الحمل

ادوية تسبب الاجهاض في الشهر الاول

ادوية تسبب الاجهاض في الشهر الاول

اسماء ادوية تسبب الاجهاض في الشهر الاول من الحمل

 

هناك ادوية تسبب الاجهاض في الشهر الاول من الحمل لابد للمرأة التي تخطط للحمل أن تبتعد عنها تماما، خصوصا أنه في الشهر الأول من الحمل لا تدرك المرأة عادة أنها حامل من الأصل، وتعتقد فقط أن أعراض الحمل الأولى هي أعراض الدورة الشهرية العادية.

 

لا يتم اكتشاف الحمل عادة إلا في الشهر الثاني وأحيانا في الشهر الثالث، لذا إذا كنت تخططين للحمل فيجب الحذر الشديد من الكثير من الأدوية وأيضا بعض الأعشاب الطبيعية وهذه بعض أنواع ادوية تسبب الاجهاض في الشهر الاول للحذر منها:

 

1. المضادات الحيوية

تبذل الأم الحامل عادة مجهودا مضاعفا لتضمن عدم تعرضها إلى الأمراض والعدوى البكتيرية فتتبع نظاما غذائيا صحيا وتتناول الفيتامينات بانتظام، ولكنها رغم ذلك لا تكون بعيدة عن الإصابة بعدوى المسالك البولية، والتي يتم علاجها عادة بالمضاد الحيوي.

 

قد حاولت بعض الأبحاث إزالة السمعة السيئة عن علاقة المضادات الحيوية بالاجهاض، إلا أن دراسة جديدة من جامعة مونتريال أكدت بما لا يقبل الشك العلاقة الوثيقة بين زيادة مخاطر الاجهاض في الشهر الأول أو المرحلة المبكرة من الجمل وتناول المضادات الحيوية.

 

حيث أن المضادات الحيوية ورغم دورها في التخلص من العدوى التي تسبب العقم أو الاجهاض فإنها يمكن أيضا أن تزيد من نمو الخميرة المهبلية والتي تجعل مخاط عنق الرحم زائد الحموضة ومعاديا بالتالي للحيوانات المنوية، كما يمكن أن تكون بيئة الرحم وقتها غير صالحة لزرع البويضة بأمان مما يؤدي إلى الاجهاض.

 

وترتبط معظم المضادات الحيوية بخطر انخفاض الوزن عند الولادة والولادة المبكرة أو الاجهاض، إلا أن هناك بعض أنواع المضادات الحيوية الأكثر خطورة من غيرها وتزيد نسبة الاجهاض إلى ضعفي النسبة الطبيعية ومنها:

 

1. الإريثروميسين:

وهو مضاد للبكتيريا ويستخدم عادة لأجل علاج بعض حالات التهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي، كما يمكن استخدامه أيضا لعلاج السعال الديكي.

 

2. السيبروفلوكساسين:

وهو يستخدم على نطاق واسع في علاج الالتهابات الجلدية والجهاز التنفسي السفلي.

 

3. السلفوناميدات:

وهي معروفة على نطاق واسع باسم أدوية السلفا، وكانت في البداية مستخدمة لأجل علاج الكثير من الالتهابات البكتيرية، ولكنها توصف الآن لعلاج الحساسية والملاريا ومختلف أنواع الفطريات.

 

4. الميترونيدازول:

وهو مكافح للطفيليات خصوصا المرضى المصابون بداء الأميبات، كما أنه مضاد للكثير من أنواع البكتريا.

 

5. التتراسيكلين:

وهو من المضادات الحيوية واسعة الاستخدام، وهي عادة يمكن أن تسبب الاجهاض حتى الأسبوع الـ14 من الحمل.

 

وعموما الحذر من ادوية تسبب الاجهاض في الشهر الاول يدخل فيها اعتبارات كثيرة مثل عمر المرأة والتاريخ الطبي لها وتعرضها إلى عدوى سابقة وحالتها الصحية العامة، وعلى المرأة الحامل سواء التي انتبهت إلى حملها أم التي تخطط للحمل أن تراقب أي أعراض صحية غير طبيعية تظهر عليها بعد تناول المضادات الحيوية.

(مقال متعلّق)  الحمل بعد الاجهاض : كيف ومتى والمخاطر

 

2. مسكنات الألم من ادوية تسبب الاجهاض في الشهر الاول

كشفت دراسة حديثة عن أن النساء اللواتي يستخدمن بعض مسكنات الألم الأكثر شيوعا مثل الإيبوبروفين والنابروكسين في الشهر الأول من الحمل أو في مرحلة مبكرة منه يكون لديهن مخاطر أكبر للاجهاض وفقدان الحمل.

 

قد تمت الدراسة على حوالي 52 ألف امرأة في كيبيك ووجدت أن اللواتي استخدمن عقارا مضادا للاتلهابات غير سترويدي بعد الحمل تضاعف لديهن خطر الاجهاض ووصلت النسبة بالتحديد إلى 2.4 ضعف.

