الحمل

اجهاض الجنين (ما بين الطرق والمخاطر)

اجهاض الجنين

الحمل هو من أسعد الأشياء التي قد تحدث للمرأة، ولكن في بعض الحالات تضطر المرأة إلى للتخلص من الجنين واللجوء إلى اجهاض الجنين والأسباب كثيرة ومختلفة وفي الأغلب يكون الأبوان غير مستعدان لاستقبال مولود في الوقت الحالي أو كون حالة المرأة الصحية لا تسمح بالحمل، حول هذا الموضوع وكل ما يخصه سيكون حديثنا في هذا المقال.

 

هناك طرق الاجهاض يمكن للمرأة التي تريد القيام بالإجهاض باللجوء إليها، وسوف نذكر هذان النوعان هما الإجهاض الطبي والإجهاض الجراحي، فيما يلي سنتحدث بالتفصيل عن هذين النوعين:

 

اولاً: اجهاض الجنين بطرق طبية

الإجهاض الطبي يعني أن الطبيب يقوم بإعطاء المرأة الحامل أنواعاً من الحبوب تعمل على إنهاء وجود الجنين داخل الرحم، الميفيبريستون والميثوتريكسيت يعدان من الحبوب الأكثر استخداماً من أجل هذا الغرض. عادة ما يتم إعطاء المرأة الحبوب الخاصة بالإجهاض على ثلاث مراحل:

 

1. هرمون البروجسترون:

خلال الزيارة الأولى للطبيب يقوم الطبيب بإعطاء المرأة الحبوب التي تعيق تأثير هرمون البروجسترون وهو الهرمون المسئول على الحفاظ على الحمل، ويقوم هذا الدواء بمنع وصول الدم والمواد الغذائية إلى الجنين.

 

2. انقباض الرحم:

خلال الزيارة الثانية يقوم الطبيب بإعطاء المرأة حبوب تتسبب في انقباض الرحم وبالتالي يقوم بطرد الجنين منه.

 

3. التخلص من الجنين بشكل كامل:

أما الزيارة الثالثة فهي أساسية من أجل التأكد من حدوث اجهاض الجنين بشكل كامل، جدير بالذكر أن ربع حالات الإجهاض عن طريق الحبوب لا تكتمل وبالتالي تحتاج المرأة لإجراء عملية من أجل التخلص من الجنين بشكل كامل.

 

ثانياً: اجهاض الجنين الجراحي

وهو نوع من الإجهاض الذي تلجأ إليه العديد من النساء من أجل التخلص من الجنين، وفيه تقوم المرأة بإجراء جراحة كاملة عن طريق الوصول للرحم وإخراج الجنين منه، فيما يلي تفاصيل هذه الجراحة وكيف تتم عملية اجهاض الجنين في ما يلي:

 

1. ما قبل العملية:

ربما يطلب الطبيب المختص والذي سيقوم بإجراء العملية أن تصوم المرأة قبل إجراء العملية بعدة ساعات، لذلك يجب الانتباه الشديد إلى تعليمات الطبيب وتنفيذها. كما أنه لابد من إجراء بعض الفحوصات قبل اللجوء إلى عملية الإجهاض مثل (الفحص البدني – اختبار الحمل – فحص الدم) أو بعض الفحوصات الأخرى من أجل الحفاظ على سلامة المرأة.

 

وفي بعض الحالات يمكن أن يلجأ الطبيب إلى إجراء موجات فوق الصوتية ليتأكد من مدة الحمل تحديداً التي مرت على المرأة، كما يفحص خلالها حالة الرحم، الجنين والمشيمة. كل هذه الإجراءات سيناقشها الطبيب معك وسيخبرك إن كان اللجوء إلى الإجهاض يُنصح به أم لا.

