المرأة و الحمل

الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع

تصل الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع إلى حوالي 1000 ملج يوميا، وهي تقريبا نفس الكمية الموصة بها للنساء الحوامل وأي امرأة يتراوح عمرها بين 18 إلى 50 عاما، في حين تحتاج إلى 1300 ملغ بين 14-18 عاما.

 

لا يوجد خطورة في الكثير من الأحيان في رفع كمية الكالسيوم اليومية إلى 2500 ملج سواء عن طريق المكملات الغذائية أو مصادر الكالسيوم الطبيعية من الطعام والتي تعتبر في الكثير من الأحيان أفضل من المكملات الغذائية حيث أن الجسم ينجح في الكثير من الأحيان في امتصاصها بشكل سليم دون مخاطر الحصول على جرعات زائدة.

 

حيث أن زيادة مكملات الكالسيوم يمكن أن تؤدي إلى الإمساك، ولكنها تكون ضوروية في حالة وجود نقص بالفعل في مستوى الكالسيوم في الجسم، وهنا لابد من الاستعانة بالمكملات للوقاية من مخاطر نقص الكالسيوم.

 

أهمية تلبية الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع

تنبع أهمية تلبية الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع في أن الكالسيوم يتم إفرازه في حليب الثدي مما يدعم من نمو عظام الطفل وإذا لم تحصل الأم على احتياجاتها من الكالسيوم فسيتم الحصول عليه من عظامها مما سيؤدي على المدى الطويل إلى إصابتها بهشاشة العظام، كما يمكن لجنينها أيضا أن يتأثر سلبا بإهمال إذا لم يكن هناك ما يكفي من هذا المعدن المهم في عظامها هي.

 

عوامل تؤدي إلى نقص الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع

يمكن للكثير من العوامل أن تؤثر سلبا على الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع ومنها:

 

  • انخفاض نسبة الكالسيوم التي تتناولها المرأة يوميا من الكالسيوم وعدم تناول مكملات غذائية.

  • تناول أدوية تؤثر على قدرة الجسم على امتصاص المغذيات عموما والكالسيوم خصوصا

  • المعاناة من حساسية من الأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل منتجات الألبان.

  • التغيرات الهرمونية بعد الحمل وأثناء الرضاعة يمكن أن تقلل من مستويات الكالسيوم الطبيعية في الجسم.

  • بعض العوامل الوراثية الطبيعية قد تقلل أيضا من امتصاص الجسم للكالسيوم.

  • وجود اضطراب في هرمون الغدة الدرقية قد يؤدي أيضا إلى نقص شدي في الكالسيوم في الجسم.

  • سوء التغذية عموما وسوء امتصاص المغذيات نتيجة مشاكل الهضم.

  • انخفاض مستوى فيتامين د يؤدي أيضا إلى نقص الكالسيوم في الجسم.

  • التهاب البنكرياس.

  • الفشل الكلوي.

  • الإصابة بمتلازمة العظام الجائعة والتي تحدث بعد أنواع من الجراحة وتؤدي إلى فرط نشاط الغدة جارة الدرقية.

 

(مقال متعلّق)  اعراض نقص الكالسيوم عند المرضع

أطعمة تلبي الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع

يمكن للكثير من الأطعمة تلبية الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع:

 

1. أطعمة غير نباتية لتوفير الكالسيوم:

وهذه بعض الأمثلة التي يمكن أن يمنحك كل منها 300 ملغ من الكالسيوم يوميا:

 

  • كوب من الحليب 200 مل تقريبا.

  • كوب من الزبادي حجم كبير 200 مل.

  • 50 جم تقريبا من الجبن الطبيعي غير المعالج.

  • كوبين من الجبن قليل الدسم.

  • كوب من عصير البرتقال المدعم بالكالسيوم.

  • كوب من حليب الصويا المدعم بالكالسيوم.

  • شريحتي خبز من النوع المدعم بالكالسيوم.

 

2. أطعمة نباتية لتوفير الكالسيوم للمرأة المرضع:

منتجات الألبان هي من المصادر الأساسية للكالسيوم إلا أنها يمكن ألا تكون أفضل مصدر للأم المرضع خصوصا أنها يمكن أن تسبب المغص والتشنجات للرضيع، ولا يعني هذا الامتناع عنها، بل الحصول على نسبة معقولة منها واستكمال باقي الاحتياجات عن طريق المنتجات النباتية مثل:

 

  • كوب واحد من خضار متنوع:

ومن الأفضل إضافة الكرنب إليه حيث أن الخضروات الورقية تحتوي على كمية كبيرة من الكالسيوم سهل الامتصاص ويوفر الكوب الواحد حوالي 350 ملغ من الكالسيوم يوميا، ويمكن إضافة التوفو وصلصة الصويا والأرز البني وتناوله كوجبة متكاملة في الغداء أو العشاء.