 

كما ربطت بعض الدراسات أيضا تناول المسكنات الخفيفة الأخرى مثل الاسبيرين وزيادة خطر الاجهاض، كما تم الربط بين الحالة الصحية العامة للمرأة ومدى معاناتها من حالات صحي مثل اتلهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة وغيرها من أمراض المناعة الذاتية وإصابتها بالاجهاض بعد تناول مسكنات الألم.

 

إذ تبين أن بعض النساء يمكن أن يتناولن المسكنات دون خطر كبير، ولكن البعض الآخر تكون الخطورة لديهن أكبر، والوحيد الذي يحدد الحالة هو الطبيب المشرف على الحمل.

 

تفسير تسبب الأدوية المسكنة في الاجهاض

وبينت الدراسات السبب وراء تسبب المسكنات في زيادة خطر الاجهاض، حيث أنها تؤثر على إنتاج البروستاجلاندين، وهو نوع من المواد الشبيهة بالهرمونات، وهي تتدهور بشكل طبيعي في الرحم أثناء الحمل، وتزيد المسكنات من هذا التدهور وتتداخل مع التغيرات الطبيعية من هذه المواد أثناء الحمل فتؤثر على الرحم وتسبب الاجهاض للكثيرات.

 

مسكنات يمكن تناولها بأمان أثناء الحمل

عموما فإن النصيحة الموجهة إلى النساء الحوامل هو الابتعاد عن أي أدوية قدر الإمكان، وينصح الأطباء النساء المصابات بالذئبة أو التهاب المفاصل بمحاولة استشارة الطبيب في تقليل جرعة العلاج أو التوقف عنها وفقا لخطورة الحالة الصحية.

 

خصوصا أن بعض أمراض المناعة الذاتية تتحسن مع الحمل ويمكن تحملها إلى حد ما ويعتبر الأسيتامينوفين من أنواع المسكنات التي يمكن أن تكون آمنة إذا تم تناولها بحدود ضيقة للغاية أثناء الحمل لعلاج الصداع.

 

3. مضادات الاكتئاب

من أشهر أنواع ادوية تسبب الاجهاض في الشهر الاول الكثير من مضادات الاكتئاب، حيث أن بعضها يزيد من الهرمونات الجنسية والتي تؤثر على الرحم وتزيد من التقلصات التي تسبب الاجهاض، كما أن بعضها يزيد من مستويات هرمون البرولاكتين والذي يمكن ان يتسبب في إعاقة التبويض من الأساس، كما يمكن أن يزيد من تأثير هرمونات الحمل والتي تعمل على توقف الإباضة أيضا.

 

كما يمكن لأدوية الاكتئاب أن تؤدي إلى تسمم الجنين عن طريق وصول الدم المختلط بالدواء إليه، وهذا يحدث أيضا أثناء الرضاعة، ولكن لا يجب التوقف عن مضادات الاكتئاب دون استشارة الطبيب ومعرفة البدائل والجرعات الأكثر أمنا على الجنين.

 

إذا تعرضت إلى الاجهاض أكثر من مرة وانت تتناولين مثل هذه الأدوية أو مضادات القلق أو المهدئات فيجب إخبار الطبيب بنوع هذه الأدوية حتى يتم معرفة البدائل المناسبة وخطورة التوقف عن العلاج وفرص الحمل في المستقبل.

(مقال متعلّق)  الاجهاض المنزلي : حقائق عليكِ ان تعرفيها

 

4. أدوية ضغط الدم

حيث يمكن للادوية التي تعالج ضغط الدم المرتفع أن تحتوي على مثبطات الانزيم المحول إلى الأنجيوتنسين، مما يزيد من مستوى هرمون البرولاكتين، والذي يؤثر مباشرة على هرمونات الحمل ويمنع إفرازها بشكل طبيعي، كما أنها ممكن أن تعيق الحمل من البداية عن طريق منع التبويض.

 

5. مرققات الدم

وذلك مثل الكومادين حيث يؤدي على تشوهات خلقية ووفاة الجنين والاجهاض وحتى في المراحل الأخيرة من الحمل يمكن أن يسبب الولادة المبكرة.

 

6. الكورتيزون

وسواء تم تناوله عن طريق الفم أو الحقن أو الاستنشاق أو استخدامه ككريم أو مرهم، فإن أدوية الكورتيزون كلها يمكن أن تسبب التورم والإحمرار والربو والحساسية والتهاب المفاصل أيضا، وعادة تأثيره لا يكون خطيرا إذا تم تناوله على مدى قصير، ولكن النساء اللواتي اعتدن تناوله لفترة طويلة يشهدن تغيرات كبيرة في الخصوبة.

 

وتزيد لديهن مخاطر الاجهاض في الشهر الأول، حتى مع التوقف لفترة عن تناوله، لذا إذا كنت تخططين للحمل فيجب الامتناع عن الكورتيزون تماما لفترة على الأقل 6 أشهر حتى عودة مستويات الخصوبة إلى طبيعتها ثم التفكير في الحمل.

 

بالمثل إذا عانيت من الاجهاض المتكرر وكنت تتناولين علاجا به كورتيزون ولو بنسبة ضعيفة فهو سيؤثر مباشرة على الجنين، حيث يتداخل مع هرمون الكورتيزول الذي تنتجه الغدة الكظرية ويؤثر بشدة على دورة الحيض والإباضة وطبيعة الرحم.

