اسباب السعادة الزوجية

اسباب السعادة الزوجية

اسباب السعادة الزوجية

ما هي اسباب السعادة الزوجية وكيفية الحصول عليها

تعد الحياة الزوجية السعيدة المستقرة هي حلم كل فرد لنفسه، وهو حلم يستطيع الجميع تحقيقه بسهولة، في حال اتبع الزوج والزوجة عدد من الأصول والمبادئ البسيطة والهامة في نفس الوقت.

 

ولنساعدكم ونساعد أنفسنا على تحقيق حلم الحياة الزوجية السعيدة الدائمة، قررنا أن نتناول في موضوعنا اليوم أهم اسباب السعادة الزوجية بالشرح والتفصيل.

 

اسباب السعادة الزوجية

 

1. الشكر والتقدير  وباقة جميلة من الورود:

تتصدر كلمة شكراً اسباب السعادة الزوجية، كلمة بسيطة تحمل في طياتها الكثير من التقدير والامتنان، فهي توضح لشريك حياتك تقديرك الكامل وامتنانك نحو كل ما يقوم به لإسعادك.

 

2. كيف تكلّم شريك حياتك:

تعادل نغمة صوتك والطريقة التي تكلّم به شريكك في الحياة نفس أهمية معنى الكلمات نفسها، لذا حاول اختيار طبقة صوت مناسبة وطريقة لطيفة دون مبالغة تعبّر بها عن ما تريد قوله.

 

3. اقضي أوقات الفراغ مع شريك حياتك:

إن قضاء وقت فراغ وأجازة جميلة برفقة شريك حياتك تعد أحد اسباب السعادة الزوجية المعروفة التي أثبتت التجارب مدى نجاحها. فمشاركة الأوقات الجميلة يؤدي إلى تحسين الحالة النفسية للزوج والزوجة، ويصنع لهم عدد كبير من الذكريات الطيبة،  مما يمكّنهم من تحمّل روتين وضغوط الحياة اليومية المستمرة.

 

4. لا خجل من الاعتراف بالخطأ:

على الزوج والزوجة الاعتراف بأخطائهم فور اكتشافها والمبادرة بالاعتذار عنها، فإن ذلك يؤدي إلى حل المشكلة بسرعة، ويُزيد من تقدير الطرف الأخر لشجاعة شريك حياته  وثقته في نفسه.

 

5. تقبّل شريك حياتك بعيوبه قبل مميزاته:

لا أحد هنا خالي من العيوب، لذا علي كل طرف من أطراف الزواج أن يحاول تقبّل عيوب شريك حياته والتأقلم معها سريعاً، ويتذكر دائماً أن به هو أيضاً بعض العيوب.

 

6. حاول ألا تفقد الشغف سريعاً:

يعد فقدان الشغف واعتبار أحد أطراف الزواج شريك حياته واحد من أمور الحياة  المسلّم بها، هو أول أسباب التعاسة الزوجية، لذا حاول أن تعطي لشريكك مزيد من الاهتمام لتبقي علاقتك الزوجية في حالة من الشغف المستمر، الذي يعد من أهم اسباب السعادة الزوجية.

(مقال متعلّق)  الوصول للسعادة الزوجية (20 نصيحة)

 

7. اجعل من شريك حياتك صديق:

إن الصداقة بين الأزواج تعد أحد أهم اسباب السعادة الزوجية، فالصداقة تدعم الزواج وتقوي التواصل والمشاركة الواجب توافرهما بين الأزواج ليحصلوا من خلالهما على زواج سعيد دائم إن شاء الله.

 

8. المرونة والمشاركة في المسئوليات والأعباء:

إن وضع نظام صارم غير قابل للتغيير يحدد المسئوليات والأعباء التي يجب على كل طرف الالتزام بتحملّها وأدائها، يؤدي إلى مشاكل لا نهائية وحياة غير مستقرة ونفسية محطمة، وذلك لأن ظروف الحياة تتغير ونحن نتغير معها.

 

لذا لابد وأن يكون كل طرف من طرفيّ الزواج على قدر كبير من المرونة والمساندة لشريك حياته، كي يستطيعوا معاً التغلّب على أي صعوبات وتغيرات قد تطرأ على نظامهم المحدد سلفاً.

 

9. لا تنسوا الرومانسية:

غلّف حياتك الزوجية بإطار جميل من الرومانسية الدائمة، لا تتصرف بشكل ألي مغرَق في الواقعية، بل حافظ دائماً على الحميمية العاطفية التي تعمل على دعم البناء الزوجي بشكل كبير، لتحقق بذلك واحد من اسباب السعادة الزوجية المعروف والمؤكد نجاحه.

 

10. الأهداف الموحدة أحد اسباب السعادة الزوجية:

يتحقق الاستقرار الحياة الزوجية الذي يعد من أهم اسباب السعادة الزوجية حين يقوم طرفي الزواج بتوحيد أهدافهم في مختلف أمور الحياة المشتركة بينهم، مثل الرغبة أو عدم الرغبة في الحصول على أطفال، طرق ووسائل الإنفاق، وغيرها من الأمور الهامة التي ستستمر مدى الحياة.

 

بالطبع لن يكون الزواج مثالياً أو الاتفاق تام في كل أمور الحياة، ولكن لابد وأن نحصل على درجة كبيرة من التوافق والرضا نتمكّن من خلالها الحصول على حياة سعيدة دائمة.