 

  • عدد 6 برتقالات:

حيث يحتوي البرتقال أيضا على فيتامين ج والذي يساعد الجسم على امتصاص المعادن المختلفة ومنها الكالسيوم كما أنه هو نفسه يحتوي على كمية مهمة من الكالسيوم.

 

  • ملعقتين كبيرتين من العسل الأسود:

ويمكنهما توفير 20% من الاحتياجات اليومية للكالسيوم خصوصا إذا أضيف إلى الشوفان أو على ماء ساخن.

 

  • التين:

حيث 3 ثمار من التين تحتوي على 140 ملغ كالسيوم تقريبا ويمكن إضافته إلى الشوفان أو الجرانولا كوجبة خفيفة، كما أن إضافة اللوز إليه يزيد من الكالسيوم كثيرا.

 

  • فول الصويا:

حيث يحتوي كوب واحد من فول الصويا المسلوق على 260 ملج تقريبا من الكالسيوم، وبإضافته إلى الحساء والبطاطس المقلية يمكنه توفير الكثير من المغذيات للمرأة المرضع كما يفيد معدة الرضيع.

 

  • اللفت الأخضر:

وكوب واحد من اللفت الأخضر يمكن أن يمنح المرأة المرضع 250 ملج من الكالسيوم ويحسن من عملية الهضم.

 

نموذج لنظام غذائي يومي لتلبية الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع

يمكن اتباع هذا النظام الغذائي أو أي انظمة مشابهة مع تناول أطعمة من نفس النوع لتلبية الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع بشكل يومي وتجنب النقصان: 

 

  • الإفطار: حبوب إفطار مع كوب من الحليب.

  • الغداء: شطيرة من الجبن السويسري.

  • وجبة خفيفة: واحد كوب زبادي كبير الحجم.

  • العشاء: إضافة كوب من الحليب إلى العشاء.

  • وجبة خفيفة: مشروب شوكولاتة ساخنة.

 

(مقال متعلّق)  طرق زيادة الحليب عند المرضع

أعراض نقص الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع

يمكن لبعض الأعراض أن تساعد في تنبيه المرأة إلى نقص احتياجاتها من الكالسيوم وسرعة علاج هذا النقص تجنبا للمزيد من المخاطر، وتتمثل أهم أعراض نقص الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع في:

 

1. تشنج العضلات:

حيث تحتاج العضلات إلى الكالسيوم للبقاء سليمة بالإضافة إلى الماء والهيموجلوبين، وفي حالة نقص الكالسيوم يمكن للمرأة المرضع أن تعاني من تشنج متكرر في العضلات وخصوصا عضلات الساق والفخذ، وهي تعتبر من المؤشرات المبكرة لنقص الكالسيوم في الجسم.

 

2. تكسر الأظافر:

تحتاج الأظافر مثل العظام إلى نسبة من الكالسيوم، وعندما تلاحظين تشقق الأظافر وإصابتها بالضعف فهذا يعني بدء نقصان مستوى الكالسيوم في الجسم وبدء الحصول عليه من العظام.

 

3. المعاناة من ألم في الأسنان:

حوالي 99% من الكالسيوم الموجود في الجسم يتم تخزينه في العظام والأسنان، وبطبيعة الحال عند انخفاض مستوى الكالسيوم في الجسم تتأثر العظام والأسنان وتكون المرأة أكثر عرضة لألم الأسنان والتسوس ومرض اللثة، كما يرتبط نقص الكالسيوم لدى الطفل بتأخر ظهور الأسنان.

 

4. زيادة تقلصات الحيض:

يزيد ألم الحيض كثيرا لدى المرأة المرضع التي تعاني من نقص الكالسيوم، ولم تتضح بعد علاقة نقص الكالسيوم بآلام الحيض الزائدة، ولكن أثبتت الكثير من التجارب وجود علاقة مهمة بين الاثنين، وربما يكون ذلك نتيجة تأثير نقص الكالسيوم على عظام الحوض فتتأثر سريعا بالتغيرات في الرحم وتؤدي إلى زيادة الألم.

 

كما أن نقص الكالسيوم يمكن أن يؤدي إلى فترة حيض غير منتظمة ونزيف شديد، حيث أن الكالسيوم يساهم في توازن الهرمونات المكونة للبويضات لدى المرأة، لذا إذا كانت المرأة المرضع تعاني من عرض أو أكثر من أعراض الحيض الشديد فيجب عليها زيادة جرعة الكالسيوم.

