اثر بكاء الحامل على الجنين

دور الزوج التغيرات على نفسية الحامل

اثر بكاء الحامل على الجنين

ليس فقط ما تتناوله المرأة الحامل من طعام وشراب هو الذي يؤثر على الجنين وإنما ايضاً ما تشعر به له تأثير على الجنين خلال مراحل تكوينه في بطن أمه أظهر بحث تابع لجمعية علم النفس الأمريكية أن الجنين الذي يبلغ عمره 6 أشهر يتأثر بما تشعر به أمه.

 

ولا يكون هذا التأثر مؤقت، بل إن نفسية المرأة الحامل من شأنها أن تشكل سلوك الطفل نحو الحياة في هذا المقال سنخصص الحديث عن اثر بكاء الحامل على الجنين، ما مدى تأثيره وكيف تتعامل المرأة الحامل في هذه الحاله.

 

ما هو اثر بكاء الحامل على الجنين

منذ تكوين الجنين في لحظاته الأولى فإن هناك رابط قوي يتكون ما بين الأم وجنينها، وبمرور الوقت ونمو الجنين يكبر هذا الرابط و يتطور، حتى أن الجنين يصبح مدركاً لصوت أمه ولمستها و رائحتها. وعادة ما تشعر المرأة الحامل بالجنين يتفاعل مع ما تشعر به من مشاعر مختلفة سواء مشاعر إيجابية أو سلبية، فتشعر المرأة مرات بالجنين يركل بطنها أو يتحرك بشكل ملحوظ بالنسبة لها.

 

كما أن هناك العديد من الطرق التي من خلالها يمكن للمرأة الحامل أن تتواصل بها مع جنينها، مثل عزف أو الاستماع إلى الموسيقى الهادئه، لمس أو تدليك بطنها أو حتى التحدث إليه بكاء المرأة الحامل عدد من المرات أثناء حملها لا يستدعي القلق، وإنما يبدأ القلق عندما يتكرر بكاء المرأة بشكل دوري.

 

حيث أن المرأة عندما تشعر بالتوتر أو الضغط وتبدأ في البكاء فإن ذلك يؤثر على الجنين بشكل ملحوظ، وإذا كان هذا البكاء بشكل دوري فإن الجنين يمكن أن يتعرض لهرمونات التوتر وتعرضه لهذه الهرمونات لفترات طويلة من شأنه أن يضر بنفسيته و سلوكه فيما بعد.

 

ويكمن اثر بكاء الحامل على الجنين في هذه النقاط:

 

(مقال متعلّق)  نفسية الحامل و التعامل مع تقلبات المزاج

1. بكاء الأم يجرح الجنين:

لا يحب أحد أن يرى أمه تبكي، كذلك الأمر مع الجنين، حيث أنه عندما تبكي المرأة الحامل يشعر الجنين ببكائها و بالتالي يشعر بالجرح أو الآذي و يود لو يبكي هو أيضاً من أجل أمه.

 

2. ولادة طفل يعاني من المغص:

أظهرت بعض الأبحاث أن الأم التي تعاني من الضغط أو التي تبكي كثيراً أثناء فترة حملها يحتمل أن تولد طفلا يعاني من المغص بشكل شبه مستمر.

 

3. ولادة طفل يعاني من التوتر والضغط:

بكاء المرأة الحامل بشكل متكرر من شأنه أن يتسبب في أن يعاني الطفل بعد ولادته من التوتر والضغط الشديد، و يظهر ذلك في بكاء الطفل كثيراً عندما يشعر أن شيئاً ما يضايقه مثل المغص أو شعوره بالجوع أو غيره.

 

اثر بكاء الحامل على الجنين في حالات معينة:

بكاء المرأة أثناء الحمل يمكن أن يعود إلى أسباب كثيرة، ويختلف تأثير هذا البكاء على الجنين باختلاف السبب الذي تبكي من أجله المرأة، فيما يلي سنوضح لكم اثر بكاء الحامل على الجنين في كل حالة من الحالات التي يمكن أن تمر بها أثناء الحمل.

 

1. إذا شعرت المرأة الحامل بالتوتر والضغط:

من الطبيعي أن تشعر المرأة الحامل بالتوتر والضغط أثناء الحمل، و لكن إذا عانت المرأة من التوتر أو القلق المزمن فإن هذا عادة ما يتسبب في إفراز هرمون الكورتيزول وهو ما يعرف بهرمون الضغط النفسي، يتسرب هذا الهرمون إلى مشيمة الجنين ويمكن أن يتسبب في ولادة طفل مبكر أو ولادة طفل يعاني من المغص أو التوتر.

 

2. إذا مرت المرأة الحامل بمرحلة اكتئاب:

تعاني العديد من السيدات أثناء الحمل بمراحل من الاكتئاب مثل اكتئاب الحمل حيث قدر نسبة السيدات اللاتي يعانين من الاكتئاب بحوالي 10 %، ولكن لابد أن تعالج المرأة هذه الحالة على الفور لأنها من الممكن أن تؤثر على الطفل فيما بعد حيث أنه يمكن أن يصاب الطفل في مراحل متقدمة من حياته بالاكتئاب أيضاً أو بحالات نفسية سيئة.