 

11. التقارب الجسدي:

لا تقم بالتقارب الجسدي بغرض إقامة علاقة زوجية فقط، بل كن حريص على التواصل والتقارب الجسدي مع شريك حياتك في معظم الأوقات بالأعين والعناق وغيرها من طرق الاتصال المعروفة، لأن كل ذلك التواصل سيشعر شريكك بالحميمية والقرب والراحة المطلوبة للحصول على حياة زوجية سعيدة.

(مقال متعلّق)  العلاقة الزوجية

 

12. التقارب العاطفى:

أن تشعر بشريك حياتك وتجعله يشعر بوجودك معه، يحقق له الاطمئنان والدعم اللازم لتحقيق السعادة الزوجية، كما يعتبر التقارب العاطفي أو إظهار التعاطف بمعنى أخر، فرصة جيدة ليعرف كل طرف كيف يشعر ويفكّر الطرف الأخر، مما يؤدي إلى زيادة درجة التفاهم وتجنب وقوع مشاكل كبيرة تؤدي إلى التعاسة الزوجية.

 

13. التقارب الجنسي:

من المؤكد أنه لا يستطيع أحد تجاهل أهمية العلاقة الجنسية في الحياة الزوجية، لذا يعد أحد أهم اسباب السعادة الزوجية هو تأكد كل طرف من أطراف العلاقة الزوجية أن شريكه يحقق درجة عالية من الرضا والسعادة أثناء العلاقة الجنسية.

 

14. المشاركة في الأنشطة الحياتية:

بالرغم من إيقاع الحياة السريع والأعباء المتزايدة باستمرار، إلا أنه عليك أن تحرص دائماً على تحقيق قدر كبير من المشاركة مع شريك حياتك في مختلف أمور الحياة، كالقيام بالتنزه أو حتى التسوق معاً، أو الذهاب معاً للسينما لمشاهدة فيلم جديد، ومن الممكن أيضاً مشاركة الهوايات معاً وانتم في المنزل دون الحاجة للخروج.

 

15. حافظ على مساحتك الخاصة:

بالرغم من أهمية المشاركة والتواصل التي سبق وذكرنها وسنذكرها لاحقاً أيضاً، إلا أن القليل من الخصوصية واحترام كل طرف لمساحة شريك حياته الخاصة، سيعمل على زيادة اشتياق كل طرف للآخر.

 

أيضاً سوف يكسر جدار الملل الذي سرعان ما يتكون بين الأزواج وكثيراً ما يكون هو السبب الأكبر التعاسة وفشل الحياة الزوجية. كما سيؤدي أيضاً إلى دعم ثقة كل طرف في الآخر، مما يحقق لكم علاقة زواج صحية وناجحة بشكل كبير إن شاء الله.

 

16. كسر الروتين اليومي:

إن خلق جو مختلف بعيداً عن روتين الحياة اليومي ما بين فترة وأخرى، يعد أحد ظواهر الزواج الصحية التي تكون سبباً قوياً من اسباب السعادة الزوجية.

(مقال متعلّق)  العلاقة الحميمة بين الزوجين

 

17. احترام خصوصية الزواج:

لا تقوموا بمشاركة تفاصيل حياتكم الزوجية مع الأهل والأصدقاء والجيران، بل عليكم احترام خصوصية الزواج، بالإضافة إلى عدم السماح لأي شخص التدخل وإبداء الرأي في أموركم الشخصية الخاصة، مهما كانت النوايا طيبة.

 

بل ناقشوا أموركم معاً لتصلوا لأفضل الأوضاع والحلول لأي مشكلة قد تحدث، سيساعدهم هذا في تحسين درجة التواصل والتفاهم بينكم، مما يؤدي إلى حياة زوجية سعيدة ومستقرة مدى الحياة إن شاء الله.

 

18. الاهتمام بالمظهر الخارجي:

رجاءً لا تصدم شريك حياتك بمظهر فوضوي بعد الزواج، بل حافظ على مظهر يحقق لك الأناقة والراحة في نفس الوقت، حيث إن اهتمامك بمظهرك يؤكد لشريكك مدى اهتمامك به وبانطباعته حولك.

 

19. لا ترفع سقف توقعاتك لدرجة يصعب الوصول لها:

بالتأكيد أنا لا أقصد هنا توقع الأسوأ بل على العكس تماماً، عليك أن تتوقع كل شيء جميل ولكن بالقدر المستطاع، لا تبالغ في تحديد شروطك ومتطلباتك من شريك حياتك، كي لا تصاب بخيبة أمل تسبب لك التعاسة، أو تشعر شريكك بعدم الثقة التي ستؤدي حتما إلى حياة زوجية غير سعيدة على الإطلاق.

 

20. إياكم والمقارنة:

لكل علاقة زوجية نقاط ضعفها ونقاط قوتها، لذا لا تحدد درجة نجاح زواجك قياساً على علاقات زوجية أخرى في محيط حياتك، كل ما عليك فعله هو التركيز على علاقتك بشريك حياتك ومحاولة تحقيق أكبر قدر ممكن من الرضا والسعادة الزوجية.

 

في النهاية أتمنى أن نكون وضحنا لكم ما هي اسباب السعادة الزوجية، أطيب تمنياتي لكم بحياة زوجية سعيدة إن شاء الله.

 

المراجع:

  1. Life Hack: 6 Good Predictors of Marital Happiness
  2. Mental Help: What Makes For A Happy Marriage
  3. ACCORD: What Makes a Good Marriage / Relationship
  4. Happify: 5 Secrets to a Happier (and Stronger!) Marriage
error: Content is protected !!

Send this to a friend