فترة قريبة من تناولها عادة ما يصف الطبيب العلاج بالمضادات الفطرية والتي يمكن إعطائها عن طريق الفم أو باستخدام الدهانات الموضعية.

(مقال متعلّق)  علاج التهابات المهبل

 

4. التهابات مجرى البول:

من اسباب حرقان المهبل أيضا الإلتهابات التي قد تصيب قناة مجرى البول، أو قد تصيب أي جزء من أجزاء الجهاز البولي الأخرى كالمثانة أو الحالب أو الكلى، وهنا تعاني المرأة من مجموعة من الأعراض هي:

 

1. شعور مفاجئ بالحاجة للتبول، وتكرار التبول بأكثر من المعتاد.
2. شعور بالألم عند التبول.
3. رائحة غريبة تنبعث من البول كما يكون البول معكرا.
4. ألم في منطقة أسفل البطن.
5. شعور بالتوعك والمرض.

 

عادة ما يصف الطبيب لمرضى إلتهابات الجهاز البولي المضادات الحيوية المناسبة وتختفي الأعراض المرضية خلال خمسة أيام تقريبا من بدء العلاج بالمضادات الحيوية، وفي بعض الأحيان قد يضطر الطبيب لتكرار الوصفة الطبية للتأكد من خلو الجهاز البولي من البكتريا.

 

5. التريكوموناس:

التريكوموناس هو احد اسباب حرقان المهبل الأكثر إنتشارا وهو نوع من الكائنات الطفيلية التي تنتقل عن طريق الممارسات الجنسية من شخص إلى أخر، وعادة ما لا تظهر أي أعراض على الشخص المصاب بالتريكوموناس ولكن في 30% من الحالات قد تظهر الأعراض التالية:

 

1. حكّة وإحمرار ووجع في منطقة المهبل.
2. شعور بعدم الراحة أثناء عملية التبول.
3. وجود إفرازات مهبلية رائحتها أشبه برائحة الأسماك.

 

يتم علاج التهاب المهبل الناجم عن الإصابة بالتريكوموناس باستخدام مضادات الطفيليات مثل دواء ميترونيدازول وتينيدازول وهما دوائان يتم بيعهما في صورة أقراص تعطى عن طريق الفم.

 

6. مرض السيلان:

مرض السيلان هو أحد الأمراض المنقولة جنسيا والتي تسببها بكتريا من نوع النيسيريا، هذه البكتريا تصيب الأغشية المخاطية المبطنة لأجزاء الجهاز التناسلي مثل بطانة الرحم وبطانة قنوات فالوب والأغشية المبطنة لعنق الرحم، وهي من أهم اسباب حرقان المهبل

 

عادة ما يصاب الناس بمرض السيلان في حالة نشاطهم جنسيا في المرحلة العمرية من 15 إلى 24 سنة، وإذا أصيبت المرأة بالسيلان تعاني من حرقان شديد في المهبل وخاصة أثناء التبول كما تظهر عليها بعض الأعراض الأخرى مثل:

 

1. ألم أثناء التبول.
2. إفرازات مهبلية.
3. نزيف مهبلي في الفترة ما بين الدورتين.

 

يتم علاج السيلان باستخدام أكثر من مضاد حيوي للتخلص من البكتريا المسببة للمرض وهي تشفى بشكل كامل إذا ما تم علاجها بالعلاج الصحيح.

 

7. الكلاميديا:

تعد الكلاميديا أحد البكتريا المنقولة جنسيا حيث تنتقل من الشخص المصاب إلى الشخص السليم أثناء ممارسة الجنس.

 

ولا تظهر أي أعراض على الأشخاص المصابين في 70% من الحالات المصابة بالكلاميديا، أما في حالة ظهرت أعراض مرضية على المصابة تكون في صورة حرقان وحكة مهبلية شديدة ومجموعة أخرى من الأعراض مثل:

(مقال متعلّق)  فطريات المهبل : اكتشافها وعلاجها

1. زيادة الإفرازات المهبلية.
2. شعور بالوجع عند التبول وأثناء ممارسة الجنس.
3. نزيف أثناء ممارسة لجنس وفي الفترة بين الدورتين.

 

يمكن علاج الكلاميديا بالمضادات الحيوية المناسبة ويصف الأطباء عادة مضاد حيوي من نوع دوكسيسيكلين أو أزيثرمويسين لعلاج الكلاميديا.

 

8. مرض الهيربس:

ينتقل مرض الهيربس الفيروسي الذي يصيب الجهاز التناسلي من الشخص المريض إلى الشخص السليم عبر ممارسة الجنس، ويصاب به تقريبا شخص واحد من كل ستة أشخاص في بعض المجتمعات.

 

وهو يصيب الأشخاص في المرحلة العمرية من 14 إلى 49 سنة تقريبا، وتعد النساء هن الأكثر عرضة للإصابة بالمرض.

 

إذا أصيب الإنسان بفيروس الهيربس يظل حاملا له باقي حياته، ولكنه عادة ما لا يظهر أي أعراض مرضية على الشخص المصاب بالفيروس ولكن في بعض الحالات يصبح الفيروس نشطا.

 

عندما يصبح فيروس الهيربس التناسلي نشطا يمكنه أن يكون من اسباب حرقان المهبل وقد يسبب مجموعة من الأعراض الأخرى مثل:

 

1. شعور بالحكّة أو التنميل.
2. أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا.
3. تضخم في الغدد.
4. ألم في منطقة المهبل وخاصة عند التبول.
5. تغير في شكل إفرازات المهبل.

 

بعد عدة أيام من ظهور هذه الأعراض تظهر أعراض أخرى عبارة عن بثور وقد تتطور إلى قروح مؤلمة، ويمكن علاج الأعراض الناتجة عن فيروس الهيربس وحتى شفائها بواسطة مضادات الفيروسات، ولكن يبقى الفيروس في جسم الإنسان ويمكنه نقله لأشخاص أخرين.