 

5. التعرض المستمر إلى العدوى:

يلعب الكالسيوم دورا مهما في تقوية جهاز المناعة لدى الجميع سواء المرضع أو غيرها، وتزيد أهمية تقوية المناعة لدى المرضع حفاظا على جنينها، لكن إذا كانت دائمة التعرض إلى العدوى سواء التنفسية أو المعوية، فإن هذا يعتبر مؤشرا خطيرا على نقص الكالسيوم لابد من تداركه للحفاظ على قوة الجسم في مقاومة الامراض.

 

6. الشعور المستمر بالإعياء:

آلام العضلات والعظام تؤدي إلى شعور شديد بالإرهاق وحالة عامة من الوهن للمصابين بنقص الكالسيوم، كما أن انخفاض مستويات الكالسيوم ترتبط بالأرق والخوف والاضطرابات العقلية والتغيرات المزاجية الحادة والتي كلها تزيد من الاجهاد.

 

فتكون المرأة شديدة الشحوب ولا تستطيع القيام بواجباتها الأساسية، ومع اضطراب النوم أصلا نتيجة استيقاظ الرضيع لتناول الطعام تزيد المشكلة سوءا، لذا لابد من الاهتمام بالكالسيوم لمقاومة هذا التعب والارهاق والقدرة على ممارسة الأنشطة اليومية بكفاءة.

(مقال متعلّق)  اعشاب لزيادة حليب الام

 

خطورة نقصان الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع

نقص الكالسيوم في الجسم لا يترتب عليه أثار خطيرة على المدى القصير، إذ أن الجسم يأخذ احتياجاته من الكالسيوم عن طريق امتصاصه من العظام، ولكن على المستوى البعيد يمكن أن يؤدي نقص الكالسيوم عموما وللمرأة المرضع خصوصا إلى الكثير من المخاطر والتي منها التعرض إلى هشاشة العظام وبالتالي سهولة التعرض إلى الكسور وسقوط الأسنان وغيرها من أمراض يمكن أن تؤثر على الجسم كله.

 

كما يمكن لنقص الكالسيوم الشديد أن يؤدي إلى الكثير من أمراض القلب مثل انخفاض ضغط الدم وبطء القلب وفشل القلب كما يمكن أن يؤدي هذا النقص إلى تغيرات عقلية كبيرة مع النقص الشديد في الكالسيوم والذي يزيد منه امتصاص الرضيع للكالسيوم من الأم فيمكن أن يزيد اكتئاب بعد الولادة ويمتد أثره لشهور أو عام دون شفاء.

 

كما يمكن أن يتضرر الجهاز العصبي للأم بشدة من نقص الكالسيوم وتصاب الأم بالضرر الدماغي والذهان، وهو ما يمكن أن يؤثر سلبا على قدرتها على إرضاع طفلها بل ربما تسبب له الضرر وهي لا تدري.

 

هل يمكن للمرأة المرضع أن تطعم الطفل في حالة نقص الاحتياجات الاساسية من الكالسيوم؟

إذا قررت المرأة إرضاع الطفل من ثديها فيجب أن تكون على علم تام بمستوى الفيتامينات والمعادن في جسمها عن طريق تحليل الدم والتعرف على العناصر الناقصة ومحاولة تعويض أي نقص فورا، حيث أن الرضاعة مثل الحمل تجعل الطفل يأخذ ما يحتاجه من مغذيات من جسم والدته.

 

فإذا كانت هي نفسها تعاني من نقص الكالسيوم أو المكونات الغذائية الأخرى فستزيد الآثار الجانبية لهذا النقص عليها وعلى الطفل الصغير سواء في مرحلة الحمل أو الرضاعة.

 

وتشير الدراسات إلى أن المرأة تفقد نحو من 3-5% من الكتلة العظمية أثناء الرضاعة إلا أنها يمكنها استعادتها سريعا بعد الفطام إذا كانت بصحة جيدة وتتناول ما يكفي من الكالسيوم، ولا تعاني من أي أمراض خطيرة تؤثر على مستوى امتصاص الكالسيوم.

 

المراجع:

  1. Baby Center: How much calcium do nursing moms need
  2. Healthy Baby: 5 CALCIUM RICH FOODS FOR EVERY NURSING MOM
  3. Health Line: Hypocalcemia Calcium Deficiency Disease
  4. The Health Site: 7 symptoms that indicate your body lacks calcium
  5. Livestrong: Can Taking Calcium Rebuild Teeth
  6. Romper: Can You Breastfeed If You Have A Calcium Deficiency
السابق
علامات ارتفاع الضغط وعلاجه
التالي
علاج حكة المهبل