 

7. مدرات البول

يعتبر التهاب البول من اعراض الحمل في الشهر الأول المزعجة، والتي يمكن أن يصف لها الطبيب مدرات البول، أو تأخذها المرأة دون استشارة طبية، ولكنها تؤدي إلى تخفيف مخاط عنق الرحم وقتل الحيوانات المنوية وتغيير طبيعة الرحم ليرفض البويضة المخصبة.

 

8. أدوية الصرع

حيث أن الكثير من أدوية الصرع يؤثر في إنتاج الهرمونات سواء لدى الرجل أو المرأة، مما قد يؤثر سلبا على البويضة والحيوان المنوي ويغير من طبيعتهما ويجعل الجسم يرفض الزرع في الرحم.

 

9. أدوية حب الشباب

فكل من الإسوتريتينيونز والاكوتاني ومركب فيتامين أ وريتين إيه وغيرها، حيث أن كل هذه ادوية تسبب الاجهاض في الشهر الاول، سواء في صيغتها التي يتم دهنها على البشرة أو تناولها عن طريق الفم تؤدي إلى العيوب الخلقية للجنين ووفيات الأجنة والاجهاض وأيضا الولادة المبكرة في المراحل الأخيرة من الحمل.

 

لذا يجب الامتناع عنها تماما سواء أثناء التخطيط للحمل أو أثنائه، حيث أن الجلد يمتصها وتذهب عن طريق الدم إلى المشيمة والجنين وتؤثر سلبا عليها.

 

10. أدوية الصداع النصفي

وهي مثل إرجوتس والإميرتيكس والتريبتان والبروبرانولول، حيث يمكن لهذه الأدوية أن تقلل من تدفق الدم إلى الرحم، كما يتداخل تأثيرها مع عملية زرع البويضة المخصبة في الرحم.

(مقال متعلّق)  الارق عند الحامل في الاشهر الاولى

 

11. أدوية قرحة المعدة

ومن أنواعها السيميتيدين والذي يزيد من إفراز البرولاكتين في كل من الرجال والنساء، مما يتداخل مع هرمونات الحمل لدى المرأة، كما يغير طبيعة الحيوان المنوي أيضا ويؤثر على البويضة سواء بعد التخصيب أو بعد الزراعة مباشرة في الرحم.

 

12. أدوية القلب من ادوية تسبب الاجهاض في الشهر الاول

حيث أن معظم أدوية القلب تكون خطرة على المشيمة وقلب الجنين الذي يتكون وتتسبب في انخفاض ضغط الدم لديه واتساع الأوعية مما قد يؤدي إلى عدم قدرته على الزرع في الرحم بنجاح إو إنهاء الزرع والخروج من الجسم على هيئة دماء مثل دماء الدورة الشهرية إذا كان لا يزال في البداية تماما، أو سيكون كثيفا إلى حد كبير إذا كانت المرأة دخلت الشهر الثاني من الحمل.

 

كما أن أدوية السكري وأدوية منع الحمل يمكن أيضا أن تسبب الاجهاض في الشهر الأول، حتى بعد التوقف لفترة عن تناولها، إذ أن أدوية منع الحمل يمكن أن تؤثر على طبيعة الرحم وتجعل زرع البويضة صعبا، لذا يتأخر الحمل عادة من 6-12 شهرا تقريبا بعد التوقف عن تناول الحبوب حتى يستعيد الجسم طبيعته.

 

كما أن أدوية السكري أيضا تزيد من هرمون الأنسولين الذي يتسبب في ارتباك هرمونات الحمل والتبويض ويمكن أن يؤدي إلى الاجهاض دون أن تدرك المرأة.

 

وعموما فإن النساء الحوامل عموما لديهن فرصة الاجهاض عموما بنسبة 15%، ويمكن أن تزيد النسبة بالطبع مع تناول ادوية تسبب الاجهاض في الشهر الاول، وعادة ما يتم هذا قبل أن تعرف المرأة أصلا أنها حامل، وقد بينت بعض الابحاث أن نحو نصف البويضات الملقحة يتم أجهاضها في أول سبعة أسابيع من الحمل.

 

كما أن المرأة عموما كي تستطيع الحمل لابد من إجراء فحص شامل للخصوبة ولحالتها الصحية العامة والامتناع عن التخطيط للحمل إذا كانت تعاني من أي حالة صحية خطرة والانتظار حتى تمام الشفاء، حتى لا تتسبب في أي ضرر لها أو للطفل الذي ترغب فيه.

 

المراجع:

  1. Fertility After 40: 15 Prescription drugs that can prevent pregnancy or cause miscarriage
  2. The Asian Parents: 4 Common kinds of antibiotics that can cause miscarriage
  3. Parent 24: Common painkillers could cause miscarriages
  4. Health 24: 7 medications that could kill your child
السابق
غذاء الطفل في الشهر الثامن
التالي
كيف يتم الاجهاض بالخطوات