 

2. وسائل التحكم في الألم:

من الأمور التي يجب تحديدها قبل إجراء عملية الإجهاض هي أي نوع من وسائل التحكم في الألم التي تفضلها المرأة التي ستلجأ للعملية وهو الأمر الذي سيناقشه معك الطبيب بالتفصيل من أجل الوصول إلى أفضل طريقة بالنسبة لك.

(مقال متعلّق)  كيف يتم الاجهاض بالخطوات

 

إذا لجأت إلى إجراء عملية الإجهاض داخل عيادة فغالباً ما سيلجأ الطبيب إلى تخديرك تخدير موضعي أي أن منطقة الرحم فقط ستكون تحت التخدير بينما أنت ستكونين في كامل وعيك.

 

وعلى الرغم من إعطاء المرأة التي ستُجرى لها العملية 600 إلى 800 مليجرام من الايبوبروفين والذي عادة ما يكون كافي لتسكين الألم إلا أنه يمكن أن يلجأ الطبيب إلى إعطاء المرأة أدوية أخرى عن طريق الفم من أجل تهدئتها تماماً، وفي هذه الحالة تكون المرأة في كامل وعيها ولكنها مسترخاه إلى حد كبير.

 

ولكن هناك سيدات يفضلن اللجوء إلى التخدير الثقيل، وحينها تكون المرأة في حالة شبه نوم خفيف أثناء إجرائها العملية ويُنصح بها للنساء اللائي لا يفضلن الانتباه إلى ما يحدث لهم اثناء إجراء العملية أو اللائي يشعرن بالخوف الشديد.

 

3. الشفط الهوائي:

هذه هي الطريقة الاكثر استخداماً خلال عمليات الإجهاض خاصة داخل العيادات، وتتم خطوات العملية كالتالي:

 

  • يقوم الطبيب بجعل المرأة تستلقي على ظهرها مع رفع الركبتين لأعلى.

  • يقوم الطبيب بإدخال آله أشبه بالمنظار داخل المهبل ثم يبدأ في تنظيف المهبل وعنق الرحم بمادة مطهرة تسمى البيتادين.

  • يقوم الطبيب بحقن منطقة عنق الرحم بمخدر حتى لا تشعر المرأة بالألم.

  • ثم يقوم الطبيب بإدخال أنبوب صغير مُعلق به إما محقنة أو آلة شفط داخل الرحم ويبدأ في التنظيف.

  • بعد الانتهاء من العملية سيقوم الطبيب بفحص المرأة جيداً حتى يتأكد من نجاح العملية ثم يترك المرأة تستريح لمدة 30 دقيقة تحت الإشراف.

  • ستحتاج المرأة إلى فترة للراحة بعد يوم العملية ويفضل عدم القيام بمجهود كبير أو حمل أشياء ثقيلة لعدة أيام متتالية، ويجب عليها أيضاً تناول المضادات الحيوية التي سيصفها لها الطبيب الخاص بها.

 

4. ما بعد الانتهاء من عملية الإجهاض:

من الطبيعي حدوث بعض التشنجات والآلام في منطقة البطن والرحم وأيضاً يمكن حدوث نزيف خفيف خلال الاسبوعين التاليين لعملية اجهاض الجنين، معظم هذه الآلام يمكن معالجتها ببساطة عن طريق تناول المسكنات مثل اسيتامينوفين وإيبوبروفين وغيرهم.

 

ومن المهم أيضاً استشارة الطبيب عن الوقت المناسب للعودة لممارسة العلاقة الحميمة مع زوجك بشكل طبيعي، حيث أن المهبل يحتاج إلى الاستشفاء لفترة يمكن أن تصل إلى شهر.

 

إذا لاحظت المرأة ظهور أعراض معينة عليها خلال الايام التالية لعملية الإجهاض مثل شعورها بآلام شديدة جداً، أو ارتفاع درجة حرارتها إلى أكثر من 100 درجة فهرنهايت أو حدوث نزيف شديد عليك اللجوء إلى الطبيب على الفور ويجب العودة إلى زيارة الطبيب خلال الاربع اسابيع الأولى بعد عملية الإجهاض للتأكد من أن حالتها مستقرة وأنه يمكنها ممارسة حياتها بشكل طبيعي.