(مقال متعلّق)  اسباب العصبية اثناء الحمل

 

3. إذا كانت المرأة تكره كونها حامل:

يتأثر سلباً الجنين الذي لا يوجد بينه وبين الأم رابط عاطفي خاصة إذا كانت المرأة تكره كونها حامل وتكره كونها متعبة بسبب هذا الجنين، ومن المتوقع أن يعاني هذا الطفل أثناء فترة طفولته من مشاكل نفسية خطيرة.

 

4. إذا مرت المرأة الحامل بأيام صعبة:

الأيام السيئة أو التي يمكن أن تشعر بها المرأة بالحزن أو الضغط أو التوتر تعد من الأمور الاعتيادية التي تمر بها المرأة خلال الحمل، خاصة مع الضغط والشعور بعدم الراحة الذي يصاحب المرأة أثناء شهور حملها، لذلك فإن مجرد وجود أيام صعبة أو لحظات تعب للمرأة لا يعد من الأمور التي تؤثر على المرأة الحامل بشكل كبير وإنما تمر مرور الكرام طالما لم تتحول إلى حالات مزمنه.

 

كيف تتوقف المرأة عن البكاء أثناء الحمل؟

لأن الطفل كما ذكرنا يتأثر بشكل سلبي ببكاء أمه، فإن المرأة الحامل بحاجة إلى أن تعالج هذا الأمر بالشكل الذي يتسبب في توقفها أو على الأقل تقليل بكاءها أثناء فترة حملها، إليكم بعض من الأمور التي يمكن للمرأة الحامل القيام بها من أجل تخفيف العبء عليها و بالتالي تقليل الأسباب التي تؤدي إلى بكاءها:

 

1. طلب المساعدة من الأشخاص المحيطين:

يُنصح دائماً أن تقلل المرأة الحامل من الضغط و التوتر الذي تشعر به أثناء الحمل، فمثلاً إذا شعرت أن هناك ضغطاً كبيراً مُلقاً على عاتقها عليها طلب المساعدة و تقسيم المهام اليومية مع زوجها أو أحد المقربين منها، أما إن كانت تشعر بالاكتئاب وعدم الراحة عليها القيام بفعل أشياء تحبها حتى تسكن نفسها قليلاً و تشعر أن هناك شيئاً ما تُنجزه وتسعد به.

(مقال متعلّق)  ما هو دور الزوج في فترة الحمل ؟

 

2. ممارسة الرياضة:

ومن المهم أيضاً أن تمارس المرأة الحامل بممارسة الرياضة، ولا سيما الرياضات الخفيفة كالمشي يومياً أو ممارسة اليوجا للحامل، فالرياضة من المعروف آثرها الكبير على نفسية الشخص ولا سيما المرأة الحامل، حيث أن الرياضة تساعد المرأة الحامل على تغيير مزاجها إلى الأفضل والتخلص من الطاقة السلبية والتوتر الذي يمكن أن تشعر به.

 

3. الاختلاط بالآخرين:

الخروج كثيراً و الاختلاط بالآخرين من شأنه أيضاً أن يخفف من التوتر الذي تشعر به المرأة الحامل ومن شأنه أن يشعرها بالأمان ويغير من نفسيتها إلى الأفضل، لذا يُنصح دائماً المرأة الحامل بعدم الانعزال والخروج كثيراً في أماكن مختلفة ولقاء الأصحاب و الأهل بشكل مستمر.

 

4. التركيز على القادم:

وعليك دائماً أن تحاوطين نفسك بالأشياء الإيجابية، أوتركزين دائماً على التفكير في الطفل وحياته عندما يولد والتحضير من أجل هذه اللحظة، بشراء أشياء خاصة أو قراءة الكتب عن كيفية التعامل معه و هكذا.

 

والآن بعد أن تعرفنا على مدى اثر بكاء الحامل على الجنين بقى أن نؤكد عليك سيدتي أن فترة الحمل جزء لا يتجزأ من تربية الطفل، فإذا كنتِ تريدين أن يتمتع ابنك بالصحة النفسية و الجسدية أيضاً عليك وضع في الاعتبار البدء في التحضير لذلك منذ كونه جنيناً في بطنك، لذا عليك التعامل مع البكاء ومحاولة حل المشاكل الذي تتسبب فيه، وعليك أيضاً التواصل مع الجنين بأشكال متعددة بينما هو في بطنك.

 

المراجع:

  1. Famifi: This is what your baby really feels when you cry during pregnancy
  2. Tiny Step: Do You Know What Happens To Your Baby If You Cry During Pregnancy
  3. Parenting: Crying during Pregnancy: How it Affects Your Baby
error: Content is protected !!

Send this to a friend