اسباب تضخم البروستاتا

عند وصول الرجل الى سن ستين عاما ترتفع مخاطر اصابته بتضخم البروستاتا الى 50% تقريبا وتزيد هذه المخاطر بوصول الرجل الى عمر 85 عاما حيث تصبح 90% تقريبا ويرجع ذلك إلى أن تضخم البروستاتا من المشكلات الصحية الشائعة.

 

والبروستاتا الطبيعية ضرورية لانتاج سائل منوي طبيعي يتمتع بالتغذية الضرورية التي تجعله قادرا على استكمال رحلته الطويلة نحو البويضة واخصابها، وعندما يقذف الرجل خلال العملية الجنسية تقوم البروستاتا بانتاج السائل الذي تسبح فيه الحيوانات المنوية.

 

والبروستاتا هي غدة في مثل حجم حبة الجوز وتظل على هذا الحجم وحتى عمر 40 عاما تقريبا حيث تعاود النمو وقد يصل حجمها الى حجم ثمرة البرقوق أو حتى الليمون، ولا يعرف بصورة دقيقة اسباب تضخم البروستاتا في تلك المرحلة العمرية ولكنها قد ترجع الى زيادة انتاج بعض الهرمونات.

 

ولأن البروستاتا تقع مباشرة تحت المثانة وتحيط بقناة مجرى البول فإن تضخمها سيؤثر بشكل كبير على عملية التبول ويمكن لتضخم البروستاتا أن يتسبب في وقف تيار البول الطبيعي واعاقته وكذلك في إعاقة مرور السائل المنوي ما يتسبب في حدوث التهيج وبعض المضاعفات الصحية الأخرى الغير مرغوبة.

 

اسباب تضخم البروستاتا

تتواجد غدة البرستاتا أسفل المثانة كما أن قناة مجرى البول تمر من مركز البروستاتا وعندما تتضخم البروستاتا تتسبب في الضغط على قناة مجرى البول والمثانة وأغلب الرجال تنمو لديهم البروستاتا طوال حياتهم بدون أن تتسبب في اعاقة البول بينما يتسبب هذا النمو للبعض الأخر حدوث أعراض بولية ومن اسباب تضخم البروستاتا المحتملة:

 

1. زيادة انتاج هرمون دايهيدروتستوستيرون:

إن عودة البروستاتا للنمو بعد سن الأربعين أمر غير وضاح الأسباب ولكن يعتبر الخبراء ان اسباب تضخم البروستاتا في تلك المرحلة العمرية تعود الى زيادة انتاج هرمون دايهيدروتستوستيرون في الدم حيث أن الرجال الذين تنخفض لديهم مستويات هذا الهرمون لا تتضخم لديهم البروستاتا.

(مقال متعلّق)  علاج البروستاتا

 

2. زيادة تركيز هرمون الاستروجين:

ومن اسباب تضخم البروستاتا المحتملة الأخرى زيادة مستويات هرمون الاستروجين والذي يرتبط ايضا بانخفاض مستويات هرمون التستوستيرون ولذلك فإن ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين أحد الدلالات التي تشير الى وجود تضخم في البروستاتا.

 

ولا يعني اصابة الشخص بتضخم البروستاتا أنه سيعاني من مشكلة صحية ولكن من المهم في هذه الحالة دراسة تأثير هذا التضخم على قناة مجرى البول وما إذا كان هذا التضخم سيتسبب في حدوث الاعراض التالية:

 

  • ضعف تيار البول أو تقطعه

  • الحاجة المفاجئة للتبول

  • التبول المتكرر

  • صعوبة افراغ المثانة بالشكلا لكامل

  • صعوبة البدء في عملية التبول على الرغم من امتلاء المثانة.

 

ويمكن أن يصاب الرجل بتضخم البروستاتا بدون ان يعاني من اي من هذه الأعراض، وعموما وبدون وجود اسباب تضخم البروستاتا أو أعراض التضخم يجب على الرجل الذي يزيد عمره عن اربعين عاما مراجعة الطبيب بانتظام، كما يجب أن يراجع الطبيب لفحص البروستاتا في وقت أبكر إذا كان يعاني من أحد المشكلات التالية:

 

  • الاصابة بتضخم البروستاتا في مرحلة عمرية مبكرة

  • فحص المستقيم الغير طبيعي أو ارتفاع مستويات دلالات الأورام الخاصة بالبروستاتا أو وجود مشكلات في تحليل البول.

  • عدم الاستجابة للعلاج

 

العوامل التي ترفع من مخاطر الإصابة بتضخم البروستاتا

 

1. العمر:

إن تضخم البروستاتا نادرا ما يحدث أعراضا مرضية وخاصة في الرجال الذين تقل أعمارهم عن اربعين عاما بينما ترتفع نسبة الإصابة بالمشكلات المتعلقة بالبروستاتا مع التقدم في العمر.

 

2. تاريخ العائلة المرضي:

اصابة الأب أو الأخ بمشكلات البروستاتا يرفع من مخاطر الاصابة بالبروستاتا.

 

3. السكر وامراض القلب:

الإصابة بمرض السكر أو أمراض القلب أو أستخدام الأدوية من نوع مثبطات بيتا يمكن أن يرفع من مخاطر تضخم البروستاتا.