المخاطر التي يمكن أن تتعرضين لها عند اجهاض الجنين

يُستحسن أن تتم عملية اجهاض الجنين في الشهور المبكرة من الحمل ضماناً لسلامة المرأة، عادة لا يشعرن السيدات اللائي يلجأن إلى الإجهاض بأي نوع من أنواع الألم ولكن هناك عدة مخاطر يمكن أن يتعرضن لها أثناء قيامهن بعملية اجهاض الجنين أهمها:

(مقال متعلّق)  اعراض خطر الاجهاض في الشهر الثاني

 

1. عدوى في الرحم:

يمكن أن تصاب المرأة اثناء عملية اجهاض الجنين بعدوى في الرحم وهو الأمر الخطير أحياناً، ولكن عدوى الرحم لا تحدث إلا مع حالة واحدة من بين 10 حالات لنساء يقمن بعملية اجهاض الجنين.

 

2. بقاء بعض آثار الحمل داخل الرحم:

هذه واحدة من المشكلات التي يمكن أن تحدث اثناء إجراء جراحة اجهاض الجنين ولكنها تحدث في حالة واحدة فقط من بين 20 حالة من حالات اجهاض الجنين.

 

3. النزيف الشديد:

يمكن أن تتعرض المرأة لنزيف شديد اثناء عملية اجهاض الجنين ولكنها لا تحدث إلا قليلاً فمن بين كل 1000 امرأة تتعرض امرأة واحدة فقط لحدوث هذه المشكلة.

 

4. تلف في عنق الرحم:

يمكن أن تتعرض المرأة للإصابة بتلف في عنق الرحم اثناء إجراء جراحة الإجهاض، وتحدث هذه المشكلة لامرأة واحدة من بين 100 امرأة يلجأن للعملية.

 

5. تلف في الرحم:

ويحدث تلف الرحم لامرأة واحدة من بين 250 إلى 1000 امرأة تلجأ لعملية اجهاض الجنين وإذا تعرضت المرأة إلى أي من هذه المشاكل اثناء جراحة اجهاض الجنين ربما يتطلب الأمر علاج إضافي أو يمكن أن يتطلب إجراء جراحة أخرى من أجل حل المشكلة.

 

هل يؤثر اجهاض الجنين على الحمل لاحقاً

العديد من النساء يشعرن بالتخوف من كون القيام بإجهاض الجنين يمكن أن يؤثر بأي شكل من الأشكال على الحمل فيما بعد، لا عليك الخوف بعد الآن فليس هناك علاقة ما بين قيامك بالإجهاض وفرصك في الحمل مرة ثانية.

 

لذلك يمكنك القيام بالإجهاض دون خوف ولكن عليك فقط الانتباه إلى أن يكون الطبيب الذي يقوم بالعملية هو شخص متخصص ومهاري وحتى إذا لجأتِ إلى الإجهاض الطبي عليك الحرص على أن يكون الطبيب معتاد على مثل هذه الحالات.

 

ولكن في حالات قليلة يكون هناك خطر يمكن أن يؤثر على حمل المرأة لاحقاً خاصة إذا تعرضت المرأة إلى عدوى الرحم ولم يتم علاجها بشكل سليم، لأن العدوى يمكن أن تنتقل إلى قناة فالوب أو إلى المبايض محدثة مشكلة في هذه المنطقة يمكن أن تؤدي إلى مشاكل في الحمل فيما بعد تسمى هذه الحالة بالتهاب الحوض.

 

والإصابة بالتهاب الحوض يمكن أن يؤدي إلى تعرض خصوبة المرأة إلى الخطر أو يمكن أن يؤدي إلى حدوث الحمل خارج الرحم وهي المشكلة الخطيرة التي تتعرض لها نساء كثيرات.