 

9. سن إنقطاع الطمث:

عند وصول المرأة لسن إنقطاع الطمث تتغير لديها مستويات الهرمونات بشكل كبير، وهذه التغيرات الهرمونية هي أحد أسباب حرقان المهبل ويزيد هذا الإحساس خاصة أثناء ممارسة الجنس.

 

وفي حالة وصول المرأة لسن إنقطاع الطمث قد تظهر عليها بعض الأعراض الأخرى مثل:

 

1. هبات ساخنة.
2. تعرّق ليلي.
3. صعوبات في النوم.
4. فقدان الرغبة الجنسية.
5. جفاف المهبل.
6. صداع.
7. تقلبات مزاجية.

 

وليس كل النساء اللاتي تصلن لمرحلة إنقطاع الطمث يلجأن إلى العلاج الطبي، ولكن الفرصة متاحة لتلقي العناية الطبية لمساعدتها على تجنب تلك الأعراض المزعجة.

 

العلاج المنزلي لحرقان المهبل

لعلاج وتخفيف حرقان المهبل ينصح بمعرفة الأسباب وراء ذلك وتلقي العلاج المناسب الذي يصفه الطبيب، ومع ذلك فإن هناك بعض العلاجات المنزلية التي يمكنها أن تساهم في تخفيف هذه الأعراض مثل استخدام عبوات الثلج لتبريد تلك المنطقة، ووضع الدهانات الملطفة لتخفيف الحرقان والحكة.

 

ومن المهم أيضا إرتداء الملابس القطنية الواسعة فذلك يساعد على تقليل الإنزعاج الناتج عن الحرقان، وتجنب المواد الكيماوية التي قد تكون السبب وراء تهيّج الجلد في منطقة المهبل.

 

المضاعفات المحتملة لحرقان المهبل

بعض اسباب حرقان المهبل إذا تركت بدون علاج فقد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل الإصابة بالكلاميديا أو الهيربس أو التريكوموناس وخاصة في حالة الحمل حيث أن هذه الأمراض المعدية يمكنها أن تنتقل للطفل وقت الولادة.

(مقال متعلّق)  اعراض التهاب المهبل

 

أما المشكلة الثانية فتكمن في كون الإصابة بالهيربس والكلاميديا والسيلان والتيركوموناس تزيد من إحتمالية إصابة الجسم بالأمراض الأخرى التي تنتقل جنسيا والتي تكون أشد خطورة على الصحة مثل مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز).

 

متى يجب عليكِ زيارة الطبيب؟

الكثير من حالات حرقان المهبل قد تشفى من تلقاء نفسها بدون أي تدخل طبي، فإذا لم تنتهي من تلقاء نفسها أو زادت الحالة سوءا وظهرت معها أعراض مرضية أخرى فهنا يجب على المرأة أن تتلقى رعاية طبية وتعرض نفسها على الطبيب المختص.

 

وعادة ما يصف الطبيب الدواء المناسب للحالة بعد أن يتعرّف على اسباب حرقان المهبل ويشخص الحالة.

 

في حالة كان السبب هو أحد الأمراض المعدية والمنقولة جنسيا، يجب على المرأة أن تخبر زوجها ليتلقى العلاج المناسب في حالة كان هو الأخر مصاب بنفس المرض.

 

كيف تقي نفسك من حرقان المهبل؟

عليك الإهتمام بالنظافة الشخصية واستخدمي نوع جيد من الصابون الذي لا يسبب لبشرتك الجفاف أو الحساسية واستخدمي فوط قطنية خاصة لمنطقة المهبل منعا لنقل العدوى الميكروبية والملوثات إليها.

 

إرتدي الملابس القطنية المريحة التي يمكنها أن تمتص العرق، واستبدليها بانتظام، واحرصي على أن تكون ملابسك واسعة حتى تتاح الفرصة لمنطقة المهبل للتهوية، لأن الميكروبات تفضل الوسط الدافئ الرطب للنمو.

 

تجنبي المركبات ومواد التجميل التي يمكنها أن تثير تهيّج الجلد والتي تستخدم في العناية الشخصية مثل البخاخات والصابون المعطر ومزيلات رائحة العرق وبودرة التلك.

 

إحرصي على تنظيف منطقة المهبل من الأمام إلى الخلف حتى لا تنتقل إليها بكتريا القولون مسببة إلتهابها.

 

عليك اتخاذ كافة التدابير اللازمة لتكون العملية الجنسية أمنة، والقيام بعمل فحوصات ما قبل الزواج للتأكد من أن شريك حياتك لا يحمل أي أمراض منقولة جنسيا، فهذا الأمر أصبح ضروريا للغاية للحفاظ على صحتك وصحة أطفالك في المستقبل.

 

لا يجب عليكِ إستخدام المضادات الحيوية بدون وصفة طبية، واستخدميها فقط في الحالات التي تستدعي ذلك وبحسب الوصفة الطبية، لأن كثرة استخدام المضادات الحيوية تشجع نمو كائنات مرضية أخرى مثل الخمائر التي يمكنها أن تصيب المهبل.

 

لا تصنف الفطريات هنا كأحد الأمراض المنقولة جنسيا حيث أنها تنتقل بعدة وسائل أخرى بالإضافة إلى ممارسة الجنس، ويمكن للمرأة الغير متزوجة أن تصاب بالفطريات.

 

المراجع: 

  1. Medical News Today: What causes burning in the vagina
  2. Health Line : Vaginal Yeast Infection
  3. Medical News Today : Causes, symptoms, and treatment of vaginitis

 

error: Content is protected !!

Send this to a friend