(مقال متعلّق)  علاج تضخم البروستاتا

 

4. نمط الحياة:

البدانة ترفع من مخاطر الإصابة بتضخم البروستاتا بينما ممارسة التمرينات الرياضية بانتظام تقلل من حدوث هذه المخاطر.

 

مضاعفات تضخم البروستاتا

 

1. احتباس البول المفاجئ:

وفي هذه الحالة يحتاج المريض الى تركيب قسطرة لتفريغ المثانة من البول وقد يحتاج المريض الى اجراء جراحة في بعض الحالات.

 

2. التهابات الجهاز البولي:

عدم القدرة على تفريغ المثانة بالشكل الكامل ترفع من مخاطر الاصابة بالالتهابات الميكروبية، وفي حالة تكرر العدوى يمكن للطبيب استئصال جزء من البروستاتا المتضخمة.

 

3. حصوات المثانة:

المثانة التي لا يمكنها افراغ محتوياتها بالصورة الصحيحة يمكن أن تصاب بحصوات والتهابات ميكروبية وتهيج.

 

4. تلف المثانة:

اذا لم تتكمن المثانة من افراغ محتوياتها بالصورة الصحيحة تصاب بالضعف وتتمدد مع الوقت حيث لا يتمكن جدار المثانة من الانقباض بالشكل الصحيح ما يصعب على المثانة امكانية تفريغ محتوياتها.

 

5. تلف الكلى:

الضغط الحادث في المثانة نتيجة عدم قدرتها على تفريغ ما بها من بول يتسبب في ارتجاع البول وهي مشكلة يمكن أن تتسبب في تلف الكلى كما يمكن للعدوى الميكروبية التي تصيب المثانة أن تتسبب في التهاب الكلى وتلفها ايضا.

 

تشخيص تضخم البروستاتا

يمكن الكشف عن تضخم البروستاتا بالعديد من الطرق من ضمنها:

 

1. فحص المستقيم:

يتم تحسس البروستاتا من خلال فحص المستقيم بسبب موقعها من الجسم حيث يقوم الطبيب بارتداء القفاز الطبي وادخال اصبعه من منطقة المستقيم لجس البروستاتا وتقييم حجمها وحالتها وتجانسها.

 

2. تحليل البول:

يمكن من خلال فحص البول التعرف على وجود عدوى ميكروبية في البروستاتا ويمكن من خلال فحصوات البول التعرف ايضا على العدوى الميكروبية التي تصيب المثانة أو سرطان المثانة.

 

3. دلالات الأورام الخاصة بالبروستاتا:

يقيس فحص دلالات الأورام مستويات الأجسام المولدة للأجسام المضادة المناعية الخاصة بالبروستاتا وهذا الفحص يمكن من خلاله تشخيص تضخم البروستاتا وايضا سرطان البروستاتا كما يمكن من خلال فحص دلالات الأورام معرفة ما إذا كانت البروستاتا ستتضخم في المستقبل أم أن التضخم سيتوقف عند هذا الحد.

(مقال متعلّق)  اعراض تضخم البروستاتا

 

4. فحص حركة البول:

هي مجموعة من الفحوصات التي تتم على الجهاز البولي السفلي والتي تتضمن ضغط المثانة وتيار البول وهي فحوصات تقيس القدرة على التحكم في عملية التبول وتكرر التبول بسبب الحاجة الملحة وصعوبات تفريغ المثانة ويشير انخفاض تيار البول وزيادة ضغط المثانة الى وجود احتباس في البول.

 

5. المنظار:

يتم في هذا الفحص ادخال منظار الى قناة مجرى البول لتقييم حالتها وحالة المثانة والبروستاتا.

 

اعراض تضخم البروستاتا

 

  • ضعف وبطء تيار البول

  • عدم القدرة على افراغ المثانة بالصورة الصحيحة

  • صعوبة البدء في التبول

  • التبول المتكرر

  • الحاجة الملحة للتبول

  • التبول المتكرر خلال الليل

  • تقطع تيار البول

  • سلس البول

 

وعندما لا تتمكن المثانة من افراغ ما بها من بول بصورة كاملة ترتفع مخاطر اصابتها بالعدوى الميكروبية وهي مشكلة يمكنها أن تتسبب في مضاعفات اخرى مثل تكون الحصوات ووجود دم في البول واحتباس البول الحاد والذي يستدعي التدخل الطبي العاجل وإلا فإن التأخر عن علاج هذه الحالة الخطيرة يمكن أن يتسبب في حدوث تلف بالكلى أو المثانة أو كليهما.

 

ويمكن أن تظهر الأعراض السابقة نتيجة لمشكلات صحية أخرى مثل:

 

  • التهابات الجهاز البولي الميكروبية

  • التهابات البروستاتا

  • تضيق قناة مجرى البول

  • وجود ندوب في عنق المثانة نتيجة لاجراء جراحات سابقة

  • وجود حصوات في المثانة أو الكلى

  • وجود مشكلة في العصب الذي يتحكم في المثانة

  • الاصابة بسرطان المثانة أو البروستاتا

 

المراجع:

  1. NAFC: ENLARGED PROSTATE
  2. Mayo Clinic: Benign prostatic hyperplasia