 

ولكن في معظم الحالات يتم علاج العدوى قبل أن تصل إلى هذه المرحلة الخطيرة، حيث أن السيدات اللائي يلجأن إلى الإجهاض يتم إعطائهن المضادات الحيوية قبل إجراء العملية الجراحية من أجل تلافي حدوث هذه المشكلة وتقليل خطر الإصابة بالعدوى.

(مقال متعلّق)  طرق الاجهاض (17 طريقة) والاثار الجانبية

 

كما ذكرنا فإنه من اللازم استشارة الطبيب عند الشعور بأعراض غريبة بعد إجراء عملية الإجهاض مثل النزيف الشديد أو ارتفاع درجة الحرارة أو نزول إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهه.

 

هل هناك طريقة للإجهاض الجنين في المنزل

نعم، هناك بعض الأطعمة والمشروبات التي يمكنك اللجوء إليها من أجل اجهاض الجنين بشكل طبيعي، ولكن يجب أن تحافظ على تناول هذه الأشياء بانتظام وفي الوقت الصحيح، فيجب عليك تناولها خلال العشر اسابيع الأولى من الحمل حتى تحصلين على النتيجة المرجوه، إليك أهم الأطعمة أو الأعشاب التي يمكنك استخدامها من أجل هذا الغرض:

 

1. القرفة:

القرفة تستخدم في أوقات الدورة الشهرية من أجل الحث على نزول الحيض لذلك فإنه من المحتمل أن يكون هذا هو السبب وراء استخدام القرفة من أجل الإجهاض، والقرفة من المواد التي اثبتت فعاليتها من أجل هذا الغرض.

 

من أجل الاستخدام الصحيح للقرفة في اجهاض الجنين عليك تناوله نئ كما هو دون إدخالة في أي نوع من أنواع الطبخ، يفضل تناوله كما هو في حالته ثم تناول الماء بعده وتكرار هذا يومياً حتى تتخلصين من الجنين.

 

2. البابايا:

تحتوي البابايا على انزيم يسمى البابين، يعزز البابين من زيادة إنتاج الاستروجين بينما يعيق إنتاج هرمون البروجسترون وهو الهرمون الذي يضمن الحفاظ على الحمل لذلك فإنه مناسب للنساء اللائي يردن التخلص من الجنين.

 

3. فيتامين سي:

من اكثر المواد المستخدمة في إجهاض الجنين بشكل طبيعي هو فيتامين سي، وغالباً ما يتم تناوله على هيئة مكملات غذائية، ولكن عليك الحذر من تناول فيتامين سي بكميات كبيرة حيث أنه يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الكلى لذلك فإن هذه الطريقة غير محبذه إذا كانت المرأة تعاني من حصوات الكُلى أو أي مشاكل يمكن أن تؤثر على الكلى.

 

4. الرياضة من اجل اجهاض الجنين:

مما لا شك فيه أن بداية الحمل يكون الجنين ضعيف للغاية، ومن أجل الحفاظ عليه عادة ما يعطي الطبيب المرأة الحامل قائمة بالأشياء التي يجب أن تفعلها والأشياء التي عليها تجنبها واحد من أهم الأشياء في هذه القائمة هي الابتعاد عن ممارسة الرياضة خاصة الثقيلة.

 

إذا كنتِ تردين التخلص من الجنين عن طريق الرياضة عليك القيام بالرياضات الثقيلة مثل صعود وهبوط درجات السلم، حمل الأثقال، هذه الرياضات يمكن أن تؤدي بسهولة إلى اجهاض الجنين.

 

المراجع:

  1. NHS: Abortion
  2. Web MD: What Are the Types of Abortion Procedures
  3. APRC: Types of Abortions
  4. Fogut: Top 23 Natural Home Remedies for Abortion to End a Pregnancy
السابق
فوائد الملفوف الاحمر
التالي
التهاب البول : الأعراض و الأسباب وطرق العلاج